أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - الماوية تنقسم إلى إثنين: موقفان متعارضان من -الخلاصة الجديدة - لبوب آفاكيان















المزيد.....



الماوية تنقسم إلى إثنين: موقفان متعارضان من -الخلاصة الجديدة - لبوب آفاكيان


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3985 - 2013 / 1 / 27 - 16:08
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الماوية تنقسم إلى إثنين: موقفان متعارضان من "الخلاصة الجديدة " لبوب آفاكيان

مقدّمة " الماوية تنقسم إلى إثنين"
" الماوية : نظرية و ممارسة "عدد -13-
شادي الشماوي
صراع خطين جديد صلب الحركة الأممية الثورية ! نعم ! عقب صراع الخطين الذى عرفته هذه الحركة الماوية و كان محوره مسار الثورة فى النيبال ( و الذى أفردنا له كتابا عنوانه " صراع الخطين صلب الحركة الأممية الثورية " و تجدونه على موقع الحوار المتمدّن )، تشهد اليوم ذات الحركة صراع خطين محتدم صار فى المدّة الأخيرة علنيّا ، منشورا على صفحات الجرائد و على الإنترنت.
منذ سنوات تعطّل النشاط العادي للحركة الأممية الثورية و لم يفهم الكثير من الثوريين و من الماويين عبر العالم الأسباب الحقيقية الكامنة وراء ذلك و ظلّت أسئلة عدّة مثارة قد يعثر على أجوبة لها جزئية فى وثائق متناثرة هنا و هناك وقد تتّخذ حجم الجبال عندما يقرأ المرء نصوصا تهاجم هذا الحزب و ذاك من نفس الحركة و تنعته بنعوت أقلّها التحريفية دون الخوض بعمق فى النقاط الخلافية الحقيقية. و فى ماي 2012 ، أعلنت ثلاثة أحزاب هي الحزب الشيوعي الإيطالي (الماوي ) و الحزب الشيوعي (الماوي) الأفغاني و الحزب الشيوعي الهندي (الماركسي-اللينيني)(نكسلباري) عن موت تلك الحركة و إقترحت بناء منظّمة ماوية عالمية جديدة على أساس قراءة قدّمتها لكن لم تمض مدّة طويلة حتى نشر علنا الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية رسالة توجّه بها إلى كافة الأحزاب و المنظّمات المنتمية إلى الحركة الأممية الثورية و بيّن محتواها بوضوح بلوغ صراع الخطين الذى له جذوره التاريخية فى الحركة مرحلة متقدّمة جدّا.
لا ينبغى على الشيوعيين كماديين جدليين تعمّقوا فى دراسة تطويرات ماو تسى تونغ للمادية الجدلية أبدا أن يستغربوا صراع الخطين فالأمر طبيعي و عادي للغاية ذلك أنّ فى كلّ وحدة أضداد الصراع هو المطلق و الوحدة عرضية و مؤقتة و نسبية و سواء تعلّق الأمر بالأحزاب أو المنظّمات أو الحركات السياسية ، الصراع هو الحياة ، الصراع هو النموّ حسب إنجلز و إنعدامه يعنى الموت ، أمّا الوحدة الثورية فتبنى على الأرقى و يعاد بناؤها على أسس أمتن وأرسخ علميّا و شيوعيّا . ببساطة ما يجدّ اليوم ليس سوى الماوية تنقسم إلى إثنين ، الماوية تخضع هي الأخرى إلى القانون الجوهري للجدلية ، قانون التناقض/ وحدة الأضداد او بصيغة جعلها ماو شعبية فى الصين الإشتراكية " إزدواج الواحد".
لقد أكّد ماو تسى تونغ على هذه الحقيقة الموضوعية و المادية الجدلية فى " حول المعالجة الصحيحة للتناقضات بين صفوف الشعب " قائلا :
" تعتبر الفلسفة الماركسية أن قانون وحدة الأضداد هو القانون الأساسي للكون. وهو قانون مطلق الوجود سواء فى الطبيعة أو فى المجتمع البشري أو فى تفكير الإنسان. فبين الضدين فى تناقض ما توجد وحدة و صراع فى آن واحد، و هذا ما يبعث الحركة و التغير فى الأشياء . إنّ التناقضات موجودة فى كلّ شيء ، إلاّ أن طبيعتها تختلف بإختلاف طبيعة الأشياء . فالوحدة بين الضدين فى التناقض الكائن فى كلّ شيء محدد هي ظاهرة مقيدة ، و مؤقتة ، و إنتقالية، وهي لذلك نسبية ، أمّا الصراع بينهما فإنّه يبقى مطلقا دون تقييد." ( "مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسى تونغ"، صفحة 226).
و قبل ذلك فى " فى التناقض " ، أعرب عن أنّ :
" الصراع يكمن بالضبط فى الوحدة ، و لا وحدة بدون صراع ".
و من الواجب أن يعمل الشيوعيون الثوريون أينما كانوا من أجل المسك بأرقي حلقات تطوّر علم الثورة البروليتارية العالمية و يتخلّصوا من النواقص و الأخطاء و يحاصروا التيارات التحريفية و يلحقوا بها الهزيمة ليبقى لون المنظّمة و لون الحزب او الحركة أحمرا وليتمكّنوا من النهوض بمهامهم الثورية فى قيادة البروليتاريا و شعوب العالم و أممه المضطهدة فى تغيير العالم تغييرا ثوريّا بإتجاه الشيوعية عالميّا. و إن فشلوا فى ذلك تغيّر لون المنظمة أو الحزب او الحركة و باتوا تحريفيين برجوازيين و بئس المصير! ومن واجب الشيوعيين الثوريين أن يتحلّوا باليقظة الدائمة كيما يشيّدوا فى كلّ مرحلة وحدة ثورية حقّا ، لا وحدة إنتهازية تمزج فيها الماركسية و التحريفية معا فتؤول الغلبة فى النهاية إلى التحريفية و بئس المصير !
و مع علمنا بوجود منظّمات و احزاب ماوية أخرى خارج الحركة الأممية الثورية ، فإنّنا نعنى فى المصاف الأوّل بهذا الصراع بالذات و أساسا لإعتبارنا أوّلا أنّ هذه الحركة هي محور ومركز الماوية تاريخيّا ، سياسياّ و إيديولوجيا فمثلا هي التى رفعت راية الماركسية - اللينينة –الماوية و تبنّتها أحزاب و منظمات أخرى من خارجها ؛ و ثانيا أنّ مستقبل الماوية مرتهن إلى درجة كبيرة بهذا الصراع الدائر الآن لمدى أهمية و القضايا المطروحة و دلالتها.
لفهم خطّ الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية ، وهو أحد الخطين المتصارعين ، كنّا قد نشرنا كتابا كاملا يشمل أهمّ وثائقه الجديدة ،" المعرفة الأساسية لخطّ الحزب الشيوعي الثوري ..." المنشور على موقع الحوار المتمدّن. ومن هنا تأتى أهمّية العودة إليه. و قصد توفير جملة من الوثائق الأخرى باللغة العربية للذين يتطلعون لفهم صراع الخطين الحيوي فهما شاملا و عميقا ، موضوعيّا ،لا ذاتيّا ، سعينا قدر الطاقة إلى الإطلاع على مادة كثيفة إنتخبنا منها ما نعدّه الأكثر تعبيرا عن وجهات نظر الخطّين المتواجهين فجاءت فصول الكتاب الحالي حاملة نصين متعارضين فى كلّ فصل منها على النحو التالي :
يتضمّن الفصل الأوّل المعنون "خطّان متعارضان حول المنظمة الماوية العالمية " :
أ- الشعوب تريد الثورة ، البروليتاريون يريدون الحزب الثوري ، الشيوعيون يريدون الأممية و منظمة عالمية جديدة .( بيان مشترك لغرّة ماي 2011)
و القرار 2 الصادر عن الإجتماع الخاص بالأحزاب والمنظمات الماركسية – اللينينية – الماوية المنتمية إلى الحركة الأممية الثورية من أجل ندوة عالمية للأحزاب و المنظمات الماركسية – اللينينية – الماوية فى العالم . ( غرّة ماي 2012. )
و ب- رسالة إلى الأحزاب و المنظمات المنتمية إلى الحركة الأممية الثورية،
الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية – غرّة ماي 2012.
و مضمون الفصل الثاني ،" نظرتان متعارضتان لنظام الدولة الإشتراكية " ، هو :
أ-" نظام الدولة الإشتراكية "، لآجيث ، الحزب الشيوعي الهندي (الماركسي- اللينيني) ( نكسلباري).
و ب- " النقاش الراهن حول نظام الدولة الإشتراكية "، ردّ من الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية / 2006.
و ينطوي الفصل الثالث الوارد تحت عنوان " موقفان متعارضان من " الخلاصة الجديدة " لبوب آفاكيان " على :
أ- " موقفنا من الخطّ الجديدة للحزب الشيوعي الثوري و بيانه و قانونه الأساسي"، الحزب الشيوعي (الماوي ) الأفغاني ، أكتوبر 2010.
و ب - " ردّ أولي على مقال" دراد نوت" بشأن " الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان"، سوزندا آجيت روبا سنغى ، رئيس الحزب الشيوعي السيلاني (الماوي) ، 18 أفريل 2012.
و هذه النصوص جميعها متوفّرة باللغة الأنجليزية على الأنترنت و تحديدا على موقع :
www.bannedthought.org
و نظرا لكون صراع الخطين بالكاد إنطلق علنيّا فمن الأكيد أنّ عدّة وثائق أخرى ستصدر و من أطراف مختلفة . و كلّما عثرنا على وثائق قيمة ، غير إنطباعية و لا تتوخى الشتم و التشويه المجاني أسلوبا بل تبحث عن الحقيقة ، سنبذل قصارى الجهد لوضعها بين أيدى القراء باللغة العربية كفصل أو فصول إضافية لهذا الكتاب. و مقترحات الرفيقات و الرفاق مرحّب بها بالطبع.
و لا يفوتنا هنا أن ندعو رفاقيّا كافة الماويين و الماويات إلى أن يضعوا نصب أعينهم دائما و أبدا تعاليم لينين عن الحقيقة الثورية و تعاليم ماو عن صحة الخطّ الإيديولوجي و السياسي هي المحدّدة فى كلّ شيء و أن يتفاعلوا تفاعلا علميّا رصينا مع هذا الصراع المصيري ، فلن تنفع لا سياسة النعامة و تجاهل الصراع و لا سياسة إصدار الأحكام العشوائية قبل الدراسة المتأنية و المتمعنة على أسس الشيوعية الثورية. و فى تحويل هذا الصراع إلى مدرسة لرفع الوعي الطبقي و تعميق المسك بالخطّ الإيديولوجي و السياسي الشيوعي الثوري بهدف تغيير الواقع ثوريّا بإتجاه الشيوعية عالميا، سيتحمّل لا سيما الماويون و الماويات المتقدّمون فى إستيعاب علم الثورة البروليتارية العالمية، مسؤولية تاريخية ذلك أنّ الماوية فى منعرج تاريخي و الرهان ليس أقلّ من مستقبل الشيوعية و مثلما قال لينين:
" ينبغى للمرء أن يكون قصير النظر حتى يعتبر الجدال بين الفرق و التحديد الدقيق للفروق الصغيرة أمرا فى غير أوانه أو لا لزوم له. فعلى توطد هذا " الفرق الصغير" أو ذاك قد يتوقف مستقبل الإشتراكية – الديمقراطية الروسية [ الشيوعية ] لسنوات طويلة ، طويلة جدا." ( لينين ؛ " ما العمل؟ ").
=======================================================
ملاحظة : نظرا لأنّ موضوع هذا الفصل يتعلّق ب" الخلاصة الجديدة " لبوب آفاكيان، ولأن غالبية القرّاء الذين لم يسبق لهم الإطلاع على الكتاب الذى أفردته لخطّ الحزب الشيوعي الثوري ،الولايات المتحدة الأمريكية (" المعرفة الأساسية لخطّ الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية
(من أهمّ وثائق الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية – متوفّر على موقع الحوار المتمدّن ) سيتساءلون بطريق الحتم ما هي هذه " الخلاصة الجديدة " ، و سعيا منّا لتوفير أشمل و أدقّ فكرة ممكنة ، رأينا لزاما علينا إضافة نصين لهذا الفصل ( ملحقين ) يقدّم فيهما الحزب الأمريكي نفسه هذه الخلاصة محلّ الجدال :1- ما هي الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان ؟ 2- بصدد بوب آفاكيان و أهميته.
=====================================================
الفصل الثالث : موقفان متعارضان من "الخلاصة الجديدة " لبوب آفاكيان
======================================================
-1-
-------------------------------------------------------------
موقفنا من الخطّ الجديدة للحزب الشيوعي الثوري و بيانه و قانونه الأساسي
الحزب الشيوعي (الماوي ) الأفغاني
( نشر على الأنترنت فى أكتوبر 2010)
أيّها الرفاق!
من المواضيع التى جرى نقاشها فى الإجتماع الموسّع الرابع للجنة المركزية للحزب الشيوعي (الماوي) الأفغاني موضوع الخطّ السياسي لبيان الحزب الشيوعي الثوري و قانونه الأساسي ، لا سيما فى إطار النقاش العام حول الوضع الراهن للحركة الأممية الثورية . و قد أعاد الإجتماع الموسّع الذى تلى النقاشات الداخلية بشأن الموقف الحالي للحزب الشيوعي الثوري فى قانونه الأساسي وفى بيانه الجديدين ، أعاد التأكيد على أنّ هذا الموضوع مسألة هامة تخصّ الحركة الأممية الثورية و الحركة الشيوعية العالمية ككلّ ، و بلغ الإستنتاجات التالية :
1- فى نصّ القانون الأساسي الجديد للحزب الشيوعي الثوري – و كذلك فى بيانه الذى يحيل بإستمرارا إلى " الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان "- لا إشارة إلى الماركسية – اللينينية – الماوية. و لا وجود أيضا لأية إشارة إلى لينين و ماو فى القانون الأساسي ذاته. و فضلا عن ذلك ، يشار إلى ماركس وإنجلز مرّة واحدة فقط ، فيما يظهر بإستمرار إسم آفاكيان. و لم تقع الإشارة إلى لينين و ماو إلاّ فى الملحق.
وفى النصّ برمّته ، لا يتمّ شرح هذا الإهمال و السبب الظاهري الوحيد لهذا الإستبعاد هو انّ ماركس و إنجلز - إلى جانب لينين و ماو و الماركسية – اللينينية – الماوية عامة - يعتبرون جزءا من الماضي الذى لم تعد له فائدة. و فى هذا الوضع الخاص ، رغم أنّه هناك دعاوي فى النصّ بشأن مواصلة الماركسية – اللينينية – الماوية وتطويرها إلى مرحلة أرقى ، هي خلاصة بوب آفاكيان ، فإنّها بالأحرى ليست تطويرا أو تطوّرا للماركسية – اللينينية – الماوية إلى مرحلة أرقى ، بل هي قطيعة معها.
2- يقسّم القانون الأساسي الجديد وبيان الحزب الشيوعي الثوري كامل تاريخ الحركة الشيوعية العالمية، تاريخ الثورات البروليتارية ، و العلم و الإيديولوجيا البروليتاريين الثوريين إلى مرحلتين. و وفق هذا التقسيم ، تبدأ المرحلة الأولى بنشر بيان الحزب الشيوعي فى 1848 و تستمرّ إلى هزيمة الثورة فى الصين سنة 1976، و المرحلة الثانية و المعاصرة تبدأ مع " الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان". و زيادة على ذلك ، يشدّد القانون الأساسي الجديد و البيان تماما على انّ المرحلة الأولى تنتمى إلى الماضي.
و هذا التقسيم إلى مرحلتين غير متناسق مع مختلف مراحل تطوّر الرأسمالية : مرحلتا التنافس الحرّ الرأسمالي خلال زمن ماركس و إنجلز و المرحلة الإمبريالية للرأسمالية التى وصفها لينين و التى هي متواصلة إلى الآن. و ليست منسجمة مع مختلف مراحل تطوّر علم إيديولوجيا البروليتاريا الثورية ، مراحل الماركسية ، و الماركسية – اللينينية ، و الماركسية – اللينينية – الماوية ، و لا مع الحاجة الممكنة التطوّر و بداية مرحلة رابعة. و المعيار الوحيد المقدّم لهذا التقسيم هو الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان و نتائجه نشر البيان الجديد للحزب الشيوعي الثوري على أنّه البيان الثاني بعد كتابة ماركس و إنجلز للبيان الأوّل سنة 1848.
3- فى القانون الأساسي الجديد للحزب الشيوعي الثوري ، لا يقع التعبير الصريح عن الإنتفاضة العامة النهائية التى ستؤدّى إلى الإطاحة بالسلطة الإمبريالية الحاكمة وتركيز السلطة البروليتارية الثورية الجديدة ، على أنّها الإنتفاضة المسلّحة العامة ؛ والعنوان الذى وقع إختياره لهذا الموضوع فى القانون الأساسي الجديد للحزب الشيوعي الثوري غير واضح و ملتبس: " لإفتكاك السلطة ، على الشعب الثوري أن يواجه العدوّ و يهزمه" و يناقش النصّ عقب هذا العنوان نقاشا ضبابيّا " و ليحقّق النضال الثوري الظفر، سيحتاج إلى مواجهة و هزم العنف القمعي لقوّة النظام القديم الإستغلالي والإضطهادي" دون معالجة خاصة و ملموسة للحاجة إلى الشروع فى الإنتفاضة المسلّحة العامة و مواصلتها. و علاوة على ذلك ، بينما يشار إلى الجبهة المتحدة فى ظلّ قيادة البروليتاريا كإستراتيجيا للشروع فى الثورة و مواصلتها ، لا نقاش للسلاح الآخر للثورة من الأسلحة الثلاثة للثورة - سلاح القوى الثورية المسلّحة. و فى نفس القسم يصف الحزب الشيوعي الثوري المواجهة الحيوية على النحو التالي :" يُوجد المجتمع ككلّ فى قبضة أزمة عميقة ، تهزّ الطبيعة و العمل الجوهريين للنظام ذاته وإلى جانب ذلك ، يظهر شعب ثوري يعدّ بالملايين و الملايين ، واعي لحاجة التغيير الثوري و مصمّم على النضال من أجلها. و فى هذا النضال فى سبيل التغيير الثوري ، سيواجه الشعب الثوري الذين يقودونه بالعنف القمعي لقوّة آلة الدولة التى تجسّد و تعزّز النظام الإستغلالي و الإضطهادي القائم".
ومفهوم الإنتفاضة المسلحة و دور القوى المسلحة الثورية فى ظلّ قيادة الحزب البروليتاري الثوري بدورهما غير واضحين .
4- يتجاهل القانون الأساسي الجديد للحزب الشيوعي الثوري تماما وجود الحركة الأممية الثورية و تجربة نضالها الإيجابية منها و السلبية ، بما فى ذلك تجربتي حرب الشعب فى البيرو و فى النيبال. و يشير إلى كامل الخمسة و العشرين سنة من تاريخ الحركة الأممية الثورية فقط بشكل عابر فى قسم حول الإنقسامات فى الحركة الشيوعية العالمية عقب هزيمة الثورة الصينية ؛ و حتى هذه الإشارة ، فى التحليل الأخير ، تستبعد على أنّها تجربة هزيمة. و بإعتبار أنّ الحزب الشيوعي الثوري كان الحزب الفاعل أكثر فى تشكيل الحركة الأممية الثورية و فى قيادتها ، نظرا لكون دوره كان الأكثر فعالية فى لجنة الحركة الأممية الثورية ، فإنّ هذا النوع من السلوك غير المبدئي و غير المسؤول بصفة جدّية يمكن أن يكون له - و إلى درجة معينة بعدُ كان له - تأثير أكثر سلبية على وجود الحركة الأممية الثورية و جهودها و تواصلها و تطوّرها من تأثير الإنحراف فى الثورتان فى البيرو و فى النيبال . و سيأثّر هذا النوع من السلوك غير المبدئي و غير المسؤول تجاه الحركة الأممية الثورية تأثيرا سلبيّا على الحزب الشيوعي الثوري ، وهو ما حدث بعدُ إلى درجة كبيرة .
لقد أعلنت الحركة الأممية الثورية تشكيل أممية شيوعية هدفا أولا لها ؛ و الآن بالإستهانة التامة للحزب الشيوعي الثوري بوجود الحركة الأممية الثورية و جهودها فى بيانه و قانونه الأساسي ، فإنّ الصراع من أجل تشكيل أممية شيوعية محي من قائمة أهدافه الملحّة ، أو حتى صار لا يأبه له . فى مثل هذا الوضع ، الجهود المبذولة لنشر البيان والقانون الأساسي للحزب الشيوعي الثوري الجديدين ،لا سيما "خلاصة بوب آفاكيان " نشرا شعبيّا ، لا يمكن إلاّ أن تكون مثالا للنظرة القومية و المتعالية بتعلّة الأممية البروليتارية و الحاجة إلى حركة شيوعية أرقي .
5- و لا شكّ فى أنّ الهدف النهائي للشيوعيين هو عالم شيوعي دون إستغلال و إضطهاد و تحرير الإنسانية تحريرا تاما مع ما يتناسب معه من بنية فوقية سياسية و ثقافية. و إلى بلوغ مجتمع شيوعي خالي من الطبقات ، و فى التاريخ المديد للمجتمعات الطبقية ، بما فى ذلك فى المجتمعات الإشتراكية ، الصراع الطبقي الثوري هو قاطرة التطوّر التاريخي للمجتمع الإنساني و ليس " الإنسانوية " فوق الصراع الطبقي. يمكن الحديث عن إنسانية شيوعية ، لكن ليس كمبدأ أرقي من الصراع الطبقي على حساب تخفيف الصراعات الطبقية. و المبدأ بالنسبة للشيوعيين فى المجتمعات الطبقية ، حتى خلال الإشتراكية ، يتعيّن و يجب أن يكون مواصلة الصراع الطبقي . و هذا المبدأ أكّد عليه ماركس و إنجلز فى بيانهما و علينا نحن الشيوعيين أن نمسك به بصلابة. إنّ الإنسانوية الفظّة المعروضة فى القانون الأساسي و البيان الجديدين للحزب الشيوعي الثوري ( إلى جانب مظاهر أخرى للخطّ مقدّمة فى هتين الوثيقتين مثل قلّة التشديد على مبدأ دكتاتورية البروليتاريا ، و غياب التأكيد على مواصلة الثورة فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا بإقتراحها تحت قناع " مواصلة الثورة فى ظلّ الإشتراكية " ، و غياب إستراتيجيا الإنتفاضة المسلّحة لإفتكاك السلطة السياسية ، و الإستهانة بالحركة الأممية الثورية و الإستهانة بالمهمّة المباشرة لتشكيل الحركة الشيوعية الجديدة إلخ ) من شأنهم أن يخفّفوا الصراع الطبقي فى الخطّ الجديد للحزب .
هذه هي النقاط الأساسية التى تشكّل الخطّ العام الخاطئ للتوجّه الإستراتيجي الذى يقدّمه الحزب الشيوعي الثوري فى بيانه و قانونه الأساسي الجديدين . و فى نفس الوقت ، مع ذلك ، هناك عديد المواقف التكتيكية الأخرى الخاطئة فى النصّ. فى رأينا ، لسوء الحظّ ، يوظّف التوجّه التكتيكي الصحيح فى الوثيقتين المناقشتين لتبرير توجه إستراتيجي جدّيا غير مقبول ومائع . و لئن واصل هذا التوجّه الإستراتيجي الإشكالي تأثيره على الخطّ السياسي للحزب ، عندئذ حتى التوجهات التكتيكية الصحيحة ستتبخّر تدريجيّا .
لا يعنى تقديم نقدنا على هذا النحو تجاهل المساهمات السابقة القيمة للحزب الشيوعي الثوري فى الثورة فى الحركة الشيوعية فى أمريكا و عالميّا ؛ و لا يعنى تجاهل المظاهر الإيجابية الموجودة فى " الخلاصة الجديدة لآفاكيان" و المظاهر الإيجابية العامة للوثيقتين. بيد أنّ الطريق الذي سلكه الحزب الشيوعي الثوري لبلوغ خطّه الراهن مشابه للتطوّرات السابقة للحزب الشيوعي البيروفي و الحزب الشيوعي النيبالي (الماوي) التى قادت إلى " فكر غنزالو" و " طريق براشندا "، تباعا . هذان الحزبان المذكوران أعلاه كلاهما ، بالتعويل على المساهمات المجيدة نظريّا و ممارسة و إدماجها ببعض الصيغ غير الصائبة ، إدعيا بصورة غير مبدئية و فارغة حصول تطوّر إيديولوجي نوعي إلى مستوى أرقي ، فأدّى هذا بالثورتين و بالحربين الشعبيتين إلى الإنحرافات و الهزيمة. و الحزب الشيوعي الثوري بدوره غالى فى تقييم دلالة و قيمة مساهماته ؛ خالطا بين مساهماته و صيغ جوهريّا خاطئة و غير صائبة لأجل إدّعاء أنّ تطوّر خطهم السياسي قد بلغ مستوى أرقى. لسوء الحظّ مع ذلك ، تقدّم الحزب الشيوعي الثوري فى هذا الإتجاه الخاطئ أعمق و أشمل من ما حصل مع الحزب الشيوعي البيروفي و الحزب الشيوعي النيبالي (الماوي) . و هكذا بلغ الحزب الشيوعي الثوري و تبنّى طريقا خاطئا ما بعد الماركسية – اللينينية – الماوية لا يطوّر الماركسية – اللينينية – الماوية إلى مرحلة أرقي ، بل هو مصمّم على فسخ كافة تطوّراتها الماضية. و هكذا ، المهمّة الأساسية للحزب الشيوعي (الماوي ) الأفغاني إزاء الخطّ الخاطئ المناقش أعلاه هو خوض صراع ضد هذا التوجّه ما بعد الماركسية – اللينينية – الماوية و المسالم و الإنسانوي و التفوّقي و إستراتيجيه غير الأممية.
و يتطلّب خوض هذا الصراع قدما ، بالنسبة لحزبنا ، مزيد المشاركة فى المستقبل، فى نقاشات تفصيلية. و علينا دائما وبنفاذ عقل أن نبقي فى أذهاننا الدروس التى تعلمناها من تجربتي الحزب الشيوعي البيروفي و الحزب الشيوعي النيبالي (الماوي). و الإخفاق فى إيلاء العناية المناسبة النظرية و العملية ، و التراخي بهذا المضمار ، أو التصرّف بتفاؤل غير معقول تحت قناع الرفاقية الأممية الشيوعية ، ليس غير صحيح و غير مبدئي فحسب بل ليس كذلك فى مصلحنا على المدى البعيد.
اللجنة المركزية للحزب الشيوعي (الماوي) الأفغاني
-2-
======================================================
ردّ أولي على مقال" دراد نوت" بشأن " الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان"
سوزندا آجيت روبا سنغى ، رئيس الحزب الشيوعي السيلاني (الماوي) / 18 أفريل 2012.
فى المدّة الأخيرة ، نشرت كولمبو تليغراف نقدا فى خمسة حلقات ل" الخلاصة الجديدة " التى طوّرها بوب آفاكيان من الحزب الشيوعي الثوري الأمريكي ، بعث بها "عمال المدرعة – دراد نوت" و قد أشار أصحاب المقال فى الجزء الأوّل إلى تعليقاتى المساندة للخلاصة الجديدة . و هذا منّى ردّ اوّلي.
جوهر نقد دراد نوت يكمن فى النقاط الثلاث التالية :
1- لم تأت الخلاصة الجديدة بشيء جديد، و آفاكيان ببساطة كرّر ما كان كتب سابقا دون الإعتراف بمراجعه.
2- آفاكيان لم يشر إلى أي من التطويرات و الحجج الجديدة المطوّرة من قبل آخرين بصدد المواضيع التى لمسها .
3- آفاكيان عمل على بثّ الإلتباس حول بعض المبادئ الكبرى الفلسفية و النظرية التى قد ترسّخت بعد كحقائق و على حرفها.
بالعكس ، أعاد آفاكيان التشديد على الفهم العلمي للمبادئ الأساسية للماركسية – اللينينية – الماوية و تعميقه عبر تلخيص نقدي جذري و شامل للتجربة التاريخية لدكتاتورية البروليتاريا و علم الماركسية – اللينينية - الماوية ، آخذا بعين الإعتبار الأخطاء و النواقص و الإنحرافات الجدّية و مستخلصا دروسا ، بينما دافع عن المكاسب و الإختراقات الحقيقية ، دون تناسي الديناميكية و التطورات الجديدة داخل النظام الإمبريالي العالمي ؛ و شحذ النظرية و الإستراتيجيا الثوريتين و أعاد صياغتهما و بالتالى لخّص هذه التجربة و علم الماركسية – اللينينية – الماوية من مستوى جديد تماما. فقد بسط آفاكيان طريقا إلى خلاصة جديدة تحتاج إلى المزيد من التعميقو التطوير عبر الممارسة الثورية و المساهمة فى النضال و النقاش.
تلخيص التجربة و القطع جذريّا و نقديّا مع الفرضيات و الممارسات و المناهج المتقادمة ، و تلخيص المعرفة الجديدة على أساس جديد تماما هو الجوهر النقدي للماركسية – اللينينية – الماوية . لقد قطع لينين مع الفرضية التى دافع عنها ماركس بأن الثورة البروليتارية و الإشتراكية لا يمكن أن تتحقّقا أوّلا إلاّ فى البلدان الرأسمالية المتقدّمة. و قطع مع فرضية أنّه حينما تكون القاعدة الإقتصادية قد وقع مشركتها و جعل الملكية جماعية ، فإنّ البناء الفوقي سيتبع آليّا ، رغم أنه لم يستطع أن يطوّر هذه النظرية تطويرا تاما.
