أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - همهمات في دائرة المعنى














المزيد.....

همهمات في دائرة المعنى


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 3990 - 2013 / 2 / 1 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


--------
حين عرفتْ الشموعُ أن معنى جودها
يقتصر فقط على إزالة الظلمة ...
بقيتْ مع ذلك تتمنى أنْ لا ظلامَ هناك

***

كنّا واحداً
فمن حيث الروح
كانت إذا أحستْ بالحزن أو الفرح
فدموعها تنهمر من عيني
وبالعكس
وأمّا جسداً
فكانتْ إذا لجأتُ إلى الكتابة أو التأمل
تتسلَّلُ إليَّ وهي تسير على أطراف أصابعي ،
وهكذا

***

ما الذي جرى لأقلق ؟
أسيرُ في الطريق
وأفكاري تسير تحتَهُ
هل فكرتُ بالموت ؟ تقريباً ،
فكرتُ بالموتِ والله كمذكَّرٍ
والطبيعةِ والحياةِ كمؤنثٍ
ولكن صعبٌ أن تترك بوصلة النفْس حرةً
لا مقنَّنة كبوصلات الآخرين
فهذا الرجل الذي جلسَ أمامي في الحافلة للتو
يقرأ في عينيَّ أسئلةَ العيش
وأنا أقرأ في عينيه أسئلةَ الحياة

***

لو كان الموت سقوطاً أبدياً
في الظلام
لَما كان من نصيب الفراشات أيضاً

***

ربما أنا السمكة الوحيدة
التي إذا خرجت من الماء لا تموت
لا أدعي امتلاكي للخوارق
ولا لأن أجدادي برمائيون
كلا ولكن لأنك ببساطة تعيشين على اليابسة !

***

تتفاوتْ قاماتُ الناس طولاً وعرضاً
ولكنْ كلُّها سواءٌ في رشاقة الدخول
من ثقب الإبرة !

***

كلمةٌ ممّن تحبُّ
حتى وإن كانت لا تحملُ معنىً مُعيَّناً
كفيلةٌ بأنْ تذيبَ جبالَ الثلج من الروح
ومن الطرقات والحدائق
وتشعلُ الحماس لتَفَقُّدِ الأشياء ...
فلْتُلامسي قلبي دائماً بشموسك
حتى ولو تبخَّر نبضُهُ !

***

لن أعدَّ يومي هذا ضائعاً
ما دمتُ استطعتُ التعبير عن أفكاري وعواطفي
بشكلٍ مُرْضٍ
وهكذا أنا في علاقتي مع الزمن والحقيقة
أحاول إدخالَهما في روحي
لأتشرَّبهما كالقهوة الصباحية
وبعدها لا تعود لهما وطأة

***

رحل الليلُ وأتى موعدُ النوم
هكذا بلا علامة تعجبٍ
ذلك أنَّ طبيعة وجودي هي نفسها
ما عاد فيها متَّسعٌ لعلامات التعجب
وأرضى بهذا التحدي بل وأثني عليهِ
فهو الذي جعلني أفرِّق من وراء بحار
ما بين الصمغ والعسل !

***

قِفي أيتها البيضاء
كم مرة درتِ حول زهرة عباد الشمس ؟
قالت : ولا دورةً
وأنت أيتها السمراء ؟
قالت : نصفَ دورةٍ
وأنت أيتها السوداء ؟
قالت : دورةً كاملة
تأملتُ هذا الموقف
ثم فجأة وجدتُني أقرر أمراً :
وقفتُ وسطهنَّ ورحتُ أدور حول نفسي
وأدور وأدور
حتى سقطتُ مغمياً عليهنَّ
بينما هنَّ يتضاحكنَ بصوت عالٍ منتشٍ وربما أسيف !

***

لا يمكن أن توصل فكرةً حيةً
بلغةٍ ميتة
لتكنْ لغتُك حيةً
وعندها ستتداعى الأفكارُ الحية
من ذاتها

***

أنْ ترغبَ بالحرية
وتنفرَ من النظام
أمرٌ جميلٌ ومفهوم
ولكنك لن تستطيعَ الخروجَ بمعزوفةٍ رائقة
وأنتَ تخلطُ مفاتيحَ البيانو مع بعضها
كقِطَع الدومينو !

***

سيكون لك معنىً
حين يكون الله في قلبك
ولكنك ستصبح المعنى نفسَهُ
حين تكون في قلب الله

-------------
برلين
شباط - 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,604,038,150
- الكينونة السارة
- وتهزمُني هزيمَ الرعد !
- قراءة في كتاب : أساتذة اليأس ... النزعة العدمية في الأدب الأ ...
- النص الحيُّ لا يحتاج إلى ناقد بل الناقد يحتاجه (*)
- حوار مع الشاعر سامي العامري - عزيزة رحموني
- دموع التماثيل
- طرافة النقد الشعري العراقي المعاصر ومرَحُهُ (*)
- قلبك الليلكيِّ
- الخسارة
- عزلة وكواكب صغيرة
- وديان مُكحَّلةٌ بالبروق
- مساج لمفاصل الزمن
- لكِ الضفائرُ ولي نواقيسُها
- الحُب ودموعهُ السمراء
- تأملات وانثيالات
- أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف
- لا تُبرقي
- زقزقات محار
- ما يُحبِط وما يُغبِط
- هكذا تسترخي ضفيرةُ الوقت


المزيد.....




- حقيقة تدهور الحالة الصحية للفنان عادل إمام
- فيلم -الجوكر- يقترب من كسر حاجز المليار دولار في شباك التذاك ...
- وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة ...
- العرض الأول لفيلم مصري روسي في القاهرة
- تكريم الفنان باشميت سفيرا لدى مشروع -المواسم الروسية-
- في ذكرى مئويته.. الشاعر العماني أبو مسلم البهلاني ضمن قائمة ...
- ما هي حقيقة خبر وفاة الفنان عادم إمام ؟؟
- مصر.. نفي إشاعة وفاة الفنان عادل إمام (صورة)
- سيروتونين.. رواية جسدت الإحباط الاجتماعي وتنبأت بأحداث وقعت ...
- مخرج أفلام -الأب الروحي- يزور مكتبة الإسكندرية (صورة)


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - همهمات في دائرة المعنى