أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - جمال البنا و شقيقه حسن البنا















المزيد.....

جمال البنا و شقيقه حسن البنا


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 3993 - 2013 / 2 / 4 - 20:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رحل عن عالمنا الشيخ جمال البنا – الشهير بالمفكر الاسلامي – وهو شقيق مؤسس جماعة الاخوان المسلمين . الشيخ " حسن البنا " .

أعرف فكر الشيخ الراحل جمال . ولكنني لم أعرفه شخصيا .
نستشف من كتاباته . انه رجل طيب حسن النية . فتعازينا لأسرته . ولأحبابه . هذا ما يجب ان نبدأ به حديثنا عن رجل غادر دنيا الفناء , وسنلحق به . في يوم ما .

لعل الفرق بين الشيخ جمال وبين شقيقه الشيخ حسن . أن الأخير كان يعمل في الاسلاميات . بكلتا يديه معا .. بينما شقيقه الشيخ " جمال " كان يعمل بيد واحدة

فالشيخ حسن البنا . بيده اليمني كان يدير الجناح العسكري لجماعته " الاخوان المسلمين " ويشير لهم نحو الاهداف التي عليهم الانطلاق نحوها . لقتل الخصوم السياسيين , أو احراق ممتلكات الأقليات الدينية وترويع أمنهم ( وتلك اشياء أكثر من أن تحتاج منا . لاشارة الي ادلة ووثائق . فالانترنت حافل بالعديد من الابحاث والدراسات . وحتي شهادات من أعضاء سابقين في جماعة الاخوان المسلمين . علي عمليات العنف والارهاب التي ارتكبتها جماعة الشيخ حسن البنا ) .

أما اليد اليسري للشيخ " حسن البنا " فقد كان يستخدمها في حالة أن يقبض علي بعض أعضاء الجماعة كمنفذين لاحدي عمليات الاغتيال او الحرق . هنا كان يرفع يده اليسري . مدعيا احتجاجه علي ما فعلوه . ويقول قولته الشهيرة " ليسوا أخوان , ولا مسلمين " ويزعم أن الاسلام بريء مما فعلوه ...! . مثلما كان محمد صلعم .يقول عن فظائع وجرائم خالد بن الوليد " ان في سيف " خالد " رهقا " .. وكفي . !. ثم يخطط له لفعل المزيد ! .

اما الشيخ جمال البنا . فلأن تلاميذ شقيقه – بجماعة الاخوان - وتلاميذ تلاميذهم بالجماعات الاخري المنسلة منها . كثيرون جدا . ويغنونه عن الفتو بالقتل والحرق . أو عمل الميلشيات . لذا فقد اكتفي هو باستخدام يده اليسري فقط . يرفعها بزعم الاحتجاج . عندما يتورط بعض من الجماعات الاسلامية في عملية من عملياتهم التي تروع أمن العالم .. فتهرع اليه وسائل الاعلام . ليقول لهم . ان الاسلام بريء مما فعلوه . والاسلام دين رحمة وتسامح . وينتقي آيات من القرآن تؤكد ذلك , ويتجنب آيات احدث منها جاءت بعدها , تقر وتدعو لارتكاب تلك الافعال الارهابية ! - أي تضليل .. ألا يعرف ذلك ؟! ألا يعرف الناسخ والمنسوخ في القرآن . ويعلم أن آيت العنف والارهاب . قد ألغت ما قبلها من آيات التسامح والوداعة ؟!

في عام 2007 نشرنا مقالا بعنوان " رد علي الشيخ جمال البنا " *. الحوار المتمدن-العدد: 1957 - 2007 / 6 / 25

واليوم أول فبراير 2013 قرانا مقالاًً جاء فيه :
هناك من يحاولون تبرئة الإسلام من حد الردة، خاصة بترديد الآية القرآنية التي تقول "لا اكراه في الدين" (سورة البقرة 2 : 256).
ومن بين هؤلاء المرحوم جمال البنا: انظر هذا الشريط http://www.youtube.com/watch?v=R7vOU3mJDJI
ولكن يا للأسف كل هؤلاء ينفخون في قربة مقطوعة. فحد الردة ينص عليه القانون الجزائي العربي الموحد الذي وافق عليه بالإجماع مجلس وزراء العدل العرب وموجود على موقع الجامعة العربية. انظر هذا القانون هنا: http://ww
المادة 162 - المرتد هو المسلم الراجع عن دين الإسلام ذكرا كان أم أنثي بقول صريح أو فعل قاطع الدلالة أو سبب الله أو رسله أو الدين الإسلامي أو حرف القرآن عن قصد
المادة 163 - يعاقب المرتد بالإعدام إذا ثبت تعمده وأصر بعد استتابته وإمهاله ثلاثة أيام
المادة 164 - تتحقق توبة المرتد بالعدول عما كفر به ولا تقبل توبة من تكررت ردته أكثر من مرتين
المادة 165 - تعتبر جميع تصرفات المرتد بعد ردته باطلة بطلانا مطلقا وتؤول الأموال التي كسبها من هذه التصرفات لخزينة الدولة
وحد الردة ينص عليه أيضا مشروع قانون العقوبات الإسلامي المصري لعام 1982 الذي اقره الأزهر، ويُعلم في جميع جوامعنا ومدارسنا من الروضة الى الجامعة، وتنص عليه كل قوانين الدول العربية للأحوال الشخصية فالمرتد يطلق من امرأته (كما حدث مع ابو زيد رحمه الله) وتسحب منه حضانة ابنائه ويحرم من الميراث.
المادة 162 - المرتد هو المسلم الراجع عن دين الإسلام ذكرا كان أم أنثي بقول صريح أو فعل قاطع الدلالة أو سبب الله أو رسله أو الدين الإسلامي أو حرف القرآن عن قصد
المادة 163 - يعاقب المرتد بالإعدام إذا ثبت تعمده وأصر بعد استتابته وإمهاله ثلاثة أيام
المادة 164 - تتحقق توبة المرتد بالعدول عما كفر به ولا تقبل توبة من تكررت ردته أكثر من مرتين
المادة 165 - تعتبر جميع تصرفات المرتد بعد ردته باطلة بطلانا مطلقا وتؤول الأموال التي كسبها من هذه التصرفات لخزينة الدولة
وحد الردة ينص عليه أيضا مشروع قانون العقوبات الإسلامي المصري لعام 1982 الذي اقره الأزهر، ويُعلم في جميع جوامعنا ومدارسنا من الروضة الى الجامعة، وتنص عليه كل قوانين الدول العربية للأحوال الشخصية فالمرتد يطلق من امرأته (كما حدث مع ابو زيد رحمه الله) وتسحب منه حضانة ابنائه ويحرم من الميراث.
= المقال للأستاذ سامي الذيب - الحوار المتمدن-العدد: 3990 - 2013 / 2 / 1
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=343622
هكذا كما رأيتم . حد الردة - قتل المرتد ومصادرة أملاكه - موجود في الاسلام . فعلي أي أساس , كان ينكره الشيخ جمال البنا ؟!. ولصالح من ؟!