و ماو كذلك قطع مع نظرية أنّ الثورة البروليتارية و الإشتراكية لا يمكن تحقيقهما أوّلا إلاّ فى البلدان الرأسمالية المتقدّمة ، و مضى إلى تقديم القيادة للحزب الشيوعي الصيني فى خوض الثورة الديمقراطية الجديدة و الثورة الإشتراكية فى بلد شبه إقطاعي ، شبه مستعمر و مستعمر. و قد قطع أيضا مع نظرة أنّ التغيرات فى البناء الفوقي ستتبع آليّا تثوير القاعدة الإقتصادية. و ما كشف هو أنّه من غير الكافي أن تأمّم و تجمع الملكية الخاصة ، بما أنّها تخذ أشكالا جديدة فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا ، حيث الناس فى مواقع السلطة سيستعملون تلك القوة ليتملّكوا ملكية خاصة الثروة و المكانة و الإمتيازات و يرسوا علاقات إجتماعية إستغلالية جديدة ؛ و أنّ هؤلاء الناس شكلوا طبقة من الرأسماليين الجدد و قيادتهم العامة وسط الحزب الشيوعي ذاته ، فى أعلى مراتب السلطة. و بالفعل ، دحض هذه النظرية بإثباته نظريّا و ممارسة أنّ الصراع الطبقي لن يتواصل فحسب فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا ، بل سيصبح حتى أعقد و أشدّ. كلّ من لينين و ماو رفضا " نظرية قوى الإنتاج" و بيّنا أنّ الثورات ممكنة و حدثت فى أضعف حلقات السلسلة الإمبريالية ، شرط أن تكون القوى الذاتية مستعدّة لإستغلال فرص مثل هذه الظروف التاريخية. سواء فى البلدان المتقدّمة أو فى المستعمرات المتخلّفة ، فإنّ الخطّ كان إرساء مناطق محرّرة كقواعد إرتكاز للثورة العالمية.
و لم تكن هذه الإختراقات التاريخية لتصبح ممكنة لولا تطبيق علم الثورة تطبيقا خلاّقا ، مستبعدين ما صار متقادما و مطبّقين ما صار حقيقة على ضوء الواقع.
لقد نشات الماركسية ذاتها عبر سلسلة من القطيعة الإبستيمولوجية مع كافة إرث الإنسانوية الأنتروبولوجية و المادية الروحانية لفورباخ و المثالية الميتافيزيقية لهيغل. و تشير القطيعة الإبستيمولوجية إلى السيرورة الفكرية حيث الشيء يرسم بعمق الإيديولوجيا و تعاد صياغته كشيء للبحث العلمي من خلال صياغة نظرية جديدة. و قد قام ماركس بهذا فى ما يتصل بموضوع التاريخ و المنهج الفلسفي للمادية الجدلية ، وهو ما طبقه لاحقا على حقول الفلسفة العلمية و الإقتصاد السياسي والإشتراكية العلمية. و هذا التقليد العلمي الماركسي واصله لينين و ماو و رفعا رايته. و إنكار الحاجة لمثل هذه القطيعة الإبستيمولوجية هو إنكار مكانة الماركسية – اللينينية – الماوية كعلم و تقليصها إلى دين. ( هنا ، كان علي أن أشير إلى أنّى تعلمت هذا من قراءة ألتوسر ، حتى لا أتّهم بإستعارة الأفكار و المعرفة دون ذكر المصادر).
و ليس بوسع أي أحد أن يحاجج بأنّه عقب خسارة الصين ، لم تكن هناك حاجة لأعمق تلخيص نقدي ممكن لكامل التجربة التاريخية لدكتاتورية البروليتاريا ، و الحركة الشيوعية العالمية و الماركسية – اللينينية – الماوية ذاتها ، و على هذا الأساس ، تعاد صياغة علم الماركسية – اللينينية – الماوية على قاعدة جديدة تماما. بدت خسارة الصين غير قابلة للتفسير. كيف حدث ذلك ؟ بعد كلّ شيء ، خيضت الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى على أساس تلخيص تجربة إعادة تركيز الرأسمالية فى الإتحاد السوفياتي و كانت تهدف إلى الحيلولة دون مثل إعادة تركيز الرأسمالية هذا بالتقدّم بالثورة فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا. و قد مثّلت الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى أعلى قمة للفهم العلمي لقوانين الصراع الطبقي و الإشتراكية العلمية. كيف إذن حدثت إعادة تركيز الرأسمالية ؟ ما هو إذن مستقبل الشيوعية ؟
لقد نجمت عن خسارة الصين مجموعة من التيارات السلبية التى وجب قتالها و تجاوزها عبر التأكيد الأكثر صرامة للماركسية – اللينينية – الماوية و تطبيقها تطبيقا خلاّقا. هذا إلى جانب الحملة المشتركة التى كانت الإمبريالية و الرجعية توجهانها تحت عنوان موت الشيوعية و التى توجّب أيضا دحضها نظريّا و عمليّا. و من النزعات السلبية النزعة الإنهزامية و الإستسلامية التى نشأت بفعل تأثير الحملة الإمبريالية الزاعمة بأنّ الشيوعية غير ممكنة ، و بأنّها مثالية فظيعة. و تمثلت نزعة أخرى فى إطلاق العنان للإرادية و المغامراتية " اليسارية " ، منكرة إمكانية علم الثورة و دور النظرية الثورية. وقد حلّت الغيفارية و كافة أشكال الإنقلاب و الإنتفاضية محلّ الثورة العلمية ، على غرار ما حدث فى سريلانكا على حساب جيلين من الثوريين. و إلى ذلك ، كانت نزعة ثالثة تتجسّد فى عباءة المصير الديني كحتمية الشيوعية- شيء تحدّده الطبيعة ويحدّده التاريخ. و قد إلتحقت بهذه النظرة نظرة كارثية للأزمة العامة للإمبريالية تقود إلى إنهيارها الحتمي ، أو إلى وجوب وقوع حرب عالمية ثالثة حتى تحدث طفرة فى الثورة العالمية. و هذه كانت و لا زالت نزعات حقيقية قوّضت علم الثورة و قضيّة الشيوعية من الداخل.
و للشيوعيين الثوريين الحقيقيين أسئلة حقيقية وحارقة . لماذا لم يتخذ ماو خطوات لتأسيس أممية جديدة ؟ لماذا ظلّ صامتا عندما ذهبت السياسة الخارجية الصينية إلى حدّ مدح خصال شاه إيران؟ لماذا إلتزم الصمت حينما هنّأ شو آن لاي السيدة سيريمافو بندرانايكي بقضائها على إنتفاضة الشباب سنة 1971 و حتى عرض عليها الدعم الإقتصادي و المالي لإنعاش نظامها ؟ لماذا لم يدحض ماو " نظرية خطّ العوالم الثلاثة " بصراحة و علنيّا ، عوض جعلنا بعده نتلمّس خطانا فى الظلام ما سمح لعديد القوى التحريفية و الإنتهازية بالتقدّم، كما حصل فى سيريلانكا – بالإعتماد على السفارة الصينية ؟ إنّ المسألة معضلة و حارقة أكثر نظرا لكون ماو قد ساند " رعد ربيع" نكسلباري بالهند و ساند قضية نضال التحرّر الوطني الفلسطيني و ساند نضال الأفروأمريكيين من أجل التحرّر القومي ، حتى وهو يقوم بضيافة نكروس. كان ماو أمميّا بروليتاريا بارزا ، غير أنّه إقترف هذه الأخطاء الجدّية و تعايش معها. فى مثل هذه الوضعية الذاتية الحيوية داخل الحركة الشيوعية العالمية – فى إطار الهجوم المشترك و المستمرّ ضد الشيوعية من قبل الإمبريالية و الرجعية العالمية ؛ و فى إطار جميع أنواع النزعات الإنتهازية و التحريفية فى صفوف الثورة ، عندما كانت أسئلة حارقة تواجه الثوريين الحقيقيين ، عندما كان مستقبل الشيوعية على المحكّ ، نهض بوب آفاكيان بمهمّة البحث و إعادة التأكيد على علم الماركسية – اللينينية – الماوية و تلخيصه إلى مرحلة جديدة من خلال التلخيص النقدي للتجربة التاريخية لدكتاتورية البروليتاريا منذ كمونة باريس مرورا بثورة أكتوبر و بناء الإشتراكية فى الإتحاد السوفياتي وصولا إلى الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى و الماركسية – اللينينية – الماوية ذاتها ، آخذا بعين النظر الديناميكية و التطورات الجديدة فى النظام الإمبريالي العالمي و مستخلصا التبعات النظرية و الإستراتيجية الضرورية للتقدّم بالثورة العالمية ، بإعادة صياغة الشيوعية و قضية تحرير الإنسانية على قاعدة جديدة و حيوية ووضاءة تماما.
" كسب العالم ؟..." لبوب آفاكيان كان حقّا كسبا للعالم فى دقّة تحليله و عمقه الفلسفي و مدى رؤيته و صرامته و نفاذ رؤيته النظريين و تأثيره التاريخي و دلالته العملية. كان بمثابة مطر الربيع بعد " شتاء شحيح " . وجاء " المساهمات الخالدة لماو تسى تونغ " دفاعا عن الماركسية – اللينينية – الماوية مثل قاذف روكات متعدّد الفوّهات لا ينضب. لا أحد قد لخّص التجربة وإستخلص الدروس و رفع علم الثورة على مستويات عالية جديدة مثلما فعل ذلك آفاكيان من خلال مساهماته فى اللحظة الأكثر حسما لجيلنا. تحليله و تقييماته لعمل المشتغلين بالمجال العلمي و المجال الفنّي ، و حتى شخصيات من الممثّلين و الرياضيين ، و الفنّ ، و الأدب و الدين ؛ و فضحه لكلّ خطّ أو أجندا تضعها الطبقة الحاكمة فى الولايات المتحدة ، و تحليله لهيكلة السلطة ، و إستخلاص القاعدة الفلسفية للأممية البروليتارية ، و خطّ و إستراتيجيا المسألة القومية و الجبهة المتحدة ، و التعويل على البروليتاريا " الحقيقية " ، و نداءه لإطلاق الإبداع و المبادرة الفرديين فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا ، و معالجته مفهوم " اللبّ الصلب مع الكثير من المرونة " – كلّ هذا أثرى علم الماركسية – اللينينية – الماوية ، و الثورة البروليتارية و الشيوعية على النحو الأكثر حيوية و نشاطا - و هذا بالتأكيد ليس عرضا شاملا لمساهماته. فعلاوة على ذلك ، أرست قيادة أساسية لإزدهار عدد لا يصدّق من المساهمات الخلاّقة ، مثل مساهمات اندريا سكايبراك ( حول نظرية التطوّر ) و رموند لوتا ( إنهيار أمريكا ، و خامسهم ماو ) . و فى ظلّ قيادته ، بلغت جريدة الحزب الشيوعي الثوري الأمريكي ، " الثورة " أبعد خنادق القتال فى الولايات المتحدة و عبر العالم.
و قد قاد بوب آفاكيان الإتحاد الثوري ، المنظّمة السابقة للحزب الشيوعي الثوري الأمريكي ، عبر صراعات خطين كبيرة ضد تيارات متنوّعة إنتهازية و تحريفية داخل الإتحاد الثوري و الحركة الثورية فى الولايات المتحدة ، و نشر " الأوراق الحمراء" . و على حدّ علمي ، تشكّل الحزب الشيوعي الثوري على أساس المبادئ الشيوعية الثورية التى أرساها الإتحاد الثوري و الخطّ و المبادئ المصاغة فى الدفاع عن الماركسية – اللينينية – الماوية إثر إعادة تركيز الرأسمالية فى الصين. و بهذا المعنى ، تشكّل الحزب الشيوعي الثوري الأمريكي فى خضمّ صراع خطين طويل و حيوي ضد خطوط و نزعات تحريفية و إنتهازية فى مواجهة المواضيع الكبرى المتصلة بالثورة العالمية ، و الثورة الأمريكية كجزء لا يتجزّأ منها ، و هدف الشيوعية و رؤيتها. و كان صراع الخطين هذا جزءا ضروريّا من الصراع النظري – الإيديولوجي و الصراع العملي – التنظيمي لتشكيل الحزب الشيوعي الثوري على القواعد العلمية للماركسية – اللينينينة – الماوية.
يتّهم صاحب مقال دراد نوت آفاكيان باّنه لم ينتج أي شيء مثل مجلدات بتلهايم حول الصراع الطبقي فى الإتحاد السوفياتي. و هذا مجرّد هراء آكاديمي و فئوي. فقد نشر الحزب الشيوعي الثوري الأمريكي عمل " مجموعة الأربعة " حول أهمّ المواضيع و الصراعات الطبقية ( بما فى ذلك مجلدات الإقتصاد السياسي) خلال الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى ، ما لم يفعله أي حزب آخر. و يدعى صاحب مقال دراد نوت بأنّ آفاكيان مصاب بالقومية ، رغم أمميته المشهود بها. و هذا حقّا باعث على السخرية نظرا لمساهماته فى رفع راية الأممية ليس فحسب كإمتداد للواجب ، بل كجوهر إيديولوجيا و سياسة الثورة الشيوعية و مهمّة تحرير الإنسانية جمعاء. و دحضه للخطوط التحريفية التى خرج بها علينا الرفيق فينو من الهند ، و الحزب الشيوعي النيبالي ، و المساهمات فى تشكيل الحركة الأممية الثورية ، كلّها بصمات الأممية.
فى نقده ، لم يأت صاحب مقال دراد نوت بأي جديد. على ما يبدو هو لا يفعل سوى نفث حقد ضد آفاكيان. و تكشف محاولته عديمة الجدوى للإستهانة بمساهمات آفاكيان عدم قدرة و عدم إرادة تطبيق الماركسية – اللينينية – الماوية للتعاطي النقدي مع الخلاصة الجديدة و تطويرها. و بصورة أكثر جوهرية ، يحيل على فشل الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى فى منع إعادة تركيز الرأسمالية و مسائل التحليل العام للإنقلاب بقيادة دنك سياو بينغ و زمرته التى إفتكّت السلطة. حسنا ، عليه أن يمدّنا بتحليل أفضل.
و إدّعاء أنّ الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى قد فشلت إتهام جدّي إذ مثّلت الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى إختراقا مرحليّا عظيما فى نظرية و ممارسة دكتاتورية البروليتاريا و أعلى قمّة للثورة الجماهيرية الواعية إستهدفت أبدا منع إعادة تركيز الرأسمالية، و إلحاق الهزيمة بالثورة المضادة ، و الدفاع عن الثورة و التقدّم بها ، مقاتلة التحريفية و مثوّرة المجتمع برمّته و زارعة بذور الإنسان الشيوعي الجديد. و قد نجحت الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى فى منع إعادة تركيز الرأسمالية لأكثر من عقد. و أكّدت أنّ الإشتراكية يجب الدفاع عنها ضد الأعداء الطبقيين الداخلين كما الخارجيين ( الإمبرياليين) ، الذين كانوا متحالفين. و بينت أنّ للبروليتاريا و طليعتها الحزب الشيوعي واجب و إمكانية خوض صراع طبقي ثوري شامل حتى فى بلد واحد. لكن ستوجد حدود موضوعية و ذاتية لهذه الإمكانية ، و الإنتصار النهائي للشيوعية ممكن فحسب على النطاق العالمي حيث أنّ الثورات الناجحة فى البلدان الرأسمالية الإمبريالية المتقدّمة ستغيّر ميزان قوى السلطة لصالح الإشتراكية. و إنكار كلّ هذه المكاسب و الإختراقات التاريخية التحرّرية حقّا بزعم أنّ الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى كانت فاشلة هو غوص فى المثالية الميتافيزيقية المعتمدة على النظرة الخطّية و الميكانيكية للثورة العالمية و طريق الشيوعية.
و إنكار الحاجة إلى قطيعة إبستيمولوجية مع مجمل الإرث من الأخطاء و النواقص و الإنحرافات تحديدا من أجل الدفاع عن الجوهر العلمي الحقيقي والمكاسب التاريخية الحقيقية لطبقنا إلى حدّ الآن ، و تطبيقها و تطويرها ، هو إنكار لعلم الماركسية - اللينينية - الماوية ذاته. إنّه يتعاطى مع الماركسية - اللينينية -الماوية على أنّها دوغما ميّت. كلّ ما نحتاج إلى قوله قد قيل بعدُ ، و كلّ ما يحتاج إلى إعادة إكتشافه و إكتشافه من جديد قد عرض بعدُ على الطاولة . و كلّ ما يحتاج إلى إعادة الصياغة و إعادة التفكير فيه بعدُ قد أعيدت صياغته و أعيد التفكير فيه. هذا تحويل للشيوعية إلى دين جديد و الماركسية – اللينينية –الماوية إلى إنجيل.
كلّ جديد لا يشقّ طريقه إلاّ عقب صراع مرير لا هوادة فيه مع القديم. و حتى فى حزبنا ذاته ، وجد رفاق رفضوا بعناد الخلاصة الجديدة. كيف تتجرأون على نقد ستالين و ماو ؟ و حتى ماركس و لينين؟ كيف تتجرّأون على أن تضعوا موضع السؤال صلوحية الجبهة المتحدة ضد الفاشية ؟ كم هو متعجرف أن تفكّروا أنّه بإمكان أي كان أن ينجز ما أفضل و يتجاوز هؤلاء الخالدين؟ و ما إلى ذلك . و المسألة ليست هل أن بإمكان أي إنسان تجاوز هؤلاء الخالدين ، بل هي أنّ خلودهم يكمن فى إنسانيتهم و حياتهم ووجودهم المحكوم بالتناقضات و النزاعات ، و نعم بالضرورة بنواقص ينبغى على الأجيال المستقبلية أن تتخطّاها بالتحديد تكريما لخلودهم. حان الوقت لنطبّق المادية الجدلية على الماركسية – اللينينية – الماوية و أن نتقدّم بكلّ من الماركسية – اللينينية – الماوية و الفلسفة و المنهج العلميين للمادية الجدلية ذاتها كي نصعد أبدا إلى قمم أرقى من التجربة و المعرفة.
إنّ إنحلال الحركة الأممية الثورية مردّه تفشّى تيارات تحريفية و إنتهازية داخلها إذ وجدت نظريّات و خطوط أقرب إلى اللين بياوية رأت فى ما يسمّى بالعالم الثالث مجالا لحرب الشعب طويلة الأمد ( مركز إعصارات الثورة العالمية ) ستحاصر فى النهاية و تتجاوز قلاع الإمبريالية العالمية. وهي نظرة خطية و ميكانيكية تنكر إمكانية الثورة فى البلدان الرأسمالية / الإمبريالية المتقدّمة. ثمّ وجد إستسلام شامل لما كان حينها الحزب الشيوعي النيبالي (الماوي) ، وهو أمر عاد بالوبال على الحركة الأممية الثورية. و تاليا ، وجد المرتدّ مايك آلى الذى أطرد من الحزب الشيوعي الثوري الأمريكي و قام بعمله لتقويض قيادة آفاكيان و الحركة الأممية الثورية . ولا شكّ، وجدت نزعات نحو المركزة أكثر من اللازم و أشكال من الفئوية قوّضت الحركة الأممية الثورية من الداخل.
و قد لعب بوب آفاكيان و الحزب الشيوعي الثوري الأمريكي دورا طليعيّا فى تحقيق وحدة القوى الماوية عقب خسارة الصين و فى تشكيل الحركة الأممية الثورية و الحفاظ عليها. و من الحيف و الخطإ أن نجعل من الخلاصة الجديدة سببا فى تداعي الحركة الأممية الثورية . و عوض التشفّى فى هذا التطوّر السلبي ، يترتّب علينا جدّيا أن نحلّل الأسباب التى أدّت إلى الإنحلال بهدف و تصميم على بنائها على أسس و مبادئ جديدة.
و هذا لا يعنى أنّه ليست لدينا إختلافات مع بعض مفاهيم آفاكيان. فمثلا، لا نعتقد أنّ الشيوعية هي نهاية التناقض العدائي. ستظلّ هناك أبديّا و مطلقا التناقضات العدائية غير القابلة للتوفيق بينها إلى جانب الصراعات العنيفة. الواحد ينقسم إلى إثنين و لن يتمّ الأمر دائما بلباقة. لكن القاعدة الإقتصادية لمثل هذا التناقض و الصراع الطبقي قد تكون حلّت محلّها قاعدة جديدة تماما فى الصراع من أجل البقاء. و مع ذلك هذه خلافات ثانوية يجب الصراع حولها وهي لا تمثّل قط حواجزا أمام تشكيل الوحدة الأممية. و بالفعل ، نعتقد أنّ كامل سلسلة الأسئلة التى يثيرها آفاكيان بمعنى كيف سيكون المجتمع الشيوعي فى إطار عالم معولم حقّا دون حدود ودول ، حيث التنوّع الحقيقي للثقافات سيزدهر بحرّية و يوفّر الحرّية الفردية بالدخول فى رقصة الهيب هوب أو أي شيء آخر، و حيث ستوجد الوفرة و إن كانت غير متكافئة، و حيث ستوجد بعدُ حاجة إلى درجة و بشكل معينين إلى المركزة – هذا هو التعهّد الحقيقي لحلم الحرّية الحي و التحرّري.
نشعر بعمق بأنّ النقد الذى وجهه صاحب مقال دراد نوت لا أساس كافى له من الصحّة ، سواء وافقنا أم لا ، على التخلّي عن مسؤولينا فى الشروع فى سيرورة بناء مركز أممي ماوي جديد. و لم يقدّم صاحب مقال دراد نوت أية أدلّة على أنّ الإختلافات التى حدّدها جوهرية بالنسبة لتشكيل وحدة عالمية . ووضع هذه الإختلافات فوق حاجة و مسؤولية بناء أممية ماوية جديدة هو إستسلام للإمبريالية و الرجعية . فلنجر نقاشا رصينا و صراعا مبدئيّا حول هذه المواضيع حتى و نحن نشكّل وحدة لبناء مركز أممي ماوي جديد.
ليس هذا بتاتا تقييما كافيا شافيا لمساهمات الرفيق آفاكيان .فأنا متأكّد من أنّنى لم أتناول حتى الخلاصة الجديدة بكامل أوجهها. لكنّى شعرت بأنّى مدفوع للردّ على هذا النقد بالأحرى المخادع و السهل الذى قام به صاحب مقال دراد نوت الذى لم يأت بجديد بإستثناء إنجاز تشنيع؛ و مدفوع بالتأكيد بجدّية المسألة ذاتها.
=====================================================
ملاحق الفصل الثالث من " الماوية تنقسم إلى إثنين"
===================================================
الملحق الأول :

إعادة تصوّر الثورة و الشيوعية
ما هي الخلاصة الجديدة لبوب آفاكيان؟
/ " الإنسانية فى حاجة إلى الثورة و الشيوعية "I
اليوم نتحدّث عن الخلاصة / التأليف الجديدة لبوب آفاكيان و إعادة تصوّر الثورة و الشيوعية . وللخوض فى هذا المضمار يتعين الحديث أولا عن لماذا نحتاج إلى الثورة و الشيوعية .
أودّ أن أقرأ مقتطفا من جريدتنا ، " الثورة " ، حول مراقبة الإتحاد الأمريكي للحقوق المدنية للسلوك من قبل 4600 شرطي فى المعاهد الحكومية فى نيويورك . لقد ورد فى تقارير يومية أنه ثمّة وجبة يومية من التحرّش و الإهانة اللفظية
و مثال بعد آخر من العنف السافر. و هذا يشمل ضمن ما يشمل حال بيكو أدواردس الذى كان يتجه نحو قسمه للكيمياء حين أوقفه نائب المدير . و عندما إحتجّ بيكو لعدم السماح له بالإلتحاق بقسمه ، نادى نائب المدير الشرطة. و جاء فى تقرير الإتحاد الأمريكي للحقوق المدنية، وصف لما جدّ بعدئذ :
" الضابط ريفيرا أمسك عندئذ بيكو و دفعه ضد باب تقسيم من الأجر ،متسببا فى جروح فى وجه بيكو و تدفق للدماء, ثمّ رشّ الضابط ريفيرا مادة فى عيني بيكو وعلى وجهه ممّا تسبب فى حروق بعينيه و عوض معالجة الطالب ، طالب الضابط ريفيرا حينها بتعزيزات عبر الراديو و مضى فى تقييد بيكو...و نقل بيكو إلى المستشفى حيث قضى تقريبا ساعتين لعلاج جروحه،و قضى معظم الوقت فى المستشفى وهو مقيّد إلى كرسي ... وهو الآن يواجه خمس تهم إجرامية " (1)
بالنسبة للذين يعرفون ستيفان بيكو ، الثوري من جنوب أفريقيا و الذى سمّي على الأرجح هذا الشاب على إسمه ، يلفون سخرية حادّة و مُرّة هنا. ذلك أن ستيفان بيكو ضرب حدّ الموت فى سجن من قبل شرطة جنوب أفريقيا خلال عهد التمييز العنصري [ الأبرتايد] لحكومة عنصرية أهمّ مسانديها الولايات المتحدة . وتعكس الإهانة التى لحقت ببيكو إدواردس ما يتكرّر يوميا فى كلّ معهد غيتو ، فى نيويورك و عبر البلاد.
أي نوع من النظام يقوم بهذا تجاه شبابه ؟
و دعونى أتقاسم معكم مقتبس من مقال نشر قبل بضعة أسبيع فى مجلّة النيويورك تايمز،وهو يتطرق لوحدة أمريكية مناهضة للتمرّد فى أفغانستان. ضمن عديد الفظائع الأخرى ، يصف هجوما دام ليلة بأكملها على قرية و كيف أن ، بعد الهجوم، للإستشهاد بالمقال:" الملازم الأول مات بيوسا وهو متخرّج من واست بوينت وله من العمر 24 سنة ...أرسل بالراديو رسالة مفادها أن شيوخ القرية كانوا يطالبون بدفن موتاهم .و قد جمعوا الجرحى من المدنيين . النتيجة كانت ثقيلة: 5 قتلى و 11 جريحا ، كلّهم نساء و بنات و أطفال" . و أدعوكم لقراءة المقال بأكمله لتدركوا قليلا ممّا يفعله القتلة الذين يسمّيهم باراك أوباما و هيلاري كلينتون " رجالنا و نساؤنا الشجعان فى الزيّ الموحّد"(2)
الجيش إمتداد للمجتمع الذى عنه يدافع، فما هو نوع المجتمع الذى يفرز جيشا يقاتل على هذا النحو ؟
لنلقى نظرة على أفضل العوالم الممكنة المعولم. تحدّثوا إلى أُسر 150 ألف مزارع فى الهند الذين و قد أفلستهم الرأسمالية المعولمة ، إنتحروا فى العقد الماضي ، عادة بشرب مبيدات الحشرات. وإذهبوا لأنغولا ، فى أفريقيا حيث ، لنقتبس من مقال من التايمز " الأطفال عراة حتى من الملابس الداخلية ،يرقصون فى جداول المجاري و يتزحلقون فوق نفايات القمامة بزلاجات صنعت من اللوح المعدني و يتغوطون فى البرك و يفسدونها. بينما يتفنّن ممثّلو شركات النفط فى عقد الصفقات فى نزل تمتاز بالرفاهة."(3) و لتتوقفوا فى شرقي أوروبا ، حيث آلاف النساء كلّ سنة يختطفون و يجعل منهم عبيد جنس لأجل ذات السوق المعولم.(4).ثمّ توجهوا إلى المكسيك و زوروا أسرة أي من ال 400 رجل و إمرأة الذين يموتون سنويا بسبب العطش و هم يحاولون قطع صحراء آريزونا فى بحث يائس عن العمل.(5) فكّروا فى هؤلاء الناس و قولوا لي و لهم و لأنفسكم إنّ هذا العالم لا يحتاج إلى تغيير جوهري ،رأسا على عقب. قولوا لي إن هذا العالم لا يحتاج إلى ثورة.
ثمّ يثار سؤال "هل يمكن أن توجد ثورة يمكن أن تغيّر حقّا الأشياء؟ ألم يحاول الناس ذلك و فشلوا؟ و حتى إن تمكّنت ثورة من تغيير كلّ هذا ، كيف سيتمّ ذلك فى بلد مثل هذا؟
كانت هذه الأسئلة محورية بالنسبة لأعمال بوب آفاكيان – لما نسميه الخلاصة الجديدة. وهي الأسئلة التى سنخوض فيها اليوم. بديهيا لا يمكن لحديثي أن يشمل جميع ال30 سنة من مؤلفات بوب آفاكيان فى ساعتين. لكن ما أتمنّى إنجازه هو إعطاء معنى لطريقة شاملة جديدة لمقاربة تحرير الإنسانية و التغيير الجوهري ، بالبناء على أفضل ما حصل فى السابق لكن بالسموّ به إلى مستوى جديد.
ولنتوغّل فى الموضوع.
بداية مرحلة جديدة من الثورة :
قبل 160 سنة ، أعلن ماركس و إنجلز فى " بيان الحزب الشيوعي " أن عمال العالم –البروليتاريا الأممية- لم يكن لهم ما يخسرونه سوى قيودهم و لهم عالم يربحونه. و قد وضع ذلك البيان أسس الإختراق التى شقّت طريق قيادة النضال.
و بعد 25 سنة ، حصلت أوّل محاولة قصيرة لثورة بروليتارية مع كمونة باريس و بعد 50 سنة من ذلك ، أوّل إختراق فعلي – أوّل ثورة إشتراكية معزّزة ، جدّت فى الإتحاد السوفياتي ، فى ظلّ قيادة لينين و عقب وفاة لينين ، ستالين. و إلتحقت الصين بالركب حيث توصّلت الثورة إلى السلطة فى 1949 و حيث إثر 17 سنة، شنّ قائد تلك الثورة ، ماو تسى تونغ الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى ، ثورة داخل الثورة ، للحيلولة دون إعادة تركيز الرأسمالية فى الصين و أيضا لأجل مزيد التوجه الفعلي نحو الشيوعية.
و إنتهت هذه المرحلة الأولى من الثورة الشيوعية برمتها فى 1976 إذ لمّا توفي ماو ، جرى إنقلاب مضاد للثورة فى الصين سجن و /أو قتل الذين وقفوا مع ماو فى قيادة الثورة الثقافية. و السياسات التى لطالما ناضل ضدّها وضعت موضع الممارسة العملية و أعيد تركيز الرأسمالية. و اليوم لا وجود لبلدان إشتراكية حقيقية فى العالم. و يشعر الناس عبر العالم و يناضلون بذلك الثقل كلّ يوم ، سواء يعلمون بذلك أو لا يعلمون.
لذا ، كيف التقدّم فى وجه هذا؟ كيف الإبحار فى مرحلة جديدة من الثورة ؟ فى هذا الوضع ، قاد بوب آفاكيان الدفاع عن المكاسب الهائلة لتلك الثورات و الرؤى المضيئة لمفكّريها و قادتها العظام و رفع رايتها و بنى على أساسها. لكنه و بعمق حلّل الأخطاء و النواقص فى المفاهيم و المنهج اللذان أفضيا إلى هذه الأخطاء. و على هذه القاعدة ، صاغ إطارا نظريا متماسكا و شاملا هو الخلاصة و بينما بالتأكيد ينتج هذا و ينبنى على ما حصل قبلا ، فإن هذا التقدّم يتضمّن أيضا قطيعة حقيقية مع الفهم و التجربة الماضيين كعنصر حيوي و لهذا نسميها خلاصة جديدة.
