أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ماجد العذاري - الاوراق المتساقطة الحلقات الاولى والثانية والثالثة






المزيد.....

الاوراق المتساقطة الحلقات الاولى والثانية والثالثة


ماجد العذاري
الحوار المتمدن-العدد: 3995 - 2013 / 2 / 6 - 09:54
المحور: كتابات ساخرة
    


الاوراق المتساقطة
الحلقات الاولى والثانية والثالثة
في بعض الاحيان يتمنى الانسان ان يبقى على ما هو عليه لحين لمعرفة الاسباب التي اوصلته الى ما هو عليه يبداء بمراجعة نفسه في كل المجلات وكل الحسابات ووفق ادق المعايير وقد يصل الى نتيجة أما يبقى على حاله لعدم وصوله الى النتيجة التي كانت السبب وأما يعرف السبب والمسبب وهنا تبداء مرحلة البحث عن المسبب
الحلقة الاولى
المعتقلين العراقين
هسه اني ما اكدر اكول مذنبين لو ابرياء غير اكو قضاء عادل يميز المذنب ويعاقبه وفق ما نص عليه القانون واما البريء فيطلق سراحه والله وياك عبوسي
زين
هذا المنطق الصحيح لو اكو غير منطق
خل انشوف جماعة الخضراء اشلون صخموا اوجوههم واطلقوا سراح وجبة من المعتقلين يقدر عددها ب 32 معتقل تحت مسمى
الافراج المسرع
هسه هاي التسمية منين جابوها
قبل نسمع اكو قطار السريع النازل للبصرة والصاعد من البصرة لبغداد واشلون سريع
يمه فدوه لعينه
يطلع العصرمن المحطة العالمية بعلاوي الحله ويوصل للبصرة للمعقل الصبح قبل شيلة الابريج
واسمعنا الخط السريع
واسمعنا البريد السريع
زين هاي امنين جابوها
الافراج السريع
زين خلينا نلحك العيار لباب الدار
ليش ما قبل طلعتوهم وفق الافراج البطيء
ليش قبل ما حققتوا وياهم وفق التحقيق البطيء
ليش قبل ما شفتوا اوراقهم وعرضتموهم على قاضي التحقيق البطيء
تدرون اشلون اتصرفوا المعتقلين الذين اطلق سراحهم وفق
الافراج السريع
اليكم الخبر
ككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككبسة
أعلن عدد من المعتقلين المفرج عنهم بقرار العفو الخاص الذي اعلنت عنه الحكومة العراقية رفضهم الخروج من المعتقلات ما لم يتم محاكمتهم محاكمة عادلة ,
ورفض 32 من المفرج عنهم وفق اجراءات ( الافراج المسرع ) قرار اطلاق سراحهم مطالبين بالتحقيق العادل وارجاع حقوقهم التي قالوا عنها انها مغتصبة ,
وفي الوقت ذاته افاد مصدر من داخل احد المعتقلات ان اسباب رفض المفرج عنهم قرار الحكم هو اعتقال المئات من المطلق سراحهم بعد يومين من الافراج عنهم وزجهم في السجون ، مشيرا الى انهم يقبعون في السجن منذ اكثر من خمسة سنوات بتهم كيدية ومن غير محاكمة.
جاء ذلك في الوقت الذي اعلنت وزارة العدل العراقية عن إطلاق سراح 32 موقوفا ومحكوما ضمن إجراءات (الإفراج المسرع)،
من جانبه قال متحدث باسم المتظاهرين في الرمادي : إن متظاهري ثورة الكرامة يريدون، فضلا عن إطلاق سراح الأبرياء، أجوبة شافية لجميع هذه الأسئلة
إن كان هؤلاء الـ32 موقوفا هم ابرياء ولذلك أطلق سراحهم فلماذا تم اعتقالهم أصلا؟ ومن أصدر الأمر باعتقالهم؟ وأين هي مذكرة التوقيف القانونية؟ ومن هي هيئات التحقيق في الأجهزة الأمنية التي قامت بالتحقيق معهم، ولم تطلق سراحهم رغم ثبوت براءتهم في اليوم الأول؟ وكم من المبالغ تم ابتزاز أهاليهم خلال مدة الاعتقال، ومن قام بابتزاز تلك الأموال؟
وما هي وسائل التعذيب التي تعرضوا لها أثناء التحقيق، ومن قام بتعذيبهم؟
ما هي الأوراق التي حاول المحققون إجبار هؤلاء الأبرياء على توقيعها؟
من هو القاضي أو القضاة الذين تأخروا لشهور أو سنوات في النظر في ملفات هؤلاء الأبرياء؟
حتى لو كان المفرج عنه شخصا واحدا فقط، ويريدون محاسبة كل من ثبت أن له دور في جريمة اعتقال الأبرياء..!

