أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفعت نافع الكناني - 8 شباط تاريخ أسود لم تكتمل حلقاتة !!














المزيد.....

8 شباط تاريخ أسود لم تكتمل حلقاتة !!


رفعت نافع الكناني
الحوار المتمدن-العدد: 3995 - 2013 / 2 / 6 - 21:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من خلال متابعة ودراسة حوادث التاريخ ، يلاحظ وبشكل شبة مطلق ان المسؤولين على هرم السلطة ومخططي جرائم الابادة الجماعية ومنفذيها الكبار لم ينالهم العقاب العادل والحساب العسيرعن جرائمهم التي اقترفوها ضد شعوبهم ومخالفيهم الرأي او شعوب بلدان اخرى .. انهم يقتلون بدم بارد وبوحشية لاترتقي اليها الحيوانات المفترسة والوحوش الكاسرة .

حوادث انقلاب 8 شباط 1963 ذلك العرس الدموي وما نتج عنة من جرائم نقطة سوداء في تاريخ من نفذ هذا الحدث الدموي الذي ادى الى سقوط ثورة 14 تموز 1958 ... وغدر بقائد هذة الثورة الزعيم عبد الكريم قاسم ورفاقة رجال الثورة وعشرات الالوف من الشعب العراقي من مختلف التيارات الوطنية والتقدمية . لقد كانت الحدث التاريخي الذي حرف مسيرة تقدم واستقرار العراق منذ ذلك الوقت والى الان .

بعد مرور حوالي نصف قرن من الزمان على هذة الحقبة الدموية وما تبعها من فترات زمنية عاصفة بكل انواع الخراب والحروب وكبت الحريات والتخلف الاقتصادي واقتطاع اراضي وانهار وبحار من جسد هذا البلد المستباح لحساب دول اخرى مجاورة ، جاء الاحتلال الاميريكي في نيسان 2003 بعد ان دفع الشعب العراقي انهارمن الدماء الطاهرة في معركتة ضد الدكتاتورية ونظام حزب البعث طيلة تلك الفترة .
وبدأت الحياة السياسية تأخذ طابع التداول السلمي للسلطة بالرغم من السلبيات والاخطاء والانحرافات التي رافقت هذة المرحلة. وافضت هذة السلبيات الى فوضى سياسية قوامها تغليب القومية والطائفة والمذهب على الوطنية والخصوصية العراقية . وانقسم الشعب العراقي حسب القومية والمذهب مما ادى الى حالة من الصراع الجديد الخطير الذي يدافع عنة المنتفعين من المحاصصة الطائفية والاثنية لتكريس ماحصلوا علية من مكاسب ومغانم .

فبدلا من تعميق مسيرة الحياة السياسية وانضاج مسيرة الديمقراطية في مجتمع يتمتع بحقوقة الكاملة وفق أسس ترسيخ مبدأ المواطنة والحياة الدستورية السليمة وسد كل الطرق لتدخل دول الجوار ، انعكست الاوضاع لترسم خطا تراجعيا في مسيرة البناء والاعمار وتحقيق العدالة والمساواة وانتشار الفساد في كافة مرافق الحياة ، واصبح الارهاب اشد خبثا واكثر ضررا واكثر دموية وبتسترمن بعض السياسيين والبرلمانيين .

من خلال هذا الوضع المرتبك وفوضى الخطاب السياسي لمختلف التيارات ، والشعور بالغبن والظلم والحرمان من فئات كثيرة من الشعب ، انطلقت تظاهرات واعتصامات واحتجاجات في محافظات مختلفة من العراق والانبار كانت البداية . كانت المطاليب بداية الامرمشروعة ومحدودة ومعرفة وتحت سقف محدد غير سائب ، ومع تتابع الايام وما حصل من تدخل اطراف متطرفة واخرى تريد قيادة تلك الاجتجاجات من تنظيم القاعدة وعناصر بعثية مطلوبة وعناصر متشددة وبعض رجال الدين المتطرفين وشيوخ عشائر تريد ارجاع مجدها بالقوة والتهديد بقوى الخارج .

