أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - حسني كباش - استالين : من الصهيونية إلى مناهضة السامية















المزيد.....

استالين : من الصهيونية إلى مناهضة السامية


حسني كباش

الحوار المتمدن-العدد: 3995 - 2013 / 2 / 6 - 01:17
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


حين تواجه من يسمون أنفسهم بمناهضي الامبريالية بحقيقة أن استالين كان مناهضا للسامية تسمعهم يردون عليك بالعبارة التافهة التي تقول (( الرفيق استالين اعترف باسرائيل ))
طبعا كل من يتكلم عن استالين كمناهض سامية لا يتكلم عن اسرائيل و لكن عن أمور أخرى مثل حربه ضد الكومسموبوليتسم التي سببت مقتل كمية كبيرة من المثقفين الشيوعيين اليهود و حظرت الثقافة اليديشية على أساسها ( 1 ) و تدمير مشروع الأوتونومية السوفييتية اليهودية في بيروبيدذهان ( 2 ) و لا أعرف إن كان استالينيينا يعتبرون هذه السياسات سياسات مناهضة سامية أو لا
و في المقابل حين يقول أحدهم لؤلائك المتبجحين باسم مناهضة الامبريالية (( إن الرفيق استالين اعترف باسرائيل فلماذا لا تعترفون أنتم بها )) يأتي الجواب جوابا جاهزا (( الموضوع كان موضوع تكتيك ))
الصراحة الجواب الأخير كان حقيقة لقد كان موضوع تكتيكي بحت .....
فقد كان تكتيك تصريح استالين لروزفات في مؤتمر يالطا 11 فبراير 1945 بتأييده للصهيونية ( 3 ) كما كان تكتيك موافقة الاتحاد السوفييتي على قرار التقسيم ( نفس الموقفين الفرنسي و الأميركي ) و اعتراض الصين عن التصويت ( نفس الموقف البريطاني ) ( 4 ) كم كان الشعب السوري اليوم يتمنى أن تتكتك روسيا مع الصين في الأمم المتحدة كما كانوا يتكتكون سابقا أو أن التكتكة هو اختصاص من اختصاصات الأنظمة الاشتراكية
هذا طبعا عدا عن أن التكتيك الاستاليني اعتمد على تزويد الهاجانا بالسلاح (( في حرب الاستقلال اعتمد الاسرائيليون على أسلحة مهربة من الغرب و الاتحاد السوفييتي و أسلحة تشيكية )) ( 5 )
و لكن التكتيك اختلف فيما بعد فحلم استالين بدولة اشتراكية جديدة في الشرق الأوسط لم يتحقق (( بعد تأسيس إسرائيل عام 1948 , و انحيازها مع الولايات المتحدة في الحرب الباردة , 2 مليون يهودي سوفييتي , الذين كانوا دائما مخلصين للنظام السوفييتي عوملوا على أنهم طابور خامس , فعلى الرغم من كراهيته الشخصية لليهود , كان استالين من أوائل المؤيدين لدولة يهودية في فلسطين , و الذي كان يأمل أن تتحول إلى أحد الأقمار السوفييتية بالشرق الأوسط , لكن قيادة الدولة الناشئة أثبتت عداءها لنهج الاحاد السوفييتي , فأصبح استالين يخشى من الشعور الموالي لإسرائيل لدى اليهود السوفييت )) ( 6 )
طبعا حلم استالين بأن الاشتراكيين الصهاينة في الهاجانا سيؤسسون له دولة اشتراكية لا يدل على أن استالين كان مفكرا صهيونيا بل على أن استالين كان حمارا سياسيا من الناحية الماركسية على الأقل , فلا يوجد دولة اشتراكية بالعالم كانت قد تأسست عن طريق نقل عمال من فئة دينية أو عرقية مضطهدة من مكان إلى آخر و إعطائها السلاح للسيطرة على الأرض
