أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد زكريا توفيق - حفريات سبقت كتبنا المقدسة















المزيد.....


حفريات سبقت كتبنا المقدسة


محمد زكريا توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3992 - 2013 / 2 / 3 - 15:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هذه بعض القصص والمعلومات، جاءت في حفريات اكتشفت في الماضي القريب . أهميتها ترجع إلى أنها سبقت ما يوازيها من قصص، جاءت في كتبنا المقدسة.

لا جديد تحت الشمس، فنحن ورثة الأجيال. وكما يقول ابن طباطبا العلوي عن الإقتباس: يحتاج من سلك هذا السبيل إلى الطاف الحيلة وتدقيق النظر في تناول المعاني واستعارتها وتلبيسها.

ويقول الجرجاني في هذا المعنى: إن أهل عصرنا ثم العصر الذي بعدنا، أقرب فيه إلى المعذرة وأبعد من المذمة. فمتى أجهد أحد نفسه وأعمل فكره وأتعب خاطره وذهنه في تحصيل معنى، يظنه غريبا مبتدعا، ونظم بيتا يحسبه فردا مخترعا، ثم تصفح عنه الدواوين، لم يخطئه أن يجده بعينه، أو يجد له مثيلا يغض من حسنه.

هذا ما تقوله بعض الحفريات، وغيرها كثير:

تسبيحة الإله بتاح: الأسرة التاسعة عشر ، ممفيس (1307 – 1196 ق م)
اكتشفها علماء الحفريات الإنجليز في مصر عام 1830م، موجودة حاليا في المتحف البريطاني بلندن. تقول التسبيحة أن الأرواح كلها، خلقت في صورة بتاح، عن طريق واحد، هو فكر في القلب وكلمة باللسان. كن فيكون. وبعد الخلق، كان بتاح قانعا بما أنجز، ثم خلد للراحة.

تسبيحة الإله آتون: المملكة القديمة، هوليوبوليس (2575 – 2134 ق م)
اكتشفها علماء الحفريات الإنجليز عام 1865م، موجودة حاليا في المتحف البريطاني بلندن. جاء بالتسبيحة أن آتوم يقول:"أنا الواحد الأحد الخالق من العدم".

إنوما إليش، أو ملحمة الخلق البابلية: آشور بانيبال العراق (668 – 627 ق م)
اكتشفها هنري لايارد عام 1849م. ملحمة الخلق البابلية نفسها، قد يرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر قبل الميلاد. أهميتها كونها تشبه قصة الخلق التي جاءت في سفر العهد القديم. التكوين وأشعيا و المزامير.

عرف الكلدانيون والسومريون والبابليون، سكان نهر دجلة والفرات، برج التنين. كان يرمز إلى تيمات ، حية الماء التي وجدت قبل أن تنفصل السماء عن الماء في بداية الخلق.

في البداية، كان الكون عبارة عن غيم وفوضى من تحتها الماء. لكنه كان يحمل بذور كل شئ. مع مرور الوقت، ظهر أول إله، ثم آلهة أخرى. لكن قدراتهم سرعان ما بدأت تتعارض مع قوة الشر التي تمثلها الحية تيمات.

تيمات كان بيدها القدر والمصير. وهي قدرات تجعل صاحبها يحكم الكون. خافت تيمات أن تفقد قدراتها هذه، فخبأتها في مكان آمن، لكي تتفرغ لمقارعة هؤلاء الآلهة الجدد.

خرجت تيمات من الأعماق لتواجه الآلهة الجدد، وأحضرت معها، استعدادا للمعركة الرهيبة، كل قوى الشر المرعبة التي كانت معها في الأعماق.

أحضرت معها غيلان في شكل عقارب سامة، ومخلوقات في شكل أسماك متوحشة، وكلاب عملاقة مسعورة، وحيات ضخمة تقطر السم من أنيابها.

حينما رأت الآلهة تيمات وجيش الشر المرافق لها، فروا خوفا ورعبا. اختبأوا خلف الضباب في أعماق بعيدة في السماء.

