أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - فساد الإستدلال بالقرآن على وجود الله














المزيد.....

فساد الإستدلال بالقرآن على وجود الله


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 4031 - 2013 / 3 / 14 - 03:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فساد الإستدلالات الإسلاميّة على وجود الله

خلال تجاربي في الحوار مع المسلمين المتديّنين، كثيرا ما كانت تدهشني طريقتهم وأساليبهم في الإستدلال على وجود إلههم ورميهم لأفكار لا تمتّ للمنطق بصلة وتمسّكهم بها تمسّك الغريق بقشّة. وفي حقيقة الأمر، المسلم العادي لا يفكّر، فهو مجرّد "تابع" في كلّ شيء وفي كلّ كبيرة وصغيرة في حياته (أقول هذا لأنّ المسلم مقتنع بأنّ الإسلام دين شامل وكامل، يمتدّ على كلّ مستوايات ومجالات حياة الفرد، من طريقة دخول الحمّام إلى طريقة الأكل والشّرب إلى التّداوي ببول البعير مرورا بحماقات كثيرة لا يسعنا الوقت لذكرها) ومن الأمثلة البليغة أن يقول لك أحدهم: "إننا نستدلّ على وجود الخالق بوجود المخلوق، لأنّ القرآن يقول: «وفي أنفسكم أفلا تبصرون» (الذّاريات، 21). ونستدلّ من خلق السّماوات والأرض على وجود الخالق." وفي ذلك كمّ هائل من المغالطات والفرضيّات الفاسدة والمسلّمات التي تحتاج هي نفسها إلى أدلّة قبل أن تكون أساسا لبناء أدلّة أخرى على أشياء أخرى. فمثلا، لماذا يفترضون أنّ الإنسان مخلوق؟ وما أدلّتهم على صحّة هذا الكلام الذي يتّخذونه كمسلّمة لا تحتاج إلى براهين؟ ثمّ، على أي أساس يقولون أنّ السّموات والأرض مخلوقة؟ وهل السّماوات موجودة فعلا أم أنّها مجرّد وهم قديم يعود أصله إلى ملاحظات الإنسان البدائي الذي لم يكن يملك من الأجهزة ما يصحّح ظنونه ومدركاته الحسّيّة النّسبيّة؟
لكن أسخف ما في هذا النّوع من الإستدلال هو إستخدام القرآن نفسه لإثبات وجود الله. ولنفترض أنّي كتبت كتابا في علم الفلك يقلب كلّ الحقائق العلميّة المعروفة حول هذا العلم وقواعده وإكتشافاته وكتبت فيه خرافة مّا، ثمّ جاء أحدهم ليجادلني في الموضوع فسألني: "ما دليلك على أنّ فكرتك هذه صحيحة؟" فأجبته بكلّ ثقة في النّفس: "دليلي على صحّتها هو هذا الكتاب الذي يتضمّنها"... ثمّ يصبح كتابي مشهورا بفضل أناس لا علاقة لهم بعلم الفلك، مثلي تماما (مثلما يقول المثل: الطّيور على أشكالها تقع)، فينتشر ويقنع أناسا آخرين ويتعوّدون على ترديد نفس الحجّة للإستدلال على صحّة تلك الخرافة... فهل يصحّ إستدلالي بكتابي لإثبات صحّة ما كتبته فيه؟ وهل يصحّ إستعمال "أتباعي" لنفس الإستدلال...؟ الجواب على هذا السّؤال واضح، وكلّ قرّاء هذا المقال، مهما كانت دياناتهم، سيقولون أنّ وجود فكرة مكتوبة في كتاب لا تعني بالضّرورة أنّ الفكرة صحيحة... وجودها مكتوبة لا يدلّ، في أقصى الحالات، إلاّ على أنّها وجدت كفكرة لدى أحدهم، والفرق كبير وشاسع بين أن تفكّر وتتخيّل الغول أو العنقاء وبين أن يكون الغول موجودا فعلا أو أن تكون العنقاء حقيقة متجسّدة ومرئيّة وملموسة. وهو الفرق بين وجود الفكرة ووجود الشّيء. فوجود الفكرة لا يمكن أن يكون دليلا على وجود الشّيء، إلا إذا إستعملنا منطقا مخادعا يخلط المفاهيم ويثير غيمة من الدّخان حولها ليصعب تبيّنها ويتلاعب بالمشاعر والعواطف فيعطّل التّفكير ويُوهم بأنّ الفكرة هي الشّيء نفسه. هذا، بإختصار، ردّ منطقي مقبول... لكن، لنعوّض كتابي، المذكور في المثال السّابق، بالقرآن ولنضع فكرة وجود الله مكان الخرافة التي تحدّثت عنها... هل يثبُت المسلم على نفس الرّأي وعلى نفس التّفكير المنطقي الذي إستعمله في المثال الأوّل فيقول أنّ قول القرآن بفكرة أنّ الله موجود ليس دليلا على وجود الله في الواقع والحقيقة وأنّه لا يمكن أن نستدلّ بالقرآن على وجود الله...؟ للأسف، لن يثبُت الرّأي على حاله، فالمسلم تعوّد أن يقيس الأمور بمقاييس مختلفة وأن يكيل بمكاييل متنوّعة تتغيّر بتغيّر الموضوع وتغيّر مصالحه أيضا. فبأيّ منطق يمكن أن نقبل أن لا يكون كتابي دليلا على وجود الخرافة التي ذكرتها، وفي نفس الوقت، يكون القرآن دليلا على وجود خرافة إسمها الله فقط لأنّه تكلّم عنها؟ أليس هذا عبثا...؟
أليس كلّ هذا دليلا كافيا وشافيا على فساد الإستدلالات الإسلاميّة على وجود الله...؟
أرجو أن يكون كلامي هذا آخر كلام أقوله لإثبات فساد المنطق المستعمل لإقناع الآخرين بوجود إله الإسلام وأرجو أن لا أعود إليه في المستقبل، لأنّ ذلك سيكون تكرارا لا نفع منه...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,682,692
- ردّ على تعليق صالح الوادعي حول مقالي -حول المحاولة الجديدة ا ...
- فساد الأسس الإنسانيّة في الدّيانة الإسلاميّة - قتل المرتد في ...
- حول المحاولة الجديدة الفاشلة لتجميل الإسلام التي قام بها عبد ...
- ناجي السّبوعي، أو ما تخفيه أرض تونس من نماذج متخلّفة وضرورة ...
- ما هي الدّيمقراطيّة؟
- في الرّد على من يقولون أنّ الإسلام يحترم الأديان الأخرى بشها ...
- نظرة معمّقة في مسألة تحريف الصّحابي عبد الله بن أبي سرح للقر ...
- نظرة معمّقة في مسألة تحريف الصّحابي عبد الله بن أبي سرح للقر ...
- نظرة معمّقة في مسألة تحريف الصّحابي عبد الله بن أبي سرح للقر ...
- المشروع الجرذاني السّلفي الوهابي الإرهابي متواصل في تونس
- ردّ على تعليق الصّديق -يوغرطة- حول مقالي -الأكاذيب الفظيعة ف ...
- الأكاذيب الفظيعة في أقوال جرذان الشّريعة
- أحبّك...
- مشروع الدّستور التّونسي الجديد أو الطّريق إلى الهاوية
- قصيدة لعصابة ربّي (شعر باللهجة العامّيّة التّونسيّة)
- يحدث أن...
- من أجل أن نكون...
- حدث ذات صباح...
- ماذا فعلت...؟
- في الحديث عن أسباب تخلّف العالم العربي الإسلامي


المزيد.....




- دونالد ترامب يطالب دولا أوروبية بتسلم المئات من مسلحي تنظيم ...
- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- ضابط فرنسي كبير يواجه عقوبة بعد انتقاد أساليب الغرب ضد الدول ...
- المغرب تبرز نموذجها في التدين المستمر لقرون بفضل الاعتدال وا ...
- وزير الشؤون الدينية في تونس يطالب أئمة المساجد بالتزام الحيا ...
- السيسي لقادة أوروبا: التعاون وترسيخ التسامح والعيش المشترك أ ...
- إنشاء فرع لأكاديمية الفنون بالإسكندرية لخلق جيل من المبدعين ...
- تجريد أرفع مسؤول بالفاتيكان من منصبه على خلفية تهم تتعلق باع ...
- السعوديون يحبسون أنفاسهم... أنباء عن قرار مزلزل سيصدر نهاية ...
- الفاتيكان يعاقب أرفع مسؤول لديه بسبب فضائح جنسية


المزيد.....

- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - فساد الإستدلال بالقرآن على وجود الله