فالاشتراكية لا تحصل إلا بثورة يقودها العمال القاطنين في الأرض التي تحدث بها الثورة ( من مواطنين و أجانب ) و ليس أشخاص جاؤوا بهدف السيطرة على الأرض أما نقل مجموعة عرقية أو دينية مضطهدة أو غير مضطهدة عمال أو بورجوازيين من مكان إلى آخر و تحميلهم السلاح لن يؤدي إلا لنظام عنصري هذا النظام يتم القضاء عليه برأيي بنضال عمالي مشترك يقوم به عمال الأجيال اللاحقة من مواطنين أصليين و مهاجرين و لكن ليس بقتل المدنيين أو المحي عن الخريطة
و لم يكن انهيار الحلم الاستاليني بانشاء هذه الدولة الاشتراكية هو السبب الوحيد الذي أدى إلى سياساته المناهضة للسامية بل كان ترحيب آلاف يهود موسكو بذيارة غولدا مائير (( في أكتوبر 1948 خلال الأيام المقدسة احتشد آلاف اليهود عند الكنيس المركزي للترحيب بغولدا مائير كأول رئيسة وزراء لإسرائيل انتبهت حينها السلطات لأولى علامات السخط اليهودية )) ( 7 )
هنا علينا أن نضع مجموعة من النقط على الحروف :
1- فقط نظام شوفيني يستطيع الحكم على مليونين و نصف شخص بالطابور الخامس لانتمائهم لنفس المجموع العرقية أو الدينية التي ينتمي لها متظاهرون ( و لو بالآلاف ) شاركوا بإحدى المظاهرات السيئة أو الجيدة
2- المظاهرة حدثت في موسكو التي تبعد عن بيروبيدذهان 8312 كم و التي تحتاج لاجتيازها 5 أيام و 13 ساعة بالخط الحديدي الذي كان يعتبر حينها أسهل طريقة للوصول من بيروبيدذهان إلى موسكو ( 8 )
3- لا أستطيع أن ألوم حتى المتظاهرين الذين رحبوا بشخص كان مرحب به من قبل استالين نفسه حيث نعلم جميعا بأن لا يمكن لنلة أن تعدي حدود الاتحاد السوفييتي إلا بموافقة استالين
و لكن ما الذي جعل استالين يغير رأيه بزيارتها
الجواب : ما قالته له (( لا أستطيع أن أشتري سلاحا سوفييتيا بالأموال التي نحصل عليها من يهود أميركا )) ( 9 )
و لكن لماذا يحاسب يهود الاتحاد السوفييتي لسياسات الدولة الاستالينية التي أرادت بيع سلاح .... هنا قد يستطيع المرأ أن يلوم غولدا مائير كشوفينية و مجرمة حرب و لكن لا أستطيع أن ألومها حتى هي على عدم شرائها سلاحا صنع في الاتحاد السوفييتي لدولة تحتاج طائرات و دبابات فحين اشترى عبد الناصر سلاحا سوفييتيا خصر الحرب بستة أيام و حين اشترى جارنا علية دواء مكتوب عليها صنع في روسيا وجد اسمه على ورقة صفراء معلقة على الأزقة مكتوب عليها انتقل إلى رحمته تعالى
و هنا نعود إلى موضوعنا ... التكتيك الامبريالي السوفييتي الذي هو كأي تكتيك امبريالي يعتبر تكتيك دولة تريد بيع سلاحها بأي ثمن فمن دعم الصهيونية إلى مناهضة السامية إلى دعم القومية العربية و أنظمة مثل نظام جمال عبد الناصر الذي كان يبيد الشيوعيين السوريين أيام الوحدة و ما المانع و متى اهتم الاتحاد السوفييتي لحياة الشيوعيين الروس ليهتم بالشيوعيين السوريين و يهود بيروبيدذهان و غيرهم إذ أن 11 % ممن قتلوا على يد استالين سنة 1929 كانوا شيوعيين و 18.5 % ممن قتلوا سنة 1933 كانوا شيوعيين و 9 % ممن قتلوا سنة 1935 كانوا شيوعيين و 5 % ممن قتلوا سنة 1937 كانوا شيوعيين و 2 % ممن قتلوا سنة 1938 كانوا شيوعيين و كلهم قتلوا على يد استالين ( 10 )