لم يجرؤ أحد منهم النزول لمنازلة تيمات وجيشها الرهيب. لكن الإله البابلي ماردوك، أتى لتحدي تيمات، وقرر النزول لمجابهتها.

نزل ماردوك من السماء إلى الأرض، ليجابه الحية تيمات وجيشها، بعد أن تسلح بقوى سحرية، منحته إياها باقي الآلهة المؤيده له.

عندما رأى ماردوك الحية وجيشها الرهيب، كاد قلبه يقفذ من صدره من شدة الرعب والخوف. لكنه تماسك، لأنه يعرف أنه يملك القوة والشجاعة والمكر.

كانت الرياح والأعاصير والبرق تقف إلى جانب ماردوك، الذي جمعها ووضعها في قبضته. عندما هاجمت تيمات ماردوك وهي فاغرة فمها لتبتلعه، قذف في جوفها الرياح والأعاصير والبرق.

تدافقت قوى الرياح والأعاصير والبرق داخل جوف تيمات بكل قوة، وأشعل البرق الحرائق داخل جوفها، الذي انتفخ بفعل الرياح والأعاصير، إلى درجة كبيرة أدت في النهاية إلى انفجاره، فتطايرت أشلاء تيمات فوق سطح الماء.

توجه ماردوك بعد ذلك إلى باقي جيش تيمات من وحوش الشر، الذين كانوا مذهولين لموت تيمات، وعاجزين عن الدفاع عن أنفسهم. قضى ماردوك على بعضهم بهراوته، وفر الباقي إلى الأعماق وذهبوا إلى حيث أتوا.

غسلت رياح الشمال دماء تيمات. وقام ماردوك بتحطيم جمجمة تيمات وتمزيق جلدها إلى قطعتين. القطعة الأولى خلق منها الأرض، والأخرى خلق منها السماء. الجزء العلوي من السماء، جعله موطنا للآلهة.

خلق ماردوك أيضا النجوم في السماء وحدد مساراتها. خلق الشمس والقمر والنجوم، ووضعها في بروج، لتساعد الناس في حساب الأيام والشهور والفصول والسنين. وثبت قبة السماء بمسمار (النجم القطبي)، جعل عليه حارسا (الدب الأكبر). ثم استراح بعد ذلك.

القصة التوراتية:
أنت شققت البحر بقوتك، كسرت رؤوس التنانين على المياه، أنت رضضت رؤوس لوثيان. (المزامير).
في ذلك الوقت ستقتل لوثيان، الحية الهاربة، لوثيان الحية الملتوية، ويقتل التنين الذي في البحر. (أشعيا).
وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، وروح اله يرف على المياه التي تحت الجلد والتي فوق الجلد، وكان كذلك، ودعا الله الجلد سماء. (التكوين)

ملحمة جيلجاميش: العراق، يرجع تاريخها إلى العصر البرونزي (3300 – 2300 ق م). النسخة الأحدث مكتوبة باللغة الأكادية بالخط المسماري.
ربما يكون جلجامش، البطل البابلي، هو نفسه هرقل. لأنه مثل هرقل، قتل أسدا، وقام بأعمال بطولية خارقة. هرقل أيضا، عبر بحار العالم السفلي، لمعرفة سر الحياة والموت بحثا عن الخلود.

قابل جلجامش أوتنابيشتم، البحار غريب الأطوار، الذي كان يعيش على جزيرة في وسط العالم السفلي. وتخبرنا قصة جلجامش أن أوتنابيشتم، هو الآخر قد نجى من الفيضان العظيم، الذي أغرق العالم بأمر الآلهة. وهي قصة تشبه قصة نوح والسفينة في الكتب المقدسة.

تبدأ أحداث هذه الملحمة وتنتهي في مدينة أوروك، وهي مدينة سومرية كانت موجودة فعلاً، وصل عدد سكانها إلى 50 ألف نسمة. وكان يحميها سور عظيم بني عام 2600 ق.م، ويحيط بمساحة تقدر بأربعمائة هكتار.