و اليوم سأناقش هذا فى حقول ثلاثة : الفلسفة أو كيف نفهم العالم ، و السياسة ، بالخصوص و ليس حصرا المفاهيم السياسية التى قادت المحاولات الأولى لبناء المجتمعات الإشتراكية و القيام بالتغيير الإشتراكي ،و المفهوم الإستراتيجي الذى يركّز على كيف سننجز عمليا ثورة فى بلد مثل هذا .
الهوامش :
، مارس 2008. ACLU نيويورك ، CLU 1- " تجريم القسم : المبالغة فى عمل الشرطة فى معاهد مدينة نيويورك "
2- "شركة بايل هناك" ، أليزابيت روبين ، مجلّة نيويورك تايمز، 24 فيفري2008 .
3- " فى أنغولا الغنية بالنفط ، الكوليرا تكتسح الأفقر"، شارون لافرانيار، نيويورك تايمز، 16 جوان 2008.
4- أنيتا غرادين ، مبعوث الإتحاد الأوروبي ، مرتينا فندنبارغ، "المرأة اللامرئية" موسكو تايمز ،8 أكتوبر 1997.
5- مجموعة عمل أمريكا اللاتينية.
------------------------
/ فلسفة لفهم العالم و تغييره :II
الآن بالفلسفة نعنى طريقة مستنبطة نوعا ما لفهم العالم تقود و تأثّر على كيفية رؤية الناس لموقعهم فيها و ما يفكرون أنه يمكن أو يجب أن يفعل بصدده. إذا فكّرتم أن الناس "ينزعون إلى أن يكونوا أنانيين بسبب إرثهم الجيني " هذه فلسفة. إنها طريقة فهم كافة العالم و المجتمع وهي ستقود ما تعتقدون أنه يمكن و يجب القيام به.
إذا قلتم إنه ليست لديكم فلسفة ، أنتم تقبلون بما ينجح ، و للأسف هذه أيضا فلسفة ، فلسفة البراغماتية المصنوعة فى الولايات المتحدة الأمريكية. إذا تبنيتم هذه الفلسفة ، لا تفكّرون كثيرا فى الأسباب الكامنة ،و الديناميكية الأوسع التى تشكّل العالم – فقط تقبلون بالعالم كما هو و تحصرون أنفسكم فى إصلاحات جزئية.
و إذا قلتم إنّ جميع الفلسفات هي فقط " منشآت إجتماعية " جميعها متساوية الصلاحية أو اللاصلاحية، لبلوغ الحقيقة ، و إذا تساءلتم حتى عن وجود مثل هكذا شيئ كالحقيقة ، هذه أيضا فلسفة وهي النسبية ، فلسفة منتشرة جدّا. لسوء الحظّ و إن كان متوقعا ، تنسجم مع عدم القناعة بالمعارضة الصارمة و النضال الفعلي ضد كافة الجرائم الحقيقية للقوى السائدة.
للفلسفة أهمّية ،بكلمات أخرى ، لها أهمّية فى ما تفعلون.
حسنا ، الشيوعية كذلك تتبنّى فلسفة. و فى موقع القلب من الخلاصة الجديدة يوجد عمل بوب آفاكيان للتساؤل النقدي أو التحليل لأسس الشيوعية ووضع هذه الأسس لفهم كيف أن ذلك كذلك ، سيتعيّن علينا معالجة بعض المفاهيم المعقّدة جدّا. و بعض هذه المفاهيم فى البداية ستكون معقّدة و ربّما غير معتاد عليها لكن إبقوا معنا ، فلكل هذا تبعات فى منتهى الأهمّية بالنسبة ل"العالم الحقيقي" و أرجو أن تصبح الأمور واضحة.
إختراقات ماركس:
كان كارل ماركس و فريديريك إنجلز طالبان يدرسان المنهج الجدلي الذى طوّره الفيلسوف الأماني هيغل الذى أدرك أن كلّ شيئ فى العالم يتغيّر و يتطوّر بإستمرار. و هذا التطوّر مردّه إلى القوى المتنازعة التى تتواجه و تتصارع داخل كل ظاهرة و سيرورة . حتى عندما يظهر شيئ ما على أنه مستقرّ نسبيا... فإن الصراع و التغيّر و التطوّر لا يحدثون داخله فقط بل يعطونه طابعه بالذات.و هيغل تقدّم بأنه عبر صراع الأضداد يمكن أن يمسي أحد المظهرين مهيمنا ، و النتيجة قفزة نحو شيئ جديد جوهريا.
لنأخذ مثالا، لم يكن بالمناسبة بإمكان هيغل معرفته .فالشمس تبدو فى شكل كرة صلبة حمراء حارة، و فى الواقع ، هي مجموعة من الإنفجارات الحرارية النووية المتواصلة التى تحوّل الهدروجان على سطح الشمس إلى هيليوم بما يشعّ حرارة و ضوءا. و شمسنا ستشهد مراحلا من التطوّر ، مغيّرة تكوينها و حجمها و كمّية الحرارة و الضوء اللذان تفرزهما ، إلى أن تموت كما هو محتمل و تغدو غذاءا لنجوم جديدة. إنّه مثال للوحدة و الصراع و تغيّر الأضداد بما يفرز شيئا جديدا.
غير أن هيغل حدّد مصدر كلّ التطوّر فى مجال الأفكار السابق الوجود و هذه الأفكار تظهر تاليا فى العالم المادي. بهذا المعنى ، كان هيغل مثاليا فلسفيا. و الآن ، للمثالية فى الحقل الفلسفي معنى مختلفا عن المعنى فى حياتنا اليومية . فى حياتنا اليومية ، عادة ما تعنى المثالية أن الإنسان يهتمّ بأكثر من نفسه. لكن فى حقل الفلسفة ، المثالية تحيل على مفهوم أن الأفكار تأتى قبل العالم المادي ، أو توجد فى مجال أرقى مستقلّ عن هذا العالم.
لنأخذ الدين. "فى البدء كانت الكلمة" ،أو " كلّ شيئ يسيطر عليه و يخلقه إلاه يوجد فى مجال مختلف و غير مادي" أو " كلّ عذابي هو فعلا جزء من ما قدّره لى الإلاه" – هذه جميعها تشكّل الفلسفة المثالية. أو لنأخذ كتاب "السرّ" الذى يقول إنّكم تخلقون عالمكم بأفكاركم. مجدّدا هذه مثالية ذلك أنّ فى الواقع ، تفكيركم يتطوّر فى علاقة و فى إطار المجتمع المعين الذى فيه ولدتم و موقعكم فى ذلك المجتمع، و "الخيارات" التى يقدّمها إليك.
فى تعارض مع المثالية توجد المادية. و من جديد ، يختلف الإستعمال الفلسفي اليومي لتلك الكلمة . اليوم حين يتحدّث غالبية الناس عن المادية يقصدون شيئا مثل الإستهلاكية...حبّ المادة/المال لكن فى حقل الفلسفة ،تقف المادية من أجل نظرة تبحث عن أسباب الظاهرة ، بما فيها أفكارنا ، فى الديناميكية الحقيقية للعالم المادي. والوعي خاصيّة شكل معيّن من المادة المفكّرة ، أي البشر.
طوال زمن ماركس ، كانت المادية السائدة ميكانيكية أي أن ماديي ذلك الزمن إستوعبوا أنه يمكن معرفة قوانين العالم الفيزيائي ، إلاّ أنهم كانوا ينزعون إلى رؤية هذه القوانين كشيئ مستقرّ و شبيه بالميكانيكا ، نوع من العالم الذى يعمل مثل الساعة. إستطاعوا أن يروا الأرض تدور حول الشمس و قوانين الجاذبية التى وفقها تعمل ،و الطرق التى بها كانت تستطيع مواصلة الحركة ، غير أنهم لم يدركوا الطريقة التى بها الشمس ذاتها ظهرت و التطوّر الذى شهدته و كيف ستموت و من ثمّة كانت وجهات نظرهم محدودة و إنعكس ذلك فى فلسفتهم . ببساطة لم يستطيعوا إدراك كيف أن التغيير النوعي ، نشوء الأشياء الجديدة كليا، أو" الطفرات" ،يمكن أن تنجم عن الأسباب المادية.
أخذ ماركس و إنجلز الفكرة اللامعة العظيمة للجدلية من هيغل ، فكرة أن كلّ شيئ يتغيّر بفعل صراع قوى الأضداد ،و خلّصاها من مثاليته ، و تبنيا الفهم المادي بأن الواقع يوجد بإستقلالية عن و قبل كلّ فكر و خلصاه من المادية ذات الطابع الميكانيكي. فكانت الخلاصة المادية الجدلية : فهم أنّ كلّ شيئ فى العالم يشهد تغييرا و تطورا مستمرين بفعل القوى المتضادة صلبه و انّ الفكر الإنساني ذاته إفراز و إنعكاس لهذه السيرورة ، و يتفاعل معها.
وضع دراسة المجتمع على أساس علمي :
و طبّقا ذلك على وضع دراسة المجتمع الإنساني على أساس علمي و طوّرا المادية التاريخية. فقد حلّلا قبل كل شيئ كونه يترتب على الناس أن ينتجوا ضروريات الحياة ، و أنه عليهم أن يدخلوا فى علاقات مع بعضهم البعض لإنتاج ذلك – أي فى علاقات إنتاج.
و تتناسب علاقات الإنتاج هذه تقريبا مع مستوى معيّن من قوى الإنتاج، أي من التقنية و المصادر و معرفة الناس فى أي مجتمع معيّن و زمن معيّن. فى النظام العبودي ، جرى الإنتاج عبر علاقات بين الناس فيها كانت طبقة تمتلك تماما طبقة أخرى . و تتناسب عموما علاقات الإنتاج هذه خلال العبودية مع فلاحة واسعة النطاق بأدوات بدائية للغاية.
فى الرأسمالية ، يتمّ الإنتاج عبر العلاقات بين الناس حيث طبقة هي الرأسماليون تمتلك المصانع و المخازن و ما إلى ذلك و حيث الطبقة الرئيسية الأخرى أي العمّال أو البروليتاريون لا يملكون شيئا سوى قدرتهم على العمل، و عليهم بيع تلك القدرة لأجل البقاء على قيد الحياة. الرأسماليون لا يمتلكون العمال كلّيا ، لكن عوض ذلك يدفعون لهم أجورا حينما يستطيعون الإستفادة منهم و يطردونهم حينما لا يستطيعون مثلما نري ذلك من حولنا الآن ، بالمناسبة. و تتناسب علاقات الإنتاج هذه مع وجود واسع النطاق لوسائل إنتاج تتطلّب تعاون الناس للقيام بالعمل ، عندما يذهب الناس لمصنع لصناعة الحديد و الجرارات ، عليهم العمل بصفة مشتركة للقيام بذلك.
كل من الرأسمالية و العبودية نظامان إستغلاليان ، لكن علاقات الإنتاج مختلفة. لذا للمجتمعات المختلفة نوعيا علاقات إنتاج مختلفة. و أبعد من ذلك ، تنشأ علاقات الإنتاج المختلفة نوعيا حكومات نوعيا و مفاهيم مختلفة عن الحقوق و الواجبات و الأخلاق المختلفة.
مثلا كُتبت التوراة ، بما فى ذلك العهد الجديد ، خلال عهد كان فيه جزء هام من الإنتاج ينجز عبر علاقات العبودية . لهذا لا وجود بأي معنى فى أي مكان من الإنجيل بأن العبودية جريمة ضد الإنسانية، بإستثناء حصولها للإسرائيليين فى "العهد القديم "من قبل غير اليهود. و هكذا إستعمل الإنجيل ببساطة من طرف سادة العبيد فى الجنوب القديم لتبرير العبودية .
و اليوم ، و الحال أنّ العبودية لم تعد تتناسب مع مصالح الطبقة السائدة ، فإن الرأي العام السياسي و الثقافي يجدها فظيعة. لكن إستغلال العمال من قبل الرأسماليين و طرد هؤلاء العمال عندما لم يعودوا مصدر إستغلال مربح، ينظر إليه فقط
ك " هذا حال الأشياء و هذه طبيعة الإنسان" ، بالضبط مثلما كانت العبودية. مثل العاملين على إلغاء العبودية قبل الحرب الأهلية الأمريكية ، لكن على أساس أكثر علمية ، نحتاج إلى فضح أن هذه ليست طبيعة الإنسان مثلما لم تكن كذلك فى العبودية ، لكن ببساطة هي نتيجة العلاقات الرأسمالية و علينا أن نتقدّم بأخلاقنا المختلفة و المعارضة لذلك، القائمة على جملة مختلفة من علاقات الإنتاج و العلاقات الإجتماعية.
لنعتمد مقاربة علمية ، مادية تاريخية للحال التى بدأت بها الخطاب، ما الذى قاد إلى تعنيف بيكو أدواردس و الطلبة الآخرين؟ هل كان " تصرّفا غير قانوني" ليس لسبب وجيه ؟ حسنا ، يجب أن تنظروا إلى الإطار الإجتماعي الشامل و التاريخ الأوسع و الأشمل لما قاد لذلك الحدث. عليكم التساؤل : كيف إنعكست علاقات الإنتاج فى المجتمع- و مختلف الطرق التى أجبر السود من خلالها على إيجاد علاقتهم بها ، عبر التاريخ، على هذا ؟ عليكم أن تحلّلوا علميا ما الذى حوّل الأمريكان ذوى الجذور الأفريقية إلى أوّلا عبيد ، مختطفين و منزوعين من منازلهم و مجلوبين إلى هنا مقيدين بالسلاسل ليشيّدوا الثروة العظيمة لهذه البلاد و ثمّ إلى مزارعين محصورين فى المزارع بعد الحرب الأهلية و ثمّ قيدوا و سحبوا إلى المدن بالأساس كعمّال فى أكبر الأعمال إستغلالا و إضطهادا...و الآن إلى وضع حيث غالبية الأمريكان من جذور إفريقية هم سواء عبيد مأجورين أو يعاملون كفائض بشر- و فى حال شباب السود مثل بيكو إدواردس يعاملون كمجرمين ( و مرّة أخرى مقتبسين من" النيويورك تايمز "، يوجد1 من 9 شبان سود فى السجن ما يمثّل أعلى نسبة مسجونين فى العالم) (1).
عليكم تحليل المؤسسات و الأفكار التى ظهرت و تركّزت و جرى تشجيعها فى كلّ فترة من هذه الفترات. عليكم أن تحلّلوا كيف أنّ تفوّق البيض شهد تغيرات ، لكنه يظلّ قويا للغاية عبر كافة المؤسسات فى المجتمع. عليكم أن تنظروا إلى كلّ هذا فى علاقة بكلّ الظواهر الهامة الأخرى فى المجتمع. و ثمّ على أساس كلّ ذلك يمكنكم أن تشرعوا فى تحليل علمي من أين أتى و يأتى هذا الإضطهاد و ما الذى يجب أن تفعلونه للتخلّص منه. لذا هذا مثال للمقاربة المادية التاريخية.
تجاوز النواقص :
من الصعب التشديد على أهمّية إكتشاف ماركس و مساهماته عامة فى الفكر الإنساني و تحرير الإنسانية. لقد صاغ سوية مع إنجلز القاعدة النظرية فعبّدا الطريق .
لكن وجدت، و هذا ليس أمرا عجيبا، نواقص فى طريقة ماركس و إنجلز مع ذلك و إمتزجت هذه المشاكل مع هنات منهجية جدّية لدى ستالين الذى قاد الإتحاد السوفياتي و الحركة الشيوعية العالمية لتقريبا ثلاثين سنة بعد وفاة لينين. و الأسوأ هو أن هذه الأخطاء جاءت فى وقت كانت هناك حاجة ماسة للتقدّم فى الفهم. لقد ناضل ماو ، قائد الثورة الصينية، ضد هذا المشكل، غير أنه هو ذاته كان يصارع ضد إطار موروث و لم يكن حرّا من تأثيره. و كانت لهذه النواقص تبعات.
الآن ، حدّد بوب آفاكيان و بعمق نقد الهنات من أربع أبعاد فى الفلسفة الشيوعية. وهي تخصّ أوّلا ، قطيعة أتمّ مع مثالية ، و حتى تقريبا دينية، أشكال التفكير التى وجدت طريقها إلى تأسيس الماركسية و لم يقع القطع معها، و ثانيا، فهم نوعي و أبعد و أعمق للطرق التى بها تتداخل المادة و الوعي و تتحوّل الواحدة إلى الأخرى ، ثالثا ، نقد طيف من المشاكل المرتبطة بالبراغماتية و التيارات الفلسفية المرتبطة بها و رابعا ، إبستيمولوجيا أو طريقة بلوغ الحقيقة مختلفة. و فى القيام بهذا ، وضع الماركسية على قاعدة أكثر علمية.
بداية ، حفر آفاكيان و نقد و قطع مع بعض النزعات المشابهة للدين الثانوية لكن مع ذلك الهامة ، التى وجدت سابقا داخل الحركة الشيوعية و النظرية الشيوعية ، نزعات رؤية بلوغ الشيوعية ك " حتمية تاريخية " و النظرة المرتبطة بالشيوعية كأنها تقريبا جنّة ، نوع من " مملكة التناغم الكبير" ، دون تناقضات و صراعات ضمن الناس. لكن الشيوعية ليست حتمية . لا وجود لتاريخ "يشبه الإلاه" ب حرف "ت" كبير يدفع الأمور نحو الشيوعية . و بينما سوف تضع الشيوعية نهاية للعدائية و النزعات العنيفة بين البشر ، ستتميّز بعدُ بالتناقضات و النقاشات و الصراعات التى ستخاض دون نزاع عنيف وهي ستكون فعلا أمرا جيدا جدّا، بما أنّ هذا سيساهم بإستمرار فى تحقيق مزيد فهم و مزيد تقدّم تحويل الواقع فى إنسجام مع المصالح الشاملة للإنسانية.
كانت نظرة كون إنتصار الشيوعية "حتمي" و يدفعه التاريخ ب "ت" كبيرة و نزعة رؤية الشيوعية كنوع من الطوباوية دون تناقض و صراع ، بالأحرى بارزة لدى ستالين و لكنها وُجدت فى الماركسية إلى درجة معيّنة بصورة عامة. فى بعض مظاهرها و على درجة معيّنة ، قطع ماو مع هذه الأنواع من النظرات و المناهج ، غير أن المسألة هي أنه وُجد بعدُ ، حتى لدى ماو ، مظهر من "الحتمية " و التيارات المرتبطة بها ، وقام آفاكيان بمزيد القطع مع هذه الطرق فى التفكير ، هذه الطرق التى توحي بعنصر ديني داخل الماركسية ، حتى عندما لم يكن ذلك العنصر أبدا رئيسيا أو محدّدا بالمعنى الخاص بالنظرية الماركسية ذاتها . فى هذا الصدد ( و كذلك بالمعنى العام ) لم يقم آفاكيان بالدفاع عن ماو و لخّص مساهماته فى الثورة و فى النظرية الشيوعية فقط بل أنجز القطيعة التى مثلها ماو مع ستالين ، و على ذلك الأساس قام آفاكيان الآن ببعض القطيعة مع بعض الفهم لدى ماو أيضا.
قول إنّ الشيوعية ليست حتمية لايساوى قول إن التاريخ هو ببساطة خليط . بالفعل ، ثمّة منطق تاريخي ، كما وضعه ماركس ، إعتمادا على أنّ القوى الناتجة ( مرّة أخرى الأرض و التقنية و الموارد و الناس بمعارفهم) تورّث من جيل إلى آخر وهي تتطوّر بإستمرار ،و أنّه عندما تصبح العلاقات التى يدخل فيها الناس لإنجاز الإنتاج معرقلة لمزيد تطوّر هذه القوى، يحدث تغيّر كبير . و صارت علاقات العبودية الجنوبية ،التى وجدت لعقود مع و غذّت الرأسمالية الشمالية ، بالأساس معرقلة لتوسّع الرأسمالية الشمالية فكانت النتيجة حربا أهلية.
و حدث كما قلت تغييرا كبيرا.
الآن حلّ هذا حلاّ إيجابيا ، تقدّمنا على طريق الحياة الشيوعية الممكنة حاليا ، أمر غير "مضمون". إنه مرتهن بنا و بما إذا نقوم بالعمل الصعب لتطوير كلّ من فهمنا العلمي للمجتمع و للطبيعة و قدرتنا على إنتزاع حرّية من التحدّيات التى تواجهنا.
مثل الإعتقاد الديني ، يمكن " لضمان الحتمية " أن يواسيكم و يهوّن عليكم ، إلاّ أنه غير صحيح و يذهب ضد مواجهة الواقع كما هو . بالفعل إنه يقيّد تفكيركم فيما يتعلّق بمختلف الطرق الممكنة للتطوّر الإنساني ، الطرق التى هي عرضة لحواجز فعلية حقا وهي "محدّدة " بهذا المعنى ، لكنها لا تسير بإتجاه محدّد سلفا.
و الشيوعية لن تكون جنّة أو مملكة الإنسجام العظيم ، كما قلت ، شأنها فى ذلك شأن كلّ شيئ آخر، ستتغيّر و تتطوّر عبر فعل تناقضات الصراع ، بإختلاف بالأحرى هائل ألا وهو أن هذا الصراع لن يحدث بعدُ على نحو عنيف، عبر فئات إجتماعية عدائية ،و سيكون الناس ذاتهم قد تجاوزوا التفكير الضيق و العادات الخبيثة التى تفرزه الرأسمالية ، وكذلك البطرياركية و الإضطهاد القومي الذين يعرفون كطبيعة إنسانية .
دور الوعي و قوته الكامنة :
ثانيا ، و فى إرتباط بذلك ، طوّر آفاكيان فهما أعمق للدور و القوة الممكنين للوعي . ولنعبر عن ذلك على النحو التالي : بقدرما تقومون علميا وتفهمون بعمق طابع المجتمع المتناقض المعقّد و المتعدّد المستويات ، بجميع عراقيله و إمكانيات طرقه العديدة بقدر ما تكبر حرية تأثيركم فى الوضع إلى حدود هائلة.
قبلا، لم تكن أهمية القاعدة الإقتصادية ( أي علاقات الإنتاج) معروفة فقط بل جرى التشديد عليها أكثر من اللازم. فكانت هذه نزعة نحو الإختزالية ،أي تقليص ظاهرة معقّدة إلى سبب وحيد ضروري ، مستبعدين سيرورات لها عدّة مستويات بطريقة لا تتناسب و تحرف الواقع فعلا. نعم ، المؤسسات السياسية و الأفكار و أخلاق المجتمع ، بكلمات أخرى ،البناء الفوقي للمجتمع ، تنشأ فى آخر المطاف عن علاقاته الإجتماعية ، وهذه فكرة لامعة أساسية من أفكار ماركس .
بيد أنّه لهذه المؤسسات و أفكار البنية الفوقية حياة خاصّة نسبيا ، إضافة إلى أنها تعمل و تاثّر فى بعضها البعض ،على كثير من المستويات المتنوعة و المتداخلة. غير ممكن فقط تقليصها تقليصا مسطّحا إلى أنها نتائج مباشرة خطيّا لعلاقات الإنتاج و العلاقات الطبقية . لنأخذ مثالا . عنصرية البيض ، فكرة أن هناك "عنصر" من الناس مختلف و أنّ السود عنصر أدنى خدعة يدّعى أنها علمية أو محض كذب ، ظهرت فى بداية القرن 19. نشأت و تعزّزت بالعلاقات العبودية و بخاصة الطبقة مالكة العبيد. لكن تأثير هذه الفكرة إتسع أكثر من ذلك ، متحوّلة إلى تفريخ مفاهيم ما يعنيه أن يكون المرء أمريكيا و ما تعنيه الديمقراطية ، وهي نقطة تعمّق فيها آفاكيان كثيرا فى خطابه حول "ديمقراطية جيفرسون"(2) و أخذت تلك الفكرة تتطوّر بذاتها و تأثّر على تفكير الجميع ،و علينا النضال ضدّها بالذات فى المجتمع الإشتراكي ،حتى و إن يتمّ حفر جذورها حاليا.
بينما قام لينين و خاصة ماو بمساهمات هامة فى فهم أصحّ و أكثر جدلية لكيفية فهم " سير" هذه العلاقة بين القاعدة و البنية الفوقية ، فإنهما لم يدركا تماما مدى و سلاسة هذه الإستقلالية النسبية بالعمق الكافى أو بطريقة منضّدة بما فيه الكفاية .
القطع مع النزعات البراغماتية :
ثالثا، وجدت كذلك نزعات و مشاكل فلسفية سلبية أخرى فى المنهج و العديد منها مرتبطة بالبراغماتية وهي فلسفة كما قلت سابقا ، تعارض البحث فى الواقع الأعمق بإسم " ما ينجح " وهي كذلك تحافظ على تلك الأفكار على أنها حقيقة طالما أنها مفيدة. و هذه النقطة الأخيرة تثير سؤال " مفيدة لماذا؟ ". و أهمّ ،عمليا تنكر المعيار الواقعي للحقيقة – ما إذا كانت الفكرة تناسب الواقع. فكرة أنّ صدّام حسين يملك أسلحة دمار شامل كانت مفيدة لبوش لكن ذلك لم يجعل منها حقيقة.
و أثّرت هذه النزعات الفلسفية الخاطئة ،خاصة لدى ستالين، على الحركة الشيوعية و حتى تسربت إلى نسيجها. هنا سأسألكم أن تركّزوا معى و أنا أحاول أن أشرح و تذكّروا أن لهذا إنعكاسات جدّية . إنها تشمل الذرائعية التى تحيل على إستعمال النظرية كأداة لتبرير بعض الأهداف القصيرة المدى أكثر منها وسيلة للبحث عن الحقيقة، التجريبية ،وهي تقيّم الحقيقة على اساس التجربة العينية المباشرة فى إطار ضيّق، و الماقبلية التى تعنى فرض المفاهيم على العالم عوض إستخلاصها من العالم ذاته ،فى تفاعل معقّد بين الممارسة و النظرية، و الإيجابية وهي طريقة تنزع نحو تحديد و تقليص العالم إلى وصف و تصنيف الملاحظات ، مركّزة على معيار القياس الكمّي و التنبؤ.
لدقيقة . -positivism لنركّز على الإيجابية -
وجهة النظر هذه تنكر و تعتبر دون معنى تحليل المستويات الأعمق للديناميكية و التوجّه. بسبب ذلك ، تنحو إلى عزل الظاهرة عن الأطر الأوسع و المستويات المختلفة و كذلك تسعى لتقليص الأشياء و السيرورات إلى سبب وحيد بسيط.
و بالتالى تنحو إلى إنكار أو نفي الطرق التى يمكن فيها للنظرية و يجب أن " تفرزها " الممارسة ، الطرق التى يمكن عبر التحليل العميق للتجربة أن توفّر لنا أفكارا أعمق عن الديناميكية و التوجهات الكامنة ( أو الممكنة) داخل الواقع و أن تفتح طرقا جديدة لتغيير ذلك الواقع. دون نظرية "طليعية " سيكون الناس غير قادرين على فهم أي شيئ مغاير نوعيا عن ما هو معلوم بعدُ ، دون نظرية طليعية ، كيف إستطاع ماركس و إنجلز أن يكتبا "بيان الحزب الشيوعي " ؟
دعوني أقدّم نوعا من المثال البارز لإعطاء معنى لإنعكاسات هذه المقاربات المنهجية الخاطئة. و هذا المثال يتّصل بعالم جيني إسمه ليسنكو فى الإتحاد السوفياتي خلال بدايات الثلاثينات. شدّد ليسنكو على أن الميزات المكتسبة يمكن أن تورّث بكلمات أخرى ، إذا كنت فعلا نحيلا لكنك صرت بدينا بزيادة الوزن و المنشّطات ، فإن أطفالك سيرثون هذا النوع من الجسد . حسنا ، هذه النظرة خاطئة فعلا . لكن لأنّ لليسنكو برنامج كامل عن كيفية الحصول على الكثير من القمع بسرعة كبيرة فى بلد كان عرضة للمجاعة و لأنه حقّق بعض النجاح على المدى القصير فى هذا بالقيام ببعض الطعوم ، أعلنت أن ذلك صحيحا.
لننظر فى هذا عن كثب. هناك براغماتية –حكم أن فكرة حقيقة بالإعتماد على " أنها تعمل" لهدف أو آخر قصير المدى.
و هناك تجريبية – حكم أن فكرة حقيقة فقط بمجموعة ضيقة من التجارب الملموسة . عوض ذلك ، عليكم أن تضعوا ما تقومون به و ما تتعلمونه فى إطار ما نعرفه فى أي وقت على أنه حقيقة- صورتنا الممكنة الأتمّ و الأحدّ ، أو النموذج ،الواقع الموضوعي.ثمّ عليكم أن تربطوها كذلك بالأدلّة الفاعلة المتوفرة من مصادر أخرى. كيف إرتبطت نظرية ليسنكو بما عرفنا أنه حقيقة ، بما فى ذلك نظرية داروين ، و بعض الأعمال المختلفة المقامة للتدليل عليها؟ لو وجدت تناقضات بين نتائج ليسنكو و ما يمكن أن يكون متوقعا من قبل نظرية داروين، كيف نفهم هذه التناقضات؟
لكنهم لم يتصرفوا على هذا النحو . و كانت النتائج كارثية، ليس فقط على علماء الجينات الذين مُنعوا حقّ العمل و قمعوا حتى بأكثر قساوة فى بعض الحالات لأنهم لو يوافقوا على ذلك ، و ليس فقط بالنسبة للطرق التى علّموها للناس و مقاربتهم و تقييمهم للأفكار فى كافة المجالات.
و الآن لنضرب مثالا من الماقبلية و كذلك التجريبية . كانت لستالين فكرة مسبّقة عن كون حين تكون الفلاحة قد تمّت مكننتها و حين يكون الإنتاج فى الأساس قد وُضع ضمن الملكية الإشتراكية فى الثلاثينات ، لن توجد بعدُ طبقات متعادية فى المجتمع السوفياتي. بيد أن الصراع مع ذلك تواصل. و بما أن " نموذج " ستالين الماقبلي للمجتمع الإشتراكي دون طبقات متعادية لم يكن ليستطيع إدراك هذا ، قاده الأمر إلى إستخلاص أن كلّ معارضة يجب أن تكون بفعل عملاء الإمبريالية. و كانت النتائج خطيرة ، من زوايا شتّى.
الآن ، لاحقا و بصورة مهمّة جرى نقد هذا و معارضته من قبل ماو و إحدى مساهمات ماو العظيمة تتعلّق بتواصل الصراع الطبقي فى ظلّ الإشتراكية و كجزء من هذا نقد قدرا هاما من نزعات ستالين الفلسفية نحو الإستهانة و عدم الإقرار بالتناقض. لكن هذه النزعات من الإيجابية و الذرائعية و ما إلى ذلك تسببت فى خسائر فادحة و لم يقع التعرف عليها تمام التعرّف بإعتبارها كذلك و القطع المنظم معها قبل آفاكيان.