ان ما تحملة الايام من مفاجئات غير متوقعة تهدد كيان البلد ووحدة ترابة وشعبة . وسيجد الجميع ان البلد على مفترق طرق خطيرلا يمكن التنبأ بة ... فعلى السياسيين والفرقاء الالتقاء تحت سقف الوطن احتراما لسيادة الوطن واستقرارة وتحقيق الجزء اليسير من حقوق الناس والنظر في معاناتهم وتأمين الفرص المتساوية امامهم والسعي لتحقيق السلم والامن والاستقرار.. وسد الطريق امام البعض من السياسيين البارزين الذين بانت عوراتهم في بث المزيد من الفرقة وهم المستفيدون من هذا التعقيد في المشهد السياسي .

الاحداث اليومية على الساحة اثبتت ان العملية السياسية الوليدة هي المستهدفة ، بالرغم من سلبياتها وما رافقها من اخطاء وتجاوزات من قبل الكثير من القوى السياسية المتنفذة . وان الغطاء الديمقراطي اريد لة ان يكون مظلة يحتمي بها اعداء الديمقراطية والحرية .. ويجب سحب البساط من تحت اقدام الذين يريدون العودة لنظام دكتاتوري يقمع تطلعات الشعب لغد افضل .. لنحجب عن القتلة وحلفائهم طريق الحرية وتلمس ادوات الديمقراطية ، بعد ان بانت خيولهم وجمالهم المسروجة حقدا ... فالمسلسل لم تكتمل حلقاتة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,817,645,310
- نقابة الصحفيين العراقيين ... ايمان مطلق بوحدة العراق
- لنناقش مطالب المتظاهرين
- أيها الناس ... بايوس منهج حضارة السعادة
- أنعقاد الندوة العربية الاولى للأنساب في بغداد
- الرئيس مرسي ... واعلانة الدستوري الجديد
- الانتفاضة السورية .. اسباب ضعفها وتشتتها
- هل ان الديمقراطية هي مرحلة جني الثمار فقط ؟
- فاطمة ... انتظري الربيع !! *
- ماذا افرزت قمة 5 +1 وما هو دور العراق الجديد ؟
- قمة 5 + 1 تلتئم في بغداد
- بناء اختبار مقنن لمهارات التفكير الاساسية لدى اطفال الرياض
- مهرجان النورالسادس 2012 ابداع متواصل
- الاضراب الطلابي الكبير في ثانوية زراعة العزيزية نيسان 1960
- لذكرى تحمل لنا زهوا .. وحلما
- ماذا كانت رؤية العرب في قمة بغداد ؟
- قمة بغداد وأسعارالطماطة !!
- قمة بغداد ... والطريق الجديد
- شذرات ديمقراطية عن المؤتمر الشعبي العام للتيار الديمقراطي
- الأيمو تقررالقاء السلاح والدخول في العملية السياسية !!
- عيد المراة العالمي .. مناسبة للوقوف مع تطلعاتها المشروعة


المزيد.....




- صهر ملك إسبانيا يقضي عقوبته في -سجن نسائي-
- تقرير: فريدمان ينتقد جشع الساسة الإسرائيليين وطمعهم بالجولان ...
- الدول الضامنة تجتمع مع دي ميستورا في جنيف لبحث التسوية السور ...
- مقتل فلسطيني برصاص إسرائيلي في غزة
- الشائعات تنتشر بعد زلزال أوساكا والسلطات توضح
- لماذا اعتقل الرئيس التنفيذي لشركة أودي؟
- روسيا تصمم سفينة إنزال مستقبلية
- وسائل إعلام: القوات التركية دخلت مشارف منبج السورية
- شاب -يتعرى- أمام يوليا تيموشينكو
- الانتخابات في تركيا: أردوغان إلى الأبد


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفعت نافع الكناني - 8 شباط تاريخ أسود لم تكتمل حلقاتة !!