أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أمير على - أفكار شاردة 2







المزيد.....

أفكار شاردة 2


أمير على

الحوار المتمدن-العدد: 4010 - 2013 / 2 / 21 - 15:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


- "مِن أَكثَـر مَا يُحزنُنِـى ويَستفزّنى فيمَا يَتعلّـق بِصناعاتِ الإِسلام, هو ذلك التَبرير الذى جَعل الكَثير مِن المُسلمين يُمارسونه دِفاعاً عَن إِحتقارِهم الذَاتى والكَامـل, الوَاقـع عَليهـم من الإِسلام نَفسُه.
بِالأَخـص المَرأة, مشهدُ المَرأة التى تُدافِـع عن أَفكًار تَصفها بالعَورة أو النَـاقصـة أو تُلخّص حَياتهَـا فى أَنها مُجرّد آلَة جِنسيـة للمُتعـة أَو التوالُـد أو أُم مُرضعـة فحَسب.. مشهَد مُؤلـِم مَرّتيـن".

- "حُـرمِة تَصوير الوُجوه والجَسد وإِطلاق حريّـة الخيَـال والفـن أو مَا يُسمّى بالفَـن الإِسلامى كَان مِـن أكثر الإِنتكاسَات المُعقّـدة التى صَنعهَـا الإِِسلام فى عُقـول أَتباعِه.. الفَـن فى أُوروبا مَثلاً, كَان من العوَامل القويّـة التى سَاعدتهـا عَلى إِجتياز عَصر الخِيبة والتخلف, والدُخول إلى عَصر التنويِـر والتفكيِـر والحُريات ومن بَعده تقديِـر الجمَـال وتقديِـس الحيَـاة.. وكانت الأعمَال الفنيّـة تُصوّر خيَـال الأُوروبييـن الحَالميـن بجنّـة السمَـاء, حَتى أَدركُـوا أنّ هذهِ الجنّـة المُتخيَلَـة لَيسـت ببعيِـدة ويثمكن تَحقيقهـا هنَـا, فى هَـذه الأَرض.. الإسلَام, بِالعكـس, عَطّـل خيَـال المُسلميـن تماماً وكرّس بشكل أكبَـر لكراهيّـة الجمَـال وحُرمِـة الفَــن وحُرمّـة الحيَـاة نفسهَـا.. بَمعنى آَخر, الإِسلَام لَم يكُـن ضِـد الفَـن فَحسـب, بَل ضِـد الحيَـاة كُلهـا".

- "فى الجنّـة الإسلامية, سيكون المسلمون مخلّديـن وبعمـر الشباب!.. لكن ماذا لو أن البعض يرى أن عمر الطفولة هو الأجمل؟ ويريد عمر الطفولة, وليس الشباب؟!"

- "لِفهـم ما قام ِبه محمد (نبى الإسلام) بالضبط.. تخيلـه يعيش فى هذا العصر وتخيّـل "أقواله" و"أفعاله" و"غزواته" و"فتوحاته" تحدث فى هذا العصر.. تخيّـل أقرب مثال له فى هذا العصـر!!"

- "َأنـا لا أَكـره مُحمّـد, ولَا أَكــرَه الله.. أَنا بَـس بَعتـب عَليهُـم".

- "مِـن الفُـروق الكَبيرة ذَاتَ المغـزى بين المُـؤمنيـن والمُلحـدين, أن التسَـامُح وسَعـة وحُـرية الأُفـق تَجعلنـا نُشفـق عَلـى المُؤمنيـن, وَفى أَحيـانٍ نتضَامَـن معهُم.. لأنّ حَتّى الخُزعبلَات التى يُؤمنـون بِهـا, نَجـدُ لهَـا تَبريراً أحيَانـاً ونُعوّلهـأ عَلى الفَـراغِ الوجودىّ الـذِى يُـحتويِنـا جَميعاً مِن البِدايـة..
نَتضَـامَـن معهُم وَهُم يَحتقِرونـا دُنيَـا و"آخِرة"!!

