أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نيسان سمو الهوزي - مع الدكتاتورين اصدقاء تشافيز حتى لو كان نجاتي !














المزيد.....

مع الدكتاتورين اصدقاء تشافيز حتى لو كان نجاتي !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 4026 - 2013 / 3 / 9 - 11:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع الدكتاتورين اصدقاء تشافيز حتى لو كان نجاتي !
لماذا هذا التمجيد وخاصة من قبل العرب والمسلمين للرئيس الفنزويلي الراحل هوجو تشافيز وهل يستحق المرحوم كل هذه الهالة وماذا لو لم يكن يؤيد القضية الفلسطينية هل كانت الامة العربية والاسلامية تفتخر به وتمجد له وتغني به بكل هذا الأطراء ؟؟.
اهلاً بكم في برنامجكم إضاءات وهذه الاضاءة ستكون اليوم خارج منطقتنا الملتهبة وستكون في قارة امريكا الجنوبية وبالتحديد الدولة الملتهبة فنزويلا ( مَن يكون صديق العرب سيلتهب ) وسنستضيف فيها رئيس الوزراء الأسرائيلي ( المجرم ) نتنياهو ليحدثنا عن هذا الالتهاب ... בעסער וועלן..
انا اعلم بأن الكل سينتقد ما سأقوله اليوم ولكنني سأكون صريحاً قدر الامكان ( مثل كل مرة ) وسأترك التقييم للمختصين وللأخوة القراء ( لا تقول اخوة ) ! آسف .. فقط اود ان اذكر هنا بأننا لسنا ضد الاشتراكية لا بل معها في كل لحظة وننادي ونطالب بها وكنا مع القضية الفنزولية ضد الامريكية ولكننا نتحدث هنا من وجه نظر شخصية لهذا التمجيد لشخص معين .. واضح .. كَمّل ..
شخصياً لا ارى اي اختلاف بين الرئيس الراحل ( رحمة الله عليه ، لا اعرف كيف سيرحمه بعد ان قتله ! موشغلك هذا ) تشافيز والرئيس الكوبي فيدل كاسترو . وانا شخصياً كنت قد طلبتُ في كلمة بعنوان : العمر الطويل لك يا سيد كاسترو .. ولكن ! وذلك بتاريخ 30/10/2011 على موقع عنكاوا بأن الحياة التي يعيشها المواطن الكوبي في ظل اشتراكيتكم ليس لها اي اثر انساني اشتراكي حقيقي .. وفي هذا الخطى سار الراحل تشافيز .. ولكن ..
هل خرج المواطن الفنزويلي من تحت عباءة الفقر بالرغم من كل الثروات النفطية والطبيعية التي تمتلكها فنزويلا ام ان الاشتراكية هي في الشعارات التي يرفعها هؤلاء المناضلين ؟؟.
لقد حكم هوجو ( المرحوم ) اكثر من اربعة عشرة سنة( وكان سيبقى للأبد ) بلداً غنياً لا بل تعتبر من اكثر الدول الغنية بثرواتها الباطنية والاحتياطية ولازال الفقر هو نفسه ولكن الشعارات تغيرت ..
كلنا ضد امريكا وضد الرأسمالية واغلب الكتاب في هذا الموقع ( الفقراء ) يواجهون الرأسمالية بأقلامهم ولم يكن الرئيس الفنزولي لوحده في هذا المنحنى الخطير ..
شخصياً لا اجد اي اختلاف بين مَن يدعي الاشتراكية ويحكم بلده بقضبة من الحديد ويغير الدستور والقانون من اجل السماح ببقاء شخص في الحكم مدى الحياة وبين احمدي نجاتي ( هذا دكتاتور اشتراكي وذلك دكتاتور رأسمالي او مذهبي ) .. هنا لا اعطي الاهمية للأشتراكية والشعارات المتغنية بها اكثر مما هي عليه حالة الانسان ومعيشته وتقدمه وتطوره بين اقرانه ... رفع الشعار شيء ورفاهية كافة الشعب وتطوره شيء آخر تماماً .. قد تكون الآلاف من الشعارت المتغنى بها شعارات وضيعة مثل الرأسمالية او البروليتارية الوضيعة كما يقول السيد النمري ( كل خمسة دقائق ) !!.