تقدّم آفاكيان الراديكالي فى الإبستيمولوجيا :
و فى الأخير و فى منتهى الأهمية ، نقد بوب آفاكيان و قطع مع النظرات الإبستيمولوجية السائدة لمدّة طويلة فى الحركة الشيوعية. و الإبستيمولوجيا تعود على نظرية المعرفة أي كيف نصل إلى فهم الحقيقة. و تشمل هذه النظرات الإبستيمولوجية الخاطئة فكرة أن " للحقيقة طابع طبقي" . فى الواقع ، الحقيقة هي بالضبط الحقيقة و الكلام الفارغ هو بالضبط الكلام الفارغ بغضّ النظر عن من يقوله. و الآن يجب على المادية و الجدلية كمنهج شامل أن يخولا لكم الوصول إلى الحقيقة بصفة أفضل، إذا كنتم صريحين فى تطبيقهما على الواقع لكن مهما كانت الفكرة التى تخرجون بها يتعين الحكم عليها بكونها حقيقة أو لا بالإعتماد على أساس ما إذا كانت تتطابق جوهريا و الواقع و ليس كيف توصلتم إليها.
فى الواقع ، الناس الذين لا يستعملون هذا المنهج و يمقتونه فعلا ، يمكن أن يكتشفوا حقائقا هامة. لا وجود لحقائق منفصلة خاصة بمختلف الطبقات و لا وجود ل" هذا شيئ بروليتاري ..و لن تفهموه". هناك واقع واحد. و لأن البروليتاريا كطبقة لا تحتاج لتغطية الطابع الجوهري للمجتمع الإنساني ، فإن المادية الجدلية و التاريخية تتناسب مع مصالحها الجوهرية ، لكن تقليص هذه النقطة الشاملة إلى " للحقيقة طابع طبقي" يمكن أن يقود إلى رفض تعلّم أي شيئ من المفكّرين البرجوازيين أو حتى المفكرين الذين ليسوا برجوازيين و لا هم ضمن إطار ماركسي. و يمكن حتى أن تقود إلى التفكير فى أنه ببساطة لأن الإنسان من البروليتاريا له نوع من الإمتلاك الخاص للحقيقة.
هنا أيضا علينا أن نتعلّم من التجربة السلبية لليسنكو . كان يُعتقد أنه نظرا لأن ليسنكو أصوله الطبقية من الجماهير الكادحة و نظرا لأنه يدعم السلطة السوفياتية ... و نظرا لأن الذين عارضوه إلى حدّ بعيد أصلهم من ما كانت طبقات ذات إمتيازات فى المجتمع القديم و لا يساندون السلطة السوفياتية...حسنا ، كان كلّ هذا ببساطة و مزيدا من الدلائل على صحّة نظريات ليسنكو. بيد أنه لا علاقة للأصل الطبقي أو يجب أن تكون له علاقة بتقييم ما إذا كانت أفكارهم صحيحة أم خاطئة.
و ليس صحيحا أنّ الأفكار محدّدة بما إذا كانت "مفيدة " بالمعنى الفوري. و قادت هذه المقاربة البراغماتية إلى التعامى
و إلى " التسريع" أو حتى حرف الواقع وفى حال ليسنكو ، مرّة أخرى، إعتبرت نظريته حقيقة لأنها كانت تبدو مفيدة فورا.
الآن ، ليست مسألة "البحث عن الحقيقة " منفصلة عن الصراع من أجل تغيير العالم. و لا هو "الحقيقة ستجعلك حرّا " إذ هي لن تفعل دون صراع. لكن إذا لم تفهم بصورة سليمة تقريبا العالم ، إذا لم تعرف ما هي الحقيقة ،لن تصبح كذلك حرّا. سوف تقوم بأشياء لا تتطابق مع الديناميكية و التناقضات الفعلية للواقع و لن تستطيع أن تغيّر ذلك الواقع، على الأقلّ ليس فى إتجاه سيجعلك أقرب إلى الثورة و الشيوعية.
هناك غنى هائل فى هذه السيرورة . لا يمكن للأفكار اللامعة لماركس و حتى تلك المعادية للشيوعية لا أن تُستبعد و لا ببساطة أن تتبنى جميعها ، يجب أن يتمّ تمحيصها نقديا و أن تلخّص عادة و أن يعاد سبكها ،لكن إذا قطعت نفسك عن هذا ،وهو ما صار " تقليدا " فى الحركة الشيوعية، كيف يمكنك أن ترجو أن تملك معنى للعالم حيث نعيش وهو فى تغيير مستمرّ و يولّد أشياء جديدة و غير مسبوقة ؟ فعلا ، تحتاجون إلى صراع الأفكار ، تحتاجون إلى النقاش و الجدال و الخميرة و إلى أناس يتبعون طرقا يمكن على ما يبدو الاّ " تساهم فى الأشياء " و يمكن، من جهة أخرى، أن تثمر أفكارا لامعة جديدة . فى الواقع ، تعيق نظرة أن " للحقيقة طابع طبقي" هذه السيرورة الحيوية الضرورية و تحرفها .
ولنكن صريحين هنا . هناك حقائق ، على المدى القصير و بالمعنى المباشر الخطّي، تذهب ضد النضال من أجل الشيوعية لكنها حين توضع فى إطار أوسع و بالمنهج والمقاربة التى يقدّمهما آفاكيان ، تساهم عمليا فى ذلك الصراع. و يشمل هذا
" الحقائق التى تجعلنا نخجل " وهي حقائق حول المظاهر السلبية لتجربة الحركة الشيوعية العالمية، و المجتمعات الإشتراكية التى قادها الشيوعيون و لكن كذلك بصورة أعمّ ،الحقائق المكتشفة التى تبيّن الحقيقة ، فى بعض جوانبها، مغايرة لما كان يفهمه الشيوعيون سابقا، أو الناس بصورة أعمّ.
فى علاقة بأهمّية " الحقائق التى تجعلنا نخجل" تجدر بنا العودة إلى ليسنكو للمرّة الأخيرة. على نحو تقليدي ، يشير المعادون للشيوعية إلى قصة ليسنكو كدليل على أن الشيوعية تنزع إلى تشويه الحقيقة... و إلى قمع المثقفين. و ينأى بعض الشيوعيين بأنفسهم عن حادثة ليسنكو بطريقة سهلة ،و البعض ببساطة يتجاهلونها ، لكن فى الأساس لا يريدون حقّا "الذهاب إلى هناك " من وجهة نظر كيف انّ الشيوعيين يطبقون بصورة صحيحة الماركسية ليقودوا كلّ مجالات المجتمع الجديد. و بالعكس ، يؤكّد آفاكيان على المواجهة التامة لهذه التجربة ، عائدا إليها فى عديد الأعمال المختلفة و مستخلصا الدروس الأعمق: ما كانت الأفكار الخاطئة فى المنهج و النظرة اللذان قادا إلى ذلك ...و ما كان الإطار الذى دفع نحو ذلك... و ما الذى على الشيوعيين القيام به للقطع مع هذا النوع من النظرة و على مستوى أعمق ، هذا النوع من الممارسة لكي يستطيعوا حقّا المضيّ بالعالم إلى مكان أفضل.
مجدّدا لأنّ المسألة هنا ليست "البحث عن الحقيقة " لكن القيام بذلك على قاعدة نظرة و منهج مادي جدلي ، علمي محكم الإدارك الصحيح للعلاقة بين هذا و الصراع من أجل الثورة و فى النهاية الشيوعية- و الحصول على الغنى التام لما يعنيه هذا . الإقرار بأهمية البحث عن الحقيقة بهذه الطريقة و التأكيد عليه، دون عرقلة الإعتبارات الضيقة البراغماتية و الذرائعية لما يبدو أكثر مواتاة وقتئذ أو ما يبدو متماشيا أكثر مع أهداف شيوعية خاصّة مباشرة و فورية...البحث عن الحقيقة بتطبيق النظرة و المنهج العلميين للمادية الجدلية بالطريقة الأشمل و الأكثر صراحة بغاية مواجهة الواقع كما هو فعلا و على ذلك الأساس ، تغييره على نحو ثوري بإتجاه الهدف الشيوعي. هذا أمر جديد راديكاليا و يمثّل جزءا مفتاحا فى غنى الخلاصة الجديدة التى تقدّم بها بوب آفاكيان . هذا هو المعنى التام لما ركّز فى موقف أن "كلّ ما هو فعلا حقيقي جيد بالنسبة للبروليتاريا ، كلّ الحقائق يمكن أن تساعدنا على الوصول إلى الشيوعية ".
بإمكانكم مقارنة هذا الموقف ب " كلّ ما هو فى مصلحة البروليتاريا سيساعدنا على بلوغ الشيوعية حقيقي" و هذه النظرة الأخيرة بمضمونها و مقاربتها البراغماتية الذرائعية قد تغلغلت إلى درجة كبيرة فى تاريخ الحركة الشيوعية العالمية و بالفعل هي نقيض ما رُكّز فى موقف بوب آفاكيان أعلاه. و هذا جزء مفتاح من القطيعة الراديكالية التى يجسّدها هذا المنهج و هذه المقاربة و الغناء الإبستيمولوجي الذى تقدّم به و لنضاله من أجل أن يتبناه الشيوعيون.
فى النصف الساعة الأخير ، إستطعت فقط أن ألمس بالكاد الأساس الفلسفي و المنهجي النقدي لهذه الخلاصة الجديدة.
و لمزيد التوغّل فى هذا ، سأحيلكم على كتابي " ملاحظات..." و " الماركسية و نداء المستقبل" (3) لكن الآن اودّ أن أنتقل إلى الإنعكاسات السياسية لكلّ هذا .
الهوامش
1- " الولايات المتحدة تسجن واحد من مائة من الكهول حسب تقرير" آدام ليبتاك، نيويورك تايمز، 29/ 02/2008.
2- التسجيل الصوتي لخطاب "الشيوعية و ديمقراطية جيفرسون" متوفّر على الإنترنت...
3- بوب آفاكيان "ملاحظات حول الفنّ و الثقافة و العلم و الفلسفة" (شيكاغو: إنسايت براس 2005) و بوب آفاكيان و بيل مارتن " الماركسية و نداء المستقبل : أحاديث حول الجماليات و التاريخ و السياسة" ( شيكاغو:أوبن كوربليشنغ ، كاروس بليشينغ ، 2005).
----------------------
/ الخلاصة الجديدة : الإنعكاسات السياسية- البعد الأممي III
هنا سأركّزعلى شيئين إثنين هما الأممية ، و الديمقراطية و الدكتاتورية فى المرحلة الإنتقالية إلى الشيوعية .
و الآن من جديد ،أحتاج أن أعطي خلفية صغيرة . دعا ماركس و إنجلز عمال العالم إلى الوحدة . و الأساس المادي لهذا النداء كان أن الرأسمالية لم تظهر فى عصر الأمم الحديثة و الأمم-الدول فقط بل أوجدت سوقا عالمية ، و أن البروليتاريا كانت طبقة عالمية واحدة و عليها أن تتخطى الإنقسام إلى أمم و كذلك إلى طبقات ،لأجل بلوغ عالم دون تناقضات عدائية بين الشعوب.
فى أواخر القرن التاسع عشر ، صار الرأسمال الإحتكاري مهيمنا على البلدان الرأسمالية المتقدّمة و إندمج الرأسمال البنكي و الرأسمال الصناعي معا فى كتل رأسمالية مالية هائلة، و شرعت هذه الأمم فى تصدير ليس السلع فحسب بل الرأسمال ذاته نحو البلدان الأقلّ تطوّرا. لقد بنوا مصانعا و سككا حديدية فى تلك البلدان و أدخلوها إلى "الحياة المعاصرة " بطريقة جديدة لكن على أساس إضطهاد و تبعية. و إشتدّ التنافس بين القوى العظمى من أجل مجالات التأثير كما إشتدّت العسكرة و الحرب لأسناد ذلك التنافس ،و تواصل كلّ هذا و إحتدّ إلى يومنا هذا ، عبر حربين عالميتين ، أخذت معا حياة أكثر من 60 مليونا! و ثمّ إنتصار الولايات المتحدة فى ما سُمّي الحرب الباردة ضد الإتحاد السوفياتي . والإنتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى ذو طابع عالمي، لكن الملكية و التصرّف و تنظيم رأس المال لا تزال كلّها متجذّرة فى أمم مضطهِدة و مضطهَدَة.
لا تقوم الأمم المضطهِدة مثل الولايات المتحدة بمجرّد نهب الأمم المضطهَدة مثل المكسيك. إنّما إقتصاد الأمّة المضطهَدَة برمته مندمج بشدّة بسيرورة المراكمة الإمبريالية على أساس تبعي مشوّه و مفكّك خدمة لهذه السيرورة . و تجد الأزمات الآن تعبيراتها كنزاعات جغراسياسية حادة حول إعادة تقسيم العالم بين القوى الإمبريالية وهي نزاعات يمكن أن تندلع و قد إندلعت أحيانا لتتحوّل إلى عواصف نارية فظيعة مثلما حصل خلال الحربين العالميتين. و تخلّلت هذه الحروب فرصا متصاعدة للثورة... مع ذلك لو كنتم تجريبيين أو إيجابيين ، كان الأمر سيبدو على العكس ، و عند إندلاع الحرب العالمية الأولى، مثلا ، فى واقع الأمر كافة الحركة الإشتراكية العالمية الأولى ، بإستثناء ملحوظ للبلاشفة بقيادة لينين و قوى أخرى قليلة ، إنهارت و إرتدّت.
و فى نفس الوقف ، لعبت هذه الحروب دور " الأزمات الكلاسيكية " فى ظلّ الرأسمالية أي كسر الإطار القديم لمراكمة رأس المال الذى صار معرقلا للغاية و إقامة إطار جديد. لقد قاد آفاكيان تعميق تحليل لينين للإمبريالية و النموذج الذى عرض كذلك قطع مع ما قد أضحى الخطّ المهيمن داخل الحركة الشيوعية ، نظرة أنّ الإمبريالية فى أزمة عامّة و كانت تتجه رأسا نحو الإنهيار . تأسيسا على كلّ هذا ، طوّر آفاكيان مبدأ أن الصراع الطبقي فى كلّ بلد معيّن محدّد أكثر بالمجال العالمي أكثر منه بالتناقضات المتجلّية داخل بلد معيّن ، نوعا ما خارجه أو بإنفصال عن ذلك الإطار. إنّ الوضع الثوري الذى سمح للينين بقيادة البلاشفة لإفتكاك السلطة ، ظهر فى إطار وضع حرب عالمية أثّرت تأثيرا راديكاليا على الوضع فى روسيا و سمحت بإنجاز إختراق ، أممية لينين و إدراكه الأعمق نوعيا للمادية و الجدلية خوّلا له رؤية هذه الإمكانية فى حين ان الجميع فى القيادة ، على الأقلّ فى البداية ، عارضوا فكرة التوجه نحو الثورة. و بصورة مشابهة ، حصلت الثورة الصينية فى إطار عالمي خاص للحرب العالمية الثانية و غزو اليابان.
الآن بإستطاعتكم حرف هذا ليعني أنّكم لا تستطيعون القيام بأي شيئ لو أنّ عالميا " ميزان القوى غير مناسب" . هذا غير صحيح و الثورة حتى المحاولات الثورية ، داخل بلدان معيّنة يمكن أن تأثّر جذريا على ميزان القوى. لكنكم تلعبون فى مجال عالمي و عليكم أن تفهموا الديناميكية على هذا المستوى، "كافة " النظام الإمبريالي أكبر من مجموع الأمم التى تكوّنه منفصلة.
لذا لا يمكنكم فهمه من منطلق " ننطلق من بلدنا أولا " و القيام بهذا بالمناسبة مثال آخر عن الإيجابية. و لا يمكنكم رؤية الأممية كشيئ " توسّعونه " لبلدان أخرى ، نقطة الإنطلاق ينبغى أن تكون العالم بأسره. لا يمثّل الشيوعيون هذه الأمّة أو تلك ، إننا (و من المفروض أن نكون) دعاة إلغاء كافة الأمم ، حتى و نحن نعلم أنه علينا أن "نعمل عبر" عالم ستوجد فيه لفترة طويلة من الزمن فى المستقبل أمم و حتى أمم إشتراكية ، و حيث يجب أن توجد فترة كاملة أوّلا لتحقيق المساواة بين الأمم لأجل تجاوزها. لكن طوال كلّ هذه الفترة ، على الحركة الشيوعية أن تبقى "عينيها على الجائزة " للمجتمع العالمي للإنسانية ، و تربط كلّ ما تقوم به بذلك.
و من السخرية أنه إذا تعاملتم إنطلاقا من " ننطلق من بلدنا أولا "ستفشلون فى المسك بالإمكانيات الواقعية للثورة فى بلد معيّن فيه توجدون بالصدفة. لن تروا كيف أن نهوضا غير منتظر فى هذا الجزء أو ذاك من العالم أو هذا المظهر أو ذاك من النظام ، يمكن أن يوفّر فجوات يمكن إستغلالها. ستكونون ذهنيا منغلقين أيضا إذا جاز القول، فى القومية و لن تروا حتى أساس خوض نضال ناجح من أجل التحرّر الوطني. و هذا الإنغلاق فى الأرض كان جزءا ممّا قاد إلى الفكر المحافظ و حتى أتعس، إلى الإستسلام فى زمن خطر كبير... لكن ، نعم أيضا زمن إمكانيات كبيرة لتقدّم ثوري.
تعزّزت كلّ هذه المقاربة الخاطئة فى إطار وضع فيه وُلد الإتحاد السوفياتي محاصرا بقوى إمبريالية عدوّة تحاول خنقه و قمّة ذلك كانت الهجوم النازي الذى أخذ حياة أكثر من 25 مليون سوفياتي. كان الدفاع عن أوّل دولة إشتراكية ضرورة واقعية. لكن هذا الدفاع وجد فى تناقض مع ،و فى علاقة مع ، ضرورة التقدّم بالثورة فى بلدان أخرى فى نفس الوقت. لإخفاقه فى الإقرار ب أو إنكاره لوجود هذا التناقض ، غالبا ما ضحّى الإتحاد السوفياتي ، أو حاول التضحية ، بالنضال الثوري فى هذه البلدان لصالح الدفاع عنه هو . و إستمرّت هذه النقطة الخفية بصراح لدى ماو. إذا لم تعترفوا بهذا كتناقض و لم تنطلقوا من الواقع الجوهري لكون الإمبريالية قد ادمجت كافة العالم فى وحدة و أنّ السيرورة الثورية سيرورة عالمية مندمجة ،حتى و لمختلف البلدان ثوراتها المنفصلة ،و إن كانت مترابطة ، لن تتوفّر لكم فرصة معالجته.
فى نقده ، كان آفاكيان بعيدا عن البساطة أو الإسكولستيكية. فقد اكّد على تقييم شامل لما كانت الدول الإشتراكية تواجهه فعلا. لكن على هذا الأساس حفر ما كانت تعتقد أنها كانت تقوم به و لماذا ، و قام ببحث نقدي لفهمهم النظري.
و كجزء من هذا ، طوّر آفاكيان مبدأ أنّ البروليتاريا فى السلطة يجب أن " تضع تطوّر الثورة العالمية فوق كلّ إعتبار ، حتى فوق تقدّم الثورة فى بلد معيّن – بناء الإشتراكية قبل كلّ شيئ كقاعدة إرتكاز للثورة العالمية ". و بصفة جدّ هامة ، صاغ أيضا مبدأ أنّ على الثوريين ، فى ذات الوقت، أن يبحثوا عن إحداث أكبر تقدّم ممكن فى بناء حركة ثورية و الإعداد لوضع ثوري فى كلّ البلدان ،بينما كذلك يكونون منتبهين ل "أ وضاع خاصة تصبح عند نقطة معيّنة نقاطا مركزية للتناقضات العالمية و العلاقات الضعيفة الممكنة... و حيث بالتالى يجب أم يركّز عليها إنتباه البروليتاريا العالمية و طاقاتها بصورة خاصّة ". و هنا سأحيلكم على عملين فيهما جرى التعمّق فى الموضوع هما " كسب العالم ؟ واجب و إرادة البروليتاريا العالمية " و " التقدّم بالحركة الثورية العالمية : مسائل توجّه إستراتيجي" (1).
و أبعد من ذلك ، رفع آفاكيان راية فهم لينين و عمّقه ، هذا الفهم الذى يفيد أن تقسيم العالم بين القوى الإمبريالية و الأمم المضطهَدَة أفرز داخل القوى الإمبريالية قطاعا من الطبقة العاملة ،و قطاعا حتى أكبر من الطبقة الوسطى ، لا تستفيد فقط ماديا من طفيلية الإمبريالية و نهبها ، لكن أيضا تتماثل سياسيا مع أسيادها الإمبرياليين. و تابع نقطة لينين حول الحاجة من ثمّة على الإرتكاز على تلك القطاعات من الجماهير التى لا تستفيد كثيرا أو هي ، فى كلّ الحالات ، تنزع أكثر إلى معارضة الإمبريالية. وهذا يعنى أنّه من واجب الشيوعيين أن يطمحوا لأن يكونوا غير مرغوب فيهم شعبيا و ان يذهبوا ضد تيار الشوفينية القومية فى البلدان الإمبريالية ،سواء إتخذ ذلك شكل تفشّى خبيث حقيقة للشوفينية الأمريكية القبيحة أو كذلك الشكل المجرم للمشاركة السلبية.
الهوامش
1- "كسب العالم؟ واجب و إرادة البروليتاريا العالمية " نشر فى مجلّة "الثورة" ( ديسمبر 1981) متوفّر على الأنترنت...و " التقدّم بالحركة الثورية العالمية : مسائل توجه إستراتيجي" نشر فى مجلّة "الثورة " (ربيع 1984) متوفّر على الأنترنت.
--------------------------
/ الخلاصة الجديدة : الإنعكاسات السياسية – الدكتاتورية و الديمقراطية IV
وللخلاصة الجديدة إنعكاسات أيضا فى منتهى الأهمية فى ما يتصل بدكتاتورية البروليتاريا ،التى سمّاها ماركس المرحلة الإنتقالية الضرورية نحو المجتمع الشيوعي. بإختصار ، كيف تحافظ الدولة الإشتراكية على نفسها كسلطة إنتقالية إلى مجتمع شيوعي عالمي دون دول ، و لا تغدو هدفا فى حدّ ذاته ؟ كيف تواصل التقدّم و لا تقع إعادة تركيز الرأسمالية ؟
قضّى آفاكيان أكثر من 30 سنة ملخّصا بعمق تجربة الثورات الإشتراكية فى الإتحاد السوفياتي و الصين، بما فى ذلك مفاهيم و فرضيات و مناهج و مقاربات القادة الكبار الذين قادوا تلك الثورات. و هنا كذلك سأعرض بإقتضاب أو أرسم بعض النقاط المفاتيح و أحيل على الأعمال.
فى جزء كبير منه ، ما كتبه آفاكيان فى " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " ينطبق على كافة المرحلة الأولى من الحركة الشيوعية :
فى تاريخ الحركة الشيوعية و المجتمع الإشتراكي ،كان التوجه الأساسي ،توجه التعامل مع الواقع المادي و ظروف الجماهير الشعبية كأولوية ، كمركز و كأساس ، فى تعارض مع المقاربة البرجوازية لتجاهل ، أو فعلا تعزيز ، الظروف الإضطهادية للجماهير الشعبية ،الغالبية العظمى من الإنسانية. و من الهام جدّا أن نستوعب بصرامة أنه بإسم الفرد و "الحقوق الفردية " يرفع فعلا المدافعون عن هذا الشكل أو الآخر من النظرة البرجوازية ، مصالح طبقة و ديناميكية نظام فيه تحكم تلك الطبقة البرجوازية و حيث جماهير الشعب تحديدا بملايين الأفراد من الطبقات المستغَلّة و المضطهَدة بلا رحمة يتمّ إخضاعها و سحقها و حيث فرديتها و أي مفهوم عن فرديها لا معنى له .(1)
قاد الشيوعيون فى الإتحاد السوفياتي و فى الصين الجماهير لتستعمل سلطتها الثورية لتنجز أشياء مذهلة و غير مسبوقة. لقد جرت مشركة ملكية وسائل الإنتاج و وجهت نحو تلبية المتطلبات المادية للمجتمع و حاجيات الشعب. فى غضون سنوات قليلة، تحوّلت النساء فى تلك البلدان من الأكثر عبودية و قمعا فى العالم إلى الأكثر تحرّرا. و تحوّل الشعب من كونه جوهريا أُمّيا إلى تقريبا متعلّم كلّيا ، و التعليم و الثقافة فتحا أمام الذين أبعدوا عنهما قبلا. على وجه الخصوص ، بذل الإتحاد السوفياتي جهودا عظيمة بإتجاه المساواة داخل ما كان يسمّى بسجن الأمم و الشعوب المضطهَدَة . و شرع فى توفير الرعاية الصحّية للجميع أين قبل الثورة غالبية السكان لو يروا أبدا طبيبا.
لكن لا يمكنكم إبقاء الأمور على حالها هكذا. على ضرورته ليس كافيا أن نقف بصلابة و ندافع – و نعتزّ- بتلك الإنجازات فى وجه السدّ اللا متناهي من الكذب و التشويه. ليس كافيا مجرّد التعمّق فى بدايات هذه الثورات و القوى الخبيثة بلا رحمة التى واجهتها و التى يتعذّر وصفها.
رفع راية المكاسب و الإستماع إلى النقد :
على المرء أيضا أن يستمع إلى و أن يعالج بعمق نقد تلك التجارب من كلّ الجوانب و أن يتساءل : بأيّ ثمن؟ ينبغى على الدولة البروليتارية أن تتمسّك بالسلطة فى وجه مقاومة حياة أو موت من المستغِلِّين المطاح بهم و الهجوم الخبيث
من الخارج ، لكن هل يجب أن يجعل ذلك من الضروري أن نحاصر و حتّى أن نقمع المعارضة و الخميرة و تنوّع الأفكار ووجهات النظر – و منها أفكار ووجهات نظر معارضة للإشتراكية ؟ تواجه السلطة الجديدة مهمّة تاريخية – عالمية فى جلب الجماهير إلى الحياة الفكرية و الفنون و فى رسم ثقافة جديدة تماما و قد أنجزت أشياء مذهلة فى هذا المضمار فى الصين بصفة خاصة، لكن هل يجب أن نقيّد متابعة البحوث و التجارب من قبل أناس تدرّبوا كفنانين و علماء فى المجتمع القديم، أو حتى فى المجتمع الجديد؟ لأوّل مرّة هناك قاعدة و حاجة هائلة لمقاربة مسألة الحرّية كتعهّد إيجابي جماعي ، "كيف سنغيّر العالم و نخدم الشعب " و ليس " أريد أن أمتلك " لكن هل يجب أن يعني ذلك أنه لا حاجة أو دورا إيجابيا صغيرا للفردية و المجال الفردي؟ هناك حاجة " للقيام بالأشياء " لكن هل يرتبط ذلك بكون الدولة البروليتارية شكلا مختلفا راديكاليا من أشكال الدولة ، جالبة بإستمرار الجماهير إلى التوجه العام الفعلي و الإدارة المباشرة للدولة ؟
لا يمكنكم الإجابة على هذه الأسئلة حقا إذا تساهلتم فى الأمر. لتفكّروا لدقيقة فى الحرب الأهلية فى هذه البلاد وفترة إعادة البناء ، بالضبط بعد تحرير العبيد و من المفترض أنهم تحصّلوا على أرض و حقوق سياسية. و الآن لعديد السنوات ، القصّة التى تروى فى المعاهد ،و حتى أكثر فى الثقافة بكلمات مثل ذهب أدراج الرياح وولادة أمّة، أنّ إعادة البناء كانت فترة رهيبة فيها شهد الناس عذابا رهيبا.( بالمناسبة هذا فعلا يجب أن يعطيكم بعض الأفق حول المادة التى ترونها عن الثورات الإشتراكية تقريبا كلّ أسبوع فى قسم مراجعة الكتب ، فى النيويورك تايمز).
ما حدث بالفعل هو أنه من أجل كسر سلطة المزارعين فى الجنوب ، بداية حرم الرأسماليون فى الشمال بعضهم من حقوقهم السياسية لفترة و ساندوا العبيد السابقين فى محاولة الإنتخاب و تولّى وظائف و المطالبة بالأرض. لكن مع إعادة إدماج هؤلاء المزارعين الجنوبيين ضمن الطبقة الحاكمة على أساس تبعي الآن ، و مع شروع تناقضات أخرى فى أماكن أخرى من الولايات المتحدة فى الغليان ، سحب الرأسماليون الشماليون فيالقهم و سمحوا لأعداء الأمس بتنظيم عصابات الكو كلوكس كلان ، لتركيز أنظمة مشابهة للعبودية من العمل الشاق و الزراعة و لمنع جماهير السود من أية حقوق أصلا و لتوطيد هذا عبر القوانين و أيضا عبر القتل دون محاكمات.هذه الطقوس العربيدية من الثأر قلبت إعادة البناء و كانت رسميا مسماة ب "الخلاص" . و كتب التاريخ من طرف المنتصرين إلى أن عاد إليه جيل جديد فى الستينات و كشف الواقع و حقيقة الأمر الموضوعية.
كان التحقيق العملي لأهداف إعادة البناء يتطلّب منع مالكي العبيد السابقين من الحقوق السياسية و تعزيز ذلك. و بصراحة تامة كان سيكون داميا و بعض الناس الأبرياء يمكن أن يكونوا ذاقوا الويلات لكن
كان الأمر يستحق ذلك،
وعدم حصول تقريبا 5000 قتيل دون محاكمة فى فترة ما بعد هزيمة إعادة البناء و تأثيرات ذلك على ملايين السود ؟
كان هو الآخر يستحق ذلك،
و عدم حصول تحطيم الروح التى ذهبت بالنظام العام للتمييز العنصري؟
كان يستحق ذلك،
إيقاف جعل أشياء مثل العمل الشاق و مجموعات السلاسل و المعاهد الرهيبة و كلّ الأشياء الأخرى التى تلتصق بالناس اليوم مؤسسات أحيانا بأشكال مختلفة و أحيانا تقريبا دون تغيير؟
كان يستحق ذلك،
الآن لنرجع إلى صفحة الثورة الشيوعية وهي أكثر صراحة ، و أكثر جوهرية و راديكالية من أي محاولة أبدا لإعادة البناء و التى أتت إلى السلطة فى ظروف أصعب بكثير.
