أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - هوغو شافيز: النّسر لا يصطاد الذُّباب !














المزيد.....

هوغو شافيز: النّسر لا يصطاد الذُّباب !


عمّار المطّلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4023 - 2013 / 3 / 6 - 23:35
المحور: الادب والفن
    


هذه العبارة قالها الرّئيس الفنزويلّي الرّاحل هوغو شافيز، ردّاً على برلمانيّةٍ قاطعتهُ أثناء خطابه، قائلةً لهُ إنّهُ لصّ !
شافيز هو النسخة الفنزويليّة من الزعيم العراقي عبد الكريم قاسم الذي قتلهُ البعثيّون سنة 1963 م .
كلاهما امتاز بهذا التدفّق في الأفكار مُعبّراً عنهُ بخطاباتٍ طويلةٍ موجّهةٍ إلى شعبيهما .. لا ريب في أنّ ثمّة هاجساً داخليّاً بأنّ حياتيهما قصيرة .. كانا يُسابقان الزمن لقول ما سيحرمهما الموت المبكّر منْ قولهِ و التعبير عنه .
كلاهما عسكريّان انحدرا منْ أصولٍ متواضعة، و على الرغم من أنّ عبد الكريم لم يأت إلى الحكم عن طريق الانتخابات، إلاّ أنّ شعبيّتهُ الجارفة كانت تقوم مقام صناديق الاقتراع .
شافيز و عبد الكريم بسيطان .. الأوّل يرقص بين النّاس حين يستخفّهُ الفرح، و الثاني ينامُ على الأرض في مكتبه !
كلاهما استلهم مثلاً أعلى .. شافيز استلهم سيمون بوليفار و حلمهُ في توحيد أمريكا اللاتينيّة التي ينهشها الفقر، و في سلوك عبد الكريم كلّه تستطيع أنْ ترى منْ بعيد عليّ بن أبي طالب عليه السّلام الزاهد، نصير الفقراء و المساوي في توزيع العطاء !!
كمْ هو اختلافٌ يبعثُ على التأمّل، و يبعثُ على الأسى أيضاً .. أعني أنّ المرء لا يستطيعُ إلاّ أنْ يعقد مقارنةً بين عبد الكريم، شافيز و بين حكّام العراق الحاليّين المنكفئين في المنطقة الخضراء ببغداد !!
الحديثُ عن الدسائس و المكائد بين الأحزاب الحاكمة هناك بات يبعثُ على الملل .. يستطيعُ أيّ متصفّحٍ لمواقعهم على الانترنيت أنْ يلمس ذلك بوضوح ..
يعيشُ البلدُ، فضلاً عن الطّائفيّة و المحاصصة، دوّامةً لا تنتهي من جرائم سرقة المال العام و إراقة دماء المساكين من أبناء الشّعب .. يؤطَّر ذلكَ كلّه بديمقراطيّةً ( غيبيّة ) عشائريّةً ، يُستَغلُّ فيها الدّين أبشع استغلال .
لا تجدُ صورةً لاولئكَ الحكّام صائدي الذّباب إلا و هم جالسون في مكاتب فخمة مُزيّنَة بكُتب و مجلّدات مُذهّبة وأرائك مُذهّبة، و ستائر من حرير!
يتحدّثون بعد أنْ يملئوا بطونهم بالدّجاج و الخروف المُحشّى عن زهد عليّ بن أبي طالب .. يطيب لهم في كلّ مناسبة أنْ يُذكّروا النّاس بأنّهُ لمْ يكن ينام إلاّ حينَ يكنس بيت المال .. ثمّ يختمون بقوله ( أأبيتُ مبطانا... و لعلّ في الحجاز أو اليمامة مَنْ لا عهد لهُ بالشِّبع ) !!!!!!
يُذكّر صائدو الذّباب الناخبين الفقراء دوماً أنّهم شيعة و منْ نسل الإمام علي ، ثمّ يخوّفونهم بين أنْ يختاروهم أو الطوفان السنّي الذي لا يُبقي و لا يذر .. و هناكَ في الطرف الآخر يُخوّفُ المتحاصصون معهم من صائدي الجرابيع ناخبيهم المساكين بين اختيارهم أو المدّ الصفويّ الأصفر بلون الطّاعون !!!
لستُ يساريّاً و لكنّي بكيت حين قرأتُ خبر موت هوغو شافيز .. ما الذي أبكاني؟ طفقتُ أسائلُ نفسي .. أهو مصير الانسان و حياته القصيرة الأمد ، أم هو العذاب، عذاب هذا المرض القاهر الذي أعرفهُ جيّداً ؟!!
ربّما هو ذاك، و ربّما فقراء كركاس الذين كانوا ينشجون على شاشة التلفاز !
ربّما هي ذكرى تلكَ المرأة العجوز الفقيرة في جنوب العراق، تلكَ التي رأيتُها تُخرجُ صورةً باهتة الألوان لعبد الكريم قاسم، تقبّلها بدموعٍ تتلألأ في عينيها المحاصرة بالتجاعيد، ثمّ تعيدها إلى خزانتها الصغيرة التي علاها التّراب !
ربّما ذلك كلّهُ ما أبكاني ، و ربّما هو الحلمُ الموءودُ دوماً بأنْ لا يُرى فقيرٌ على هذه الأرض !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,695,083
- آنَ لي أنْ أمضي
- حكاية أبو الضحضاح الشيشاني
- نعجة أمام الأنبار .. أسد على أهل البصرة !!
- أفي كُلِّ أرضٍ يا عِراقُ عِراقُ؟!
- حقّاً: إنّها بلا حدود !!
- أموتِي هلْ سَئِمْتَ منَ الجُلُوسِ؟!
- إححححححح !
- الطّاعون
- الكُرسيّ
- رُقادي صارَ نفياً للرُقادِ !
- نوح
- سَلَفي !!
- راية كوردستان تُرفرف فوق أنقاض ( المثقّف )!
- حمامة گلَوِي !!
- الحريّة فتاة عاقلة


المزيد.....




- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات
- محمود ذو الأصول المصرية يفوز بالمركز الثاني في مسابقة -يوروف ...
- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - هوغو شافيز: النّسر لا يصطاد الذُّباب !