الجهود التي يبذلها الكتاب والمفكرون الليبراليون والعلمانيون ليظهروا لشعوبهم وللعالم . الوجه الصريح للعقيدة التي تدعو للارهاب وتحض عليه .. هناك نفر من الكتاب الاسلاميين . مهمتهم تبديد تلك الجهود . وبالباطل . وبالكذب.. كما في موضوع " حد الردة ". حسبما رأينا في السطور السابقة - مما يضلل الجميع عن المسؤول الحقيقي عن الارهاب . وكان الشيخ الراحل جمال البنا . واحدا من ضمن هؤلاء الكتاب الاسلاميين . الذين يجملون الوجه القبيح .بمساحيق من كلام جميل . يزول بقليل من ماء المناقشة . ويحاولون اصلاح ما يستحيل اصلاحه . ويسعو لزراعة ورود , في صخور شريعة صلداء .. ولهم من يقبلون علي بضاعتهم بنهم وسرور . ! .

الموت يهزنا جميعا . ويبين لنا كم هي الحياة ضيلة صغيرة .. ولكن هل يمنعنا من أن نضع وبأمانة . النقاط فوق الحروف . ؟!
اسمحوا لنا بأن نترحم علي الأحياء المعذبين . . فكل من يموت , يترحم عليه كثيرون جدا .. من الناس الطيبين .
والسلام والسكينة , علي روح , كل من مات علي كلمة الحق .

- هامش * رابط مقالنا المنشور عام 2007 - الرد علي جمال البنا - : http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=100755

******************************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,963,888
- الثورة ليست اختياراً بل قدراً
- الفن يكسب
- المداخن الشمسية – لانقاذ مصر من عصر جليدي يبدو قادماّ
- تأملات سياسية
- منافقة الله بوابة لكافة أنواع النفاق
- وحدث ما توقعناه , وحذرنا منه - السياسة والنوم في العسل -
- تعليق علي مقال - أمريكا والاخوان المسلمين - للأستاذ مجدي خلي ...
- الغناء تحت شجرة التوت -1
- السياسة والنوم في العسل
- تخريب الطفولة بفعل نجوم الكوميديا
- رسالة للمستشار أحمد الزند – رئيس نادي القضاة المصريين –
- تطبيق شريعة الشيطان .. لا يحتاج لكل تلك الوحشية
- الاستفتاء المهين
- المعارضون الامعات في عصر السادات
- برقيات عاجلة جدا 3
- محاكمة المعارضة السياسية المسؤولة عن اهدار ثورة الشعب عام 19 ...
- جيش بديعة مصابني
- برقية عاجلة جدا 2
- برقيات عاجلة
- برقية عاجلة جدا


المزيد.....




- بالصور: حول العالم في أسبوع
- مضيق هرمز: الكشف عن اتصالات بين فرقاطة بريطانية وسفن إيرانية ...
- اشتراكي تعز ينعي المناضلة عائدة العبسي
- بشأن -قمة البحرين- المزمعة… آبي: اليابان لم تقرر كيفية الرد ...
- بالفيديو كلاب ينقذون صديقهم من فكي القرش المفترس
- الشركة البريطانية تتقدم بطلب رسمي لزيارة طاقم الناقلة المحتج ...
- الجبير يستقبل سفيري روسيا وأمريكا
- روث الإبل يستخدم وقودا في مصنع أسمنت بإمارة رأس الخيمة
- المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: مبروك علينا فوز الجزائر بكأس ...
- 40 قتيلا أثناء تصدي الجيش السوري لهجوم عنيف جنوب إدلب


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - جمال البنا و شقيقه حسن البنا