لم تواجه هذه الثورات المستغِلّين المطاح بهم فقط الذين، كما قال لينين مرّة، يمتلكون كلّ معارف التسيير و معنى التأهيل و العلاقات من قبل و الذين جاؤوكم بعشرات أضعاف الخبث و الخداع عندما يخسرون جنتهم ، لكن كذلك القوى الإمبريالية الأعظم و الأقوى عسكريا. لقد خاض السوفيات حربا أهلية من 1918 إلى 1921 كلّفتهم حياة الملايين و حطّمت بالأساس الصناعة القليلة التى لديهم وواجهوا فى تلك الحرب الأهلية تدخل و غزوات من 17 قوّة عسكرية مختلفة و منها الولايات المتحدة. و من جديد ، جاء الغزو النازي ، أقلّ حتى من 20 سنة من كسبهم الحرب الأهلية. و مع ذلك ، حتى و قد تفحّصنا هذا تماما ، علينا أن نخضع للسؤال ما أنجز و أن نحلّل النواقص فى كلّ من الممارسة و النظرية و أن نعدّ أنفسنا حقّا و نعدّ
الجماهير إلى إنجاز ما أفضل فى المرّة القادمة.
القطع بمزيد العمق مع الديمقراطية البرجوازية :
كجزء من إنجاز ما هو أفضل، و حتى لأجل الإجابة عن سؤال "بأي ثمن؟" على القاعدة الصحيحة ، من الضروري القيام بقطيعة صريحة أكثر مع تأثيرات الديمقراطية البرجوازية و كافة مفهوم " الديمقراطية اللاطبقية " فى صفوف الحركة الشيوعية . فى كتابه المَعلَم ، طرح آفاكيان مسألة : الديمقراطية : أليس بوسعنا إنجاز أفضل من ذلك؟ و أجاب بتشديد نعم بوسعنا .
و الآن أودّ تناول هذا بإقتضاب فى موقفين قصيرين من آفاكيان عادة ما ننشرهما فى جريدتنا :
الأوّل هو "جوهر ما يوجد فى الولايات المتحدة ليس ديمقراطية و إنما رأسمالية-إمبريالية و هياكل سياسية تعزّز الرأسمالية –الإمبريالية .و ما تنشره الولايات المتحدة عبر العالم ليس الديمقراطية و إنما الإمبريالية و الهياكل السياسية لتعزيز تلك الإمبريالية ".
و الثاني و من زاوية مغايرة ،" فى عالم متميّز بإنقسام طبقي و لامساواة إجتماعية عميقين ، الحديث عن "الديمقراطية" ، دون الحديث عن الطبيعة الطبقية لهذه الديمقراطية و أي طبقة تخدم ، لا معنى له ،و أسوأ . طالما أنّ المجتمع منقسم إلى طبقات ، لا يمكن أن توجد "ديمقراطية للجميع" ، طبقة أو أخرى ستحكم و ستدافع و تشجع هذا النوع من الديمقراطية الذى يخدم مصالحها و أهدافها. المسألة هي : أي طبقة ستحكم و إذا ما كان حكمها و نظام ديمقراطيتها سيخدم مواصلة ،أو القضاء المحتمل على الإنقسامات الطبقية و العلاقات المتناسبة معها من الإستغلال و الإضطهاد و اللامساواة."
لنتحدّث عن معنى ذلك. ولنبدأ بانه لا يمكنكم أن تستعملوا الدكتاتورية الرأسمالية –الجيوش و السجون و المحاكم و البيروقراطية الذين طوّرهم هذا النظام و شكّلهم لتوطيد و توسيع الإستغلال و الإمبريالية – لا يمكنكم أن تستعملوا تلك الأشياء عينها للقضاء على الإستغلال و إجتثاث الإضطهاد و الدفاع ضد الإمبرياليين. و لا يمكنكم إستعمال أدوات الديمقراطية البرجوازية التى تستهدف أوّلا معالجة النزاعات صلب المستغِلّين و ثانيا تخدع الجماهير الشعبية و تضلّلها و تجعلها سلبية، كوسيلة لتعبئة الناس و تفجير طاقاتهم للفهم الواعي و لتغيير العالم بأسره. و بينما صحيح ،كما عبّر عن ذلك لينين ، أنّ الإشتراكية أكثر ديمقراطية ألف مرّة بالنسبة لجماهير الشعب، فإن الإشتراكية ليست و لا يمكنها أن تكون إمتدادا للديمقراطية البرجوازية ( المؤسسة على الإستغلال) إلى المستغَلين. و هذا الدرس ليس مبنيا على أسس علمية فحسب و إنما دفع ثمنه دماء.
ال4 كلّ":
على دكتاتورية البروليتاريا ،النظام البروليتاري للديمقراطية، أن تكون مغايرة. عليها أن تخدم القضاء على الإنقسامات العدائية فى صفوف الشعب و على العلاقات و المؤسسات و الأفكار الناشئة عنه و ليس تعزيز هذه الإنقسامات. الان ستفعل السلطة الجديدة الكثير لتحقيق ذلك ، بما فى ذلك مصادرة وسائل الإنتاج الإجتماعية و الشروع فى إستخدامها لتلبية الحاجيات المادية للشعب و لتعميق الثورة العالمية.
لكن غداة الإنتصار سيكون لديكم مجتمع نشأ ضمنه الناس كعناصر طبقات إجتماعية متنوعة. و حتى واضعين جانبا الرأسماليين الكبار الذين لا ينبغى التغاضى عنهم بما أنهم لا زالوا موجودين و غير راضين عن مصادرة أملاكهم، ستوجد بعدُ إختلافات صلب الشعب بين الذين تدرّبوا على أشياء كالطبّ و الإدارة و الهندسة ، من جهة ،و الذين يفتقدون إلى هكذا أصناف من التدريب و كان عليهم العمل فى مصانع و مستشفيات أو حقول أو لم يستطيعوا إيجاد أي عمل بتاتا، من جهة أخرى. و هناك أيضا قوّة عادة القرون و خلالها الطريقة الوحيدة لتجمّع الناس لإنتاج حاجيات الحياة قد تمّت بواسطة أو عبر علاقات فيها تستغِلّ طبقة أساسية طبقة أخرى، و فيها ثمّة تقسيم دقيق بين الذين يعملون بأفكارهم و الذين يعملون بأجسادهم.
فضلا عن ذلك ، عليكم أن تعالجوا كلّ العلاقات الإجتماعية و الأفكار التى قد تحدّدت و تعزّزت بعلاقات الإستغلال. و ستعمل السلطة الجديدة على التوّ على تحطيم أسس هذا النظام مثل تفوّق البيض و التفوّق الذكوري وعلى تشريع المساواة الحقيقية. لكن حتى بعد الشروع فى هذه التغييرات و حتى بعد شروع تفكير الناس فى التحرّر بطرق عديدة و فى عكس العلاقات الإشتراكية الجديدة ، فإن قرون الإستغلال مع ذلك سيظلّ لها تأثير شديد على تفكير الناس. سيشبه ذلك علامات صدمة إثر إغتصاب ، هذا المجتمع و كلّ الناس فيه قد صدموا بمئات و آلاف السنين من الإضطهاد و نتائج ذلك على تفكير الناس كالعنصرية و الميز الحنسي و الشوفينية القومية لرقم واحد فى الولايات المتحدة الأمريكية و كره السكان الأصليين للناس من مختلف البلدان الأخرى و النخبوية و حتى شعور الدونية المنتشر ضمن الجماهير، جميعها سيجرى النضال ضدّها ، لكن لن تضمحلّ ببساطة. و هذه الأفكار ستغذّى اللامساواة المتبقّية و العلاقات الإقتصادية التى تتضمّن مظاهرا من العلاقات المشابهة للرأسمالية و التى لا يمكن كنسها بين عشيّة و ضحاها- ما يسمّى ب"الحق البرجوازي".و الأفكار و البرامج السياسية التى تمثّل هذه العلاقات ستنمو على التراب و ستأكّد ذاتها و توفّر قاعدة لولادة عناصر رأسمالية جديدة تنافس من أجل إفتكاك السلطة. و على السلطة الجديدة أن تستنهض الجماهير لتتعرّف على ذلك و تفهمه و تتجاوزه.
لذا ليس من اليسير كقول " حسنا ، نغيّر فقط العلاقات الإقتصادية ، و الباقي سيتداعى فى الحال و إلى الدرجة التى تصوّر فيها الشيوعيون و لا زالوا ذلك ، فإن الأمر مضرّ كبير الضرر. كلّ مجال من مجالات المجتمع يجب تغييره و تثويره على مدّة طويلة من الزمن أطول من تلك التى توقعها ماركس و لينين . و كلّ هذه المجالات كما وضّح ذلك ماركس علميا ، كلّ الإختلافات الطبقية و كلّ العلاقات الإجتماعية التى تنهض عليها و كلّ العلاقات الإجتماعية التى تقوم على هذا الأساس و كلّ الأفكار التى تتناسب مع هذه العلاقات ، أو "ال4 كلّ " بصيغة مختزلة ، يجب أن يتمّ القضاء عليها لأجل الذهاب إلى و كجزء من سيرورة بلوغ الشيوعية. (2)
نوعا مختلفا من الدكتاتورية و الديمقراطية :
و من هنا ستحتاجون إلى ممارسة الدكتاتورية على المستغِلين السابقين و الذين يهدفون إلى إعادة تركيز الإستغلال و ستحتاجون كذلك إلى الديمقراطية صلب الجماهير للإنجاز الحقيقي للتغييرات الضرورية. لكن يجب أن تكون دكتاتورية و ديمقراطية ذات طبيعة مختلفة نوعيا عن تلك التى لدينا الآن. و مجدّدا ، لا يمكنكم ببساطة قلب الأشياء ، بشتى الناس مستخدمين ذات الأدوات. ينبغى أن توجد أشكال عبرها تتقدّم الجماهير فعلا لتحي و لتخلق مجتمعا مختلفا جدا و لتغيير ذاتها فى السيرورة ،على نطاق بالكاد يمكن صراحة تصوّره داخل الحدود الذهنية "لما هو الحال" فى ظلّ هذا النظام.
و هذا يعنى إستنهاض الشعب و إطلاق طاقاته و قيادته و التعلّم منه لتخطّى اللامساواة و العلاقات الإجتماعية للمجتمع القديم، و جميعها تقوّض التقدّم بإتجاه شكل جديد من المجتمع. إنه يعنى تسليح أوسع فأوسع دوما للجماهير الشعبية بالأدوات النظرية للتحليل النقدي للمجتمع و لتقييم ما إذا و كيف يتحرّك عمليا فى إتجاه الشيوعية و ما يحتاج القيام به للمضي إلى أبعد نقطة ممكنة فى هذا الإتجاه فى أي زمن معطى.
وتتعارض هذه النظرة مباشرة مع فكرة أن ما ينبغى عليكم فعله فى الأساس ، فى ظلّ الإشتراكية هو " التزويد بالسلع" أي ضمان أن يرتفع مستوى حياة الناس و أن يتوفّر أمنا أكثر و غير ذلك من الأمور، و الإبقاء على الأشياء بأيدى " الذين يعرفون كيف يفعلون ذلك". بكلمات أخرى ، "غذّيهم " و " قُدهم". هذا ما يعرف بالنظرة التحريفية التى تبقى على إسم الشيوعية لكنها تحرّف جوهرها الثوري. و كان هذا هو خطّ الذين فى النهاية إفتكّوا السلطة فى الصين بعد وفاة ماو و أطاحوا بالذين تجمّعوا حول ماو و الآن رأينا إلى أي شيئ فى النهاية يؤدّى ذلك ، إلى جحيم رأسمالي بيافطة إشتراكية.
لذا المسألة هي هل أن الجماهير ستقاتل و تنتج لا غير؟ أم هل ستكون محرّرة للإنسانية ؟ هل يمكن للجماهير أن تواجه حقّا العالم كما هو و أن تفهمه و تغيّره؟
و الجواب يمكنها أن تواجه حقا العالم كما هو و أن تفهمه و تغيّره. إلاّ أنه لن يكون ذلك عفويا و دون قيادة. لا يمكن أن يقوم الناس بمبادرات واعية لتغيير العالم إذا لم يعرفوا كيف يعملون . هذا يتطلّب علما. و بما أن الأشياء جعلت بشكل يبعد الجماهير عن الإشتغال بالأفكار ، يحتاجون للحصول على ذلك العلم من أناس كانت لهم فرصة تحصيله. و مجدّدا يحتاجون إلى قيادة.
و لا ترتكبون أي خطإ بشأن ذلك فكلّ إنسان فى هذا المجتمع مُقاد فى إتجاه أو آخر. بالضبط الآن عديد الناس الذين يدعون أنّهم ليسوا مقادين يبذلون كلّ ضروب الجهود و المصادر و الآمال فى النزاع بين كلينتون و أوباما. و عندما يكون كلينتون أو أوباما أو ماك كاين فى الرئاسة- أي منهم كسب - فهو سيحدّد الإطار. سيقول لكم ما الذى يجب فعله – كما كانوا يقولون لكم – و سيفعلون ما يخدم الهيمنة الأمريكية على العالم و " النظام الإجتماعي" داخل أمريكا.
لهذا ليست المسألة إذا ما كان سيوجد قادة ، بل هي أي صنف من القادة ، فى خدمة أي أهداف. يعبّر بوب آفاكيان عن الأمر على النحو التالي فى " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " :
" طالما كان ذلك صحيحا ، تظلّ المسائل الجوهرية : ما هو مضمون و تأثير هذه القيادة – إلى أين ستقود الناس الذين تقود و كيف؟ ما الذى تسمح للناس بفعله أو تمنعهم من فعله؟ هل تساهم فى قدرتهم على الإدراك الفعلي للواقع و العمل بوعي لتغييره، فى إنسجام مع المصالح الجوهرية للإنسانية ،أم تشوّش عليه و تقوّضه؟ "(3).
من المهمّ التفكير فى هذا فى إرتباط بما شرحته سابقا حول المزايا و السلطة الباقيتين بعدُ لدى الإمبرياليين المطاح بهم
و علاقاتهم الدولية. لا يمكن للبروليتاريا أن تتقاسم السلطة مع البرجوازية ،أو ستُلتهم حيّة ،و مثلما قلت سابقا ، جرى تناول ذلك تناولا علميا ، فى أعمال جدال كتبها آفاكيان مثل " الديمقراطية : أكثر من أي زمن مضى بوسعنا و من واجبنا إنجاز أفضل من ذلك" ( الذى يوجد ضمن كتاب " ماتت الشيوعية الزائفة ... عاشت الشيوعية الحقيقية ") و نعم هذه دروس دُفع ثمنها دماءا. و على مستوى أعمق ، فقط البروليتاريا لها مصلحة كطبقة فى القضاء الفعلي على هذه " ال4 كلّ " و على الدولة أن تكون إمّا أداة للقضاء على هذه " ال4كلّ " و إمّا ستعزّزها.
بسبب كلّ هذا، ستحتاجون إلى دور قيادي مؤسساتي للحزب البروليتاري فى الدولة الإشتراكية ، طالما أنّ هناك طبقات عدائية و أرضية يمكن أن تنشأ تناقضات طبقية عدائية. و حين يقع القضاء على هذه الطبقات ، لن توجد عندئذ حاجة إلى قيادة مؤسساتية و قيادة للدولة معا.
و فى نفس الوقت ، علينا أن نقرّ بهذا التناقض وأن نعالجه و أن نثوّر بإستمرار و نعيد الحياة للحزب كي يواصل توفير ذلك النوع من القيادة و لا يتحوّل أعضاؤه إلى مضطهِدِين جدد. و هذا ليس بالمشكل البسيط و قد خصّه بوب آفاكيان بقدر كبير من الإهتمام وهو يشكّل جزءا كبيرا سأتناوله لاحقا : نظرة مختلفة نوعيا ،خلاصة جديدة ، لدكتاتورية البروليتاريا.
اللبّ الصلب مع الكثير من المرونة :
لنكن واضحين ، إننا نتحدّث عن تغييرات و قطيعة مع العديد من المقاربات فى المجتمعات التى إلي الآن يمكن قول إنّها كانت حقيقة إشتراكية و حقيقة ثورية لكن كانت لها رغم ذلك نواقصا هامة . و هذا ليس كما عبّر عن ذلك أحدهم بفكاهة
" أعرض المسرحيات الجيّدة و لا تعرض المسرحيات السيّئة " فهذه نظرة مغايرة تماما، معتمدة على إختراقات فى النظرة الشيوعية للعالم و الإبستيمولوجيا التى مرّت بنا أعلاه، طريقة للإجابة الصحيحة عن سؤال "بأي ثمن؟" و طريقة لقيادة اشياء بطريقة مغايرة و على مستوى أرقى.
لنأخذ مسألة الإيديولوجيا الرسمية التى كانت ميزة من ميزات المجتمعات الإشتراكية . الآن ، كما قلت، يجب على الحزب أن يقود فى المجتمع الإشتراكي و الحزب ذاته ينبغى أن يكون متّحدا حول الإيديولوجيا الشيوعية بما يسمح بقيادة الشعب من أجل الفهم الصحيح و تغيير الواقع . و الحزب ، مع ذلك ، تجمّع طوعي . لكن ما الذى يحدث لو أن كلّ فرد فى المجتمع ، داخل الحزب أم خارجه، عليه أن يعرب عن مواقفه مع الإيديولوجيا حتى يسُتمع له ، أو حتّى لمجرّد التقدّم؟
حسنا ، الواقع أنّ غالبية الناس لن يتبنوّا فعلا هذا كوجهة نظرهم مباشرة عقب الثورة ،و الخروج من المجتمع الرأسمالي. لقد إستعمل بوب آفاكيان إستعارة المظلّة لوصف كيف أن الأشياء تصبح مضغوطة زمن الثورة ،و كيف أنّ المجتمع ينقسم إلى قسمين ، قسم منخرط فى الخندق الثوري و ملتحم به، و قسم آخر يدافع عن الرجعية. لكن بعد الثورة ذلك الطابع المضغوط لقطب الشعب ينفتح ، مثل المظلّة. مثلما كتب آفاكيان فى " أسس و أهداف و مناهج الثورة الشيوعية "، إثر وصول الثورة إلى السلطة :
" ...كلّ البرامج السياسية و النظرات المتنوعة و النزعات المتنوعة و ما إلى ذلك التى تعكس مرّة أخرى علاقات الإنتاج و العلاقات الإجتماعية المتبقية فعليا و التى هي مميّزة للمجتمع القديم و كذلك ما يظهر جديدا فى المجتمع الذى وُلد نتيجة للإفتكاك الثوري للسلطة و لتعزيزها ، و كلّ هذه الأشياء تؤكّد و تعيد تأكيد نفسها . و إذا ما ذهبنا إلى فرضية أنّه لأن الناس قد توحّدوا حولكم فى تلك اللحظة الخاصة حين فقط برنامجكم إستطاع إحداث إختراق ، إذا حددتم الأمور على فرضية أنّهم جميعا سيمضون خلفكم فى صفّ متراص و فى إتفاق معكم فى كلّ نقطة طوال الطريق إلى الشيوعية ،فستقترفون أخطاء جدّية للغاية...(4).
ليست اللحظة التى تظهر حيث كلّ شخص تائه و " يرى النور" و يقول ،شكرا لله! إنه مجتمع إشتراكي. يمكنكم قيادة الناس للقيام بعديد الأشياء الجديدة ،عديد الأشياء الهامة و التحريرية و تركيز سيرورة شاملة فيها يُغيّر الناس المجتمع
و ذواتهم فى الإتجاه الإيجابي...لكن لن ينهض ذلك كما لو أنّ كلّ شخص لم يفهم فجأة فقط بل شرع فى تبنى و تطبيق المنهج و الموقف ووجهة النظر الشيوعيين. و إذا حاولتم القيادة كما لو أن الأمر كذلك ، أ- لن تتصرّفوا فى إنسجام مع ما هو حقيقة و ب- بالنتيجة ستهيلون التراب على و تشوّهون السيرورة بأسرها التى من خلالها يتوصّل الناس إلى الحقيقة و سيفرز ذلك جوّا خانقا أو محبطا.
يجب أن توجد إيديولوجيا قائدة ،و الإختلاف فى المجتمع الإشتراكي هو أنّنا سنعبّر عنها بوضوح ، عوض حجب الرأسماليين لها لكن الناس الذين ليسوا متأكّدين أنّهم يتفقون معها ينبغى أن يشعروا بأنّهم أحرار فى قول ذلك و الذين لا يتفقون معها ينبغى أن يقولوا ذلك بالتأكيد و يجب خوض نقاش بهذا الصدد.
و يتعيّن تطبيق مبدأ آخر فى السياسة. فعلى مستوى معيّن ، ينبغى أن يمسك الحزب بزمام المبادرة و يعبّئ الجماهير و يطلق طاقاتها بشأن أهداف مفاتيح. و عليه أن يحدّد إطار النقاش. و نعم ، يمكن و يجب أن تكون سيرورة حيوية و ملهمة و فاتحة للذهن، و قد كانت كذلك فى الماضي ليس فى الصين فقط بل فى الإتحاد السوفياتي أيضا على الأقلّ فى العقد و نصف العقد الأولين تقريبا.
لكن ماذا عن العفوية من الأسفل ؟ ماذا عن الأشياء التى تبدو خارجة عن النطاق تماما فى إتجاه مختلف ،أو التى تعارض الإطار و النشاط السياسيين جوهريا اللذان يرسمهما الحزب؟ ماذا عن عروض فى الفنّ تبرز لوحدها مثل عروض المقاهي فى الخمسينات و الستينات ب " الضربات /البيتس" أو عروض الهيب هوب و طواقم الرسم على الجدران التى ظهرت فى ساوث بروكس قبل 30 سن من الآن ، أو جولات شعر الكلمة المنطوقة فى التسعينات ، أشياء ستنشأ من الناس ، العديد منها يمكن ان يكون معارضا أو على الأقلّ تتميّز بأنها "خارج السيطرة " ؟ ماذا عن المجموعات السياسية التى تريد أن تناقش مسائل دون وجود عناصر من الحزب ، أو تنظّم تحركات ضد المشاريع ،حتى مشاريع هامّة يرعاها الحزب و الحكومة ذاتهما ؟ ماذا عن الأساتذة الذين يريدون تدريس نظريا ت و تأويلات لا تتوافق مع فهم الحزب ؟
حتى نكون صرحاء ، لم يتوفّر مجال واسع لهذا النوع من الأشياء فى المجتمعات الإشتراكية السابقة . فى" القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " ، نقد آفاكيان نزعة كلّ من الصين و حتى أكثر ، فى الإتحاد السوفياتي "نحو الإنقباض فى ... سيرورة التغيير الإشتراكي ،وبقدر ما فرضت هذه النزعة ذاتها ، قادت إلى نوع من عدم المسك بالعلاقة بين الهدف و السيرورة ، حتى أنّ ما يحصل فى وقت معيّن يصبح ، أو يتجه نحو التماهي مع الهدف ذاته ، عوض فهمه كجزء من سيرورة نحو هدف اعمّ. و إلى جانب هذا وُجد تحديد للعلاقة بين الإتجاه الجوهري الضروري ، بالمعنى الجوهري للكلمة، وما كان موضوعيا يمثّل "الإنعطافات" أو الإنحرافات عنه لكن جرى النظر إليها و جرى تناولها كإنحرافات خطيرة عن التوجه الجوهري. و قد قاد هذا إلى درجة معيّنة و أحيانا إلى درجة معتبرة، إلى خنق الإبداع و المبادرة و التعبير الذاتي و نعم ، الحقوق الفردية فى السيرورة العامة لا سيما حين بدا أنها تتعارض ، أو تعارضت فعلا ، على المدى القصير ن مع الأهداف المعلنة للدولة الإشتراكية و حزبها القائد."(5).
على مستوى جدّ أساسي ، تحتاجون عمليا إلى خميرة فكرية لفهم العالم . خميرة ، نقاش و تجريب – "هواء فكري" – يوفّرون لكم نافذة على كلّ ما يتمخّض تحت سطح المجتمع فى أي وقت كان و الطرق الممكنة للمعالجة و التقدّم التى يفتحها هذا المخاض ، إنه سيساعدكم على رؤية أين تخطؤون فى العمل و أين تكرّسون نظرة إحادية الجانب. دون هذا،ستفتقد الجدلية بين الحزب و الجماهير، بين القادة و المقادين إلى أن تمسي "طريقا واحدا" ، و ستمسى الروح النقدية و الخلاقة عمياء ، فى كلا النهايتين.
لأنّه إذا حاولتم تقديم أدوات نقد للناس فى نوع من الجوّ البارد ، فإنها ببساطة لن "تعلق" إذ ينبغى أن يقاد الناس لكن أيضا ينبغى أن يتعلّموا بأنفسهم و القيادة ذاتها ينبغى أن تتغيّر و أن يجري تثويرها فى المسار. لتكون السيرورة سليمة يتطلّب الأمر خميرة و إحتجاجا و ببساطة تماما غليان أكثر فأكثر. وقد وجد الكثير من هذا فى الثورة الثقافية ،لكننا نتحدّث ضمن الخلاصة الجديدة عن شيئ على نطاق أعظم حتى ، بعناصر و ديناميكيات متنوعة فيه.
غالبية الصينيين لم يستوعبوا فعلا أبعاد المعركة الأخيرة. حسنا ، الطابع المختلف و البعد الأعظم للخميرة فى الخلاصة الجديدة هو جزء كبير من الإجابة عن كيف ننجز أفضل من ذلك فى المرّة القادمة.
" الذهاب إلى الشدّ و السحب إلى حدود التمزّق":
لقد أبرز آفاكيان التضارب بين إستعارة طرح خطّ كما لو كنتم تصطادون سمك الذبابة ...و " اللبّ الصلب مع الكثير من المرونة "، الذى يعبّر عنه هذا النوع من الحركة. لنضرب مثالا على ذلك . يمكن أن تجدوا وضعا حيث الحكومة الإشتراكية قرّرت بناء سدّ فى مكان ما تلبية لحاجيات ملحّة للشعب- و بالمناسبة فإن مجتمعا ثوريا هنا سيواجه متطلبات و حاجيات مادية عاجلة لأننا سنتوقف عن مصّ دماء الناس عبر الكوكب! – و شخص مثل آرونداتى روي ( وهي كاتبة رواية هندية شهيرة و غير شيوعية و ناشطة تقدّمية ) يمكن أن تقوم بالتحريض ضدّك. و وفق الخلاصة الجديدة ، لن تتسامحوا مع ذلك فحسب ، بل ستوفرون لها المجال و الوقت و المال ، حتى وهي ربّما تنظّم قوى ضدّكم و تقود مظاهرات و ربّما حتى نوعا من الإعتصامات الكبرى. عليكم الذهاب إلى هناك و الإلتحام و النقاش . إذا كانت على حقّ و لو جزئيا ، بالتالى ستتعلّمون منها. و إذا لم تكن على صواب ، يظلّ عليكم كسب الناس إليكم ، ليس فى نقاش مع رجل هشّ الفكر و إنّما مع مدافع عن موقف مقتنع به لبق و متحمّس. (6).
و لن يكون ذلك خاليا من المخاطر لأنّ الناس الذين لهم أهداف غير جيدة سيعملون بصورة أكيدة تقريبا و سيتصرفون فى إطار كلّ هذا و يحاولون جعله شيئا متحوّلا إلى محاولات فعلية لتحطيم الدولة الإشتراكية. و لا ننسى أنه إذا تخليتم عن السلطة ، إذا قبلتم بأن تعيد القوى البرجوازية ( القديمة منها و الجديدة ) تركيز الرأسمالية ، ستقترفون جريمة كبرى بحق كافة الناس الذين ضحّوا من أجل إفتكاك تلك السلطة ،و حتى أكثر ، فى حقّ الإنسانية بصورة أعمّ.
اللبّ الصلب سيحدّد المجال و الإطار لكن داخل هذا ، سيطلق العنان و يسمح بأقصى قدر ممكن من المرونة فى زمن معيّن بينما يظلّ ممسكا بالسلطة ،و ممسكا بها كسلطة تتجه نحو الشيوعية ، متقدّمة بإتجاه تحقيق "ال4 كلّ" سوية مع النضال العالمي ككلّ. و الآن سيواجه اللبّ الصلب عراقيلا فى زمن معيّن فى القيام بذلك ، بما فيها أنواع التهديدات الإمبريالية التى تواجهكم . أحيانا ستقدرون على الإنفتاح بصورة واسعة و أحيانا قد يكون عليكم كبح اللجام ، لكن إستراتيجيا ، بصفة عامة ، بالأساس ستعملون على تشجيع و تعملون بمرونة محاولين التعلّم من ذلك و محاولين إدراك كيف تقودون الأشياء لكي تصبح كلّها قوّة محرّكة تساهم فعلا ، حتى و إن لم يكن ذلك مباشرة و فورا، على المدى القصير، لكن على وجه العموم مساهمة فى الهدف الذى ترنون تحقيقه. و سيكون فهم الأمر فيه تحدّ ى و معقّد و مليئا أخطارا.
لهذا يتحدّث آفاكيان كثيرا عن " الذهاب إلى الشدّ و السحب إلى حدود التمزيق"،و البحث عن القيام بذلك! إن دور المعارضة دور كامل فى هذا النمط من الإشتراكية ،حتى مع وجود طرق فى وقت معيّن يمكن أن تعقّد جذريا المسألة كلّها. من جديد ، سينتهى لبّكم الصلب إلى أن يكون جدّ هشّ ... و المرونة لن تكون جدّ ...مرنة ، إلاّ إذا كنتم مستعدّين إلى الذهاب إلى الشدّ و السحب إلى حدود التمزيق- و الشدّ و السحب يحيل على نوع من التعذيب حيث يربطون الأيدى و الأرجل و يدفعون بها فى أربع إتجاهات مختلفة !. و فقط لنكون واضحين للغاية : هذا مفهوم إستراتيجي لا يتماثل و لا يجب مماثلته مع أو تقليصه إلى نفس الدفع فى عديد الإتجاهات بفعل عديد التحولات المتنوعة ، أو أن تكون لدينا مهام متنوعة. هذا المفهوم "الذهاب إلى الشدّ و السحب إلى حدود التمزيق" يقصد شيئا مغايرا تماما، شيئا أعقد و أعمق و إستراتيجيا أهمّ من ذلك.
إضافة إلى معارضة من هذا الطراز ، تقدّم آفاكيان بالنقاش كجزء من هذا النموذج من الأفكار عن : النزاع الإنتخابي حيث المسائل المفاتيح التى تواجه الدولة تناقش بحيوية و براهين حقيقية ، و دستور (بما فى ذلك القيود التى يضعها على الحزب) و نظرة واسعة لحقوق الأفراد ،و وجود مجتمع مدني و جمعيات مستقلّة عن الحكومة ،و معالجة شاملة جديدة للتناقض بين العمل الفكري و اليدوي ، و ضمنه نظرة مختلفة لدور المثقفين ، كلّها ليس بوسعى إلاّ الإشارة لها هنا، لكنّنى مستعدّ للخوض فيها خلال فترة الأسئلة.
