أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزيف حنا - وداع














المزيد.....

وداع


جوزيف حنا

الحوار المتمدن-العدد: 3987 - 2013 / 1 / 29 - 16:58
المحور: الادب والفن
    


رأيت الحيرة في عيناها والدمع يكرج عل خديها.
رأيت وجع الندم قد أدمى شفتيها
وتعابير الهزيمة خطفت لون وجنتيها .
بصوت خافت مبحوح وكأنه كل ما تبقى من الصوت لديها .
قالت أريدك قصة حب بيني وبين نفسي أحياها .

أنا مسافرة ولا أريد أن أراك من الفراق تعاني.
عدني بأن لا تلحق بي , فسفري طويل ومضنٍ.
وحدي مسافرة لا أحمل معي سوى حبك وزوادة أحزاني .
أريدك أن تنسى إنك أحببتني أو حتى التقيتني .
أنسى عنواني . غير تاريخك , أخرج من زماني .

لا تسألني مع من أسافر أو متى أغادر .
لا تبقي قلبك مشغول بحب خاسر ,
وعلى أمل ولد ميتاً لا أريدك بحياتك أن تقامر .
سفري حقيقة وأنا معك لا أناور .
حكمة الأقدار أن يكون مظلماً سفري
وليس لي فيه رفيق غير الليل أسامر .

أرجوك أن لا تعتبر سفري هروب .
فالهروب منك كالشمس من الغروب .
فكلما اقترب إشراقها اشتاقت للغروب .
ولا هو ندم على درب اخترته من كل الدروب .
أنت تعرف بأنني يوم هويتك دست على كل القلوب .

لا تسألني لماذا أتركك وأسافر ,
ولماذا خمرة عيوني أعاقر ,
فأنا أدمنت نشوتها وشفتاي اعتادت مطرها الفاتر .
لا تسألني.. إنه قدري الساخر.
لن أودعك فأنا أكره الوداع
وعيوني ستكشف ضعفي مهما احترفت الخداع ..
لا لن أودعك لأنني لو حاولت … لن أسافر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,581,545
- عندما يجتمع العرب
- الموت
- عندما أذكر سجن أبو غريب
- أين لبنان
- ذكرني الوجع
- قدر أغبر
- زهرة خزامى
- مجتمع التقاليد
- الف مبروك للحوار المتمدن
- تاف مبروك للحوار المتمدن
- ألف مبروك للحوار المتمدن
- هكذا أحببتك يا وطني
- هناك من قبل بدولة فلسطين الصغرى
- يوم ودعتها
- عذراً سيبويه
- حِكَم
- لا تسألوني كيف ديني اعتنقت
- متفقون..لكنكم منقسمون
- لن نسكت بعد الآن
- انت ووطني


المزيد.....




- -رواية طفلة-... قصة حب في صلالة العُمانية
- فيلم قصير لأم تتواصل مع ابنتها المتوفاة عبر تقنية الواقع الا ...
- مجلس المستشارين يراهن على خلق الثروات وإعادة توزيعها لإنقاذ ...
- مصر.. الطيار الموقوف يطالب الفنان محمد رمضان بـ25 مليون جنيه ...
- مصر..استدعاء وزيرة الثقافة للبرلمان بسبب -الفن الهابط-
- معهد الجزيرة للإعلام يطلق منتدى كليات الصحافة في العالم العر ...
- البرلمان المصري يطالب باستدعاء وزيرة الثقافة بسبب أغاني المه ...
- الخميس..آخر موعد لتلقى العروض الفنية والمالية من الشركات الم ...
- بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على ...
- رحيل الشاعر والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزيف حنا - وداع