أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي لّطيف - الطلاب مازالوا نائمين .














المزيد.....

الطلاب مازالوا نائمين .


علي لّطيف

الحوار المتمدن-العدد: 4013 - 2013 / 2 / 24 - 02:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"التعليم ليس استعدادا للحياة، إنه الحياة ذاتها."

جون ديوي .

شاهدنا الإنتفاضة الطلابية في تشيلي و قيادة كاميلا فاييخو "الماركسية" الإتجاء لهذه الإنتفاضة التي شارك فيها كم هائل من طلاب التشيلي , تابعنا هذه الملحمة التي آثمرت في النهاية لتحسين حالة اغلب الطلاب و آخذ الطلاب لحقهم الطبيعي في التعليم و ضمان مستقبل اكثر إشراقاً , شاهدناهم بإعجاب آكثره حُب غير محدود و إحترام مُقدس لما قدموه من آجل المؤسسة الطلابية , و بحسرة كطالب مثلهم في احد دول العالم الثالث تمنيت لو نستيقظ نحن الطلبة من غيبوبتنا التي دامت كثيرا و نقول كلمة حق لنظم تعليمنا المُتخلف و نصرخ بكلمة "لا" , قد تعبنا من وعودكم الزائفة و إستمالكم لنا بحُسن الكلمات .
نعلم ان بلداننا التي مرت بثورات كليبيا و مصر و تونس و اليمن ليست علي افضل حال , فوضي في كُل مكان ,اضطرابات في اغلب المنشئات و احتقان في الشارع و مطالب كثيرة تختلف اهميتها من فصيل من المجتمع إلي آخر , لكن السنا نحن الطلاب اهم فصيل في هذا المجتمع , السنا نحن طلبة الجامعات و المعاهد و المدارس من سنبني المُستقبل ؟ الا يعلم صُناع القرار مدي أهمية التعليم , اليس بالتعليم يرتقي الوطن , و يصبح الحلم اقرب لنا .
يوم 7 إبريل 1976 في ساعات الصباح الاولي , خرج طلاب ليبيون في جامعات بنغازي و طرابلس و غيرها قالوا كلمة حق لنظام يحاول السيطرة و إحتكار التعليم و إلغاء حياديته و ملئ الاجيال القادمة بفكر واحد و راي واحد , تظاهر الطلاب من آجل وطنهم , من آجل تعليمهم , فقامت المشانق , و إمتلئت السجون , و كثر الشهداء , عاش الخوف في قلوب الاجيال القادمة و ضاع المستقبل , اعتقد إن فشل التعليم في ليبيا اليوم يعود إلي تلك الحادثة , إمتد رداء الظلام إلي الاجيال القادمة و هكذا بكل بشاعة بُني حاضر مرعب, و مُستقبل اسوء سيبني لو إستمر الحال علي ما عليه .
هناك عدة مشاكل في تعليم اليوم لا يمكن لمقال واحد ان يحويها كلها , علي رغم ذلك لا اظن ان الخلل يكمن فقط في المؤسسة التعليمية , بل ايضاً الخلل يعود للطلبة انفسهم , فكافراد , نجد اغلب الطلبة لا يفكرون إلا بانفسهم و مستقبلهم فقط, لسان حال اغلبهم يرمي بالعبء اجمع علي المؤسسة التعليمية التي تنتهز هذا العبء و تقوم بدورها بتسييس الطلبة و الكذب عليهم و إستغلالهم , فمثلاُ الطالب يحتاج إلي قاعة , المسئول يجد قاعة لكن بدون مقاعد و المستلزمات الضرورية المكملة , و يقول هذا ما إستطعت الحصول عليه , ليس لدينا ما نعمل , لا توجد ميزانية و ما إلي ذلك , و بهذه الطريقة يتم الضحك علي الطالب يوم بعد يوم إلي ان يتم صقله تدريجيا كمواطن فردي لا فائدة له في المجتمع , حيث انه لا يقدم شيئا للمجتمع إلا إذا كان لنفسه . الطالب أستسلم و تقبل الامر وتجده يقول في قرارة نفسه "الحمدلله علي كل شي و خير من لاشي " , الطالب لا يعلم ان عدد الطلاب في ليبيا يُمثلون اكثر من 30% من الشعب , و انهم لو إتحدوا تحت قيادة واحدة و بمطلب مُشترك و هو " التعليم حقنا الطبيعي " لرضخت البلد كُلها تحت مطلب الطلبة و لتحصلوا علي ما يريدون . و لربما عند ذلك ستكون لليبيا فُرصة حقيقية و واقعية جداً في المستقبل .

طلاب بلدان الثورات لديهم اليوم فُرصة حقيقية للتغيير, الديكتاتورية اندثرت, هناك حرية فكرية نسبية ,مازالت الروح الثورية لم تنم بعد , لاحظنا المظاهرات الطلابية التي حدثث في تونس في سنة 2012 , و لاحظنا وقعها القوي علي الشارع و كذلك المظاهرات الطلابية في مصر , و إعتصامات الطلاب في ليبيا , كل هذا الحراك البسيط لمطالب علي الصعيد الداخلي للجامعة نفسها و ليس علي صعيد البلد بالكامل آدي اثراً لا باس به , فماذا لو كان الحراك آكبر ؟ , هل ادعو لثورة طلابية ؟ نعم ادعو إلي حراك طلابي ياكل كل طالح و يُنقد كل صالح , ادعو إلي بناء مؤسسة طلابية تجابه جبروت مؤسسة التعليم البالية بطرقها الفقيرة و بدسائسها ضد كل الطلاب و ضد كل مُصلح يحاول مساعدتهم .

نحن الطلاب قادة الوطن غداً, و نواة الوطن اليوم , الم يحن وقت نهضتنا بعد ؟ , إن مشهد مظاهرات التشيلي مازال يآسرني, لربما في يوما من الايام نصنع في وطننا مثل هذا المشهد , الن يكون هذا المشهد تحفة فنية لا تقدر باي ثمن ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,449,758
- ليبيا , إلي أين ؟
- المدينة الفاضلة .


المزيد.....




- تحليل : آفاق زيارة الرئيس الروسي للإمارات
- روسيا والإمارات.. تعاون يتعزز
- رئيسة مجلس النواب الأميركي: ماضون مع الجمهوريين لفرض عقوبات ...
- رئيسة مجلس النواب الأميركي: ماضون مع الجمهوريين لفرض عقوبات ...
- كيف تؤثر مستويات البوتاسيوم العالية على القلب؟
- هاغيبيس.. أسوأ إعصار بتاريخ اليابان الحديث
- انتخابات تونس.. هل هي شرارة لربيع عربي جديد؟
- صوّت له قرابة 3 ملايين.. قيس سعيّد نال شرعية شعبية غير مسبوق ...
- رمال الشمال السوري المتحركة.. القوات الأميركية تلقت أمرا بال ...
- أمير قطر يهنئ الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي لّطيف - الطلاب مازالوا نائمين .