و مسألة أخيرة فى هذه النقطة هي من هو اللبّ الصلب؟ اللبّ الصلب لا يساوى الحزب و لا يساوى البروليتاريا ، بنوع من منهج الوحدة الصماّء . فى أي وقت معطى يمثّل اللبّ الصلب أقلّية ،فى المراحل الأولى من المجتمع الإشتراكي هو أولئك الملتزمين بصلابة بالهدف الشامل لبلوغ الشيوعية ،و ثمّ لديكم درجات متنوّعة من الناس ، من مختلف الطبقات و الفئات ،مجتمعين فى علاقة بذلك . يجب أن يكون للبّ الصلب جذور فى البروليتاريا و يجب على القيادة بإستمرار أن تقدّم و تطلق طاقات أناس جدد من ضمن الذين فى المدى القصير يقطعون مع التناقضات التى بقيت من الرأسمالية – مثلا أناس لم يتدرّبوا على العمل الفكري فى المجتمع القديم ، أو نساء من فئات شتى ( و كذلك رجال ) يريدون دفع تحرير النساء إلى الأمام.
لكن البروليتاريا ذاتها ليست شيئا ثابتا . إنّها تتضمّن تنوّعا كبيرا و تشهد تغييرا ديناميكيا جدّا فى كلّ من مشاركتها فى كافة مجالات المجتمع و فى السيرورة العامة للعيش مع و تغيير – و التعلّم من – الطبقة الوسطى. لديكم مختلف الطبقات و لديكم مستويات متنوعة من الإلتزام بالمشروع الشيوعي و انتم تحاولون التعاطى مع هذا التناقض ،و لكن من فوق إلى تحت. و هذا يعنى إطلاق العنان لسيرورة ثمّ دخول السيرورة مع الجماهير.
هذه مفاهيم مغايرة جدّا لتلك السابقة ، قامت على نمط من النظرة "المجسّدة " للبروليتاريا ، نظرة تربك الدورالتاريخي – العالمي للبروليتاريا كطبقة تجسّد علاقات الإنتاج الجديدة مع الأفراد الذين يشكلون تلك الطبقة فى أي وقت معطى. و مثلما تعرضت لذلك قبلا فى نقاش "الحقيقة الطبقية" فإن هذا "التجسيد" للبروليتاريا إنعكس فى الكثير من التشديد على الأصول الطبقية للناس فى تقييم آراءهم ووضعها فى مواقع قيادية أو مواقع مسؤولية ،و فى الدفاع عن كونه بوضع العمال و الفلاحين فى هكذا مواقع ، تضعون نوعا ما من الضمانات ضد التحريفية. و كان هذا بارزا جدّا لدى ستالين ، لكنه وجد تعبيره بطرق مختلفة أيضا مع ماو و الثورة الصينية.
مرّة أخرى حول الخلاصة الجديدة :
هكذا تعرّضنا للكثير من الإنعكاسات السياسية للخلاصة الجديدة و على وجه الخصوص فى علاقة بالإشتراكية . لكن قبل الإنتقال إلى الإستراتيجيا ، و بناءا على كلّ ما قتله اودّ منكم أن تفكّروا فى مدى و قدر الأهمية العميقة لإستيعاب الوصف التالي للخلاصة الجديدة فى هذا المقتطف من الجزء الأول من " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " :
" تعنى الخلاصة الجديدة إعادة تشكيل و إعادة تركيب الجوانب الإيجابية لتجربة الحركة الشيوعية و المجتمع الإشتراكي إلى الآن ، بينما يتمّ التعلّم من الجوانب السلبية لهذه التجربة بابعادها الفلسفية والإيديولوجية و كذلك السياسية ، لأجل التوصّل إلى توجه و منهج و مقاربة علميين متجذّرين بصورة أعمق و أصلب فى علاقة ليس فقط بالقيام بالثورة و إفتكاك السلطة لكن ثمّ ،نعم، تلبية الحاجيات المادية للمجتمع و حاجيات جماهير الشعب ، بطريقة متزايدة الإتساع ، فى المجتمع الإشتراكي – متجاوزة ندب الماضى ومواصلة بعمق التغيير الثوري للمجتمع، بينما فى نفس الوقت ندعم بنشاط النضال الثوري عبر العالم و نعمل على أساس الإقرار بأن المجال العالمي و النضال العالمي هما الأكثر جوهرية و أهمّية ،بالمعنى العام – معا مع فتح نوعي لمزيد المجال للتعبير عن الحاجيات الفكرية و الثقافية للناس ،مفهوما بصورة واسعة ،و مخوّلين سيرورة أكثر تنوّعا و غنى للإكتشاف و التجريب فى مجالات العلم و الفنّ و الثقافة و الحياة الفكرية بصفة عامة ، مع مدى متزايد لنزاع مختلف الأفكار و المدارس الفكرية و المبادرة و الخلق الفرديين و حماية الحقوق الفردية ، بما فى ذلك مجال للأفراد ليتفاعلوا فى "مجتمع مدني" مستقلّ عن الدولة – كلّ هذا ضمن إطار شامل من التعاون و الجماعية و فى نفس الوقت الذى تكون فيه سلطة الدولة ممسوكة و متطوّرة أكثر كسلطة دولة ثورية تخدم مصالح الثورة البروليتارية ، فى بلد معيّن وعالميا و الدولة عنصر محوري ، فى الإقتصاد و فى التوجّه العام للمجتمع ، بينما الدولة ذاتها يتمّ بإستمرار تغييرها إلى شيئ مغاير راديكاليا عن الدول السابقة ،كجزء حيوي من التقدّم نحو القضاء النهائي على الدولة ببلوغ الشيوعية على النطاق العالمي. " (7).
و دعونى أضع الأمر كما يلى : كانت المرحلة الأولى لحركتنا تاريخية و بطولية – وهي تستحقّ و تتطلّب دراسة أعمق و يجب الدفاع عنها و رفع رايتها . لكن أفضل فهم لذلك لوحده لن يقود الإنسانية إلى الشيوعية. مع الخلاصة الجديدة ، أعيد فتح ذلك الأفق ، و كما قال أحد الرفاق ، إنّه يشبه البرعم الجديد فى جذع متطوّر.
الهوامش
1-" القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " ضمن كتاب " الثورة " "الثورة الشيوعية : أساس و توجه إستراتيجي" (1 ماي 2008) ،ص 31 ، متوفّر على الإنترنت...
2- كارل ماركس " الصراع الطبقي فى فرنسا ،1848-1850 ، ضمن الأعمال المختارة لماركس –إنجلز ، المجلّد الأوّل.
3- " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " ... ص 52.
4- " أسس و أهداف و مناهج الثورة الشيوعية " ، متوفّر على الإنترنت.
5- " القيام بالثورة ..." ،ص 35.
6- السؤال الثالث من أسئلة و أجوبة من 7 خطابات (أوديو) ، نشرت فى 4 أوت 2006 فى موقع على الإنترنت.
7- " القيام بالثورة ..." ،ص 35.
-----------------------------
الإنعكاسات الإستراتيجية – القيام بالثورة / V
هذه نظرة ملهمة لا تصدّق عن مجتمع مختلف ، مجتمع فيه تريد حقّا الغالبية الغالبة للناس أن تعيش فيه.
لكن كيف نصل إلى هذا المجتمع الجديد ؟ هذا يقودنى إلى الجزء الأخير من عرضي هذا ، مسألة إسترتيجيا الثورة ، لا سيما فى البلدان الإمبريالية. من جديد ، لن أستطيع هنا سوى ملامسة بعض المفاهيم المفاتيح، و هذا سيكون مضغوطا أكثر من الجزء السابق من العرض.
أوّلا ، الثورات أمور جدّية . الثورات فى بلد مثل هذا لا يمكن أن تحدث إلاّ حين يكون المجتمع ككلّ فى قبضة أزمة عميقة ، نابعة جوهريا عن طبيعة و سير النظام ذاته، و إلى جانب ذلك ثمّة ظهور لشعب ثوري ، يعدّ الملايين و الملايين، واعي بالحاجة إلى تغيير ثوري و مقرّ العزم على القتال من أجله. إذا كنتم طليعة ، فإن كلّ ما تفعلونه ينبغى أن يكون بصدد بلوغ ذلك ، كلّ ما تفعلونه يقيّم فى علاقة بذلك، كلّ ما تفعلونه ينبغى أن يكون بصدد الثورة.و كلّ شيئ أقلّ من ذلك سيبترها و سيؤدّى إلى الإستسلام.
الموضوعي و الذاتي ... و التعجيل بينما ننتظر:
لكن كيف نصل إلى ذلك؟ مفهوم مهمّ هنا هو ما يسمّى علميا " العلاقة بين العامل الموضوعي و العامل الذاتي " . والعامل الموضوعي يشمل الظروف المادية للمجتمع و ديناميكيتها الكامنة و التيارات السياسية و الإيديولوجية الأوسع التى تتحرّك فى علاقة بذلك و بطرق مستقلّة عنها ؟ التوجّهات ( المتناقضة) التى فيها يتحرّك و يتغيّر كلّ هذا ، أمزجة و أحاسيس و أفكار مختلف قطاعات الناس ،و ما إلى ذلك. و العامل الذاتي يحيل على الناس الذين يسعون إلى تغيير كلّ هذا، و عادة نقصد بذلك الحزب لكن أحيانا يمكن أن نستعمل ذلك للإحالة على حركة أوسع ، طبقا للإطار.
الآن هذه علاقة جدلية حيث الموضوعي و الذاتي مختلفان ، لكنهما يتداخلان و يتحوّل الواحد منهما إلى الآخر. العامل الموضوعي يشبه الحقل الذى يلعب فيه الحزب وهو عموما يضع الشروط والإطار. لكن هذه الشروط و هذا الإطار ليسا ثابتين و محدّدين، فالحقل بإستمرار متغيّر الأبعاد و بإمكان العامل الموضوعي أن يأثّر فى العامل الذاتي . و أحيانا ، الحزب ذاته جزء هام من الوضع الموضوعي ، يمكن أن يقود نضالا عظيما ، أو أن يركّز هجوما ، أو أن يكون له تأثير كبير بمبادرة إيديولوجية ، سيتحدّث الناس عنه بفعل ذلك ، و هكذا تجدون العامل الذاتى جزءا من العامل الموضوعي. و فى نفس الوقت ، يدخل العامل الموضوعي فى العامل الذاتي إذ يتأثّر الحزب بشتى الطرق بأمزجة و أفكار الجماهير و الناس الذين حوله و يعملون معه و يلتحقون به.
لكن الحكمة التقليدية فى حركتنا كانت إقامة جدار مفهومي عازل بين الإثنين و تبنّى موقف سلبي تجاه العامل الموضوعي، و تقليص العمل الشيوعي إلى القيام بمبادرات تعكس بالأساس ما تقوم به بعدُ الجماهير أو هي مستعدّة للقيام به، و ثمّ
" تنظيم" ذلك. هذا النوع من النظرة لا يتحدّى الناس إيديولوجيا فضلا عن أنه لا "يمسك بمقاليد النضال "بيديه. أشار بوب آفاكيان إلى "الواقعية الحتمية " التى تقف وراء هذا أي فكرة أنّ أبعاد العمل الثوري تتحدّد و تتعيّن بصفة ضيقة جدّا و بما يوجد بعدُ و فرضية أّن ذلك سيتواصل بلا نهاية فى نفس الإتجاه ، دون قطيعة راديكالية أو تغييرات فجئية، دون أي شيئ مرتبط بذلك الإتجاه، و دون إمكانية ظهور أشياء جديدة بطرق غير متوقعة من التناقضات الموجودة.
لكن حاليا و فعليا يزخر الواقع بالتناقضات . التاريخ ، كالطبيعة ، مليئ بالقفزات الفجئية. لذلك فإن المبادرات الجريئة التى يتخذها العامل الذاتي ( طالما أنها معتمدة على ديناميكية حقيقية للواقع المادي) يمكن أن يكون لها تأثير كهربائي يمكن أن "يغيّر اللعب" لإستعمال صيغة مستعملة جدّا و لا زالت معبّرة. إلاّ أن النظرة الحتمية ليست حيوية أو منتهية للأحداث التى يمكن نهائيا أن تغيّر المعادلة بأكملها ، مرتهنا بما تفعله الطليعة.
الان لا يمكنكم ببساطة أن تقفزوا على الثورة على أساس الإرادة المطلقة . هذا سيضعكم و الجماهير فى وضع سيئ للغاية. بيد انه على وجه العموم ، التيار الأساسي فى البلدان الإمبريالية هو التخلّى عن الثورة فعلا إن لم يكن قولا، و عدم إدراك أو معارضة الديناميكية الممكنة الكبيرة للعامل الذاتي ، أو الوعي.
بناءا على فهم صحيح و عميق لهذا التناقض ، تبنى بوب آفاكيان مفهوم ماو : التعجيل بتطوير الثورة بينما ننتظر تطورات مواتية فى الوضع الموضوعي، تلك الأوقات التى فيها يذهب كلّ شيئ للمسكة . لكن هذا أيضا جدلي و ليس ميكانيكي إذ تعملون فى ظروف مع توقّع و فهم أن يتحول هذا إلى جزء من ليس فقط الإعداد لتغييرات كبرى فى الوضع الموضوعي ـ لكن متقدّمين و إلى أبعد حدّ ممكن مشكّلين هذه التغييرات عندما تجدّ. إنكم تبذلون طاقتكم ضد الحدود و تجتهدون ضد الإطار العام و تقومون بكلّ هذا بوعي بأنّ التناقضات الحادة لهذا النظام تجد تعبيراتها فى إتجاهات عديدة مختلفة و غير متوقعة. و هذا مقتطف آخر من الخطاب الحديث " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية ":
" رغم أنّ التغيرات فى ما هو موضوعي بالنسبة لنا لن تأتي كلّيا أو ربّما لن تأتي حتى أساسا من خلال "فعلنا فى" الظروف الموضوعية ( بمعنى مباشر ، معنى واحد لواحد) ، فإن "فعلنا فيها" مع ذلك يمكن أن يجلب بعض التغيرات داخل إطار معطى من الظروف الموضوعية و الإرتباط مع و كجزء من "مزيج" من عديد العناصر ، منها القوى التى تفعل فى الواقع الموضوعي من وجهة نظرها هي ، فإن هذا يمكن ، فى ظلّ بعض الظروف ،أن يكون جزءا من تجمّع العوامل الذى ينتج تغير نوعيا . و مجدّدا ، من المهمّ التشديد على أن لا أحد بإمكانه أن يعرف بالضبط كيف سيسير كلّ هذا " (1)
لذا إذا ما تبنيتم هذا الخطّ و هذا التوجّه من " التعجيل بينما ننتظر" ليس مسألة أخلاقية و إنّما يتعلّق الأمر بما إذا سيبرز أبدا وضع ثوري أو إذا ، بصراحة تامة ستتوجهون أبدا و تقدرون على التعرّف على إمكانية ظهوره.
على ضوء هذا ، و على ضوء كلّ ما قد عرضنا اليوم ، فإن التالي ( وهو كذلك من " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية" ،الجزء الأوّل) هو أحد أهمّ الفقرات فى مجمل أعمال بوب آفاكيان. وهو يستعمل الكثير من المفردات العلمية ، العديد منها شرحته أعلاه ، لكن لأجل إدراك هذا علينا أن نعرف أن مصطلح "الضرورة " فلسفيا يعود على الواقع الموضوعي فى زمن معيّن- التوجهات المتناقضة التى يتحرّك و يتطوّر ضمنها و كلّ من العوائق أمام التطوّر و الطرق الممكنة له – و أن "البناء الفوقي" يعود على المؤسسات السياسية و الثقافية و الأفكار و هكذا فى المجتمع ، بما هي مختلفة عن علاقات الإنتاج و إليكم ما كتب بوب آفاكيان :
" لكن جوهريا (و لنقل فى أساس كلّ هذا ) الحرّية تكمن فى الإعتراف بالضرورة و تغييرها . و المسألة هي أن هذا الإعتراف وهذه القدرة على إنجاز التغيير تمرّ مرتبطة بطريقة إيجابية أو إختزالية أو خطّية لكيفية طرح التناقضات الإجتماعية الجوهرية نفسها فى وقت معيّن . إذا كان الأمر كذلك ، أو إذا تناولنا الأمر على هذا النحو ، سنقضى على دور الفنّ و قدر كبير من البنية الفوقية عموما . لماذا نقاتل فى مجال الأخلاق؟ لأن هناك مبادرة و إستقلالية نسبية فى البناء الفوقي. و بقدر ما يعبّر عن ذلك بصورة صحيحة بقدر ما يكون الأمر أفضل، بمعنى نوع المجتمع الذى لدينا فى زمن معيّن و بمعنى قدرتنا على الإعتراف بالضرورة و خوض الصراع لتغيير الضرورة.(2)
إغناء فكر "ما العمل؟" :
هذا محوري بالنسبة للمفهوم الإستراتيجي الهام ل " إغناء فكر ما العمل؟ "و هذا المفهوم يذهب ضد تقليد تام فى الحركة الشيوعية يسمى "الإقتصادوية". و الإقتصادوية عنت فى الأصل تركيز إنتباه العمال فى المعارك حول الأجور ،و ظروف العمل و النقابات و ما إلى ذلك لكنه صار يشمل أي نوع من الإستراتيجيا التى تتركز على إستنهاض الجماهير للنضال من أجل "نتائج ملموسة". ما من أحد " يعترف"أبدا بعدم الرغبة فى إيصال الشيوعية للجماهير، فقط يقولون إنّه الآن ليس الوقت المناسب" و إن " معرفة المطالب الحالية هي أفضل طريقة لنكون فى وضع القيام بذلك ..لاحقا".
لقد تطرّق لينين لهذه النظرة بالذات قبل قرن فى كتابه المَعلَم "ما العمل؟" فأشار إلى أنّ الشيوعية علم نشأ خارج البروليتاريا و يجب إيصاله إليها من الخارج. و قال إنّه يجب على الشيوعيين أن يكونوا خطباء أمام الشعب و يمكنهم إغتنام كلّ حدث كبير ليعرضوا أمام الجميع قناعاتهم الشيوعية و عارض بذلك ذهنية الكتاب العامين للنقابات الذين يقودون النضالات حول الحاجيات المباشرة لأعضائها. و قال إنّ للقيام بذلك و التقدّم فى المهام العديدة الأخرى الخاصة بالثورة ، لا بدّ من حزب طليعي، متشكّل من البروليتاريين و أناس من فئات أخرى يتبنون النظرة الشيوعية و يكرسون حياتهم لقضية الشيوعية.
و اليوم ، يبقى كلّ هذا محلّ نزاع . و ما يعنيه هذا النضال اليوم هو مسألة ما إذا كانت الجماهير ستُقاد لأن تكون محرِّرة واعية للإنسانية أو عوض ذلك ، ستُعامل كبيادق تغذّى و بالأساس يحكمها أناس تدرّبوا على العمل فى مجال الأفكار . لقد تحدّثت عن ذلك قبلا فى ما يتصل بدكتاتورية البروليتاريا ، لكنّ ذلك يجد تعبيرا صحيحا حادا عنه الآن.
أنظروا : التحوّل إلى محرري الإنسانية قطيعة عملاقة و لن تفعلوا ذلك دون قيادة. من جديد ، لا يمكن للناس أن يقوموا بمبادرات لتغيير العالم إذا لم يعرفوا كيف يسير العالم ، الأمر يستدعى العلم. و عليهم الحصول على هذا العلم من أناس كانت لهم فرصة تحصيله. دون ذلك ، دون طليعة تستحق فعلا إسمها ، لن تقع ثورة شيوعية . و لتغذية الناس بينما يكون لكم أنتم ما أطلق عليه أحد الرفاق " معبد المعرفة السرّية " ( و القيام بذلك بإسم الجماهير) سيكون محتقرا ، إن لم يكن جدّ هدّام و خطيرعلى نطاق واسع.
"إغناء فكر "ما العمل؟" مجموعة شاملة وليس محدودا فى شكل واحد من النشاط و لكي نمسك معنى هذا ، أوصيكم بقوّة بدراسة الجزء الثاني من " القيام بالثورة و تحرير الإنسانية " . بإختصار، مع ذلك ، فى حين ننطلق من توجه التعجيل بينما ننتظر وضعا ثوريا ، فإنه أحاط الدور المحوري للجريدة الثورية ، و الحاجة للنشر الجريئ للشيوعية فى كلّ ما نفعله، ،و أهمية الترويج لأعمال بوب آفاكيان ، و الحاجة إلى تنظيم الناس حول شعار "مقاتلة السلطة و تحويل الناس من أجل الثورة" لنشر الثورة و بناء مقاومة للطرق الرئيسية التى يهاجم بها النظام الجماهير ، و تخريط الناس فى الحزب، و إتخاذ مبادرات سياسية حول "الخطوط الحمراء" الإجتماعية التى تتركّز فيها أهمّ التناقضات الإجتماعية فى أي وقت معيّن، مثل النضال للإطاحة بنظام بوش.
وكذلك من المهمّ جدا هو التوجّه الإستراتيجي للجبهة المتحدة بقيادة البروليتاريا. هذا فى آن توجه و منهج ، مقاربة إستراتيجية لإعادة إصطفاف مختلفة القوى الطبقية بطريقة تقدّم هدف الثورة و النظرة الشيوعية الثورية التى ناقشت اليوم
و تركيزها فى موقع القيادة . و يحدث هذا عبر سيرورة معقّدة لما نسميه وحدة - صراع- وحدة ، أي تشكيل وحدة مع الناس ذوى الخلفيات و النظرات المختلفة جدّا حول المسائل الإجتماعية المفاتيح، كلّ من "الخطوط الحمراء" النقدية للنظام إضافة إلى مروحة أوسع ، خائضين الصراع داخل الوحدة حول مسائل كيفية رؤية العالم إيديولوجيا و سياسيا ،و عبر هذه السيرورة من التشابك الجدّي ، مطوّرين هذه الوحدة إلى مستوى أرقى و أعمق تجذّرا. و عبر كلّ هذا ، نهدف إلى إعادة تشكيل إستقطاب فى الوضع السياسي ، لتجاوز الإنقسامات و الفرقة و عدم الثقة و لقيادة الجبهة المتحدة التى ستكون ضرورية ليس للقيام بالثورة فقط بل للتقدّم بالأشياء على طول الطريق نحو المجتمع الشيوعي.
على ضوء كلّ هذا ، أريد أن ألفت الإنتباه إلى كتاب " لنطح بكافة الآلهة ! تحرير العقول و التغيير الراديكالي للعالم" الذى سيصدر فى الشهر القادم ... و الذى يتحدّى بقوّة شديدة الدين و الطريقة التى بها تعرقل المعتقدات الدينية الناس. و نشر هذا شعبيا بطريقة جدّ جريئة هو بالضبط نوع الشيئ المعني بتحدّى الناس ليقطعوا مع ذهنية العبودية و يخطوا خطوة إلى الأمام ليكونوا محرّري الإنسانية.


"حول إمكانية الثورة ":
فى النهاية ، من المهمّ هنا الحديث عن مسألة ذات دلالة كبيرة جدّا ألا وهي هل من الممكن فى بلد مثل هذا أن ننتصر؟ فى علاقة بهذا ، أرغب فى أن أقرأ بإقتضاب من المقال الهام للغاية الذى صدر فى جريدتنا ، "حول إمكانية الثورة ". يشير المقال إلى أن :
" فى خطاب له السنة الفارطة " التقدّم بطريقة أخرى" ( و الذى قد نشر تباعا فى "الثورة " و نشر برمته على الإنترنت) ، شدّ بوب آفاكيان الإنتباه إلى كون هناك "شيئان إثنان لا نعرف كيف نقوم بهما ، تحديدا ،مواجهة القمع و الإنتصار الفعلي حين يحين الوقت.الآن نقطة قول إن هذان شيئان لا نعرف كيف نقوم بهما ...هي لفت للإنتباه إلى أنه يتعيّن علينا العمل على هذه الأشياء ، بالطريقة المناسبة و ليس بالطرق غير المناسبة."
و يسترسل ليقول ، فى علاقة بمسألة الإنتصار حين يحين الوقت :
" علينا أن نعالج هذه المسألة و أن ننظر لمسألة الإنتصار على نحو جدّي للغاية و ليس على نحو طفولي ،و ليس على نحو يجعله حتى أسهل لهذا النوع من السلطة الرجعية الممركزة [ المتجسّدة فى الطبقة الحاكمة الإمبرياليةٍ] لتسحق أية محاولة لإيجاد عالم جديد."
لمزيد التشديد على هذا التوجه ، ضمّن بوب آفاكيان " التقدّم بطريقة أخرى" موقفا نشر فى "الثورة" ، "بعض النقاط الحيوية فى التوجّه الثوري – فى معارضة الموقف الطفولي و تشويهات الثورة " . يبدأ هذا الموقف قائلا :
" الثورة مسألة غاية فى الجدية و ينبغى تناولها بطريقة جدّية و علمية ،و ليس عبر عبارات الإحباط و المواقف و تحركات الذاتية و الفردية التى تذهب ضد تطوّر حركة ثورية جماهيرية إليها نتوق – و التى يجب أن تتميّز بوسائل جوهريا متّسقة مع و تخدم إيجاد عالم مختلف راديكاليا أفضل بكثير. الثورة و بصورة خاصة الثورة الشيوعية هي و لا يمكنها إلاّ أن تكون فعل جماهير الشعب ، منظمة و مقادة لإنجاز صراع متزايد الوعي للقضاء على كافة الأنظمة و علاقات الإستغلال و الإضطهاد و التقدّم بالإنسانية إلى الأمام " ( " بعض النقاط الحيوية " نشر فى الأصل فى العدد 55 من "الثورة" ، 30 جويلية 2007 ،و أعيد نشره كملحق لكتاب " الثورة و الشيوعية : أساس و توجه إستراتيجي" ،ص 91)
بتوافق مع ذات هذا التوجه فى " التقدّم بطريقة أخرى " ، إنطلاقا من أساس ما قيل فى " بعض النقاط الحيوية " ، نادى آفاكيان للدراسة و الجدال فى مجال النظرية و المفاهيم ، فى علاقة بمشكل الإنتصار حين يحين الوقت. وكما عبّر عن ذلك :
" الآن ، فى خطابات سابقة ، تحدّثت عن عربتين فى علاقة بالإنتصار ، فى علاقة بإفتكاك السلطة عندما يظهر وضع ثوري و شعب ثوري بالملايين. و على ضوء ما قرأت أخيرا ( وهو كلّ "بعض النقاط الحيوية للتوجه الثوري- فى معارضة الموقف الطفولي و تشويهات الثورة ") و بهذا كأساس ، إذا أردتم ، أو كقاعدة ، و من وجهة نظر إستراتيجية و ليس من وجهة نظر آنية ، علينا أن نفهم دور هتين العربتين و العلاقة الجدلية بينهما . إنهما أمران منفصلان و فقط بتغيير نوعي فى الوضع ( كما تمّ الحديث عنه فى ما قرأت أخيرا من "بعض النقاط الحيوية") ...يمكن أن يوجد دمج للعربتين . إلى حينها ، يمكن أن يتطوّرا بصورة صحيحة و يجب أن يتطوّرا على نحو منفصل. العربة الأولى وهي أهمّ مركز إهتمام ومضمون الأشياء الآن ، هي العمل السياسي و الإيديولوجي للجبهة المتحدة بقيادة البروليتاريا ، منتبهين و معدّين سياسيا لظهور وضع ثوري و شعب ثوري على نطاق جماهيري واسع. و هذا ما يعنيه " التعجيل بينما ننتظر" تطوّر وضع ثوري.
العربة الثانية تحيل على وهي جوهريا تطوير النظرية و التوجه الإستراتيجي للقدرة على التعاطى مع الوضع و الإنتصار حين يمكن و يجب أن تدمج العربتان ، مع تغيّر نوعي فى المجال السياسي الموضوعي عند ظهور الوضع الثوري و الشعب الثوري ( كما تحدّثت عن ذلك هنا و كما عُبّر عنه بشكل مركّز فى "بعض النقاط الحيوية").
و من المناسب الآن بهذا المضمار إعارة الإنتباه إلى الحقل النظري و التفكير و الفهم الإستراتيجيين و التعلّم بطريقة عميقة و شاملة من شتى التجارب. و هناك حاجة لدراسة كلّ هذه التجارب المختلفة نوعيا و تلخيصها من أفق إستراتيجي صحيح ، كلّ هذا لأجل مراكمة المعرفة لتعميق الفهم النظري و المفهوم الإستراتيجي".
و بناءا على نقطة أثارها ماو ، شدّد آفاكيان على التوجه الجوهري الذى هو فى منتهى الأهمّية ألا وهو مدى أسر النفس بالخرافات و التقاليد و بما إعتبر إلى حدّ الآن صحيحا ، لكن عوض ذلك مقاربة كافة المشاكل بفكر نقدي و خلاّق ، قائم على مبادئ و مناهج علمية ".(3)
لذا بصدد تلك المسألة الكبرى ، مسألة الإنتصار حين يحين الوقت ، أودّ أن أوصي بقوّة بأن يقتني الناس كتاب " الثورة و الشيوعية : أساس و توجه إستراتيجي" وهو يحتوى على ذلك المقال أو التوجه إلى الأنترنت و قراءة المقال الذى قاده منهج بوب آفاكيان.
الخاتمة :
هذا هو إذا عرض عام للخلاصة الجديدة و إعادة تصوّر الثورة و الشيوعية لأجل مجتمع مغاير راديكاليا وفى النهاية،عالم شيوعي ، دون إستغلال و دون علاقات إضطهاد بين الناس. و هذه الخلاصة الجديدة قد "أدلجت" الثورة و أعادتها إلى الركح وهي تمثّل موضوعيا ، كما قال آفاكيان "مصدر أمل و جرأة على أساس علمي صلب"(4)
هنا نحتاج إلى أن نتمكّن من هذا جدّيا و أن نتوغّل فيه و نجعله قوّة إيديولوجية و سياسية شديدة لتغيير العالم ، بينما فى نفس الوقت " نشتبك" على نحو أشمل و بطريقة مستمرّة ، مع مجمل الأعمال الواسعة و المتواصلة التطوّر و الغنية و كذلك المنهج و النظرة اللذان يقدّمهما بوب آفاكيان .
