أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لينا سعيد موللا - زمن التغيرات الكبرى














المزيد.....

زمن التغيرات الكبرى


لينا سعيد موللا
الحوار المتمدن-العدد: 4011 - 2013 / 2 / 22 - 11:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لكل شيء عمر معين، حتى الأفكار والمبادئ، تتبدل وتنتهي وتصبح من التاريخ .

الحزب الألماني النازي سعى لأن يحكم ألف عام عبر الرايخ الثالث، لكنه عرج بعد عشر سنوات فقط وتلاشى الحلم ليتحول إلى نقمة، وإيران الفارسية تريد إعادة احلام قورش القديمة والتي راودت مخيلات جميع ملوك الفرس،في الوصول إلى النيل بأي سبيل كان واحتلال بلاد الشام والتوسع حتى بلاد الإغريق .

إيران وجدت في الطاغية ذراعاً مطواعاً، لتنفيذ حلمها فامتدت حتى المتوسط وبلغت بحر العرب وتحاول وضع قدمها في الخاصرة السعودية في اليمن، وهاهي اليوم تحاول التغلغل في بلاد النيل عبر حملات التشييع ومغازلة حزب الأخوان في مصر، وحتى الوصول إلى السنغال في غرب أفريقيا، كل هذا بطرق تقليدية تفتقد للديناميكية والحنكة، أنفقت لأجل تحقيق حلمها أكثر من 100 مليار دولار، ويبدوا أن جميع غراسها قد وضعت فوق تربة تشهد تصحراً مفاجئاً يهدد بيباسها وتحولها إلى كتل خشبية، لا حياة فيها .

حزب الله ذراع إيراني آخر، يعمل اليوم لأجل إطالة عمر النظام السوري، يقامر بمستقبله السياسي، وحتى في مسألة وجوده.
فالحزب الذي أخذ شرعيته من مقاومتة لإسرائيل والدفاع عن الجنوب مستأثراً، يحارب شعباً عريضاً تواقاً للحرية و الاستقلال عن هيمنه الدولة التي يقاتل حزب الله لأجلها ويمثل مصالحها في المنطقة ، إيران .

إنها حرب غير متكافئة، لأن المقاومة تحارب في غير بيئتها، إذ لن يكون لمقاتليها الدافع والرسالة، و حتى الرغبة بنيل الشهادة، إلا إذا اتخذت الحرب شكلاً طائفياً مكشوفاً، وفي ذلك خلط كبير للأوراق وتعقيدات لا يمكن مرورها، وتبدو أن رغبة مجنونة بالانتحار .

إن جميع السياسات الاعلامية التي استعملها الحزب في حربه مع إسرائيل، تعرت فجأة لتفقد قيمتها، حتى انقلبت إلى لطخة عار في جبينه وعلى أيديولوجيته. و حربه إلى جانب النظام وضد الشعب السوري الثائر،هي حرب مكشوفة بلا غطاء، و مراهنة قاتلة ستأتي على مستقبله.
وإذا كان نصر الله قد اتقن فن الكذب والتواري لفترة طويلة، معتمداً على رصيد من نصر عسكري قديم، فإنه اليوم يلعن من حلفاء البارحة ألف مرة في اليوم، ويشكل هدفاً لسلاح الأحرار ليكون بين فكي كماشة، وهو كابوس سيعيشه حتى الممات .

يبدو أن إسرائيل التي لطالما تمنت تفكيك هذا الحزب ونزع أسلحته، ترفص منتشية لانزلاق الحزب في حرب مكلفة لا يمكن إلا ان تؤدي إلى هزيمته، بعد تهديم ما أمكن من لبنان وسوريا مجتمعين .

ستخرج إيران مكسورة الجناح .
وسيتلاشى حزب الله .
وسيرحل نظام الطاغية .
وسيدمر السلاح السوري من السوريين أنفسهم
وسيحل الدمار في البلدين .

الثمن كما ترون باهظ جداً

لكن هل يمكن أن نترك إسرائيل لتكون الرابح الوحيد في المنطقة ..
لنتساءل !!

ما الذي يمكن أن يزعج إسرائيل ؟

حرب يقوم بها الثوار ضدها مثلاً، حرب عصابات، ربما هذا هو الخطر الذي تخشاه إسرائيل، ولذلك هرعت مسرعة لبناء السور الفاصل على حدود جولاننا المحتل .

إسرائيل لن تتدخل ما لم تشعر أن سلاحاً ما يهدد أمنها، لكن ماذا لو أن سلاحاً من هذا النوع كان منتشراً، وقادراً على أن يطالها في عمقها وبكلف بسيطة ؟

لا شك أن السلاح موجود، والتقنية متوفرة .


لذلك إسرائيل لن تهنأ وهو ستكشفه الأيام القادمة .

قادمون
لينا موللا
صوت من اصوات الثورة السورية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,108,471,803
- بين الأحلاف و الواقع
- الحاجة إلى الحرب
- صناعة المستقبل
- فانتازيا إنسانية
- موعد مفاجئ وبداية انفراج
- نهاية حقبة
- رومانسية مدمرة
- المؤامرة
- عن اجتماع جنيفا
- هواجس المحظيات
- نهاية المطاف
- قائد من الداخل
- إنها الحرب
- الثورة السورية بعد سقوط الطاغية
- وجهة الأسد بعد السقوط
- حقائق يجب معرفتها
- كلمة لا بد منها
- الديمقراطية عسلها وسلبيتها على الآخرين
- توحيد الجهود
- لونا الشبل خلفاً لجهاد مقدسي في وظيفة الناطق بوزراة الخارجية ...


المزيد.....




- روبرت دي نيرو عن رئاسة ترامب: أسوأ ما رأيته في حياتي
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- وثائق داعش بالعراق تكشف عملياته في سيناء
- العثور على جثتي سائحتين أوروبيتين في المغرب
- الرئيس شي جينبينغ: الصين -لن تسعى إلى الهيمنة-
- الدول الضامنة بسوريا تبحث بجنيف تشكيل لجنة الدستور
- توقيع اتفاقية شراكة بين -سبوتنيك- و-وكالة المغرب العربي للأن ...
- صور... الأسود تحمي مدينة عراقية محررة من -داعش-
- الدفاع الروسية توضح حقيقة وفاة رئيس الاستخبارات العسكرية في ...
- هجوم على -الفاشينستات-... وكويتية تعلن أرباحا خيالية تحققها ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لينا سعيد موللا - زمن التغيرات الكبرى