أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - أنواط صدّام !!














المزيد.....

أنواط صدّام !!


عمّار المطّلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4038 - 2013 / 3 / 21 - 22:27
المحور: الادب والفن
    


قبل أنْ يُعدَم صدّام حسين، طلب من سجّانيه الأمريكان طلبه الأخير، فأحضروا لهُ نخبةً منْ ساسةٍ مُعارضين، و أدعياء ثقافةٍ و شعراءٍ خاملي الذكر و لصوصٍ و قطّاع طرق و وزراء منسيّين، و عسكريّين و يساريّين متقاعدين، و كتّاب مدائح ، و رؤساء عشائر، و معمّمين بعمائمَ سودٍ و خُضرٍ و بيضٍ و حُمر، و جمهرة منْ سوَقةٍ لا يعنيهم أحد.
حين التأم الجمع، لم يخطب صدّام كعادته، و لمْ يهتف بفلسطين، و ما هاجم الفرس المجوس، كما اعتاد، و ظلّ صامتاً كأنّهُ يُفكّر بشيء لا يستطيع البوح به، و حين بدأ الآخرون يتبادلون نظرات الاستغراب، ضحك صدّام ضحكتهُ المعروفة التي تُشبه مزيجاً منْ صهيل الحصان و نهيق الحمار، ثمّ مسح عينَيه بكفّه الموشومة، و تنحنح قائلاً:
( أنواط الشجاعة .. لديّ منها ضعف سكّان العراق ..)
قاطعهُ أحدهم:
( تبّاً لك .. إلى الجحيم أنتَ و أنواطك ) !
إرتعشَتْ شفتا صدّام رعشةً خفيفة، و اغتصب ابتسامةً ماكرة، و قال:
( صبرك عليّ أوليدي ..جايّك بالكلام ) ، ثمّ توجّه إلى الجمع، قائلاً:
( لو تعرفون مقدار سعادتي حين كنتُ أعلّق الأنواط ! كلّ شيء انتقمتُ منه فيكم .. لمْ تعودوا كما كنتم قبل مجيئي .. و كانت تلك فرصتي لأنتقم من ادّعائكم بالشجاعة ..
جعلتكم مثل تلاميذ صغار ترتعشون في انتظار يدي !!
أعرفُ أنّهم كانوا يفكّرون بما وراء النوط .. السيّارة الجديدة، و قطعة الأرض .. لكنّهم كانوا يرتعشون كالصغار و أنا أعلّق تلك الأنواط ) !!
و لم يلبث صدّام أنْ قال :( يا ألله )، ضارباً المنضدة الصغيرة المُتّسخة أمامه بقبضته، كما اعتاد أنْ يفعل ، و كان ذلك إيذاناً للجمع بالانصراف !!
***
بعد أنْ أُعدِم صدّام رأى العراقيّون ظاهرةً غريبةً لمْ يألفوها منْ قبل: كان هناك في كلّ مكان ثمّة أشخاص يوزّعون أشياء تُشبه أنواط الشجاعة، بعضها يُشبه ثمار الكمّثرى، مصنوع من المعدن، و آخر معدنيّ مربّعٌ أو مستطيل، و ربّما كان مجرّد صحيفة ملوّنة، و كانت هناك صفوف ضمّت شعراء و كتّاب قصّة طويلة و قصيرة و كاتبي عرائض و كاتبي مقالات يوميّة على الانترنيت، و جميعهم كانوا يرتعشون بانتظار أنْ يصل إليهم الدور يوماً ما !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,898,987
- يا عراقاً !
- هوغو شافيز: النّسر لا يصطاد الذُّباب !
- آنَ لي أنْ أمضي
- حكاية أبو الضحضاح الشيشاني
- نعجة أمام الأنبار .. أسد على أهل البصرة !!
- أفي كُلِّ أرضٍ يا عِراقُ عِراقُ؟!
- حقّاً: إنّها بلا حدود !!
- أموتِي هلْ سَئِمْتَ منَ الجُلُوسِ؟!
- إححححححح !
- الطّاعون
- الكُرسيّ
- رُقادي صارَ نفياً للرُقادِ !
- نوح
- سَلَفي !!
- راية كوردستان تُرفرف فوق أنقاض ( المثقّف )!
- حمامة گلَوِي !!
- الحريّة فتاة عاقلة


المزيد.....




- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل
- فيلم -الطفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي يفوز بسعفة -كان- الذهبي ...
- الخوض في العرض ممنوع.. خالد يوسف يهدد -شيخ الحارة-
- إيقاف مقدمة -شيخ الحارة- بسمة وهبة لمخالفتها ميثاق الشرف وال ...
- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - أنواط صدّام !!