أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - الجيش العراقي يحارب الامطار وجيوب مزروفة بالناصرية














المزيد.....

الجيش العراقي يحارب الامطار وجيوب مزروفة بالناصرية


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 3989 - 2013 / 1 / 31 - 09:01
المحور: كتابات ساخرة
    


لعل العراقي هو الكائن الوحيد على الكرة الارضية الذي يستضيف عشرات الامراض المزمنة منها وغير المزمنة في جسده وهي في معظمها لاتزورفي العادة الا كبار السن وتسمى بامراض الشيخوخة ولكن العراقيين الشباب لايبالون بهذه المقولة فهم شباب وعليهم ان يستضيفوا امراض الشيخوخة في سن مبكرة.
اما قيل انهم اولاد حمورابي الذين يستطيعون ازاحة الجبال من مكانها.. اما قالوا ان العراقي "يتقشمر " بكلمة حلوة انطلاقا من المثل القائل "شيم المعيدي وخذ عباته" اذن لتلعن الامراض ابو ابوه وليذهب الى الجحيم.
وبالمقابل لا ندري ماذا يفعل وزير الصحة هذه الايام فهو من بين الوزراء النادرين الصموتين والصائمين عن القنوات الفضائية ولكن اولاد الملحة يصرون على انهم شاهدوه امس وهو يطير بحصانه الابيض متجها الى الناصرية وبالذات الى بلديتها ليوبخ مديرها بعد ان وجد بالكاد "بارك" مناسب لحصانه الابيض.
قال له:
ماذا فعلت ايها المدير وكيف تجرؤ على عرقلة انشاء مركز لجراحة وزراعة القلب في المدينة ؟ الا ترى انه الاول في العوراق ومنطقة الشرق الاوسط ..الاترى انه مهم جدا خصوصا وان اهالي الناصرية يعانون من امراض قلبية عديدة بسب الحب والعشق الذي يكنونه لهذه الحكومة.
قال مدير البلدية: تشرفنا بزيارتك ياسعادة الوزير واود ان اوضح لك اننا عرضنا بناء المركز كمناقصة وقد رست على احدى الشركات العالمية وان شاء الله سيكتمل المشروع في العام 2015 كما مو مسجل في العقد.
قال الوزير: وهل ينتظر الاهالي الى ذلك الوقت؟.
قال مدير البلدية: ليذهبوا الى مراكز القلب في بغداد او يقدموا لنا التماسات يطلبون فيها تقديم العناية المالية المركزة لهم بعد اخذ الموافقات الاصولية للعلاج في بلاد الكفار.
قال الوزير: ولكننا نريد لهذا المشروع ان يكتمل بسرعة.
قال مدير البلدية: سيكون لك ذلك ايها الوزير فامامنا مشوار طويل لتنفيذه تبدأ من استيراد مواد البناء الاولية واعداد الخرائط "التشكيلية" واستيراد المعدات الطبية والزراعية من منافذ دولية مختلفة، وطبعا انتم تعرفون ان الدخول الى مثل هذه المنافذ يحتاج الى وسائل عصرية لاتغيب عن مقامكم اللبيب، وهناك نقطة مهمة فمادام المشروع يحمل اسم زراعة القلب فلابد اذن ان نأخذ موافقة وزارة الزراعة وهي الوزارة المتخصصة في الشؤون الزراعية عدا وزارة البلديات المعنية بتنظيف المناطق المزمع زرعها والتصدي لمنع غرقها بسبب الامطار التي لم تهطل بسبب صلاة الاستسقاء.
اتعرف ما أقصد سيادة الوزير.
عرفت ذلك ايها المدير وليلعن الله المقربين من الدولار الامريكي.
لم افهم قصدك سعادة الوزير؟.
لاحاجة لك بذلك ان فهمت وان لم تفهم، فالدولار في جيبكم انى حللتم.
وقبل ان يصعد الوزير متن حصانه الابيض ركض اليه مدير مركز ذي قار القلب حسين حمدان الكنزاوي باكيا وهو يقول ان بلدية مدينة الناصرية تعرقل انشاء اول مركز لزراعة القلب
رغم ان المجلس المحلي خصص قطعة الارض التي من المقرر تنفيذ المشروع عليها.
اعرف ذلك يابني وانا لله وانا اليه راجعون.
انهم يحاولون تسويف المخصصات المالية خلال مبررات غير مقنعة.
صاح الوزير غاضبا:
ولك اعرف، أي مو القضية واضحة مثل الشمس.. الهوامير الكبار شنو يولدون ؟ هوامير صغار مو؟ جاوبني لا ارفسك بقلبك واخليك اول مريض تتعالج بهذا المركز الشبح.
فاصل عسكري :الجيش ينتشر بكثافة في عدة مناطق في بغداد هذه الايام تحسبا للامطار التي ستغرق الاحياء الفقيرة مرة اخرى.
ولاول مرة يحارب جيشنا العوراقي عدوا يطلق عليه "الغرق الاعظم في الثورة وباب المعظم"
لم تطل حيرة المرجع الديني كاظم الحائري طويلا بعد ان وجد طريقة يظهر فيها امام القوم بعد غيبة طويلة فأاصدر مكتبه بيانا امس ذكر فيه
أن ما يجري في العراق هو مخطط استعماري"
لإذكاء نار الفتنة الطائفية داعيا إلى التكاتف والتآزر
اويلي يابه..الحائري اكتشف البنسلين والنيوترون وذرة الفول الاسمر .
سبحان الله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,357,490
- بين المطرجية والقضاء العراقي
- لا اشد عداوة بين رجال الامن والثقافة
- واخيرا انقلع المخبر السري
- لقد صدأت وبان معدنك الردي
- أيهم -امعة- فهم كثر.. هذا اللي ناقص للعراق
- بعبع الكاميرا وحجي شنيور وبينهما علي الاديب
- استحمار الشعب فرض عين
- آخر نكتة عراقية اسمها حقوق الانسان
- ازعاجات الشلاه مازالت مزعجة
- في عراقنا بوليس ديني
- خويه حاكم الزاملي وين رايح؟
- نقابة المفلسين تحيي شعبي ذي قار والبصرة الطينية
- خردة الائتلاف الوطني قيمتها 5 مليار دولار
- العراقي بين المخبر السري والقلم السري
- بويه حنان على كيفج ويانا
- عزرائيل هم ينطي مفكه
- هل نحن امام شعب مراهق أم ميت؟
- مابين الموتى وشط العرب.. سنة حلوة ياجميل
- ويحدثوك عن عشيرة مجلس الوزراء
- لا والله ربحنا


المزيد.....




- بدء جولة أوركسترا السلام العالمي في بطرسبورغ وموسكو
- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...
- عَلَى جُرفٍ ...
- بالصور والفيديو... أجواء مبهرة في افتتاح الدورة الثالثة لمهر ...
- بعد تحقيقه حلم حفيدة -الزعيم-... مينا مسعود يتغزل في فنانة م ...
- بالصور... هكذا أطلت رانيا يوسف وياسمين صبري ومحمد رمضان في ا ...
- بعد طلاقهما... شيري عادل ومعز مسعود يظهران سويا في افتتاح -ا ...
- ديوان يتيم: الصورة المخلة بصفحة الوزير لا تخصه..


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - الجيش العراقي يحارب الامطار وجيوب مزروفة بالناصرية