ككككككككككككككككككككككككككككككككككبسة
زين اكو مرجله اخو اخيته وكده وابن ابوه يطلع على الشاشات الفضائية
ويجاوبهم
ننتظر ذلك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاوراق المتساقطة
الحلقة الثانية
عبد حميد محمود او كما يسمونه عبد حمود ولا داعي ان نخوض في هذا الاسم المعروف لجميع العراقين
كان عبد حمود على علاقة سرية مع صاحبة صالون حلاقة في مدينة المنصور وبالتحديد في الحي العربي
وكان يوميا او كما تسنح له الفرصة ياتي بسيارته ويقطع شارع المنصور قادما من معرض بغداد الدولي متجها الى شارع 14 رمضان ثم يتجه يسارا الى ساحة14 رمضان ثم بعد ذلك يتجه الى ساحة ابو جعفر المنصور ويكمل مسيرته الغرامية بعد ان يلتقي عشيقته
في احد الايام كان هناك شاب وسيم جدا ويرتدي دوما ملابس انيقة وله من الادب يحسد عليه وذو اخلاق عاليه جدا ومن عائلة مرموقة ووالده ضابط كبير في الجيش العراقي في العهد الملكي وانسان محترم يقف هذا الشاب يوميا في باب بيته وقد صادف مرور عبد حمود ووقوف هذا الشاب فالتفت عبد حمود الى هذا الشاب وبقت نظراته متوجه اليه ولم ينتبه الى السيارة التي امامه فراسا توقف السير وما كان من عبد حمود الا ان يصدم السيارة التي امامه فراسا نزلوا الجلاب الحماية الي وياه وراحوا على السائق المصدومة سيارته فانهالوا عليه بالضرب وصاح عليهم عبد حمود اتركوه مو صوجه صوج الي واكف بالباب واشار على هذا الشاب فما كان من الشاب الى دخل الى داخل البيت خشية وقوع المحذور وراسا قرعوا الباب على بيت هذا الشاب وراسا خرج لهم والد هذا الشاب وبهيبته العسكرية ووقفته الشجاعة قال لهم انا فلان الفلاني راسا كل واحد منهم استجبن ورجع الى الوراء وذهب عبد حمود
اليوم ذكرتني هذه القصة بما يحصل في العراق
غيري يأكل الدجاج وأنا أقع في السياج
أفاد تقرير لدائرة التحقيقات في هيئة النزاهة بأن المتهم (ف.أ.ص) الموظف في قسم التعويضات بهيئة دعاوى الملكية اعترف أمام قاضي التحقيق بمحاولة استغلال موقعه الوظيفي ومطالبة المشتكي بدفع (2500) دولار كرشوة مقابل تيسير إنهاء معاملته حيث أمر القاضي بتوقيفه لاستكمال الأوراق التحقيقية وأحالته إلى المحكمة المختصة
ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ
شوفو المكرود 2500 دولار
يحظي العالم خمطت ملاين الدولارات مقاولات وهمية عقود كذب شهادات مزورة وفلتت وبيهم لحد الان كاعدين بالمنطقة الخضراء جا انته حظك الي يردم اخذتلك خمسة وعشرين ورقة وكبسوك