جلجامش هو ابن الإلهة ننسون وأبوه ملك أوروك "لوجلبندا". فجاء قويا شجاعا ثلثه إنسان وثلثاه إله. طوله 11 ذراعا وعرضه 9 أشبار. عرف جميع الأشياء والخفايا، وسلك الطرق القاصية في أسفاره. حكم وهو شاب فطغى وتجبر على رعاياه. لم يترك عذراء ولا طليقة ولا ابنة ولا خطيبة. فشكته رعاياه إلى مجمع الآلهة.

قامت الآلهة، لكي تُقوّم جلجامش وتحد من جبروته، بخلق ند له. يعادله في القوة والجبروت. هو "أنكيدو". تركته الآلهة في البراري بين الوحوش والغزلان يرعى معهم.

كان أنكيدو يخلص الحيوانات من شباك الصيادين. وعندما وصلت الشكوى إلى جلجامش الملك، أمر خادمة المعبد بالذهاب إلى أنكيدو والزواج منه. فنجحت الخطة في ترويض أنكيدو عن طريق حب الأنثى ومعاشرتها. هذا يذكرنا بنظرية فرويد وعلاقة الجنس بالمشاكل النفسية.

عندما علم أنكيدو بطغيان جلجامش واغتصابه للفتايات وحقه في الليلة الأولى، تحدى جلجامش في مصارعة لكي ينهيه عن مثل هذه العادات القبيحة. فتم النزال وأخذا يتصارعان بشراسة، لكن الغلبة في النهاية كانت لجلجامش الثلث إنسي والثلثين إله. لكنهما بعد النزال، صارا صديقين حميمين، وأحب جلجامش في أنكيدو قوته وشجاعته.

غير جلجامش من سلوكه وجبروته، وراح يبحث في مسألة الحياة والموت. ذهب هو وصديقه أنكيدو إلى غابة الأرز، موطن الآلهة، ربما هي غابات أرز لبنان، وقاما بتقطيع أشجارها وقتل حارسها الوحش "خومبابا". ثم عادا إلى أوروك منتصرين.

وقعت عشتار في حب جلجامش وعرضت عليه الزواج، لكنه رفض بسبب خياناتها المتكررة لعشاقها وأزواجها. ثارت عشتار ثائرتها بسبب إهانته لها، وطلبت من كبير الآلة "آنو" أن يسلمها قيادة ثور السماء لتقتل به جلجامش. أطلقت عشتار الثور في المدينة يعيث فساداً فيها، ويهلك المئات من أهلها. لكن جلجامش وأنكيدو تصديا له وقتلاه بعد صراع مرير.

بعد هذا الحدث، قررت الآلهة أن يموت أحد البطلين عقوبة لهما على قتل خمبابا وثور السماء. وقع الخيار على أنكيدو فمرض ومات، وبكاه جلجامش كثيراً، ورفض أن يدفنه حتى بدأ جسمه يتحلل. أفاق جلجامش على حقيقة الموت المرة، وأقام لصديقه أنكيدو طقوس حداد لائقة وراح يهيم في البراري باحثاً عن حقيقة الحياة والموت وعن السبيل إلى الخلود.

في طريقه للبحث عن الخلود، يقابل جلجامش الإنسان الوحيد الذي وصل للخلود "أوتنابشتم". وهو شبيه لشخصية نوح النبي في الأديان السماوية الثلاث. أخبره أوتنابشتم عن قصة الطوفان العظيم الذي انتهى بمكافأته بنعمة الخلود بعد أن بنى سفينة أنقذ بها بذرة الحياة إلى الأرض.

أثناء بحث جلجامش عن أوتنابشتم يلتقي بإحدى الإلهات واسمها سيدوري التي كانت آلهة النبيذ، وتقوم سيدوري بتقديم مجموعة من النصائح إلى جلجامش والتي تتلخص بأن يستمتع جلجامش بما تبقى له من الحياة، بدل أن يقضيها في البحث عن الخلود، وأن عليه أن يشبع بطنه بأحسن المأكولات، ويلبس أحسن الثياب، ويحاول أن يكون سعيدا قانعا بما يملك.