و أرغب فى ان اختم بالتالى ، بقراءة فقرة من " الديمقراطية : أليس بوسعنا أن ننجز أفضل من ذلك؟ " فهي تصوّر المستقبل الشيوعي الذى من أجله نقاتل :
" اليوم من الممكن فقط أن نتخيّل و أن نحلم بالتعبيرات الإجتماعية التى سيتخذها المجتمع الشيوعي المستقبلي و كيف سيتم حلّها . كيف يمكن مقاربة مشكل مزج قوى الإنتاج المتقدّمة ،التى تتطلّب درجة هامة من المركزة،مع اللامركزية و المبادرة المحلية ( مهما كان معنى "المحلية" حينها)؟ كيف يمكن معالجة تربية أجيال جديدة من الناس ،وهي عملية منجزة الآن على نحو متفرّق و عبر علاقات إضطهادية ،فى العائلة ؟ كيف سيُعار الإنتباه لمجالات خاصّة من المعرفة ، أو للتركيز على مشاريع معينة ،دون جعلها" محميّة خاصّة" لبعض الناس ؟ كيف يمكن معالجة تناقض تمكين الناس من الحصول على قدرات و معرفة شاملين و فى نفس الوقت تلبية الحاجة إلى بعض الإختصاص؟ ما العلاقة بين المبادرات الفردية للناس و المساعى الشخصية من جهة و مسؤولياتهم و مساهماتهم الإجتماعية من جهة أخرى؟ يبدو أنه سيكون على الدوام حال أن بشأن مسألة خصوصية أو خلافية ، ستوجد مجموعة – و كقانون عام فى البداية أقلّية- سيكون لها فهم أصحّ و أكثر تقدّما ، لكن كيف سيستخدم هذا من أجل المصلحة العامة و فى نفس الوقت تمنع المجموعات من التصلّب و التحوّل إلى "مجموعات مصالح"؟ كيف ستكون العلاقات بين مختلف المناطق و الجهات ، بما أنه لن تبقى موجودة بعدُ بلدان مختلفة، و كيف تعالج التناقضات بين ما يمكن تسميته ب" المجتمعات المحلّية" و التجمعات الأعلى ، صعودا إلى النطاق العالمي؟ ماذا سيعنى بالملموس أنّ الناس مواطنو العالم حقيقة بالخصوص بمعنى المكان الذى يعيشون فيه و يعملون و ما إلى ذلك ، هل "سيتنقلون" من منطقة إلى أخرى من العالم؟ و كيف ستعالج مسألة التنوّع اللغوي و الثقافي فى مقابل الوحدة الإنسانية للعالم؟ و هل سيقدر الناس حينئذ ، حتى بكلّ هذا الفهم للتاريخ ، فعلا أن يعتقدوا فى أنّ مجتمعا مثل الذى نحن سجناء فيه الان قد وُجد ، فما بالك بإعلان أنه أبَديّ و اعلى قمّة إستطاعت الإنسانية بلوغها؟ من جديد هذه الأسئلة و عديد ، عديد الأسئلة الأخرى لا يمكن إلاّ أن تكون موضوع تخمين و حلم اليوم ، لكن حتى طرح هذه الأسئلة و محاولة تصوّر كيف ستتمّ معالجتها ، فى مجتمع لم يعد فيه إنقسام طبقي و عدائية إجتماعية و هيمنة سياسية و فى حدّ ذاته محرّر تحريرا هائلا بالنسبة لإنسان ليس له أي أدنى مصلحة فى النظام الحالي.(5)
أليس هذا مستقبل يستحق أن تكرسوا له حياتكم؟
لنمسك بالخلاصة الجديدة ! لنكن جزءا من تحرير الإنسانية !
الهوامش
1/ " القيام بالثورة..." ،ص 40
2/ "القيام بالثورة..." ، ص11
3/ "حول إمكانية الثورة " ضمن كتاب " الثورة و الشيوعية : أساس و توجه إستراتيجي" ( 1 ماي 2008) ،ص 80-81 ، متوفّر على الأنترنت.
4/ "القيام بالثورة..."،ص 37
5/ "الديمقراطية : أليس بوسعنا إنجاز أفضل من ذلك؟ " ( شيكاغو : بانر براس ،1986)
الملحق الثاني :
رسالة مفتوحة إلى الشيوعيين الثوريين و كلّ شخص يفكّر جدّيا فى الثورة:
بصدد دور بوب آفاكيان و اهمّيته.
فيما يلى نصّ كتبه شخص إنخرط بنشاط فى الحركة الشيوعية منذ أواخر الستينات و تابع و درس عن كثب تجربة هذه الحركة عالميا و تاريخيا.
الرفاق الأعزّاء ،
أكتب هذه الرسالة آملا أن تساهم بطريقة ما فى النقاش الدّائر حاليا بشأن دور رئيس الحزب بوب آفاكيان و أهمّيته بالنسبة للنضال فى سبيل عالم شيوعي.
لقد تبيّن أن مسألة تقييم المرء للدور الذى نهض به بوب أفاكيان فى الحركة الثورية فى الولايات المتحدة و عالميا طوال تقريبا 40 سنة ، مسألة نظرة المرء للثورة الشيوعية ذاتها بمعنى هل أننا معها أم ضدّها. و ليس هذا مطلقا و لا أقترح أنّه فى أي وقت معيّن كلّ من لا وضوح لديه حول دور بوب آفاكيان كان/وهو بالتالي عن وعي ضد الثورة الشيوعيةفمثل هذه النظرة الميكانيكية ستكون فىآن خاطئة و ضارّة. المعرفة و الفهم شيئان متحركان ،يتطوران ( كما تطوّر و يتطوّر دور بوب آفاكيان ). لذا هي مسألة "فى أخر التحليل" و فى نفس الوقت ، و مثلما دلّلت على ذلك التجربة بصورة متكرّرة ، أنّ الأمر صحيح موضوعيا و هذه الحقيقة عاجلا أم آجلا ستتأكّد لدى الفهم الذاتي أيضا.
سمعت عن بوب أفاكيان أوّل ما سمعت عندما كنت أدرس فى الولايات المتحدة فى أواخر الستينات و معنيّ بالسياسة الثورية.قُدّم لى من مصدرين إثنين: الأول كان "صفحات حمراء 1و 2" اللذان مثّلا الوثائق الأساسية للإتحاد الثوري ، المنظمة التى ستؤسس الحزب الشيوعي الثوري،الولايات المتحدة الأمريكية . كان البعض فى الكلّية التى كنت أدرس بها على صلة بالإتحاد الثوري و كانوا يوزّعون "صفحات حمراء" كمساهمات هامة فى فهم كيفية إنجاز ثورة الطبقة العاملة فى الولايات المتحدة الأمريكية. حتى حينها كان يتمّ الحديث عن آفاكيان كأحد أهمّ قادة الإتحاد الثوري و كتّاب "صفحات حمراء".
شرعت فى قراءة "صفحات حمراء" فأعجبنى المنهج المنظّم و الجدّي لتقديم التحاليل التى تضمنتها . و ليس هذا حقا مثل فهم هذا التحليل بطريقة أعمق ، لكن كما أشرت أعلاه : المعرفة تتطوّرو ما كانت تلك سوى البداية.
و مسلكي الثاني إلى أفاكيان جاء فى شكل شريطين وثائقيين أنجزتهما مجموعة تدعى نيوز ريل ( فلم إخباري) كانت توزّع فى ذلك الوقت. أحد الفلمين معنون "غرّة ماي(النمور السود) " و كان موضوعهمسيرة غرّة ماي فى سان فرانسيسكو نظّمها حزب النمور السود فى 1969( على ما أعتقد). و الفلم الآخر حمل عنوان "إضراب نفط ريتشموند" و أحداثه تدور حول إضراب العمّال بمحطّة تصفية النفط بريتشموند ( كاليفورنيا) و كيف أنّ الثوريين إتحدوا مع هؤلاء العماّل و ساندوهم.
و قد ظهر بوب آفاكيان فى كلتا الشريطين و كان لظهوره خاصّة فى مظاهرة النمور السود كبير الإنطباع عليّ.
كما يدرك العديد من الناس ، حينها كان النمور السود مكوّنا هاما للمرحلة الأكثر تقدّما للحركة الثورية فى الولايات المتحدة الأمريكية. موقفهم الثوري الذى لا مساومة فيه تجاه الإمبريالية الأمريكية و إزاء القمع الخبيث و المجرم كان عنصرا جوهريا فى المشهد السياسي فى تلك الأيام. لقد سمعت أن أفاكيان و الإتحاد الثوري كانا يعملان عن قرب مع النمور . لكن السماع عن هذا شيئ و بالفعل كانت رؤية ذلك فى فلم شيئا مغايرا. كان آفاكيان هنلك على مسرح الأحداث وهو يحمل كتابا أحمر فى يده وهو يقول "دعوني أقول شيئا واحدا للناس البيض ضمن الحضور ... " ثمّ إستمرّ ليؤكّد بقوّة كبيرة جدّا على أنه بينما إتخذ النمور السود موقفا صلبا بأن الناس البيض ليسوا العدوّ ، لا ينبغى أن يُفهم من هذا أن البيض أعفيوا من مسؤولية المساهمة النشيطة فى القتال ضد إضطهاد السود وضد النظام الإمبريالي ككلّ. يمكننى تذكّر أّنى قلتع فى قرارة نفسي" نجاح باهر ، هذا الأخ يمكن أن يمضي بعيدا حقا."
كونه كان يفيض حماسا و كذلك كونه نوعا ما يؤثر فى سامعه ، كلّ هذا كان كافيا لإقناعي بأن بوب أفاكيان سيغدو زعيما مهمّا فى أي ثورة تقع فى الولايات المتحدة الأمريكية . عند التفكير بما حدث فى السابق ، كان ذلك بداهة تخمينا و ليس تقييما قائما على أرضية علمية. تخمين عن حسن نيّة لكنّه على الرغم من ذلك تخمين. ما كان بإمكان أي كا حينئذ توقّع كيف سيصبح ذلك حقيقة ، و ليس فقط بالنسبة للولايات المتحدة وحدها.
مع تطوّر الأمور بداية و ظهور منعرجات تلك المرحلة ، غضطلع آفاكيان بالفعل بدور قيادي فى رسم طريق المضيّ قُدما و فى "السير ضد التيار" لمواجهة و إلحاق الهزيمة بالخطوط و التيارات الخاطئة التى كانت ستسير بالأمور فى الولايا المتحدة عبر طريق خاطئ أو آخر. إنّه يصف هذه الصراعات على نحو حيوي و قويّ للغاية فى مذكّراته "من إيك إلى ماو و ما بعد، رحلتي من السائد الأمريكي إلى شيوعي ثوري".
فى تلك الأيام ، كان لأشياء مثل القومية و المغامراتية إلخ كبير التأثير على الناس ذوى الوعي الثوري بما أن عديد المسائل الأساسية لم تعالج (1). و غالبا ما هاجم الذين كانوا يروّجون لهذه الأنواع من الخطوط الخاطئة آفاكيان شخصيا عوض التركيز على المسائل المبدئية الراهنة التى كانت على بساط البحث. لذا ما ينبثق راهنا منبعض المرلكز القيادية ليس جديدا بالمرّة. تعلّم النظر من خلال هذه الأنواع من الهجمات اللامبدئية و التركيز على المسائل الرئيسية للخطّ السياسي كان تدريبا مهمّا بالنسبة للصراعات اللاحقة. و الخطّ الذى قاد بوب أفاكيان صياغته و نشره و المنهج الذى إتبعه فى القيام بذلك و كونه لم يتردّد إزاء هذه الهجمات لعبوا دورا حاسما فى هذا التدريب.
حتى فى سنوات التشكّل الفكري تلك و بإعتبار كافة الإنحرافات و النهايات المسدودة التى كان يجب الإبحار عبرها بنجاح للتقدّم على طريق صحيح فى الأساس ، ما الذى كان سيرشح لو أن بوب أفاكيان لمينهض بالدور النى نهض به؟ هل يعقل ، فى المقام الأوّل، أن يكون الحزب الشيوعي الثورين الولايات المتحدة الأمريكية تشكّل؟ و إن تشكّل ، ما طراز الحزب الذى كان سيكونه؟ دون الدور الذى نهض به بوب أفاكيان ما الذى كان سيعزّز ، إن تعزّز شيئ، داخل الولايات المتحدة نتيجة للنهوض الثوري العظيم الذى إكتسح العالم فى الستينات و بداية السبعينات؟(2).
عندما حدث الإنقلاب فى الصين ، شهدت الأمور قفزة ... واحدة من " الحاجيات الكبرى" التى تحدّث عنها الحزب الشيوعي الثوري فى وثائقه الأخيرة صارت أعظم. حينذاك بالذات ، لم يكن مدى إنطباق الأمر على هذا الواقع مسألة واضحة ، و لو كان صحيحا موضوعيا. و مثلما يعيد روايتها فى "من إيك إلى ماو و بعد..." كتب آفاكيان " التحريفيون هم التحريفيون و لا يجب دعمهم و الثوريون هم الثوريون و يجب دعمهم". فى هذا النصّ فضح الخطّ التحريفي الذى إستولى على السلطة عقب وفاة ماو،و دافع أفاكيان عن خطّ ماو و الأربعة (3). لقد مثّل ذلك القاعدة التى وحّدت الناس لإلحاق الهزيمة بالكتلة المنشفية الموالية لدنك سياو بينغ ،فى إجتماع اللجنة المركزية الذى عُقد للبتّ فى قضية موقف الحزب الشيوعي الثوري من التطورات فى الصين. (4). و على حدّ علمي ، لم يوجد حزب أو منظمة ماويين فى العالم إستطاعا إنتاج هكذا وثيقة ، لسوء الحظّ.
لمّا تقرؤون عن هذا فى "من إيك إلى ماو و بعد..." تلمسون حقّا عمق مسكه بكون مسألة صحّة تقييم الإنقلاب كانت ، كما تحدّث عنها ، " مسألة حيوية" حولها لم يكن من الممكن " المساومة". إنجاز تقييم صحيح و كسب الصراع فى إجتماع اللجنة المركزية حول هذه القضية كان حاسما ليس فى إلقاء الحزب الشيوعي الثوري على الطريق الثوري، بل كذلك فى تمهيد كامل مسار التطوّر اللاحق. و سرعان ما غدت القوى الماوية التى قامت بتقييم خاطئ لهذه القضية تحريفية. تقريبا كلّ الذين إعتقدوا أنّه بإمكانهم عدم الخوض فى المسألة أو شعروا بأنتّها معقّدة جدّا أو صعبة جدّا للفهم، إستمكروا – إن ظلوا موجودين و لم يصحّحوا هذا الخطإ- يعانون من التفكير اللاأدري و البراغماتي الذى سمح بمثل هذا الموقف. و حتى عديد الذين إتخذوا موقفا صائبا فى الأساس بصدد الإنقلاب ، و لم يقيموا هذا التقييم علة نوع التحليل العميق الذى أنجزه آفاكيان ، وجدوا صعوبات كبرى ليس فى إدراك إختراقات ماو فى فهم الطابع المتناقض للإشتراكية كمجتمع إنتقالي ثوري ،فحسب لكن أيضا فى إنتهاج مقاربة علمية لعلم الثورة عموما.
ماذا كان سيحدث او أنّ آفاكيان لم يستوعب هذه المسألة كما إستوعبها ، بما فى ذلك فهم و توجه أن هذا كان مسألة حياة أو موت دون إمكانية تراجع؟
فى تلك الفترة ، كتب آفاكيانت أيضا " مساهمات ماو تسى تونغ الخالدة ". و بالنسبة للذين لم يطّلعوا عليه ، نقول إنه عمل رئيسي يلخّص المساهمات النوعية لماو فى علم الثورة. و رغم أنّ الأمور تقدّمت أكثر نوعا ما منذ ذلك الحين ، إذا نظرتم لهذا العمل سترون أن آفاكيان لا يكتفى بفقط نقاش ما قاله ماو حول المسائل الجوهرية التى يعالجها الكتاب. حين يتعلّق الأمر ببوب آفاكيان و المسائل المبدئية السياسية الهامّة ، لا وجود أبدا لأية سطحية ، أو كما صاغ ذلك فى "من إيك إلى ماو و ما بعد..." " حينما أتناول موضوعا ما ، أحبّ تناوله بعمق..." ( ص 248) ( و هذا شيئ أحبط و أغضب فى آن معارضيه على مرّ كلّ هذه السنوات).(5).
كلّ فصل من فصول "مساهمات ماو تسى تونغ الخالدة" يبدأ بأولا تلخيص آفاكيان لأفكار ماركس و إنجلز و لينين و ستالين حول هذه القضايا و بعد ذلك يشرح كيف تقدّم ماو نوعيا بالفهم الشيوعي بشأن الموضوع المعيّن. و فى الفصل الأخير ،كعادته، يتناول أفاكيان ماو جدليا و يشرح فى نقاش أوّلي بعض نقاط ضعفه أيضا. بكلمات أخرى ، إ،ه يتطرق لكل هذا بطريقة شاملة و عميقة . من الواضح أنّه لم يتعمّق فقط فى ماو ، بل فى الماركسية-اللينينية ككلّ. و كما برز ، كان هذا الجهد الأكثر تقدّما من نوعه فى أـي مكان و قد وفّر القاعدة الانظرية لكلّ من الدفاع عن مساهمات ماو و التجربة الثورية فى الصين و كذلك نقطة إنطلاق لمزيد تعميق فهم هذه المساهمات ( لكل من المظهرين الإيجابي و السلبي).(6).
لم لم يقدر عهلى القيام بكلّ هذا / ما الذى كان سيوجد فى عالم اليومتجاه التطويرات النوعية لماو للعلم الثوري و تجاه التجربة الإشتراكية فى الصين ككلّ؟
و تذكّروا ،حينها لم توجد فقط التحريفية القادمة من الصين، بل وجدت الدغما-تحريفية القادمة من ألبانيا التى كانت تدّعى أن ماو لم يكن أبدا شيوعيا و أن الصين لم تكن أبدا إشتراكية. مهما بدا ذلك مضحكا اليوم ، حينذاك ، كان هذا الخطّ يمارس ضغطا كبيرا فى صفوف القوى الماوية سابقا عالميا. دون قيادة آفاكيان ، ما الذى كان سيحصل للحزب الشيوعي الثوري، الولايات المتحدة ،من ناحية البقاء على الطريق الثوري؟ و تذكروا أن لا حزب آخر فى بلد غمبريالي كان قادرا على البقاء قيد الحياة كحزب ثوري فى أعقاب الإنقلاب فى الصين: و لا حزبا واحدا. و قد وجد العديد منها ، بما فيها بضعة كانت ـوسع صفوفا و أكثر تأثيرا من الحزب الشيوعي الثوري حينئذ.(7)
فى إرتباط بهذا الصراع ، كما وثّق الحزب الشيوعي الثوري، هناك إيضا إعهادة إكتشاف، عن أمكن القول، لمؤلَّف لينين " ما العمل؟" و لو أن "إعادة الإكتشاف" هذه كانت لا تزال فى بداياتها مختلطة بتأثير الإقتصادوية وو الآن جرى تلخيص أنه طوال العقدين الأخيرين ظهرت مشاكل جديدة بهذا المضمار. ما الذى كان سيحدث لو أن " إعادة الإكتشاف " فى بداياتها لم تتمّ فى ذلك الوقت؟ هل كان سيمكن التوصّل أبدا إلى الفهم الراهن ل " ما العمل؟ المغني"؟
بعد هذه المرحلة ، واصل آفاكيان الدفع على الأمام – حتى نعبّر عن ذلك بصورة معتدلة. أذكر حين ظهر لأول مرّة " كسب الاعالم؟ واجب البروليتاريا العالمية و هدفها" . فى "نقاش مع الرفاق حول الإبستيمولوجيا " يشير إلى ذلككبداية ل "قطيعة إبستيمولوجية"(8). أشاطره ذلك تماما. بالنسبة للبعض ، التحليل /التلخيص الذى قام به فى تلك الوثيقة – كلّ من المقاربة المنهجية و الإستنتاجات السياسية-كانت مثل مزلاج البرق، وكان آخرون أقلّ حماسا ( على أقلّ تقدير). و أولئك الأقلّ حماسا " رلأوا أن هذه الوثيقة نوعا من البداع بما أنّها نقدت بدرجة كبيرة التفكير المهيمن و المترسّخ طويلا فى صفوف الحركة الشيوعية العالمية بصدد المسائل التى يعالجها. مجدّدا ، كان آفاكيان يذهب ضد تيار كبير حقّا مطبّقا – و مطوّرا أكثر- مبدأ " التوجه إلى الحقيقة" مهما كان المكان الذى إليه تقود و الشخص الذى قد تسيئ إليه.
مثّل " كسب العالم؟" حجر الزاوية الأولى لما سيصبح لاحقا تحليلا و نقدا شاملا لطريقة " الحقيقة السياسية" وهي داء قد أصاب تاريخيا حركتنا. الطريقة التى بها يتمسّك آفاكيان بصلابة بالمبادئ الصحيحة الأساسية و التقدّم الحقيقي، لكن فى نفس الوقت يقطع مع المألوف و يقوم بتقييم نقدي/نقدي ذاتي واقعي لتاريخ حركتنا و ممارستها إلى ذلك الوقت، أمر رائع حقّا. أعرف أن هذا قد فتح لى نافذة نظرة جديدة تماما لتاريخ صراعنا و كذلك لكيف أننا نحتاج إلى مقاربة الأشياء عموما إذا ما أردنا المضي إلى حيث نتطلّع.
من ضمن كافة الرؤى العميقة التى صاغها آفاكيان فى "كسب العالم؟" – وهي كثيرة- فإن التحليل للثورة البروليتارية بإعتبارها سيرورة عالمية مندمجة فيها المجال العالمي رئيسي بوجه عام، برأيى، قفزة تاريخية –عالمية فى فهمنا لهذا الموضوع. يضع كمل مسألة الأممية البروليتارية و جدلية الدفاع/ التقدّم و المقاربة الصحيحة للعوامل التقييمية المأثّرة على الثورة عالميا- و على بلدان معيّنة- فى ضوء أكثر علمية مختلف و نوعي تماما. أوافق تقدير الحزب الشيوعي الثوري أنّ هذا الفهم له دلالة جوهرية بالنسبة للإستراتيجيا و التكتيك الشيوعيين عبر العالم و فى كلّ بلاد.
ووفّرت هذه الرؤية قاعدة لإسنتنتاج آفاكيان بأنّ الإشتراكية فى بلد معيّن يجب فى المقام الأوّل أن تبنى كقاعدة إرتكاز للثورة العالمية. هذا النموذج قطيعة جوهرية بشأن هذه المسألة، قطيعة تفتح دروبا جديدة كبرى من الحرّية لتقدّم كفاحنا فى بلدان معينة و عبر العالم. لسوء الحظّ ، فإن عددا كبيرا لم يكونوا – لأسباب متنوعة- قادرين أو راغبين فى إستيعاب هذا الفهم. و أعتقد أنّه لا مبالغة فى قول إنّه إذا لم تتبنى حركتنا مقارنة آفاكيان لهذه المسألة و تطبقها ،سيكون من غير الممكن بلوغ الشيوعية.
إن لم يواصل آفاكيان التقدّم و القيام بهذه الإختراقات ما الذى كان سيحصل لحركتنا عالميّا؟ هل كان تأسيس الحركة الأممية الثورية و صياغة بيانها ( بمحتواه) سيكون ممكنا دون كلّ هذا؟ و ما هو الإتجاه الذى كان سيتبعه الحزب الشيوعي الثوري لو لم يتطوّر هذا الفهم؟
كما تكشّف " كسب العالم؟" كان فقط نقطة إنطلاق لما كان طوال 25 سنة من إستمرار فى تحليل و قفزات و تقدّم فى تقييم و تلخيص تجربة المشروع الشيوعي: الإقتصاد السياسي للإمبريالية و مسألة الديمقراطية ، و إنهيار التحريفية و مسألة المبادئ والأخلاق الشيوعية إلخ، و دور المثقفين و الفنّ و " التهيّب و التعجّب " على نطاق واسع، و الإبستيمولوجيا و الفلسفة عموما، و الإستراتيجيا الثورية فى البلدان الإمبريالية و دور الطليعة ، تناقض قياد/ مقادين ( لبّ صلب/مرونة) و كلّ التطورات المتعدّدة الوجوه الأخرى فى فهم طبيعة الإشتراكية الثورية حقا و كيفية البقاء على الطريق المؤدّى للشيوعية، و هلمجرا...بإختصار كلّ المكونات التى برزت كتلخيص/ تأليف جديد لبوب آفاكيان.
هذا ليس المجال ( و لست الشخص) لمحاولة التوغّل فى كلّ هذا . و لكن أودّ فقط أن أعلّق سريعا على مظهر واحد هو مسألة كيف سننجز " الأفضل فى المرّة القادمة ".أولا ، كون آفاكيان تناولف تقييم تجربة الموجة الألى من الثورة الشيوعية بهذا التوجّه فى حدّ ذاته عامل إيجابي هام للغاية. كان لزاما بصورة مطلقة بالنسبة لنا أن نكون قد خضنا معر كةشديدة للدفاع عن الإختراقات الثورية الحقيقية و المكاسب العظيمة التى حققها إلى الآن اللنضال الشيوعي – وهي كثيرة. و من الناحية الأخرى، صار واضحا جدّا أيضا على مرّ السنين أن فقط الدفاع عن "أفضل ما تحقّق" غير كاف: غير كاف للإجابة بعمق و شمولية على النقد و الأعداء ضد حركتنا و حتى أكثر أهمّية غير كاف للتمكّن من إنجاز"الأفضل فى المرّة القادمة".
و مثلما تركّز فى الصياغة "لبّ صلب و كثير من المرونة" ، قطع آفاكيان أرضا جديدة فى فهمنا لكيفيةالإستعمال الصحيح لتناقضات المجتمع الإشتراكي كمحرّك لدفعه إلى الأمام، برأيى ، ما قام به بهذا الخصوص يشبه فى العديد من الأوجه ما قام به فى "كسب العالم؟" لكن ربّما بأهمّية أكبر مدى و أعمق إنعكاسات: إنه قفزة نموذجية أخرى. و هذه المرّة فى فهمنا و مقاربتنا الشاملين للمسألة الحيوية ،مسألة دكتاتورية البروليتاريا كإنتقال ثوري نحو الشيوعية.(9) و بينما يؤيد التقدّم العظيم الذى تحقّق فى الإتحاد السوفياتي و ، على مستوى أرقى نوعيا، فى الصين لمّا كان هذان البلدان إشتراكيان،و يبنى على المساهمات النظرية للذين قادوها قبل ، أخضع لآفاكيان هذه التجربة لتقييم علمي شامل و أصيل. و من ذلك التقييمات النقدية الرئيسية لتلك التجربة ( من صديق و خصم على حدّ سواء).
خلال تعميق إستيعابنا للطبيعة و أهمية و دور الحقيقة فى النضال من أجل الشيوعية ، طوّر مفهوم أنّ إطلاق العنان مرارا و تكرارا لكلّ المجتمع فى محاولة لإكتشاف الحقيقة و مسكها و على ذلك الأساس تغيير الواقع ( المجتمع و الطبيعة عموما ، بما فى ذلك طريقة تفكير الناس) على مستوى أعمق بشكل مستمرّ- سوية مع تقدّم الثورة العالمية ككلّ – عنصر مركزى للإبقاء على المجتمع الإشتراكي على الطريق الثوري.و بتعميق فهمنا لمعنى "يشمل و لا يعوّض" و إنجاز قطيعة مؤثرة مع " الحقيقة السياسية" و البراغماتية و التجريبيةى و الإختزالية و الذرائعية إلخ ، قد شخّص بطريقة جديدة كلّيا القاعدة المادية و ضرورة و دور الخميرة و المعارضة فى المجتمع الإشتراكي. و قد قاد هذا أيضا إلى إعادة تشكيل فهمنا للتناقض بين الفرد و الدولة فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا.(10). بإختصار ، فى أعقاب الهزيمة التى أشرت لنهاية الموجة الأولى من الثورة الشيوعية ،و الإضطراب الذى نجم عن ذلك حول الإمكانية النظرية و العملية لتجاوز المجتمع الطبقي، دشّن نظرة جديدة نوعيا للإشتراكية الثورية كنقطة عبور نحو المستقبل الشيوعي : مجتمع فعّال مثلما هو تحرّري.
و نظرا لمدى إلحاحية الحاجة لهذا التقدّم ، إنه حقا من العسير جدا أن نأخذ مأخذ الجدّ الذين يدعون أنه "غير ضروري" أو أهمّيتهم بسيطة فى "أحسن الأحوال" أو " لا شيئ جديد". علاوة على ذلك ، متمركز كما هو فى الولايات المتحدة الأمريكية- القلب الإستراتيجي الحالي للنظام الإمبريالي العالمي- الحزب الشيوعي الثوري متموقع تموقعا جيدا ليقوم بإختراقات كبرى تقدّم الدعم الهائل للنضال العالمي للبروليتاريا الأممية فى سبيل تحرير نفسها و كافة الإنسانية. و نظرا لنوع القيادة التى إضطلع بها آفاكيان فى حزبه لثلاثة عقود تقريبا ، الشيئ الذى تأكّد مرّة أخرى بكلّ محتويات البيان العام
الجديد الذى أصدره مؤخرا الحزب الشيوعي الثوري ( الشيوعية : بداية مرحلة جديدة)بما فى ذلك ما يقال هناك حول الدور الذى نهض به آفاكيان فى الدعوة إلى "ثورلاة ثقافية داخل الحزب الشيوعي الثوري" تنجز " فى خضمّ مسيرة كبرى" : نظرا لكلّ هذا ، فى منتهى الصعوبة فهم كيف أن أي شخص منخرط عن وعي فى النضال من أجل الشيوعية سيستوةعب كيف أنّ القيادة المستمرّة لرئيس الحزب آفاكيان تنمّى بلا حدود فرص ثورة شيوعية فى الولايات المتحدة طوال حياتنا و بالتالى كيف أن الدور الذى يلعبه هو أيضا بمعنى عامل إيجابي للغاية بالنسبة للثورة العالمية ككلّ.
يثير بعض الناس مسألة ببساطة من هو بوب آفاكيان ليدّعي أنّه أنتج هكذا مساهمة فى علمنا و فهمنا الشيوعيين. و بعد ذلك يصرّحون ،مع ذلك " ماذا قدّم؟".فى المقام الأوّل ، تخفق هذه النظرة فى معالجة المسألة – المسألة ليست مسألة " دعاوى و دعاوى مضادة" . تفحّصوا و قيّموا التلخيص/ التأليف الجديد. هناك يكمن بيت القصيدو الإجابة على هذا "السؤال". إضافة إلى ذلك، تاركين جانبا كون بوب آفاكيان لم يكن وحده فى القيام بهذا التقييم لمساهماته، و دون تكرار كلّ ما قد قيل هنا بمعنى " ما قدّمه بوب آفاكيان، فإن هناك مشاكل منهجية جوهرية مع خطّ تفكير " ما الذى قدّمه".