- "عارِف.. الإسلام فعلاً هو الحَـل, لأن ببساطة اللّى صمّم القنبلة وصنع المشكلة هو الأَدرى بها وبحلّها".

- " تَسألُ مُسلماً: "بِتحب التَـاريخ؟!".. يُجيبك: "جداً", "خصوصاَ فترة وُجود الأُندلس".. "طَب بالنسبَة للّى قَبـل وبعـد وحوَاليـن الأَندلُس.. مَا هُو تاريخ برضُه", وربّمـا أَكثر إِثـارة, لَكن المُسلميـن لَا يُمكنهم إِدراك ذَلك حتى يعترفون به.. عِندما يَبدأُ المُسلم فى إِدراك أنّ تَاريخ إِسبانيا مَثلاً أًكبر وأَعظم مِن فَترة وُجود العَرب فِيها, عِندها فِقط يُمكن أَن يَرى سَبب مُشكلته مع العـالَم ويَستحق أَن نُطلق عَليه لَقـب إِنسان"!
,وإسبانيا مجرد مثـال من أمثلة عديـدة...

- "أتَذكّرُ ذَاتّ مرّة أَننى صَلَيـتُ إِستِخَـارَة عَلى إِنّى أَفُّك عَشـرَة ولّا لَأ, بَسّ نِمـت.. وفِى اليوم ده, فكَيتهَـا وَأنا نَايـم"!

- "عِندمَـا يُـجِيبـك: "الله أََََعلـَم".. هَـل هُوَى قِمّـة الهبَـل, أم قمَـة الكَسَـل؟!"

- "بِبَساطَـة, أُولئك الّذِينَ إِنتحَـرُوا, هُم وَِحدُهـم الصَادقِيـن مَـن عَـاشُوا يَومـاً.. فلَا يُمكِـن لمَن يَخبُـر حَقِيقةَ هَذا الكون وَهَذِه الحَيـاةِ أن يَحتمِلهَــا".

- " طـب ما ربُّنـا بيسـِب الـدِين"!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,506,187
- الدبة المتوحشة تقتل نفسها هرباً من الإنسان الطيب!
- شريعة التدمير الذاتى
- ياللهول.. الطائرة تقودها إمرأة!
- الإله الضعيف!
- وبدأ موسم الحج الأكبر على وجه الأرض
- أيها المغفلون, لو كان ربكم موجود وذى عقل, لبدأ بإبادتكم
- أفكار شاردة 1
- دولة العفن تسجن ألبير صابر!
- أبوكوا البنا مات (الفشلة تحلم بأستاذية العالم)
- أين العدل والمنطق فى محاكمة ألبير صابر؟َ!
- المسيح يُبعث زوجاً
- الإنسان أقدس من الإسلام ورموزه
- تحلّوا ببعض الخجل وأفرجوا عن -ألبير صابر-!
- إحتجاجات نُصرة أم إحتجاجات عُهر!!
- الشيخ عبد الله بدر وعرنوس الذرة
- -فى وقت ما, يوم الجمعة..-
- لماذا لا يتم إنتاج أعمال عن العصر المسيحى فى مصر؟!
- نحو ديانة كونية عالمية موحدة ( 1 )


المزيد.....




- مماحكة بين تركيا والقوى الشيعية العراقية
- ياصاحبي لا تتعجب ولا تنبهر كلها شركات مسالمة داعمة للعراق وت ...
- بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام ...
- أول قداس في كاتدرائية نوتردام بعد الحريق المدمر
- بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام ...
- فرنسا: إصرار على إقامة القداس السنوي لكاتدرائية نوتردام بحضو ...
- حكاية الطائفة الدينية التي أسستها معلمة يوغا لخلق جنس متفوق ...
- جدل حول منع ارتداء قلنسوة اليهود -الكيباه- في ألمانيا
- كاتدرائية نوتردام تقيم أول قداس بعد الكارثة
- انها ليست كبوة ياوزير الخارجية محمد علي الحكيم,انها سقطة على ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أمير على - أفكار شاردة 2