أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - فلسطينيا..التصعيد هو الحل














المزيد.....

فلسطينيا..التصعيد هو الحل


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 4013 - 2013 / 2 / 24 - 20:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



رغم ما تعرض له الشعب الفلسطيني وما يزال يتعرض له وخاصة من "ظلم ذوي القربى" الذين أقفلوا أمامه أبواب الجهاد، إلا أن "إسرائيل"تحاول جاهدة، إستفزاز هذا الشعب، لدفعه دفعا إلى الإنفجار في وجهها ،جراء ممارساتها اللاإنسانية،وإبتداع أساليب نضال لا تكون بالضرورة مرتبطة بالجبهات العربية المحروسة بجنود غلاظ يقومون بواجبهم خير قيام ،كأنهم لم يخلقوا إلا لحراسة"إسرائيل".
كل المعطيات والمؤشرات تصب في صالح الشعب الفلسطيني كي يثور على واقعه ويقلب الطاولة على كل السحرة ،ولكن وراء الأكمة ما وراءها،وبات المعيق الداخلي أكثر وأشد فظاظة ومرارة من العائق الخارجي.
ومع ذلك لا بد من مواصلة قرع الجرس ،حتى في الأوقات التي تزعج السادة، وتفسد عليهم وقت قيلولتهم،فراحة المجموع أولى من العمل على تأمين راحة الفرد أو حتى بطانته.
التصعيد الفلسطيني له موجباته ،ولذلك لا بد من مواصلة المظاهرات والمسيرات وإستقطاب النشطاء الأجانب،هؤلاء السفراء الذين لا يكلفون ثمنا ،بل هم متطوعون ولهم ثقلهم في مجتمعاتهم،وبالمناسبة ،بدأنا نلمس قطاعات واسعة من الأمريكيين والغربيين ،بدأوا ينقلبون على "إسرائيل" ويديرون لها ظهر المجن،ويعلنون مواقفهم دون خوف أو وجل.
يجب على الفلسطينيين وفي هذه المرحلة بالتحديد -حيث تتهيأ المنطقة لإستقبال الرجل الأول الذي تحرر في ولايته الثانية من ضغوطات اللوبي اليهودي المؤيد لإسرائيل ،وهو الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما- أن يعلنوا ومنذ اليوم، إضرابا متدرجا يصل إلى مرحلة العصيان المدني المفتوح.
لست مبالغا إن قلت أن المجتمع الدولي سوف لن ينتقدهم في هذا التصرف ،لأنه هو الآخر " قرف" من "إسرائيل" وممارساتها اللاإنسانية لكنه لم يجد الجانب العربي الرسمي على الأقل، معنيا بقضية ومصير الشعب الفلسطيني،خاصة وأنه مشغول هذه الأيام بتحشيد المجتمع الدولي ضد إيران.
يجب على الجميع وأعني هنا الفصائل الفلسطينية أن تنجز عملا على أرض الواقع ،وتقوم بخطف جنود إسرائيليين ،وتحمير العين أمام قطعان المستوطنين الجبناء ،لخلق حالة جديدة على الأرض،وعلينا أن نتذكر قصة الجندي اليهودي الفرنسي جلعاد شاليط ،الذي إختطف على مشارف غزة إبان العدوان الهمجي أواخر العام 2008 تحت عنوان " الرصاص المسكوب".
كل ذلك لمساعدة الرئيس الامريكي الزائر على تنفيذ الحد الأدنى مما يعلن من إلتزامات تجاه الوضع في منطقة الشرق الأوسط،وتسهيل الطريق لقادة المجتمع الدولي أن ينضموا إليه،لأن الحراك يلفت النظر ،وجريان النهر يطهر المياه،عكس السكون الذي يحول مياه النهر إلى مياه آسنة.ولعلي لا أبالغ إن قلت ،أن الجمود والسكون اللذان لفا القضية الفلسطينية ،منذ إتفاقيات اوسلو سيئة الصيت والسمعة ،هما من دفع المجتمع الدولي إلى إزاحة النظر عن واقع الشعب الفلسطيني.
من موجبات التصعيد المطلوب ،ما نراه من ممارسات إحتلالية لا إنسانية ،تلحق الضرر والإهانة لحظيا بالشعب الفلسطيني وبمصالحة وتؤثر سلبا على مصيره ،وفي مقدمتها الإعتقالات اليومية للشباب في الضفة الفلسطينية،ومصادرة الأراضي وهدم المباني وتدنيس المسجد الأقصى بالجنود والسواح،ومواصلة الحفريات تحت وحول الأقصى والمطالبة بتقسيمه زمكانيا بين المسلمين واليهود قبل أن يتم هدمه.
"إسرائيل" هي التي تواصل التصعيد ضد الشعب الفلسطيني،وخاصة ما يتعلق بالمعتقلين والأسرى الفلسطينيين الين يواصل غالبيتهم الإضراب عن الطعام،وها نحن نعيش معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها المعتقلون الفلسطينيون في سجون الإحتلال،وكذلك غول الإستيطان المتوحش.
لا حل بديلا عن التصعيد،وفي حال إدارة التصعيد منطقيا وبالجرأة المشهودة عند الشعب الفلسطيني ،سنرى حراكا دوليا يصطف مع الرئيس الامريكي أوباما،شرط أن تغير القيادة الفلسطينية من طريقة تفكيرها ،وتعتمد نظرية " ما عاد لدينا شيء نخسره.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,769,918
- السيد حمادي الجبالي ...كل الإحترام
- الجهاد في سوريا ..أفغانستان من جديد
- السلفية في مواجهة الإسلام السياسي
- خارطة طريق لإنجاح -الثورات- العربيةوعدم إختطافها!
- سوريا ..العقاب والحل
- نتنياهو يترنح امام أوباما..العبرة في التنفيذ
- المصالحة الفلسطينية لن تتم حتى لو وقعوا؟!
- سوريا الدولة ..تعاقب
- الثورة السورية خنجر مسموم في قلب الأمة
- العلاقات العربية -الإيرانية..الفيتو الأمريكي
- أوباما قادم ..ماذا سنقول له؟
- اليد الإسرائيلية الطولى ..من يقطعها؟
- هل وصل التقسيم إلى مصر؟
- الأردن بعد افنتخابات ..خلط اوراق متعمد
- الأردن بعد الإنتخابات....خلط اوراق متعمد
- العراق على مذبح التقسيم الطائفي
- أوباما ..الولاية الثانية
- لإنتخابات الإسرائيلية...إنجاز وتداعيات
- الإنتخابات النيابية في الأردن ..خدوش في النزاهة
- أمريكا تغزو بلاد المغرب الإسلامي عن طريق القاعدة


المزيد.....




- الجزائريون في الشوارع للجمعة التاسعة على التوالي للمطالبة بر ...
- دول تدعم أطراف القتال في ليبيا بالمال والأسلحة.. وسلامة لـCN ...
- إيزيديون في العراق احتلفوا بعيد رأس السنة حسب تقويمهم... لكن ...
- داعش يصل إلى الكونغو
- استقالة حكومة مالي بعد مذبحة راح ضحيتها 160 شخصا
- إيزيديون في العراق احتلفوا بعيد رأس السنة حسب تقويمهم... لكن ...
- داعش يصل إلى الكونغو
- استقالة حكومة مالي بعد مذبحة راح ضحيتها 160 شخصا
- فرنسا تنقل قواتها إلى الحدود الروسية
- أفغانستان تتهم قطر بإفشال مؤتمر المصالحة مع طالبان


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - فلسطينيا..التصعيد هو الحل