أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند حبيب السماوي - رافع العيساوي ...حسنا فعلت !














المزيد.....

رافع العيساوي ...حسنا فعلت !


مهند حبيب السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 4020 - 2013 / 3 / 3 - 11:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحتاج بعض الازمات والمشكلات، حينما تصل الى نقطة اللاعودة والاستعصاء وعدم الحل، الى حدوث اجراء حاسم وجذري فيها يمكن، من خلاله وبسببه، ان تتحلحل العقد من مكانها وتتحرك مواطن الركود وتنزاح تلك الاشكالات التي كانت بمثابة العامل الرئيسي الذي أدى الى نشوء المشكلة او ابقائها بدون حل.
هذه الحقيقة العلمية او الفلسفية او النفسية ، سمّها ماشئت فلن نختلف في هذا، تنطبق على ماقام به وزير المالية العراقية السيد رافع العيساوي حينما قرر يوم الجمعة 1-3-2013الاستقالة وامام حشد كبير من المتظاهرين، أذ اعتبر العيساوي انه لاجدوى من بقاءه في منصبه، مؤكدا أن " الحل في ساحات الاعتصام"، ومشيرا الى ان قد فعل ذلك " التزاما بموقف أهلنا في ساحات الاعتصام".
لست هنا في معرض الرد على تصريحات العيساوي التي جاءت مكتضة بالاسئلة وملغمة بالاستفهامات التي يمكن ان تُثار ضد استقالته وتوقيتها . فالحكومة التي وصفها بانها " تورطت بدماء العراقيين" لم تكن متورطة من وجهة نظر العيساوي حينما لم تتعرض لحمايته وحرسه الشخصي،لكنها حينما اصدرت بحقهم اوامر القاء قبض امست متورطة بالدم العراقي ! والحكومة التي اصبحت من وجهة نظر العيساوي " لاتمثل شعبها" لم تكن كذلك حينما كان هذا الشخص وزيرا للمالية او نائبا لرئيس الوزراء او وزير الدولة للشؤون الخارجية يتنعم بخيرات وامتيازات المناصب التي لايستحقها اغلب السياسيين والبرلمانيين في العراق.
هذه الاستقالة أعقبها اطلاق موجة من التصريحات السياسية ابتدأها مكتب رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي وبعدها جاءت التصريحات من رئيس القائمة العراقية الدكتور اياد علاوي او من بعض من اعضاء البرلمان العراقي، كجواد البزوني وحنان الفتلاوي ووحدة الجميلي وسلمان الموسوي وجمال البطيخ كرد فعل ، تحليلي، على استقالة العيساوي والتي كان في بعضها التفاتات وتفسيرات لاتخلو من الصواب خصوصا فيما يتعلق بالاخبار التي اشارت الى قرب اصدار أوامر القاء قبض بحق العيساوي لاسباب تتعلق بمخالفات قانونية ومالية.
ولذا استبق العيساوي مذكرة القاء القبض التي ستصدر بحقه باعلان الاستقالة وهو بذلك يكون يكون قد تملص منها بطريقة قانونية حينما سيعود للبرلمان كنائب يمتلك حصانة برلمانية ولو انني شخصيا استبعد ذلك، او حتى لو صدرت بحقه مذكرة القاء قبض فانه سوف يربط بين الاستقالة اذا لم يقرر العودة للبرلمان وبين هذه المذكرة بالطريقة المعروفة لكل سياسي متورط بقضايا غير قانونية !
ومع تعدد هذه التصريحات التي اطلقت لحد الان، والتي ستطلق بعد ذلك، فان هذه التصريحات والردود التي جاءت بعد استقالة العيساوي من الاطراف السياسية التي ذكرتها غفلت وتجاهلت اهم حدث يتعلق بهذا الاستقالة التي حدثت وهو النظر لهذا الفعل من حيث اتساقه مع بناء الدول الحديثة وتشكيل حكومتها وعلاقة هذا كله مع مفهوم المعارضة!، اذا مع هذه الرؤية يمكن اعتبار استقالة العيساوي خطوة صحيحة ولاتستحق الا ان ارفع القبعة لها بغض النظر عن انتماء صاحبها المذهبي والديني أو مواقفه السياسية والمتعلقات الاخرى التي ترتبط بشخصيته.