المصادر :

1 ) حملة مناهضة الكوسموبوليتيسم - ييفو إنكلوبيديا
http://www.yivoencyclopedia.org/article.aspx/Anticosmopolitan_Campaign

2 ) قصة يهودية عن بيروبيدذهان 1928 - 1970 - إنكلوبيديا جوديكا 1971
http://www.geschichteinchronologie.ch/SU/EncJudaica_Birobidzhan-ENGL.html

3 ) استالين و الصهيونية - بيان الدفاع عن الماركسية ( منظمة تروتسكية )
http://www.marxist.com/israel-stalin-zionism150503.htm

4 ) قرار تقسيم اقليم فلسطين 27 نوفمبر 1947
http://www.mfa.gov.il/MFA/Peace%20Process/Guide%20to%20the%20Peace%20Process/UN%20General%20Assembly%20Resolution%20181

5 ) حلفاء اسرائيل في حرب ال48 : الاتحاد السوفييتي , تشيكوذلوفاكيا , الكنائس الرئيسية في أميركا , و اليسار - نورمان بيردخشيفسكي - صحيفة كندا الحرة
http://www.canadafreepress.com/index.php/article/27868

6 ) الهامسون : الحياة الخاصة في روسيا استالين - أورلاندو فيغيس

7 ) تاريخ مناهضة السامية - ألبيرت ليندمان و ليفي ريتشارد

8 ) خط سيبيريا الحديدي - ويكيبيديا
http://en.wikipedia.org/wiki/Trans-Siberian_Railway

9 ) استالين و الصهيونية - بيان الدفاع عن الماركسية ( منظمة تروتسكية )
http://www.marxist.com/israel-stalin-zionism150503.htm

10 ) عمليات التطهير في الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي في الثلاثينييات - المجتمع الاستاليني
www.stalinsociety.org.uk/200503_purges_m





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,657,171
- رسالة إلى يوسف الحسيني
- اليمين و يمين اليمين في عودة اليهود المصريين
- الدين و الحياة
- رحمك الله يا داروين
- ماذا نعي بتسقط الديكاتوريا ؟!
- كوكب عشق
- إلى غزالة
- لعنات
- الله يلعن البصل و التوم
- غايذرونيسي
- يوميات مأساوية
- لوحة عشق
- إلى متمردة
- أنا و كيوبيد و أفروذيتي
- إلى من يتهم المثلية بالشذوذ و اللا أخلاقية
- إلى علياء
- لا أريد إلا
- ثورتنا المباركة عودي إلى مسارك
- اليسار السوري و الثورة
- العنف الطبقي و مهام الأناركيون


المزيد.....




- الكويت تعلن ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا إلى 12 حالة ...
- اثنان من أشبال الفهد يصنعان التاريخ في حديقة حيوانات بأمريكا ...
- ترخيص دفن مبارك يكشف سبب وفاته.. واستعدادات بمقبرة العائلة ل ...
- ما حاجة ترامب إلى السلام بين موسكو وكييف؟
- العيش تحت الأرض أو بين القبور.. ملجأ للنازحين في شمال غرب سو ...
- مقتل 19 شخصا في احتجاجات بين الهندوس والمسلمين على قانون الج ...
- الولايات المتحدة تتوقع تفشي فيروس كورونا على أراضيها وإصابة ...
- في الغارديان: لم يتوقع أحد أن يتمكن مبارك من حكم مصر لثلاثة ...
- العيش تحت الأرض أو بين القبور.. ملجأ للنازحين في شمال غرب سو ...
- مقتل 19 شخصا في احتجاجات بين الهندوس والمسلمين على قانون الج ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - حسني كباش - استالين : من الصهيونية إلى مناهضة السامية