أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضر الزبيدي - د الياس شوفاني يرحل مستعجلا

















المزيد.....

د الياس شوفاني يرحل مستعجلا


محمد خضر الزبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 3988 - 2013 / 1 / 30 - 02:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


د الياس شوفاني يرحل مستعجلا
ولمن تركت الجواد يا فتى الشمال
خبروني برحيل عاجل لا رعاك الله يا ذاك النبافاجاني الصديق بهاتف مرتبك مفاده ان الاخ والصديق الياس شوفاني قد اكمل روايته الرحيل في الرحيل ليس على الورق فقط بل نفذ ذلك بترجمة عملية ذلك ان الرجل ترجل عن جواده والى الابدالياس شوفاني ابن معليا هذه القرية الفلسطينية المزروعة في جبال الجليل تبكي اليوم فتاها والذي غادرها منذ عقود بعد ان انهى دراسته الجامعية العليا في احدى الجامعات الامريكية وكان قد عمل باحثا ومدرسا في مواقع مختلفة من مؤسسات العلم الامريكية وذلك ان نداء الوطن وحاجة الثورة الفلسطينية لامثاله كان اكبر من ان يكمل مشواره كاستاذ جامعي وباحث اكاديم ترك الكثير من الاثار العلمية في مجال تخصصه
مفكر استراتيجي ودارس متمكن من علم الثورة وشروطها وقد مزج بين العلم والممارسة وكان يؤكد دائما ان الثورة بدون منظور علمي من الصعب ان يكتب لها النجاح وكان يرى ان هذا الجسم السرطاني المتمثل بالكيان الصهيوني لن يكون مصيره الا الزوال مهما وقفت الى جانبه القوى الاستعمارية مستفيدة من دوره الوظيففي في المنطقة وهو يرىانسجاما مع علم الثورة انه علينا نحن الفلسطينيين الا ننتظر ما يحتمه التاريخ بل ان نعجل بحتمية الزوال لهذا الكيان المغتصب وفي خضم الصراع الفلسطيني الاسرائيلي تبين له ان هناك تيارافلسطينيا وخاصة في الاطر القيادية العلبيا بات يراهن على امكانات ايجاد حل معقول علىى طاولة المفاوضات للوصول الى دويلة فلسطينية على ما احتل عام1967 وان تكون القدس الشرقية او جزءا منها عاصمة للدولة العتيدة والياس يرفض هذا الوهم رفضا باتا متسلحا بمعرفته التامة بعقلية هذا الكيان ومايؤمن به كل صهيوني هو ان فلسطين كل فلسطين هيا ارض اسرائيل التي وعدهم بها الرب وذلك ما لا يمكن ان يخضع للتفاوض وعليه فقد انحاز الياس الىالتيار الاخر الذي اخذ ينمو ويكبر داخل حركة فتح ومختلف الفصائل الفلسطينية والذي عرف بالتيار الديمقراطي داخل حركة فتح
والذي عبر عن نفسه بانتفاضة حركة فتح بقيادة المناضل ابو صالح عضو اللجنة المركزية لفتح بعد ان اتخذت القيادة الفلسطينية قرارها بالرحيل من لبنان وسوريا الى دول الشتات في السودان واليمن والجزائربانتظار مؤتمر مدريد ولقاءات كامب ديفد وصولا الى اوسلو والذي كان معداله سلفا بالاتفاق مع المبعوث الامريكي فيليب حبيب في لبنان قبيل الاجتياح الاسرائيلي للبنان
كان الياس متواضعا في ماكله ومشربه في سكنه وترحاله وكانت مسحة الحزن لا تفارق محياه
لا في ليله ولا نهاره اذ هو يرى ان ابواب الفشل موصدة امام هذه الثورة بقيادتها التقليدية وبقيادة انتفاضتها الجديدة اذ سرعان ما تبين ان القيادة الجديدة لا تملك اية مصداقية افضل مما لدا القيادة الرسمية وان الجميع مرتهن لارادات اخرى لا تقترب من طموحات الشعب الفلسطيني لا بكثير ولا بقليل الا بمظاهر الادعاء وخداع الجماهير ولم يكن امام الياس وامثاله الا التزام البيت بصمت وسكون
وهكذا كانت رحلتك يا ابن الشمال كما كانت رحلة الكثيرين امثالك من المناضلين الشرفاء والذين ضاعت اصواتهم في ضجيج المهرجانات الخطابية الكاذبة ولم يكن امامك الا ان تمعن الرحيل في الرحيل وان تنطوي على جراحك النازفة حتى ياذن الله بامره
يا ابا هند اختصرت كل احلامك في بيت مستاجر فى ركن الدين بعيدا عن الاهل والولد وبعيدا عن الوطن والبلد وعزاؤك الوحيد انك لم تكن الوحيد في هذه المحنة فامثالك كثيرون من رفاقك واخوتك وابناء وطنك حتى هند وشقيقتها تنازعتهما ديار الاغتراب واصبحتا في منائ بعيدا عنك ولا ادري لماذا استعجلت الامر ولم تستطع ان توصل لي عنوانا لهما علني استانس بهما بعد رحيلك
ايها الراحل الذي لن يعود
بمثل غربتك المضاعفة نحن حتى الان نعيش ولا ندري متى تحضر رواحلنا علنا نلتقيك في عالم افضل مما نحن فيه فهل يصدق الدهر فيما يرسم الامل
لك الرحمة ولنا ولفلسطين ولكل صخرة في جبال الجليل اعمق العزاء ومرارة الفراق وخبزنا اليومي انا على الدرب سائرون وان الى فلسطين عائدون لان ارواحنا لنتتخذ جنة غيرها





