أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لنغير الموضوع....














المزيد.....

لنغير الموضوع....


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4005 - 2013 / 2 / 16 - 22:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لــنــغــيــر الــمــوضــوع
أكثر الحلقات التي أعرفها, كلما أراد أحد الحاضرين التطرق لموضوع الأحداث على الأرض السورية, يطالب البعض تغيير الموضوع, حفاظا على وحدة الجلسة, وتجنبا للخلافات. ولكنني أصـر على متابعة النقاش وضرورته. لأنه بلا نقاش على هذا الموضوع ومتابعته, مهما احتد الخلاف, فإننا سوف ندخل في حالة قبول حالة الصفر والاعتياد Banalisation وهذه أخطر الحالات. وتعني استمرار القتل والتقتيل والهدم والتفجير, والابتعاد المستمر عن الحوار الإيجابي الذي نتحدث عنه كلنا ونطالب بـه, بين جميع الأطراف المختلفة في بلد مولدنا سوريا. من سلطة أو معارضة.. حتى هذا المساء.
*******
حرب ضروس قاتلة هدامة, تدور رحاها من سنتين كاملتين, لم يظهر فيها حتى هذه الساعة لا غالب ولا مغلوب.. سوى الشعب السوري. مئات آلاف القتلى وملايين المهجرين, داخل سوريا, وخارج سوريا. ومنذ عدة أشهر بعد بدء هذه الأحداث الدامية, والتي رأينا فيها آلاف المقاتلين الإسلاميين والمرتزقة من عشرات الجنسيات المختلفة تتوارد يوميا عــبــر الأراضي التركية واللبنانية والأردنية, وحتى العراقية, إلى سوريا.. كنا نسمع عن محاولات بدء حوار بين السلطات السورية ومعارضات الداخل والخارج. محاولات حوار, تتقدم خطوة واحدة, وتتراجع عشرة, حسب التصريحات الإعلامية, ورغبات المحركين والممولين من الدول التي تحرك الخيوط الكاراكوزية, أو التحركات على الأرض, الرابحة أو الخاسرة.. حسب التعبير. حيث أنه في الحرب, لا يوجد سوى الـخـسارة. كما في الآونة الأخيرة, بدأنا نسمع تصريحات مشجعة, أسبابها على ما أظن تعب جميع الأطراف, وتكاثر أعداد المحاربين الجهاديين على الأرض السورية.. ومخاوف بعض العواصم الغربية من هذا التكاثر.. بدأنا نسمع تصريحات معقولة عن محاولات حـوار... ولكنها سرعان ما تتبخر في وسائل الإعلام المعروفة, والتي من بداية البدايات, لا هدف استراتيجي لها, سوى تفجير الكيان السوري كليا, وتـجـزئـة هذا البلد إلى باندوستانات ضعيفة طائفية مهترئة, بلا أي كيان سياسي ثابت واضح. مما يؤدي حتما إلى ضياع الجمهورية السورية كليا. وخاصة ضياع كيان سوريا كدولة قوية, لها صوتها وصداها وفعلها في الأسرة العالمية... وخاصة فيما يتعلق بكل أزمات الشرق الأوسط الحالية, والتي تجذب أنظار العالم كله, من عشرين سنة حتى اليوم, والتي كانت سوريا دائما وأبدا واجهتها السياسية الظاهرة. لذلك فبركوا لنا ما سمي ــ ألف مرة خطأ ــ الربيع العربي.. وبدأت قطع الدومينو تنهار واحدة تلو الأخرى!!!.......
*********
مع مزيد الحزن والأسى والأسف, أننا وبعد سنتين من القتل والتفجير وتخريب أكثر من نصف البلد, وصلنا إلى جدار باطوني رهيب مسدود. أما الرجوع إلى الوراء, بكل ما فيه من أخطاء تاريخية واضحة بينة معروفة, أو التقدم إلى الأمام, والقبول بهذه المعارضات الهيتروكليتية التي يترأسها الأخوان في الخارج, والمحاربون الجهاديون من أمثال النصرة والقاعدة وشركائهم المختلفين على الأرض... وهنا عقدة العقد, ومصيبة المصائب التي لا تنتج ولن تنتج سوى استمرار القتال والذبح والتدمير على الأرض السورية في جميع الاحتمالات. لأن هذه العسكرات الإسلامية الجهادية في الداخل, رغم الدعم اللوجيستي الذي تملكه, وإمكانياتها بالتحرك والأذى, لا تملك ولا تطيع قيادات سياسية عاقلة أو غير عاقلة تنفذ أوامرها.. سوى امرائها الذين لا يطيعون منطقيا سوى أوامر الشيوخ والسماء... والتكبير.. تكبير......