لكن جلجامش كان مصرا على سعيه في الوصول إلى أوتنابشتم لمعرفة سر الخلود. فتقوم سيدوري بإرسال جلجامش إلى الطَوَّافٌ أورشنبي، ليساعده في عبور بحر الأموات ليصل إلى أوتنابشتم الإنسان الوحيد الذي استطاع بلوغ الخلود.

قال أوتنابشتم لجلجامش، سأكشف لك أمراً خبيئاً، سأطلعك على سر من أسرار الآلهة. تقع مدينة شوريباك على ضفة نهر الفرات. لقد شاخت المدينة، والآلهة فيها.

الآلهة العظام حدثتهم نفوسهم أن يرسلوا طوفاناً. لكن الإله إيا نقل الأخبار. وجاء النداء. يا ابن أوبارا-توتو، قوض بيتك وابن سفينة. اترك مملكتك وانقذ حياتك. اهجر متاعك وانقذ نفسك. احمل في السفينة بذرة كل مخلوق حي. اصنع السفينة بحيث يتساوى طولها مع عرضها.

ما أن لاحت تباشير الصباح، حتى تجمع الناس حولي. جلب الأطفال لي القار، وجلب لي الكبار كل ما يلزم. في اليوم الخامس أنهيت هيكلها. أنهيت شكلها الخارجي وأكملته. صنعتها ستة طوابق، وقسمتها إلى سبعة أجزاء، وقسمت الأرضيات إلى تسعة، وثبت على جوانبها مصدات المياه. زودتها بالمجاذيف وخزنت فيها المؤن.

في اليوم السابع أكملت السفينة. إنزالها إلى الماء كان صعباً. كل ما املك من فضة وذهب حملته إليها. كل ما استطعت من بذور كل شيء حي، حملت إليها. وبعد أن أدخلت إليها كل أهلي وأقاربي، وطرائد البرية ووحوشها، وأصحاب الحرف. حدد لي شمش وقتاً معيناً، عندما يرسل سيد العاصفة مطراً مدمراً في المساء، ادخل الفلك وأغلق عليك بابك.

حل الموعد المضروب. في المساء، أرسل سيد العاصفة مطراً مدمراً. قلبت وجهي في السماء أراقب الطقس، كان الجو مرعباً لناظره. دخلت السفينة وأغلقت علي بابي. أسلمت قيادها للملاح بوزو- آموري. أسلمته الهيكل العظيم بكل ما فيه.

ما أن لاحت تباشير الصباح، حتى علت الأفق غيمة كبيرة سوداء، يجلجل في وسطها صوت الإله "حدد"، يسبقها رسولاه، شوللات وخانيش؛ نذيران عبر السهول والبطاح.

إقتلع اريجال الدعائم، ثم أتى تنورتا وفتح السدود. رفع الأنوناكي مشاعلهم عالياً. حتى أضاء وهجها الأرض. بلغت ثورة "حدد" تخوم السماء، أحالت كل نور إلى ظلمة، والأرض الفسيحة قد تحطمت كالجرة، ثارت العاصفة يوماً كاملاً. تزايدت سرعاتها حتى غمرت الجبال. أتت على الناس، حصدتهم كالحرب.

عمي الأخ عن أخيه، وبات أهل السماء لا يرون الأرض. حتى الآلهة ذعرت من هول الطوفان، هرب جميعهم صعداً نحو سماء آنو. ربضوا عند الجدار الخارجي، ككلاب مرتعدة. صرخت عشتار كامرأة في المخاض. ناحت سيدة الآلهة، ذات الصوت العذب: لقد آلت إلى طين تلك الأيام القديمة، لأني نطقت بالشر في مجمع الآلهة. فكيف حدث ذلك؟

كيف أمرت بالحرب كي تحصد شعبي، تدمر من أعطيتهم، أنا، الميلاد؟ هاهم يملأون البحر كصغار السمك، بكى معها آلهة الأنوناكي. تهالكوا وانحنوا يبكون، وقد حجبوا أفواههم بأيديهم. ستة أيام وست ليال، الرياح تهب، والعاصفة وسيول المطر تطغى على الأرض.