الاوراق المتساقطة
الحلقة الثالثة
أحال مكتب المفتش العام في وزارة التربية مدرستين لمادة اللغة الانكليزية في إحدى الإعداديات التابعة لمديرية تربية الكرخ/ 1، بعد قيامهما بالضغط على الطالبات وصولاً إلى التدريس الخصوصي.
وذكر بيان للامانة العامة لمجلس الوزراء ان "المكتب فاتح المديرية العامة للتربية المذكورة آنفاً، لتوجيه إدارة المدرسة بضرورة استخدام الاسلوب التربوي في التعامل مع الطالبات، وقيام مديرة المدرسة بإيكال إحدى معاوناتها للقيام بمهامها أثناء عدم تواجدها في المدرسة".
وأضاف "جاءت هذه الإجراءات بعد أن قامت دائرة شؤون المواطنين والعلاقات العامة برصد شكاوى أولياء أمور الطالبات المنشورة في أحدى الصحف المحلية، وإحالتها إلى مكتب المفتش العام في وزارة التربية لاتخاذ اللازم".
ككككككككككككككككككككككككككبسة
شوف العنوان
وذكر بيان للامانة العامة لمجلس الوزراء
يابوية يخوف
الامانة هاي يا امانة منهن
قبل الناس اهل بغداد يسمون باص مصلحة الركاب الحمراء اللون
ايسمونه امانة
يعني انتوا خلصتوا كل المشاكل وجيتوا ركض على ذني المدرسات انا لست مع الدروس الخصوصية لكن اشمعنا بس ذني ماكو غير مخالفات بس هاي المخالفة الكبرى الي خلت
الامانة العامة لمجلس الوزراء
تعوف شغلها بالامانات
وتركض ورى المدرسات
وتركت الفيضانات
وتركت مطاليب المظاهرات
شوف الانفجارات الي هزت كركوك ام النفيطات
شوفوا ياهو الي عدل ياهو الي مات
مو يومية تتعاركون على التسميات
المتنازع عليها لو المستقطعات
روحوا ارجعوا اعيوني وخلو بالكم على الامانات

الله يكون بعون العراق والعراقيين والعراقيات

وللاوراق المتساقطة بقية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المأمول خير من المأكول
- السلام على ألحنانه والسلام على المنانة وأنعل أبوكم لا أبو ال ...
- بالحليب ماأعرف لكن بالنطح يا سلام سلم
- ابو طبر بعث من جديد
- وشهد شاهد من اهلها
- طبيب يداوي الناس في جزر القمر والصومال وهو عليل
- اتق الله يا خزاعي
- حنان الفتلاوي صحاف المالكي
- جا وينه حجيك ذاك وازماطك النا
- القرش الابيض ينفع في اليوم الاسود
- السَّرْج المُذهَّب لا يجعلُ الحمار حصاناً
- المطي أمطينا بس أجلاله تبدل
- الكنية وجدول العقوبات او الكونية وجدول العقوبات
- اه ومالو دي بسيطة يبيء
- اللجان أحديدة عن الشيطان
- البرلمان في الفنجان
- نذر أعيادة اله ولولاده
- البيتزا البولونية ووزارة الدفاع العراقية
- يوليوس دولار وشرفاء المنطقة الخضراء
- يليلة من ليل البنفسج


المزيد.....




- -فتح الخير- القطرية.. رحلة جديدة ورسالة سلام بحرية
- أسبوع حافل باالابداع السينمائي في مهرجان السليمانية
- مهرجان الواحة ببلجيكا.. أفلام على الحافة بين ثقافتين
- بالفيديو..فنان روسي يضرم النار في بنك فرنسي
- العثماني: أنا لست دكتاتورا !
- جبرون: العدالة والتنمية يعاني من حملة التدمير الذاتي
- العثماني:ليس هناك حاليا تفكير في تعديل موسع للحكومة
- بنعتيق يمثل المغرب في التحضير لمؤتمر الشراكة الأوربية الإفري ...
- اليوم العالمي للقضاء على الفقر.. هل يسهم في حل مشكلة الفقر؟ ...
- فرانكفورت: مشروع كلمة في ندوة «الترجمة من الألمانية إلى العر ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ماجد العذاري - الاوراق المتساقطة الحلقات الاولى والثانية والثالثة