خطوة العيساوي صحيحة ومتسقة مع المنطق السياسي الذي يجد الكثير من التناقض في وقوف سياسي ينتمي لحكومة ما مع تظاهرات، طائفية بالطبع، ضد الحكومة وسياساتها، اذا لايمكن لوزير ، سواء كانت وزارته سيادية ام غير سياسية، ان يتظاهر ضد حكومة ينتمي لها ويمثلها امام ناخبيه. فهذا امر لايمكن ان يحدث ، ولو انه حدث في العراق كما وجدنا ذلك في مواقف العديد من الكتل السياسية التي تجلس تحت قبة مجلس الوزراء يوم الثلاثاء مجتمعة تحت رئاسة المالكي ثم تجدها في بقية الايام تصرح وتتخذ مواقف مناهضة لرئيس الحكومة بل للحكومة في حد ذاتها.
العيساوي لم يكتف باستقالته بل ابدى أسفه لـ"عودة وزير الكهرباء عبد الكريم عفتان إلى الوزارة" واعتبره " قرار شخصي" لايمثل رأي القائمة العراقية، وقد تحجج السيد الوزير السابق بالتاريخ حينما دعا وزراء العراقية إلى " عدم التورط واخذ خطوة مشابهة لخطوة وزير الكهرباء لان التاريخ لا يرحم احد"، وهو كلام صادق وحقيقي فالتاريخ لن يرحم ابد من يضع قدمه مع الحكومة وقدمه الاخرى مع من يرفعون السلاح ضد الحكومة.
بل اكثر من ذلك فالزمن، بابعاده الثلاثة التاريخ والحاضر والمستقبل، سيضع سياسيي العراق في محكمته التاريخية التي ستكون الاجيال القادمة شاهدة على سلوكياتهم وتصرفاتهم التي لم تكن ثمارها ونتائجها الا بؤسا وفقرا ومرضا كان ضحيته الاولى ووقود دماره الدامي المواطن العراقي المسكين الذي يتلاعب بحقه وحقوقه ومقدراته هؤلاء الذين يرتدون اكثر من قناع .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,226,223,912
- من يحمي فقراء شيعة العراق ؟
- مقالات بحثية / الجزء الثامن- الانسان والهاتف النقال !
- المالكي في المواجهة الاخيرة !
- انهم يحرقون المصاحف !
- عمائم في خدمة السياسة !
- الحمد لله...خسر المنتخب العراقي مرة اخرى !
- التظاهرات السنية وجدل اللامعقول والمعقول !
- لماذا اطلقتم سراح السجينات ؟
- مقالات بحثية/ الجزء السابع - معنى صورتك في الفيسبوك !
- العراق في غيبوبة بلا طالباني !
- قوة ميليشياوية او سلوك ميليشياوي !
- مقالات بحثية / الجزء السادس – النوموفوبيا !
- مقالات بحثية/ الجزء الخامس/ كم مرة تمارس الجنس ؟
- السلفيون..حرام في الاردن...حلال في سوريا !
- الازهر يسقط في حضيض الطائفية !
- إبادة عائلة عراقية !
- رجل غادر أم إمرأة خائنة !
- الامانة من حصة المجلس الاعلى !
- تناقضات أصحاب عبارة - الا رسول الله- !
- مقالات بحثية / الجزء الرابع- الفرق بين الحب والشهوة !


المزيد.....




- البرادعي ينتقد -نباح عقلية عصر الظلمات-.. ويوضح موقفه من الإ ...
- الفيفا يمنع نادي تشيلسي الإنكليزي من ضم لاعبين جدد خلال فترت ...
- شاهد: مسلح يطلق النار على شرطية بعد توقيفها لسيارته لسيره في ...
- فيديو: محاكاة بصرية للوحات فان كوخ في معرضٍ فني بباريس
- جزائريون يرفعون شعار #لا_للعهدة_الخامسة في مظاهرات احتجاج عل ...
- الفيفا يمنع نادي تشيلسي الإنكليزي من ضم لاعبين جدد خلال فترت ...
- الجيش الباكستاني: سنرد بكل قوة على أي هجوم من الهند
- فيديو: محاكاة بصرية للوحات فان كوخ في معرضٍ فني بباريس
- شاهد: متهم يبرح محاميه ضربا بعد اصدار حكم بسجنه 47 عاما
- موسكو: واشنطن غير مستعدة لاستئناف الحوار حول تقليص الأسلحة


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند حبيب السماوي - رافع العيساوي ...حسنا فعلت !