مع حلول اليوم السابع، خفت شدة العاصفة والطوفان، التي داهمت كجيش. هدأ البحر وسكنت العاصفة وتراجع الطوفان، فتحت الكوة، فسقط النور على وجهي. نظرت إلى البحر، كان الهدوء شاملاً.

لقد آل البشر إلى طين. تهالكت، انحنيت أبكي، وقد أغرقت الدموع وجهي. ثم تطلعت في كل الاتجاهات متطلعاً حدود البحر. على بعد اثنتي عشرة ساعة مضاعفة، انبثقت قطع من اليابسة. واستقرت السفينة على جبل نصير. جبل نصير، أمسك بالسفينة، منع حركتها ستة أيام.

عندما حل اليوم السابع، أتيت بحمامة وأطلقتها. طارت الحمامة بعيدا، فلم تجد مستقراً فعادت. ثم أتيت بسنونو وأطلقته، طار السنونو بعيداً، لكنه لم يجد مستقراً فعاد. أتيت بغراب وأطلقته، طار الغراب بعيداً. فلما رأى الماء قد انحسر، حام وحط وأكل، ولم يعد.

أطلقت الجميع نحو الجهات الأربع، وقدمت أضحية. سكبت خمر القربان على قمة الجبل. وضعت سبعة قدور وسبعة أخر. جمعت تحتها القصب الحلو وخشب الأرز والآس. كي تشم الآلهة الرائحة. شمت الآلهة الرائحة الذكية، فتجمعت على الأضحية كالذباب.

عندما وصلت الإلهة الكبرى (عشتار)، رفعت عقدها الكريم الذي صنعه آنو وفق رغبتها وقالت: أيها الآلهة الحاضرون. كما لا أنسى هذا العقد اللازوردي يزين عنقي، كذلك لن أنسى هذه الأيام قط، سأذكرها دواماً. تقربوا جميعاً من الذبيحة، إلا إنليل وحده لن يقترب. لأنه بدون ترو قد سبب الطوفان، وأسلم شعبي للدمار.

عندما وصل إنليل ورأى السفينة، ثارت ثائرته. استشاط غضباً من آلهة الأيجيجي. وتساءل، هل نجا أحد من الفانين؟ ألم نقرر إهلاك الجميع؟. ففتح "ننورتا" فمه وقال، مخاطباً إنليل المحارب: من يستطيع تدبير الخطط غير إيا؟

"إيا" وحده هو العليم بكل شيء. ففتح إيا فمه وقال مخاطباً إنليل المحارب: أيها المحارب، أيها الحكيم بين الآلهة، كيف، بدون ترو، جلبت هذا الطوفان؟ لو أرسلت بدل الطوفان أسوداً لأنقصت عدد البشر، لو أرسلت بدل الطوفان ذئاباً لقللت منهم. لو أرسلت بدل الطوفان المجاعة، لأهلكت البلاد. لو أرسلت بدل الطوفان، الإلهة إيرا لحد من عدد الناس.

وبعد لست الذي أفشى سر الآلهة العظيمة، لقد أريت أتراحيسس حلماً فاستشف منه السر، والان اعقد أمرك بشأنه. فصعد إنليل إلى السفينة، ثم أخذ بيدي وأصعدني معه، وأصعد زوجتي وجعلها تركع إلى جواري.

ثم وقف بيننا ولمس جبهتينا مباركاً: ما كنت قبل اليوم إلا بشراً فانياً. ولكنك منذ الآن، ستغدو زوجك مثلنا خالدين، وفي القاصي البعيد عند فم الأنها ستعيشان. ثم أخذوني وأسكنوني في البعيد عند فم الأنهار (جنة عدن).

