أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بشار ابن أبيه














المزيد.....

بشار ابن أبيه


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 4025 - 2013 / 3 / 8 - 01:32
المحور: الادب والفن
    


ـ أخي، شو رأيك بسقوط محافظة الرقة يوم أمس؟
° أنا غير متأكد أنها محافظة الرقة..
ـ شو بتكون إذا؟
° يمكن تكون مجسّمات على شكل مدينة الرقة، تمّ تصنيعها في استديوهات هوليوود الأمريكية بتمويل من قبل فضائيات الفتنة العربية..
ـ والأهالي الذين أسقطوا تمثال القائد الخالد، قدّس سرّه؟
° يمكن يكونوا عمال آسيويين مقيمين في الدوحة أو دبي، أشركوهم بالتمثيلية وبعدين دبلجوا الأصوات باللهجة الرقاوية و...
ـ ولو كان الأمر كما تفضلت، فلماذا لم تعرض فضائيات الفتنة مشهدَ ذلك الرجل، الذي فعلها على رأس القائد الخالد؟
° أنا غير متأكد أن المفعول به هو القائد الخالد..
ـ والله حيّرتني. إذاً ماذا عن محافظ الرقة، المعتقل لدى الجيش الحر؟
° اسأل زميله، محافظ الولاية الايرانية رقم 35..؟؟
ـ أيوه، فهمت عليك.
° نعم، أخي. إذا كان سيادته غير متأكد من هويّة الطفل السوري، المبتور الأطراف؛ فلا عجب من أنه سينكر أيضاً ما جرى في الرقة..
ـ الله لا يحرمه من منظر أولاده، المقطعين اشلاء، قبل أن ينجحم إلى بئس المصير.
°.وهو بعد يأمل بضمانات دولية، لكي يترشح لانتخابات الرئاسة مجدداً في العام القادم.
ـ ومن سيعطيه الضمانات، لكي يتشرشح..؟؟
° القوادون اياهم، الذين اتفقوا على أن حلّ الأزمة السورية يتمثل في مبدأين: الأول، ألا يحصل الجيش الحر على أسلحة قاتلة. والمبدأ الثاني، أن يواصل بشار استيراد الأسلحة القاتلة بما فيها الصواريخ البالستية بعيدة المدى..
ـ لا يوجد صاروخ أبعد مدى من حقارة هذا المجتمع الدولي.
° لكن ما يحيّرني أكثر، هو اصرار صاحبنا على التمسك بالسلطة بعد كل هذا القتل والدمار والتشريد والتجويع و...
ـ ومن حقه أن يحلم بالخلود أيضاً، طالما أنه إله بنظر أتباعه.
° ألم يتعظ من مصير تمثال والده في الرقة، الذي اسقطوه ودمروه و...الخ؟؟
ـ على العكس من ذلك، فهو يعتقد بأنه سينتصر على الثورة طالما أنه ابن أبيه.
° ابن أبيه؟؟
ـ أخي هذا المعتوه لديه هوس بتقليد والده المقبور منذ لحظة استلامه للسلطة كوريث شرعيّ: لقد كلف شقيقه، ماهر، أن يكرر في سجن صيدنايا ما سبق لعمّهما، ما غيره، أن فعله في سجن تدمر. ودمّر مدينة حمص خلال شباط 2012، مستعيداً تدمير والده لمدينة حماة في شباط 1982. وهو يحلم بالاحتفال بالنصر على الثورة في مناسبة 8 آذار 2013، بما ان والده المقبور سبق أن فعل ذلك في نفس المناسبة عام 1983.
° ولماذا سيحتفل سيادته بالانتصار على ثورة 15 آذار، طالما أنه متأكد من كونها مجسّمات ودوبلاجات وفيديوات مفبركة..؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,436,623
- موت ممثل صغير
- الغرب يسلّم سورية للملالي
- حادثة قديمة
- مَراكش؛ بواكٍ، أبوابٌ، بئرُ
- توم و جيري: اوباما و بشار
- مَراكش؛ أسواقٌ، أعشابٌ، بذرُ
- العودة إلى المربّع الأول
- القدم اليتيمة
- مَراكش؛ أصباحٌ، هاجراتٌ، بَدْرُ
- مَراكش؛ أذواقٌ، أصواتٌ، بَصَرُ
- مَراكش؛ زوايا، أماكنٌ، بؤرُ
- مَراكش؛ أشجارٌ، عرائشٌ، بشرُ
- شبّيحة علويّة، شبّيحة كرديّة
- حكاية شبّيح
- لأجل من قامت الثورة..؟
- ماردين؛ مِحَن الأسلاف
- مازيداغ؛ مسالك الأسلاف
- حلب؛ حلول الأسلاف
- الحسكة؛ معسكر الأسلاف
- قامشلو؛ ممرّ الأسلاف


المزيد.....




- بالصور..الصين الحديثة تواجه تدخل السلطات بأعمال الفنانين
- -الجونة السينمائي-... حصول أبو بكر شوقي على -فارايتي- لأفضل ...
- رفاق بنشماس يعدون لمحاسبة حكومة العثماني
- الهاشمي الادريسي يتباحث مع المدير العام لمجلس الصحافة الأستر ...
- انطلاق مهرجان الجونة السينمائي بحضور 450 من الشخصيات العامة ...
- ضحايا حادث طائرة -إيل-20-: أراد أن يكون عسكريا وتعلم اللغة ا ...
- جميل راتب.. من أولئك الكبار الذين ينصفهم التاريخ مع الزمن!
- مهرجان الأقصر السينمائي يعلن تونس ضيف شرف لدورته الثامنة
- -KISS- تودع جمهورها بـ-قنبلة- أخيرة!
- الخارجية الأمريكية: المغرب بلد -مستقر- و-يشيع الأمن- في إفر ...


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بشار ابن أبيه