والحلول المستحيلة. العودة إلى الوراء تعني قبول هذه السلطة, كما هي, بأخطائها المتعددة دون انتظار أي تغيير أو إصلاح حقيقي جذري. وقبول هذه المعارضة, يعني الفقدان الكلي لجميع آمل مطالب الحريات العامة المنشودة, أو الوصول بأي يوم من الأيام إلى ديمقراطية حقيقية.. وأهمها إلى تطبيق علمانية حديثة في دساتيرنا الدنيوية والمدنية.
المشكلة الأساسية اليوم.. سياسية.. حاجتنا العميقة إلى عقلية حكيمة.. حكيمة عقلية منطقية.. تحتاج سوريا ويحتاج شعبها إلى تضحيات وتنازلات فردية, لا تعرفها أية من شخصياتنا ــ قشة لفة ــ الموجودة على لائحة المعركة السورية الأليمة الحالية. بلا تنازلات فردية عن جميع المطامع الشخصية ورفض الوعود والإغراءات المصلحية الأجنبية, التي لا تخدم سوى المصالح الأجنبية.. لا يمكن أن نــصــل إلى حـوار ســوري ــ ســوري, يجنب ســوريـا والشعب السوري استمرار هذه المجزرة الغبية, التي أوقعتنا بها الدول التي تبحث فقط عن ديمومة دولة اسرائيل وأمنها وأمانها وتوسعها وسيطرتها الأبدية...وخاصة سيطرتها على النفط والغاز.. وطريق النفط والغاز.. بالإضافة إلى غباء واشتراك كل من حكمونا.. كل من حكمونا.. من أول يوم مما سمي استقلال ســوريـا, حتى هذه الساعة... مع مزيد الألم والأسف والأسى!!!...
بــــالانــــتــــظــــار.........
للقارئات والقراء الأحبة.. كل مودتي ومحبتي واحترامي... وأصدق تحية مهذبة.. حــزيــنــة.
غـسـان صــابــور ــ ليون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,082,184
- رسالة إلى صديقتي نيللي
- كلمات من دفتري
- أجوبة على تساؤلات
- تحية إلى البابا بينيديكتوس السادس عشر
- الأزهر.. ومؤتمر القمة الإسلامية...
- مفاوضات و حوار؟؟؟!!!...
- خواطر إلى وعن بلدي
- دفاعا عن الشعب السوري
- اللي بياخد أمي.. بسميه عمي... يا للعار.
- عودة إلى صديقي الكاهن
- جاري لديه مسدس...
- ما بين جنيف وباريس!...
- صور على الفيسبوك أو كلمات صريحة غير منقحة
- جرائد عربية...تحية إلى نزار قباني
- غوبلز.. مدام كلينتون.. ومساعد وزير الإعلام السوري
- مقال مفيد ضروري
- 2 + 2 = 5
- سياسات عجيبة غريبة
- رد و مشاركة
- تذكر... واقرأ ميخائيل نعيمة.


المزيد.....




- مصور سيوثق أفق مدينة نيويورك بالتصوير المتقطع حتى عام 2045
- دراسة: استخدام أجهزة السمع يقلل من خطر الخرف والاكتئاب
- مصدر يكشف لـCNN تفاصيل ما توصلت إليه تحقيقات السعودية وأمريك ...
- الملك سلمان يؤكد أن السعودية ستدافع عن أراضيها ومنشآتها أيا ...
- درونات من اليمن أم صواريخ من العراق؟
- مقتل 24 شخصا في تفجير انتحاري استهدف تجمعاً انتخابياً للرئيس ...
- 3 شبان أمريكيين بيض يعتدون بالضرب على شاب "أسود" د ...
- أغلى جبن في العالم: هل تعلم نوع حليب الحيوان الذي يصنع منه؟ ...
- السعودية: الحكومة البريطانية تعتذر عن بيع معدات عسكرية للممل ...
- مقتل 24 شخصا في تفجير انتحاري استهدف تجمعاً انتخابياً للرئيس ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لنغير الموضوع....