والآن، من سيدعو مجلس الآلهة إلى الاجتماع من أجلك (ياجلجامش) فتجد الحياة التي تبحث عنها؟ ثم دعاه إل قهر الموت الأكبر بقهر الموت الأصغر. وهو النوم سبعة أيام. لكنه فشل في ذلك الإمتحان.

بعد أن رجته زوجته، ساعده مجدداً وأطلعه على سرّ نبتة شوكية تعيش في أعماق المياه وتحمل خاصية تجديد شباب كل من يأكل منها. ولكنه بعد أن حصل عليها، فقدها بإهماله وأكلتها الحية منه، فقد الأمل وعاد أدراجه برفقة "أورشنابي" الذي أرسله معه جده إلى مدينته أوروك.

عند وصوله إلى سور المدينة قال له: أعل فوق سور أوروك، امش عليه، المس قاعدته، تفحّص صنعة آجره، أليست لبناته من آجر محروق والحكماء السبعة من أرسى له الأساس؟

بعد هذه الكلمات نختم الملحمة بمثل ما بُدئت به من وصف لمدينة أوروك. هذا بحسب النص الأكادي، أما في النص السومري فنجد أن المنية توافيه في حينها مع إشارة غامضة على مقاومته لها ورفضه القبول بمصير البشر.

قصة الملك العظيم سرجون الأكادي: بلاد ما بين النهرين والأناضول (2334 – 2279 ق م).
اكتشف علماء الحفريات الإنجليز عام 1900م، ثلاث لوحات فخارية كتبت عليها قصصا تمجد الميلاد المتواضع للملك العظيم سرجون. كلها مكتوبة بالخط المسماري . إثنان منها كتبت باللهجة الأشورية الأكادية، والثالثة كتبت باللهجة البابلية. اللوحات موجودة حاليا بالمتحف البريطاني بمدينة لندن.

لم يكن سرجون من أبناء الملوك، لكن القصص المروية على لسانه تقول: حملت بي أمي المتواضعة الأصل. ولدتني وأخرجتني إلى هذا العالم سرا. فوضعتني في سلة مطلية بالقار، وألقت السلة في النهر. فانتشلني أحد العمال من اليم.

ويكمل سرجون قصته المثيرة: فقد أصبح فيما بعد ساقي الملك المقرب إليه. وزاد نفوذه وسلطانه. ثم خرج على سيده وخلعه وجلس على عرش "أجاد". سمى نفسه "الملك صاحب السلطان العالي".

وصلت فتوحاته إلى البحر الأبيض المتوسط، وظل يحكم مملكته خمساً وخمسين سنةً. تجمعت حوله الأساطير فهيأت عقول الأجيال التالية لأن تجعل منه إلهاً. وإنتهى حكمه ونار الثورة مشتعلة في جميع أنحاء دولته.

القوانين الأشورية المتوسطة: مدينة أشور (1114 - 1076 ق م).
اكتشفها علماء الحفريات الألمان في مدينة أشور عام 1903م. كتبت باللغة الأكادية على 15 لوحا فخاريا بالخط المسماري. الألواح محفوظة حاليا بمتحف برلين. وضعت في زمن الملك الأشوري العظيم "تجلات بلاسر " الأول.

تمتاز القوانين الأشورية عن مثيلاتها البابلية، بالقسوة والشدة بالنسبة للعقوبات. فلم يهتم الأشوريون بأمور الفقه وتدوينها مثل البابليين. أهم ما جاء في هذه القوانين:

إذا ألبس الرجل الحجاب لخليلته فإنه يكلف خمسة أو ستة من جيرانه بالقدوم ويُلبِسها الحجاب أمامهم، ويُعلِن أن هذه زوجتي وتصبح عند ذاك زوجته. أما الرجال الأشوريون فكانوا يطلقون لحاهم بشكل كثيف وشواربهم.

