أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - مسيو هولاند.. لمن تعطي السلاح.. رسالة مفتوحة...














المزيد.....

مسيو هولاند.. لمن تعطي السلاح.. رسالة مفتوحة...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4033 - 2013 / 3 / 16 - 17:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مسيو هولاند.. لمن تعطي السلاح
رســـالة مفتوحة.
قبل كل شيء أرجو أن تعلم بأنني صوتت لك بالانتخابات الرئاسية الأخيرة, تبعا لعادتي التي تتغير, بالتزامي مع اليسار الفرنسي منذ نصف قرن... ولم أتردد أية مرة صوتت لكم بها.. ولم آســف, مهما كانت النتائج... أما هذه المرة.. وبعد تصريحاتك السياسية الخارجية. احترقت ندما وألما على التزامي معك.
أنا لا أفهم يا سيادة الرئيس.. كيف تحارب الإرهاب الإسلامي والقاعدة في مــالــي؟.. وكيف تدعم نفس الجماعات في ســـوريــا, وتسلحهم وتقدم لهم كل التقنيات الهجومية والتدميرية والاتصالاتية؟... أليس في هذا التصرف خرف وجهل سياسي واضح؟؟؟... أم أنك تتصرف بهذا الشكل مدفوعا من وزير خارجيتك لوران فابيوس, هذا (الاشتراكي) البورجوازي الذي من أول أيام ممارسته النشاط السياسي, لم يخدم ولم يعمل سوى لمصلحة الصهيونية العالمية وإسـرائيل.. أم أنك تتصرف بسبب الطفر الذي يهيمن على الميزانية الفرنسية, فتمارس بيع السياسة الخارجية والاستراتيجية لأمير قــطــر, الذي يشتري ويشتري كل ما يباع من المؤسسات الفرنسية الطفرانة.. حتى جيشها وسياستها الخارجية, ولو على حساب الخروج عن القرار الإجماعي الأوروبي, وعن الكرامة والسيادة الفرنسية, وعن إجماع القرار الأوروبي بعدم تسليح القاعديين وجبهة النصرة في سوريا... حتى بريطانيا التي كانت شريكتك المتحمسة بالتسليح, تراجعت هذا الصباح عن قرارها, واعترفت بخطورة تسليح هذه الجماعات الذي سوف يقلب السحر ــ على المدى المتوسط والبعيد ــ على الساحر...
يا مسيو هولاند.. عهدتك من سنين, ذكيا, محللا هادئا, وخاصة براغماتيا... ولكن بهذه الإضبارة العالمية الحساسة التي تــصــر بها على تسليح المقاتلين الإسلاميين في سوريا, والذين أتوا إليها من متطرفي عشرات الدول الإسلامية وأفريقيا الشمالية وكوسوفو والشيشان... خطر على المشرق كله, وعلى أوروبا وأفريقيا.. كما تؤكده جميع مراكز المراقبة والاستخبارات في أهم الدول المعنية.. وأستغرب أن مراكز الاستخبارات الفرنسية لم تلفت انتباهك حول خطورة هذا التعنت وهذه المغامرة.....
وخاصة (تــشــبــص) وزير خارجيتك مسيو فابيوس, على حـرق سوريا نهائيا وتهديم كيانها كدولة, بتسليح جميع جحافل هؤلاء المقاتلين الإسلاميين الذين لا هم لهم سوى الجهاد وتأسيس دول إسلامية, بشريعة ونظام القاعدة, حارقة كل الدساتير والأعراف الإنسانية والحضارية وكل آمال التطور نحو الحريات الحقيقية والديمقراطية.
كنت أنتظر منك أن تكون أول من يسعى للسلام الحقيقي في سوريا, جامعا الأطراف السياسية المعارضة مع من يرغبون السلام من السلطة على طاولة حوار سورية ـ سورية... لا أن تسعى بصب الزيت على النار يوميا, أنت ووزير خارجيتك.. كأنما أمير قطر يحركما بملياراته كاللعب الكراكوزية, بمليارات نفطه وغازه, تنفيذا لرغبات أسياده في واشنطن وتل أبيب...
الروابط بين الشعب السوري والشعب الفرنسي, عريقة قديمة بالتاريخ المتوسط والحديث, والجاليات السورية ـ الفرنسية في فرنسا بمئات آلافها, منذ نهاية الحرب العالمية الثانية, حيث شـارك الآلاف من شبابها بالدفاع عن فرنسا.. وشارك أبناؤهم في بنائها فور نهاية الحرب العالمية الثانية, بمهندسها, بأطبائها, بتجارها, بأساتذتها.. ينظرون إليك اليوم.. منتظرين منك مزيدا من حكمتك المعتادة ومن براغماتيتك.. حتى تنظر إلى هذا الملف من جديد.. وترى خطورة تسليح هؤلاء المقاتلين الإسلاميين في سوريا. وأن تعود إلى حياد إيــجــابي.. حياد عاقل بــنــاء.. لمصالحة السوريين مع السوريين.. وإنقاذ ما تبقى من هذا البلد. حينها أرى فيك الرجل السياسي العاقل الذي صوتت له, مؤمنا أنه رجل التغيير الإيجابي الحقيقي...
يا سيادة الرئيس أقدم كل احترامي لمنصبك.. كما قدمت كل حبي لهذا البلد ـ فــرنــســا ـ الذي أواني واحتواني وعلمني كل مبادئ الحريات والديمقراطية.
بــــالانــــتــــظــــار.................
للقارئات والقراء الأحبة كل مودتي وصداقتي واحترامي... وأصدق تحية مهذبة.
غـسـان صــابــور ــ ليون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,544,991
- البابا فرانسوا
- لوران فابيوس, مفوض سامي في سوريا
- الرئيس الإيراني في جنازة الرئيس شافيز
- إعادة إعمار سوريا ؟...
- كيري.. كيري.. آه يا سيد كيري !...
- أنحني احتراما
- بلا جدل...
- أعتزل الكتابة...
- دمشق أصبحت تؤام بغداد...
- عودة إلى قصة الدب والجب......
- لنغير الموضوع....
- رسالة إلى صديقتي نيللي
- كلمات من دفتري
- أجوبة على تساؤلات
- تحية إلى البابا بينيديكتوس السادس عشر
- الأزهر.. ومؤتمر القمة الإسلامية...
- مفاوضات و حوار؟؟؟!!!...
- خواطر إلى وعن بلدي
- دفاعا عن الشعب السوري
- اللي بياخد أمي.. بسميه عمي... يا للعار.


المزيد.....




- مصر: المقاول محمد علي يتهم السيسي بالفساد..لماذا؟
- مقاتلة -سو 35- تستعرض مهاراتها في سماء تركيا
- ولادة نادرة لعجل بساق خامسة عند رأسه
- انقاذ رضيع من مبنى حاصرته مياه الفيضانات بإسبانيا
- سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل تتعرض لـ -تخريب مشين-
- حزب -قلب تونس-: القروي حظي بالثقة ومستعدون للدور الثاني
- بالفيديو... بندقية كلاشينكوف جائزة رجل المباراة للاعب هوكي
- شاهد... أول صور لوزير الطاقة السعودي داخل شركة -أرامكو- بعد ...
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استي ...
- لأول مرة… صور المناطق التي قصفتها طائرات -أنصار الله- في أرا ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - مسيو هولاند.. لمن تعطي السلاح.. رسالة مفتوحة...