أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الهيموت عبدالسلام - لشكر في -90 دقيقة للإقناع- ونهاية حزب عتيد















المزيد.....

لشكر في -90 دقيقة للإقناع- ونهاية حزب عتيد


الهيموت عبدالسلام
الحوار المتمدن-العدد: 3991 - 2013 / 2 / 2 - 23:40
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تكرش "الثوري" حتى عاد بلا رقبة

أطل ادريس لشكر في برنامج 90 دقيقة بوجود جسماني متكرش وبأوداج منتفخة وصوت مختنق يصدر بالكاد من كثرة الشحوم المتكلسة بكل أطراف جسمه ، وبخلفية ليست ثقافية أو سياسية طبعا يحملها وراءه تثير سؤالا عريضا كيف لمناضل بكل هده البدانة والشحوم التي تتهدل تضاريس هدا البرميل العريض أن يباشر اللقاءات والاجتماعات وزيارات البوادي وأعالي الجبال وأحزمة المدن والعودة إلى وحل الشوارع وإلى قضايا الجماهير الغارقة في البؤس والفقر والحرمان وشظف العيش؟ هذه المواقع بالمناسبة هي ما يخطط لشكر استهدافه نضاليا في المستقبل كما صرح بدلك في برنامج 90 دقيقة .

الكل متفقون على بيع كل شيء، ولكنهم مختلفون على الأسعار

المؤتمر التاسع لحزب الاتحاد الاشتراكي الذي بوأ ادريس لشكر كاتبه الأول كانت بصمة الإخراج المعتادة واضحة لكاتب أول على مقاس الخدمة المخزنية ومواجهة حزب العدالة والتنمية ،هذه المواجهة ليست على خلفية اختلاف مرجعية الحزبين ولكن على خلفية وأجندة مخزنية ومفادها كل من حارب العدالة والتنمية الحاكم في الواجهة فقط وهادن النظام الحاكم الفعلي ارتفع منسوب الرضى والعطف والولاء المخزني على حزبه ،
نعم حزب العدالة والتنمية حزب محافظ مخزني ،حارب حركة 20 فبراير ،استتثمر الدينامية النضالية لهده الحركة في الصعود إلى حكومة لا تحكم ويطبق بالنقطة والفاصلة الأوامر المخزنية ومع ذلك فالمخزن لا يريد حزبا قويا ولو كان خاضعا منبطحا، تلك إذن هي المعادلة التي ينخرط فيها ادريس لشكروالتي أوصلته إلى الكتابة الأولى لهذا الحزب ،بعدما فشل حزب الأصالة والمعاصرة في إعادة هيكلة المشهد السياسي المغربي والتي تزامن مع مسيرات حركة 20 فبراير التي اضطرت رموزه مع شعاراتها المدوية والمباشرة للانحناء لمرور العاصفة ،تولى المهمة هذا النموذج الذي يمثل درجة الصفر في النضال السياسي،هذا الرهان المخزني تعتريه الكثير من المخاطر و المتمثل في إسقاط حكومة عبدالإلاه بنكيران وعودة أحزاب محترقة ومستهلكة ساهمت كلها في التردي الخطير للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، رهان إذن سيؤجج الأوضاع ويلحق مجموعة من الفئات المتدبدبة التي صدقت الخطاب الأخلاقي والتبشيري للعدالة والتنمية ولو إلى حين الذي استغل الورقة الدينية استغلالا خطيرا لكن سرعان ما تراجعت هذه الثقة أمام الزيادة الرسمية في المحروقات والزيادة غير الرسمية في جميع المواد الأساسية،التراجع عن الحق في الإضراب والاقتطاع ، والاحتجاج السلمي وحرية التعبير ووقف التشغيل رغم الخصاص المهول في العديد من القطاعات.
إن حزب العدالة والتنمية يطبق سياسة ليبرالية متوحشة اقتصاديا عبر الإجهاز على القدرة الشرائية للفئات الفقيرة وذات الدخل المحدود ورفع الأسعار وتجميد الأجور ومهادنة الباطرونا والعفو عن لصوص المال العام وثروات البلاد ،وشرعنة الاستبداد والفساد ،والطموح إلى إضفاء قيم بالية ومتكلسة تعود للقرون الوسطى في تهديد مباشر لحق المرأة في المساواة الفعلية ،المس بالحقوق الجماعية و الفردية وفي مقدمتها حريات الرأي والتعبيروالشغل والتعليم والمعتقد والضمير وغيرها،
الرهان المخزني الثاني هو الانتخابات المبكرة هي كذلك ستضمن لحزب العدالة والتنمية المزيد من المقاعد رغم تراجع نسبة المصوتين وارتفاع عدد العازفين حيث تصاعدت هذه النسبة من حوالي 80 في المائة في الانتخابات العادية الأخيرة إلى حوالي 84 في المائة في الانتخابات الجزئية الأخيرة،فنسبة المصوتين إذن على هزالتها تضمن حصة الأسد فيها لحزب العدالة والتنمية .
استمرار شعبية هذا الحزب التي تندرج في سياق إقليمي بوأ أحزاب إسلامية ذات نفس المرجعية في دول تونس مصر وليبيا تحت رعاية أمريكية وأوربية وبدعم الأنظمة الخليجية العشائرية ،هذا الاستمرار الدي قايض به هدا الحزب الوصول إلى الحكومة مقابل محاربة حركة 20 فبراير والالتفاف على مطالبها والإشادة وشرعنة نظام الحكم .
إن الرهانين الأول إسقاط الحكومة والثاني انتخابات مبكرة في ظل التحولات الإقليمية وتخاذل النقابات وصمت معظم الأحزاب السياسية وغياب أي بديل يمكن أن يسوقه النظام المغربي رهانان يكتسيان الكثير من المغامرة.
وبالمجمل إن هذه الصراعات بين الأحزاب السياسية البرلمانية لا تعني مصالح الشعب المغربي في شيء بل هي صراعات فقط لتحسين المواقع وحصد أكبر عدد من الحقائب وإرضاء زبناء هذه الأحزاب ومكافئتهم ،و"النضال" الأساسي لهذه الأحزاب المحترقة ينصب رأسا على التطبيق الحرفي لأجندات المخزن المرموز منها والواضح ،أي أنه صراع يتفق فيه الأطراف على بيع خدماتهم للمخزن ويختلفون ويتصارعون فقط على أسعار هذه الخدمات !