لقد كان الراحل من اشد اصدقاء احمدي نجاتي والرئيس المرحوم الاسد و بشار والمرحوم القذافي والرئيس البعثي اليمني والمرحوم ( ابو عدي ) وغيرهم من الدكتاتوريين فهل لهذا علاقة بالإشترااكية ام هي استراتيجية الأتحاد مع المجرمين والدكتاتوريين للقضاء على الرأسمالية ؟؟ لا اعتقد أبداً بأن حال الشعوب التي تعيش تحت سلطة هؤلاء الدكتاتوريين افضل او حتى تقترب من وضع الانسان في ظل النظام الرأسمالي !! نحن هنا يهمنا الواقع وحال وظروف الشعوب ومن كل النواحي حتى الاقتصادية ولا تهمنا الشعارات الرنانة التي اًثقبتم بها طبْلات آذاننا وبَردات شبابيكنا منذ الولادة . اسألوا الشعوب الإيرانية او العراقية او السورية او الليبية وغيرها من اصدقاء هوجو وستخبركم بالحقيقة .. بالرغم من ان كل دكتاتوريين تلك الشعوب كانت ترفع شعارت الحرية الاشتراكية او الجماهيرية الشعبية او اللاشرقية واللاغربية ولكنها صينية وكورية وغيرها ..
وانا واثق بأن كل الذين يمتدحون الراحل الآن كان سيكون موقفهم وكلامهم آخر لو لم يكن تشافيز يؤيد القضية الفلسطينية ! ولكنه كان يؤيد وفي نفس الوقت كل الدكتاتوريين في العالم العربي والاسلامي بالرغم من مذهبيتهم القاتلة ورأسماليتهم الخبيثة .. فهل من تفسير ؟؟
ارجون ان لا يقول احدكم بانه اسلوب مناصرة الشعوب بوجه الامبريالية .. ان ما يجرى ويجري في هذه الدول من الاحتقار لكل شيء انساني واختصاب الأنسان وقتل وسلب حريته وديمقراطيته ونفسيته وحياته لا تقترب منه الأمبريالية ومنذ اكثر من نصف قرن . لا مقارنة هنا بين الاثنين . روح يا نتن .
لم يبقى إلا ان نقول هذا رأيه الشخصي واننا سيكون لنا كلمة ضد الرأسمالية ونحن مع الاشتراكية ( حتى لو كانت في الشعارات فقط ) ومع الدكتاتوريين الذين كان المرحوم معهم حتى لو كان نجاتي ؟؟
لم يبقى إلا ان نقول :
لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ... !! نيسان سمو ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,231,372
- هل ستتعرى عالية المهدي غداَ في عيدها العالمي ؟؟
- العالم سيُحقق نظرية بشار الاسد من على سطح القمر !
- الحلال والحرام تجعل مُهِمّة مرسي أعسرها في العالم !
- المطلوب من المرأة العربية والاسلامية في 8 آذار !!
- لماذا يخاف الشرقي من الموت اكثر من الغربي !
- ماذا لو قامت القيامة فعلاً ! ولكن كيف !
- الفكر التكفيري والفتاوي !
- كيف تأملتُ وماذا كتبتُ عندما دنا الموت !!
- يجب ان نقترب رويداً رويداً من نقطة الصفر ؟؟
- هل يكون تلكوء الزفة السورية آخر الاعراس !!
- تعليق على كلمة السيدين سامي لبيب وشاهر الشرقاوي !!
- ماهي الاعمال الإلهية والافعال الشيطانية مع الانسان ؟؟
- تحديات البطريك الجديد – سياسية يجب ان تكون !
- لقد قلناها يا اخوان ويا اخوات ولكنكم لا تسمعون !
- الديالكتيك هي الحل يا سيد مرسي !
- نحن شعوب بلطجية وسرسرية !!
- لماذا لا تقوم ثورات جنسية ( عربية ) بدلاً من السياسية !!
- لماذا لا تسمح الكنيسة بزواج المثليين ؟؟
- السرب 105 الخاص وعزة الدوري الطليق !!
- جاءت النهاية ! فكيف يجب ان تنهيها يا بشار !


المزيد.....




- بعد اتصال ترامب برئيس أوكرانيا… بايدن: تصرف مشين
- اليمن... التحالف يقصف أبراج اتصالات لـ-أنصار الله- في صنعاء ...
- فرانس برس: مواجهات في السويس خلال تظاهرة معارضة للسيسي
- اليونان توقف لبنانياً متهماً بخطف طائرة أميركية عام 1985
- ابتعد عن البطاطس النيئة و?تناول 5 حصص من الخضروات والفواكه ي ...
- رغد صدام حسين تنشر فيديو -مؤثر- لوالدها مع طفله: -أصابك الخو ...
- إعصار لورينا يتحول إلى عاصفة مدارية 
- رئيس الوزراء السوداني: أسعى لإزالة السودان من -الدول الراعي ...
- إطلاق نار في ملهى بساوث كارولينا يخلف قتيلين وثمانية جرحى
- وزيرة الخارجية السودانية تصل نيويورك


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نيسان سمو الهوزي - مع الدكتاتورين اصدقاء تشافيز حتى لو كان نجاتي !