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نحن والمستقبل المجهول
- الوحدة الوطنية الفلسطينية عروس طال انتظارها
- لا املك لكم الا الاعتذار
- العراق وطريق الخلاص الوحيد
- الربيع العربي وموقف المثقفين العرب
- هل شلت الارادة العربية
- السوريون لا يريدون كثيرا من العرب
- الاسد والفرصة الاخيرة
- بريطانيا والعار الدائم
- هل يحق لفقراء العرب ان يتسولوا على ابواب صندوق النقد الدولي
- غضبتك جاءت متاخرة. ايهاالشيخ الملتحي
- فلم سيئ يشعل الحرائق, وحرق مئات الاطفال لا يشعل شمعة واحدة
- آفاق مستقبلية
- سلطة خلقت عاجزة .. فعلام الانتظار..!!؟؟
- مخيم الزعتري عقوبة ام كرم زائد..!!!
- العرب وايران المسافة بين زعمائنا وزعمائهم
- قيادة معارضة ام فزاعة وهمية
- الجامعة العربية عنوان العجز العربي
- الراسمال العربي ومسؤوليته التاريخية
- السابقون السابقون لكل خير فاعلون


المزيد.....




- أسبوع من الحوادث الإرهابية في ألمانيا.. شاهد التفاصيل المهمة ...
- سفاح اليابان يكره المعاقين ويقتل 19 منهم
- غولن: أردوغان ينفذ انقلابا ضد الدستور
- لافروف: الاتفاقات مع كيري تضمن عزل داعش والنصرة
- أنقرة: أردوغان سيزور سان بطرسبورغ في 9 أغسطس/آب المقبل
- زيادة عدد الأصدقاء .. تدل على الغباء والتعاسة
- أردوغان يسرِّح -انكشارييه-
- ظريف: السعودية وإسرائيل تروجان لـ-إيران فوبيا-
- الجرافات الإسرائيلية تهدم منازل فلسطينيين شمال القدس
- يلدريم: مستعدون للعمل مع المعارضة على صياغة دستور جديد


المزيد.....

- العقل المُسْتقيل في خطاب المتأسْلمين / عمار بنحمودة
- الديانة الزرادشتية: ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- أمراء الاستعباد؛ الرأسمالية وصناعة العبيد / رمضان عيسى الليموني
- علم السياسة والنظرة النقدية لاتجاهات مابعد الحداثة حول العل ... / علاء عبد الرزاق -د.باسم علي خريسان
- ثورة 14 تموز رؤية جديدة لتجربة عبد الكريم قاسم / عواد احمد صالح
- العنف السياسي كأستبعاد اخلاقي : الربط بين سيكولوجيا السلام و ... / باسم علي خريسان وفاطمة رضا علي
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / تيسير حسن ادريس
- ممارسة السياسة من حيث هي مصدر المعرفة - جورج لابيكا - الملحق ... / حسان خالد شاتيلا
- أهمية الفكر اللينيني في المرحلة الراهنة / فلاح أمين الرهيمي
- متى يعود كارل ماركس / بدري يونس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضر الزبيدي - د الياس شوفاني يرحل مستعجلا