إن الإشارة الى الحجاب يظهر في سياق القانون الذي سبق هذا القانون الذي يحدد بالتفصيل أي النساء ينبغي أن يتحجبن والتي لا يجب أن يفعلن ذلك.
كان الحجاب من أشرف الأوضاع، فمن جهة ينبغي أن تلبس المرأة المتزوجة علناً أمام الجمهور، بينما كانت العاهرات ممنوعات منعاً باتاً من الحجاب، فإذا أكتُشف أن إحدى العاهرات كانت تسير وهي محتجبة فإنها تتعرض لعقوبات شديدة بما فيه خمسين جَلدة بالعصا وصب القطران على رأسها.

إذا قامت امرأة بفقع خصية واحدة لرجل خلال شجار أو عراك، تعاقب ببتر اصبع واحد من أصابعها. أما إذا فقعت خصيتان، فتكون العقوبة بفقع عيون المرأة.
إذا تحرش إنسان بالغ بسيدة متزوجة، يعاقب ببتر اصبع له. وإذا قبلها بالقوة، يعاقب ببتر شفته السفلى.
إذا أجبر رجل إمرأة على الزنى رغما عنها. يعاقب بالموت، ولا تعاقب المرأة. أما إذا زني رجل مع امرأة برضاها، يعاقب كلاهما بالموت.
إذا اتهم رجل آخر بالشذوذ الجنسي بدون إثبات، يعاقب ب 50 جلدة، وبالعمل لمدة شهر لدى السلطة بدون أجر، وبحلق لحيته، وبغرامة تعادل ثمن 75 رطل رصاص.
المرأة البالغة عليها لبس الحجاب عند الخروج إلى الشارع. نساء المعبد الغير متزوجات والمومسات لا يجب عليهن لبس الحجاب والمساواة بالنساء المتزوجات.
إذا لبست المومس الحجاب، يقبض عليها. وتعاقب بتمزيق ثيابها وبالجلد 50 جلدة، وبصب القطران على شعرها. وإذا لبست الجارية الحجاب، يقبض عليها وتعاقب بقطع أذنها وتمزيق ثيابها.
إذا لبست جارية الحجاب ورآها رجل ولم يبلغ عنها، يجلد 50 جلدة وتثقب أذناه وتربط بخيط إلى خلف رأسه. وتمزق ثيابه ويعمل بدون أجر لمدة شهر لدى السلطة.
عقوبة الاشتغال بالسحر هي الموت.
المرأة التي تجهض نفسها بعد حمل، تصلب وتترك بدون دفن.

الأمثلة لا تحصى ولا تعد عن الإقتباس والنقل في الأعمال الأدبية الموسيقية. وكما يقول الجرجاني: إن الشاعر الحاذق، إذا علق المعنى المختلس، عدل به عن نوعه وصنفه. وعن وزنه ونظمه، وعن رويه وقافيته. فإذا مر بالغبي المغفل، وجدهما أجنبيين متباعدين. وإذا تأملهما الفطن الذكي، عرف قرابة ما بينهما، والوصلة التي تجمعهما. أو كما قال موسيقار الأجيال الأستاذ عبد الوهاب: الفن أخذ وعطاء وتأثر وتأثير. والأديان كذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,321,219
- الطريق إلى المدرسة رايح جي
- حوار مع المجلة العلمية أهرام
- قصة خلق الكون
- هل التطور يتعارض مع الإنتروبيا؟
- كيف كانت بلادنا حلوة؟
- قضاة في شكاير
- حكم الجماعات الدينية والمليشيات
- لقد قبل الإخوان الحكم وبلعوا الطعم
- دولة دينية أم حرب أهلية
- السلطة مفسدة
- كيف كانت القاهرة وكيف أصبحت
- حقيقة الأديان
- دولة دينية أم دولة مدنية
- لماذا أشعر بالقلق من حكم الإخوان؟
- ما يقوله العلم عن نشأة الحياة
- مشكلة الأديان مع العلوم
- الفن مين يعرفه
- عادل إمام وحرية الرأي
- قصة الأخلاق عند سقراط
- قصة التقويم الشمسي وحساب الزمن


المزيد.....




- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد زكريا توفيق - حفريات سبقت كتبنا المقدسة