ندعو لأندلس إن حوصرت حلب

عودة إلى برنامج 90 دقيقة للإقناع مع الكاتب الأول لحزب الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية حيث يتعهد بتوحيد العائلة الاتحادية في أفق توحيد اليسار،فكيف لمن لا يستطيع حتى ترتيبه الداخلي أن يوحد عائلة اليسار؟
ثم ألازال هذا الحزب ينتمي لليسار بعد أن حكم 14 سنة خوصص فيها الحزب"الاشتراكي" جميع ممتلكات الشعب المغربي وباعها للرأسمال الأجنبي؟ ومرر معظم القوانين الرجعية التي عجزت جميع الحكومات السابقة عن تمريرها؟ أي يسار هذا الذي أصبح من كان لا يجدون ثمن صحن من البيصارة يتحولون إلى باطرونا ورجال أعمال يديرون الضيعات الفلاحية والشركات والأرصدة السمينة بالأبناك ؟ أي يسار هذا الذي لا يستطيع حتى فتح مقره المركزي طيلة السنة إلا مع انطلاق الحملات الانتخابية؟ أي يسار الذي أصبح يتقزز حتى من مفردات الجماهير الشعبية والاحتجاج والكادحين والنضال والاعتصام والاعتقال ؟أي يسار هذا الذي استطاب المقاعد الوتيرة والامتيازات والسفريات ونضالات الكافيار وهواية صيد الخنزير وخطب الصالونات وتربية الخيول وزراعة أشجار العنب وو؟
أي يسار في الدنيا لم يستطع حتى تدبيج بيان إدانة لمسلسل الانتقام الممنهج واعتقال لنشطاء حركة 20 فبراير والطلبة والعمال والحركات الاحتجاجية والتراجع الخطير عن مكتسبات الشعب المغربي التي ضحى من أجلها الاتحاد الاشتراكي بحصة الأسد من الشهداء والمعتقلين والمنفيين ؟!
كل عبارات التعزية على موت أو تمويت حزب كان عنيدا وعتيدا لا تكفي ،لا يكفي غسل اليدين من هذا الحزب الذي لم يعد حزبا ،لا يكفي القول أن هذا الحزب تحول إلى وكالة لتبادل المنافع والمصالح ،بل إن الخطير و الفضيع الذي يجب قوله أن خلفاء المهدي وعمر وكرينة لهم مسؤولية معنوية في العزوف ومعاداة الفعل السياسي وهروب الفئات الشعبية لثقافة العزاء وذهنية التحريم وعدالة السماء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,177,573
- حقيقة الصهيونية ومخاطر التطبيع
- رسالة مفتوحة من تازة إلى عبدالإله بن كيران حول أحداث تازة
- حتى لاننسى فنان الشعب المغربي أحمد السنوسي -باز-
- مهداة إلى حركة 20 فبراير
- لمحات حول الثقافة والمثقفين
- رد ومحاورة الصحافي عبد الكريم الأمراني
- ياسمينة بادو وزيرة الصحة في برنامج نقط على الحروف


المزيد.....




- دونالد ترامب يعتبر تفسيرات الرياض بشأن مقتل خاشقجي -جديرة با ...
- بعد إعفائه بأمر ملكي ضمن التحقيق بقضية جمال خاشقجي.. من هو س ...
- الدنيا لا تزل بخير.. نسوا دفع فاتورة المطعم.. فأرسلوا المبلغ ...
- ترامب يعلن ثقته في التفسير السعودي بشأن وفاة خاشقجي
- الدنيا لا تزل بخير.. نسوا دفع فاتورة المطعم.. فأرسلوا المبلغ ...
- أول تعليق من خطيبة جمال خاشقجي بعد إعلان الرياض مقتله في قنص ...
- قائمة أفضل الأسلحة النارية في العالم... ضمنها أخطر 5 بنادق
- لادا تعزز مكانتها في الأسواق العالمية
- التغريدة الأولى لخديجة جنكيز خطيبة خاشقجي بعد تأكيد مقتله
- الولايات المتحدة للمرة الأولى -عطلت- في سوريا أجهزة الإشارة ...


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الهيموت عبدالسلام - لشكر في -90 دقيقة للإقناع- ونهاية حزب عتيد