لقد جرى نقاش مطوّل فى مجالات أخرى لمثال ماركس و النظرة التى إعتمدها للوصول إلى الفهم العلمي لسير المجتمع الإنسانيو الطبيعة ككلّ.(11). لكن بإقتضابتعتمد إختراقات ماركس فى هذا المضمار على كلّ من مساهمته النشيطة – و دوره القيادي- فى الحركة الشيوعية فى زمنه، و تقييمات إمتدّت لسنوات لمعلومات تشمل العالم قاطبة و تاريخ المجتمع الإنساني، بالإضافة إلى إلتزامه نقد تشكيلة واسة من المفكّرين و المحلّلين الآخرين. من خلال تطويره ثمّ تطبيقه للمنهج المادي الجدلي على سيرورة المعلومات الميدانية التى كانت تحت تصرفه- و بتطبيق معرفته الشاملة بالطبيعة و المجتمع الإنساني سوية مع موهبته الهائلة فى التفكير الخلاّق- غعستطاع ماركس ( يد بيد مع إنجلز) أن يكشف و يلخّص القوانين الأساسية للطبيعة و المجتمع : الماركسية. و يتضمّن هذا فهما علميا للسير الداخلي لنمط الإنتاج الرأسمالي و كذلك للحاجة إلى و لإمكانية بلوغ الشيوعية. و يبقى عمله اليوم حجر زاوية الشيوعية العلمية.
كما أشار إلى ذلك آخرون أيضا ، ما قام به بوب آفاكيان طوال ال30 سنة و أكثر مماثل إلى حدّ كبير . أوّلا ، كرئيس للحزب الشيوعي الثوري ،واصل تزويد حزبه بالقيادة الشاملة فى تنفيذ العمل الثوريو النضال داخل الولايات المتحدة و كذلك فى لعب دور قيادي فى حركتنا عالميا. و فى نفس الوقت ، و كما تحدّثنا عن ذلك أعلاه ، لقد تعمّق فى التجربة التاريخية لحركتنا ،و فى الإطار النظري الذى قاد تجربته ،و نقد و تقييمات الإشتراكية المتأتّية من كافة النواحي ، و النقاشات و الخطابات الفلسفية و الأخلاقية و السياسية لزمننا الحاضر، و التطوّرات و التحدّيات التى ظهرت على إمتداد العقود الثلاثة الفارطة. ينطوى الإنتاج المتراكم لأعماله طوال هذه الفترة على فهم جديد لعلم الثورة " تعنى الخلاصة الجديدة إعادة تشكيل و إعادة تركيب الجوانب الإيجابية لتجربة الحركة الشيوعية و المجتمع الإشتراكي إلى الآن ،بينما يتمّ التعلّم من الجوانب السلبية لهذه التجربة بابعادها الفلسفية والإيديولوجية و كذلك السياسية". ( آفاكيان "القيام بالثورة و تحرير الإنسانية" ). هذه هي السيرورة و الديناميكية التى عبرها ولدت جملة كاملة من مؤلفات بوب آفاكيان.
مثلما لم يكن ماركس ليستطيع كتابة رأس المال بالتوجه إلى العمل فى مصنع ، يكون خاطئ على حدّ سواء الإصرار على أن آفاكيان ليس بوسعه تقديم تلخيص/تأليف جديد لأنه لم يشارك شخصيا فى كلّ الصراعات الكبرى لحركتنا على مدى الأربعين سنة الماضية. شيئ كهذا غير ممكن و إقتراح أنه شرط القيام بقفزة إلى "مرحلة المعرفة العقلانية" ( كما شرحها ماو فى " فى الممارسة العملية") هو غبتعاد جوهري عن منهج ماركس. و فى التحليل النهائي، بما أنه لا يمكن أبدا توفّر هذا الشرط فسيعنى أنه ليس ممكنا إحداث مزيد التقدّم الشاملالنوعي فى تطوير علمنا.
و بعض الذين يعتمدون على حجة"ماذا قدّم؟" هذه إمّا يشدّدون على أو يدلّلون على أنه من أجل تحقيق التقدّم النظري الذى أنجزه آفاكيان ، على المرء أن يكون قد قاد أوّلا إفتكاكا ناجحا للسلطة ،أو على الأقلّ حربا ثورية كبرى. لكن هذه الحجّة ليست مرّىة أخرى سوى تعبير آخر عن البراغماتية و التجريبية ( مرفوقة فى بعض الحالات بجرعة كبيرة من القومية.) لو أنه تمّ تطبيق هذه المعايير نفسها على ماركس و إنجلز ، ألن نكون مجبورين على إستنتاج أنهما ما كانا أكثر من ثرثارين؟ نعم ، خرجا للشوارع فى شبابهما و كذلك فعل بوب آفاكيان. و على أي حال ،مثل كافة قادة الشيوعيين الآخرين ، فإن القيادة السياسية التى قدّماها ومساهماتهما النظرية، كانت بشكل كبير مستندة على المعرفة غير المباشرة و ليس على التجربة الشخصية المباشرة. لم يقودا أيّة حروب ثورية و لم يعيشا أبدا فى ظلّ مجتمع إشتراكي. و لم يكونا حتى حاضرين شخصيا عندما حدثت كمونة باريس ، إفتكاك سلطة ثوري أوّل ووحيد طوال حياتهما. و بالرغم من غياب مشاركتهما المباشرة فى ذلك الحدث فإنهما لم يتوقفا عن التفكير فى أنه بإمكانهما تلخيصها و إستخلاص دروس نظرية و سياسية حيوية من هذا الحدث القصير زمنيا و مع ذلك المزلزل للأرض.
و ربّما بدرجة أهمّ ، لئن وقع إتباع المقاربات الخاطئة التى وصفنا هنا فإن سنحصل على نتيجتين خطيرتين –و مترابطتين. أولا أن المهمّة المطروحة موضوعيا مهمّة التقييم النقدي للموجة الأولى من الثورة الشيوعية و تمييز من ضمن الكمّ الهائل من تجربة التقدّم النظري و العملي ما يجب الدفاع عنه و البناء على أساسه، و كذلك الأخطاء و النواقص و أسبابها ، حتى يكون من الممكن القيام ب "الأفضل فى المرّة القادمة" ، هذه المهمّة لم تكن لتنجز . ثانيا، دون إنجاز هذه المهمّة إلى حدّ ما و نظرا لكلّ من ضعف "الموجة الأولى" و كلّ التغيّرات التى حدثت فى العالم منذ أن إفتكّت البروليتاريا سلطة الدولة آخر مرّة ، ثورة أخرى بقيادة شيوعية ما كان يمكن أبدا أن تحدث أو ، إن حدثت لن تقود، على الأرجح إلى فهم ضرورة –و إمكانية – البقاء على الطريق الثوري لفترة زمنية هامّة.
لعلّ لنظرة "من هو؟" و "ما الذى قدّمه؟" بعض الصلاحية على كوكب "اللاأدرية و البراغماتية و التجريبية" لكن هنا على الأرض، المنهج الذى طبّقه آفاكيان فى مواجهة و تحويل الضرورة التى واجهتها حركتنا من ناحية تحليل و فهم تجربة أوّل موجة من الثورة الشيوعية و التطورات مذّاك تنسجم بالضبط مع المنهج و النظرة العلميين الأساسيين اللذين طوّرهما أولا ماركس و إنجلز و طبقاهما. وهو يقوم بذلك ،وضع آفاكيان مستوى عالى جدّا بالحفاظ على نظرة مبدئية للغاية حيال كافة البحوث و النقاشات و الصراعات- بما فى ذلك إحترام كبير لمساهمات و آراء الآخرين. و النتائج ببساطة أكثر من ممتازة... إنها حقّا بالغة الأهمّية و منارات.
أمّا بالنسبة لإدعاءات "عبادة الفرد" التى رفعت ، فإن هناك نقطتان ينبغى إثارتهما. قبل كلّ شيئ ، تتعلّق المسألة بالحاجة للقيادة و دورها و ليس ب"عبادة" . الحاجة للقيادة ليست شيئا يُفرض على الواقع من قبل الشيوعيين، بالأحرى تظهر جوهريا من التناقضات الكامنة و ظروف المجتمع الطبقي و السيرورة التى عبرها تتطوّر المعرفة العقلية.
هناك سؤالان أساسيان يجب التطرّق إليهما:
1- هل يمثّل تلخيص/ تأليف بوب آفاكيان الجديد إختراقا فى غلمنا كما يقدّم ،نعم أم لا؟ و حتى إن أجبتم ب"لا" ، يظلّ من اللازم الخوض فى أعماله و شرح لماذا "لآ"... ليس بوسعكم ببساطة أن تصدروا هذا الرأي تأسيسا على حجج صغيرة لامادية أو حتى ضيقة. ( إذا إتخذتم موقفا جدّيا و صارما و لا زلتم غير مقتنعين ، حينها على الأقلّ ، حججكم ستساعد شخصا آخر على الفهم) . و
2- إذا أجبتم ب "نعم" ألا تواجهون ضرورة المساعدة على جعل كلّ من التلخيص/ التأليف الجديد و مؤلفه معروفا على أوسع نطاقممكن عبر المجتمع...إذا كان بوب آفاكيان يضطلع فعلا بالدور الذى عنه تحدّثنا ، بالتالى أليس من الضرورة الملحّة أن يتنبه لهذا الناس فى كلّ مكان و لكافة الأبعاد التى يعنيها بالنسبة لصراعنا و أعمالهم إلخ؟
لا أحد يتحدّث عن القبول الخانع للتلخيص/ التأليف الجديد، بل بالأحرى عن نقاش نقدي و صراع مبدئي و فهم واعي...فهذا لا علاقة له ب"العبادة" أو الخرافة من أي نوع و لا بالترويج لضرب من القائد الشامل المعرفة و المعصوم من الخطإ فوق كلّ نقد. فى الحقيقة ، ما تتمّ الدعوة إليه هنا هو بالضبط نقيض مثل هذه الأفكار.
فى مقدّمته ل ستّ قطع سهلة" ، وصف الفيزيائي ريشارد فاينمان المبدأ العلمي بالجملة التالية: " محكّ كلّ المعرفة هو التجربة " و كتب "التجربة هي المعيار الوحيد للحقيقة العلمية ". لكنه يتساءل "ماهو مصدر المعرفة ؟ من أين تأتي القوانين التى سنعرّضها للتجربة؟ " (12)و أجاب "التجربة يمكن أن توفّر لنا "تلميحات"بشأن قوانين الطبيعة الكامنة لكن بلوغ " التعميمات العظيمة" –التعميم النظري للقوانين الكامنة ذاتها – هناك حاجة أيضا إلى الخيال".
و فى حين أن فاينمان ليس ماديا جدليا(13) ، -و هكذا يضع حدودا لماديته- و لا يرى عمله فى إطار أو مرتبط بالنضال فى سبيل الشيوعية ، فإنه مع ذلك يسجّل هنا نقطة هامّة للغاية ، نقطة صحيحة كذلك بالنسبة لتطوير النظرية الشيوعية. لحدوث قفزة ، على أي نوع من النظرية العلمية الصحيحة بما فى ذلك النظرية الشيوعية أن يشتمل على صورة ( نحت مفاهيم) لم توجد بعدُ ( أو ،فى العلم، تأكّدت عبر التجربة) أي ينبغى أن " تتقدّم الممارسة ".
و يتطلّب التقدّم النظري النوعي فى النظرية الشيوعية ليس فقط المعلومات الميدانية المتحصّل عليها عبر النضال الثوري و أوسع نطاق من الأشكال الأخرى من الممارسة، كلن أيضا إلى نظرة مادية جدلية و تطبيق خيال و رؤية للسصيرورة و تلخيص تلك المعلومات . و قد بيّن بوب ىفاكيان مرارا و تكرارا مسكا عميقا بالمنهج المادي الجدلي و "بخيال شيوعي" من طراز إستثنائي و بحث إستراتيجي – ممزوج مع صرامة علمية وروح ثورية رومنسية و حبّ للشعب. إنه نوع نادر للعالم الرديكالي الذى، إلى الآن على الأقلّ يبظهر مرّة أو مرّتين فى جيل- هذا إذا ما ظهر.
علاوة على ذلك ،هذه الصفات الإيجابية و الدقرات لا تسقط من السماء فى شكل منمهي. إنّ تطوّر آفاكيان السياسي شأنه شأن كلّ شخص آخر ، نتيجة للضرورة و الصدفة. هناك الكثيرمن الصدف هنا. بالعودة إلى 1969 لم يوجد مطلقا ضمان مهما كان أن بوب آفاكيان سيابع الطريق الذى إتبعه و يتقدّم فيه إلى الحدّ الذى تقدّم. كان هناك أكثر من بضعة أشخاص لهم خلفيات و صفات مشابهة جدّا و باشروا ذات الطريق العام فى ذات الوقت تقريبا و تاهوا أو نزلوا على حافة الطريق فى منعرج منم المنعرجات المتعدّدة طوال المسار. لذا مساهمات بوب آفاكيان ليست نتيجة بعض العبقرية الفطرية أو سير الأحداث المقدّر و الحتمي أو "إبداع فردي" إنها نتاج سيرورة معقدة محدّدة تاريخيا كان من الممكن- فى إرتباط بعدد كبير من العوامل- أن تفرز تماما نتائج مناسبة أقلّ.(14)
فى الختام ، و إذا سمحتم لى هنا أن أعيد صياغة :" دعونى أقول شيئا للشيوعيين الثوريين ضمن الجمهور..."
بوجه خاص ،النقطة الأخيرة أعلاه يجب أن تستخدم للتشديد فقط على مدى فرادة و أهمّية رفيقنا بوب آفاكيان بالنسبة لقضيتنا و نضالنا المشتركين. فى منتهى الأهمية إستيعاب هذا و فهمه.
حينما مات ماو فى 1976 كان الحدث كما لو أن الحركة الشيوعية بأكملها مسكت أنفاسها و ظلّت تتأمّل ما سيجدّ: ليس فحسب داخل الصين ذاتها لكن أيضا فى علاقة بما سنقوم به دون القائد العظيم على رأس صفوفنا. فى ذلك الوقت، ألقى بوب آفاكيان خطابا فى إجتماع إحياء لذكرى ماو فيه قال:
" لذا عندما يثيرون مسألة من سيكونون ورثة ماو تسى تونغ فإن الطبقة العاملة جاهزة بإجابتها : نحن سنكون ورثة ماو تسى تونغ، بملاييننا و مئات ملاييننا و سنواصل القضية التى من أجلها قاتل و التى من أجلها قادنا و التى إليها كرّس كامل حياته ، إلى البلوغ النهائي للهدف العظيم ، هدف القضاء على الإستغلال و الإضطهاد و الشيوعية" (15).
كان هذا توجها مهمّا جدّا للإرساء و موقفا وجب إتخاذه فى ذلك الوضع. و لأن الجماهير ، فى آخر التحليل ،هي صانعة التاريخ- و لإعادة صياغة لبوب آفاكيان ، و على هذه الجماهير فى النهاية أن تحرّر نفسها- من الصحيح أيضا قول إن الجماهير بملايينها ستكون وريثة ماو تسى تونغ. بيد أنه بعد قول ذلك ، و بالعودة إليه الآن ، أعتقد أنه علينا أن نقرّ بانّ موقفه نوعا ما أحادي الجانب.
الجماهير تصنع التاريخ لكن إذا أريد للتاريخ أن يقود إلى عالم شيوعي فإنها تحتاج إلى قيادة : قيادة شيوعية أصيلة، بما فى ذلك الوجوه النادرة و البارزة مثل ماو تسى تونغ. لبذا فإن المسألة حينها كانت كذلك : ما هو القائد أو القادة الذى سيتقدّم أو الذين سيتقدّمون لتلبية تلك "الحاجة العظيمة"؟ هنا ثمّة جدليةمهمّة. دون أناس قادرين على القيام بمساهمات إستثنائية على مستوى ماو تسى تونغ ، من غير الممكن لأي شخص آخر تقديم أقصى مساهماته و للإنسانية ككلّ أن تبلغ يوما فيه يزول تقسيم العمل المؤسساتي و الدائم بين قادة و مقودين. (16)
فى ضوء كلّ ما قيل هنا ، ينبغى أن يكون واضحا أنّ من رأيى أنه لا جدال أن بوب آفاكيان ، غير كافة إلتواءات و منعرجات اللعقود الثلاث الماضية،و رفع التحدّىو تقدّم للنهوض بالدور و تلبية الحاجة الموضوعيين. و لم يظلّ فى السباق فقط بل ألّف "جملة أعمال" تتضمّن تلخيصا جديدا لفهنا لعلم الشيوعية: مستوى جديد من الحرّية منه ننطلق فى التغيير على نحو ثوري للضرورة التى نواجه حاليا. و هذا عامل إيجابي عظيم لمواصلة التقدّم بالكفاح الملحمي فى سبيل عالم شيوعي.
هكذا ، لهذا السبب و غيره من الأسباب المحلّلة أعلاه يجب علينا و دون تحفّظ أن نعتزّ بالرفيق آفاكيان و ندافع عنه و نحتفى به : و بفخر و جرأة نعرّف جماهير الشعب فى كلّ مكا بدوره و مساهماته و بهذا نساعد على جعل تلخيصه/ تأليفه الجديد قوّة مادية لتغيير العالم . بوسعنا و من واجبنا أن نعلن أن رئيس الحزب بوب آفاكيان فى الحقيقة مثال بارز لما يعنيه أن نكون منابر خطابة و فى خدمة الشعب ، محرري إنسانية فعليين.
مع أحرّ و أصدق تحياتي الشيوعية.
-------------------------------------------
1/ و هذا لا يعنى أن مثل هذه النزعات الخاطئة غير موجودة أو ليس لها تأثير اليوم، لكن فى ذلك الوقت وُجد قدر كبير من نقص الوضوح حول ما إذا كان يجب أن تقيم هذه المسائل على قاعدة ماركسية-لينينية أم بنظرة أخرى؟
2/ أنا لا أستطيع هنا أن أعالج المظهر الذى أثير فى مختلف الوثائق المنشورة من قبل آفاكيان و الحزب الشيوعي الثوري و التى فيها يتمّ التصريح بأنّ تأسيس الحزب ، فى جوانب معينة ، ونظرا لتأثير الإقتصادوية ، يُعدّ تقدّما كبيرا كما أنّه "نقطته المنخفضة".و كان من الأفضل بكثير ، بداهة، أن تكون لنا "نقطة منخفضة" إنطلاقا منها بإمكاننا أن نبني ، من أن لا تكون لنا مثل هذه النقطة.
3/ يشير هذا إلى رفاق ماو، الأربعة قادة الأقرب إليه أثناء الثورة الثقافية وزمن وفاته. مثّل إيقافهم قلب الإنقلاب المضاد للثورة الذى نظّمه دنك سياو بينغ و التحريفيون الآخرون فى الصين.
4/ أهمّ وثائق هذا الصراع نشرها الحزب الشيوعي الثوري فى كتاب " الثورة و الثورة المضادة : الإنقلاب التحريفي فى الصين و الصراع صلب الحزب الشيوعي الثوري".
5/ فى "الثورة و الثورة المضادة " حيث نشرت أهمّ وثائق قيادة الحزب الشيوعي الثوري إلى جانب وثائق "مركز قيادة جرفيس-برغمان" ( المناشفة) ، هناك نصّ " الصين تتقدّم على الطريق الإشتراكي" (هكذا). و فيه يعتبر المناشفة "إنقلابا" إجتماع اللجنة المركزية أين إستطاع آفاكيان أن يكسب الأغلبية لمساندة موقفه حول الصين. و يذهبون إلى حدود الإعتراض على كون نصّه وزّع إلى القيادات العليا- و هم ضمنهم- قبل الإجتماع ،كما لو أن التصرّف بصورة مفتوحة و صريحة أمر سلبي.و يمضون فى مناقشة أسباب عدم قيامهم "بوضع حواجز طريق حقيقية فى طريق الحزب". و فى محاولة شرح هذا "الإخفاق" و لماذا فى نهاية النقاش فى إجتماع اللجنة المركزية صوّتوا عمليا لصالح الموقف الذى قدّمه آفاكيان، و بعد ذلك قرّروا "التمرّد" ، إحدى الأسباب التى ساقوها هي "...خوفنا من مواجهة رئيس الحزب فى معركة وجها لوجه..." هل أنّ ما أسموه "خوف" يعزى لكون آفاكيان كان يقضى ليليه فى مشاهدة ألإلام بروسلي ،لذا بإستطاعته سحب أدوات قتال و إستعمالها ضدّهم؟ أم هل أن " المناشفة" "يخافون" نتيجة إتخاذ آفاكيان مواقفا تقوم على تحليل صلب وهو مستعدّ و قادر على تقديمها بطريقة مقنعة و الدفاع عنها بعناد، بينما من جهتهم ، كان المناشفة يذرون الرماد لا غير؟ ( أنظروا "الثورة و الثورة المضادة ... – ص 143-144).
6/ و كذلك حينذاك، وجدت برامج رئيسية نظّمت فى نيويورك و سان فرانسسكو فيها شرح آفاكيان السير الصحيح للأحداث التى قادت إلى إنقلاب فى الصين و جعلته إنقلابا ناجحا. و قد نشر فى كرّاسبعنوان "خسارة الصين و الإرث الثوري لماو تسى تونغ".
7/ و يمكننى أن أضيف هنا و فقط لتأكيد النقطة ، أنه منذ ذلك الوقت لم يتشكّل حزب وحيد له غنعكاسات كبرى فى بلد غمبريالي. يمكن أن يقدّم البعض أفكارا حول سبب ذلك، و ما يعنيه أن توجد فى بلد غمبريالي الأقوى عالميا راهنا ،طليعة شيوعية حقيقية و علاقتها بالدور الذى نهض به آفاكيان.
8/ " بوب آفاكيان فى نقاش مع الرفاق حول الإبستيمولوجيا : حول معرفة العالم و تغييره"مذكور فى "ملاحظات حول الفنّ والثقافة ، العلم و الفلسفة "، صفحة 44 .
9/ المسألة هنا ليست محاولة "مقارنة " هذه الأشياء بعضها ببعض ،هذه مسألة تطوير المعرفة و الفهم: الأوّل أرسى فى الحقيقة قاعدة للثاني و ساعد على الوصول إليه.
10/ كما يشرح بدقة أكبر فى "القيام بالثورة و تحرير الإنسانية" فإن هذا يتضمّن " فسح مزيد من المجال للتعبير عن الحاجيات الفكرية و الثقافية للناس ، بالمعنى الواسع ، و السماح بسيرورة أكثر تنوّعا و أغنى ، سيرورة الإكتشاف و التجربة فى مجالات العلم و الفنّ و الثقافة و الحياة الفكرية عموما، و مجال متزليد لنزاع مختلف الأفكار و المدارس الفكرية و المبادرة و الخلق الفرديين و صيانة الحقوق الفردية بما فى ذلك مساحة لتفاعل الأفراد فى "المجتمع المدني" بإستقلالية عن الدولة ، كلّ هذا فى إطار تعاون و جماعي و فى نفس الوقت بما أن سلطة الدولة مموسوكة و متطوّرة كسلطة دولة ثورية فى خدمة مصالح الثورة البروليتارية ، فى بلد معيّن و عالميا،و الدولة هي العنصر القائد و المركزي فى الإقتصاد و فى التوجه العام للمجتمع، بينما الدولة ذاتها تعرف تغيّرا مستمرّا إلى شيئ مختلف راديكاليا عن الدولة السابقة، كجزء حيوي من التطوّر نحو تالقضاء الممكن على الدولة ببلوغ الشيوعية على النطاق العالمي."
11/ لتنظروا على سبيل المثال إلى : "الإلتصاق ب"الواقع الرأسمالي الفظيع" أم رسم طريق للمستقبل الشيوعي ؟ ردّ على رسائل مايك آلي التسع" ،بقلم مجموعة كتابة من الحزب الشيوعي الثوري.
12/ "ستّ قطع سهلة : مبادئ أساسية فى الفيزياء " شرحها الأستاذ الأبرز، ريتشارد فايمان وهو فيزيائي أمريكي شهير فى فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى وفاته فى 1988. فى 1965 حاز على جائزة نوبل فى الفيزياء لعمله حول الديناميكا الكهربائية الكمّية. و "ستّ قطع سهلة" مجوعة محاضرات فى الفيزياء قُدّمت فى الأصل فى 1963 . و المقتطف بكمله يقرأ فيه ما يلى :" مبدأ العلم، مفهومه هو تقريبا التالي: محكّ كلّ المعرفة هو التجربة .التجربة هي المعيار الوحيد للحقيقة العلمية . لكنه ماهو مصدر المعرفة ؟ من أين تأتي القوانين التى سنعرّضها للتجربة ؟ التجربة يمكن أن توفّر لنا "تلميحات"بشأن قوانين الطبيعة الكامنة لكن بلوغ " التعميمات العظيمة" –التعميم النظري للقوانين الكامنة ذاتها – هناك حاجة أيضا إلى الخيال". - إفتراض الأنماط الرائعة و البسيطة لكن الغريبة جدّا وراءها كلّ شيئ و ثمّ التجريب للتحقّق ثانية من أنّنا قدّمنا الفرضية الصحيحة"( ص 2 ، التشديد كلّه فى النصّ الأصلي)
13/ فايمان ، على حدّ علمي ، لم يعتبر نفسه ماديا جدليا . لكن بلوغ تلك الومضات حول ميكانيكا الكم كما بلغ ، بديهيا فرضت عليه أن يتخذ عموما نظرة مادية للواقع. و مثلا ، يقوم كذلك بالتعليق التالي : " إذا تعرّضت كافة معرفتنا العلمية ،بسبب كطارثة ما ، للتحطّم و إنتقلت جولة واحدة إلى ألجيال اللاحقة ، ما هي الجملة الوحيدة التى ستتضمّن أوفر المعلومات فى اٌقلّ عدد من الكلمات ؟ أعتقد أنّها الفرضية الذرّية ...بأنّ كافة الأشياء متكوّنة من الذرّات- الجزيئات التى تدور فى حركة دائمة ، جاذبة بعضها البعض حين تفصل بينها مسافة صغيرة ، لكنّها تتباعد عند محاولة دمجها ببعض".
( المصدر السابق ،ص 4 ، التشديدي فى النصّ الأصلي).
14/ فى " من إيك إلى ماو و ما بعد ..." يقدّم آفاكيان وصفا غنيّا للتفاعل العام للضرورة و الصدفة العاملين هنا: حياته العائلية فى طفولته و مرضه الذى كان يمكن أن يقتله، تأثراته الأولى الشخصية و الإجتماعية و الثقافية وولوج الحياة السياسية فى بركلى فى بداية الستينات، و تجربة التجذّر مع لقاء هوى نيوتن و ألد ردج كليفر، و تأثير ليبال برغمان فى دفعه نحو الماركسية-اللينينية و الشيوعية، وتأسيس الإتحاد الثوري و الحزب الشيوعي الثوري إلخ: قصّة حياته الساحرة ،و زمن و تأثير تفاعله مع الناس و الأحداث – و العكس بالعكس.
15/ مقتبس من "الثورة و الثورة المضادة" ، ص 13.
16/ و لهذه الجدلية جانبها الآخر أيضا: بقدر ما نساهم أكثر فى النضال العام، بقدر ما ترتفع أكثر قاعدة مستوى مساهمات قادتنا البارزين أيضا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,573,622
- نظام الدولة الإشتراكية - آجيث ، الحزب الشيوعي الهندي (المارك ...
- النقاش الراهن حول نظام الدولة الإشتراكية - ردّ من الحزب الشي ...
- الماوية تنقسم إلى إثنين: نظرتان متعارضتان لنظام الدولة الإشت ...
- رسالة إلى الأحزاب و المنظمات المنتمية إلى الحركة الأممية الث ...
- بيانان مشتركان لغرّة ماي 2011 و 2012 صادران عن أحزاب ماوية
- خطّان متعارضان حول المنظّمة الماوية العالمية .
- الإشتراكية و الشيوعية - الفصل الثالث من-مقتطفات من أقوال الر ...
- المعالجة الصحيحة للتناقضات بين صفوف الشعب - الفصل الرابع من- ...
- الحزب الشيوعي- الفصل الأوّل من -مقتطفات من أقوال الرئيس ماو ...
- الطبقات والصراع الطبقي- الفصل الثاني من-مقتطفات من أقوال الر ...
- مقدّمة - الماوية تنقسم إلى إثنين-. - الماوية : نظرية و ممارس ...
- بصدد الثورة الثقافية : ملحق كتاب- مقتطفات من أقوال الرئيس ما ...
- الجزء الثاني من -مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسى تونغ--الماو ...
- ( مزيدا من فضح طبيعة - النموذج التركي - الرجعية ) - النساء و ...
- الجزء الأوّل من كتاب -مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسى تونغ- ...
- التنظير لسياسة - النسوية الإسلامية - شهرزاد موجاب
- مقدمة :الماوية : نظرية و ممارسة - 12 - كتاب مقتطفات من أقوال ...
- أنور خوجا و مواصلة الثورة فى ظلّ دكتاتورية البروليتاريا مقتط ...
- أنور خوجا و مسار الثورة الصينية مقتطف من- فى الردّ على الهجو ...
- أنور خوجا و الجدلية مقتطف من- فى الردّ على الهجوم الدغمائي - ...


المزيد.....




- موسكو تعتبر تصريحات البنتاغون حول خطة اختراق الدفاع الجوي في ...
- الدفاع الروسية: إقليم كالينينغراد غربي البلاد محمي ضد أي خطط ...
- الجزائر: سيكون الدخول الاجتماعي دخول مواجهة بين الحراك والجي ...
- النصر لشعب الجزائر المنتفض من أجل عملية تأسيسية سيادية تحقق ...
- الدفاع الروسية حول خطة اختراق الدفاع الجوي في كالينينغراد: ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر تصريحات البنتاغون حول كالينينغ ...
- التحالف الشعبي يطرح برنامج ديمقراطي للخروج من المأزق الوطني ...
- لبنان يعلن نتائج التحقيق في حادث الطائرتين المسيرتين الإسرائ ...
- تحية للأسيرة المحررة سهى بشارة
- لقاء -الشيوعي- ووفد من لجنة تخليد ذكرى صبرا وشاتيلا


المزيد.....

- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي
- رأس المال: الفصل الثاني – عملية التبادل / كارل ماركس
- من تجلّيات تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته في كتاب ا ... / ناظم الماوي
- خمسة أسباب تجعل الثورة الاشتراكية ضرورة / بينوا تانغواي
- لوكسمبورغ، لينين والكومنترن / هيلين سكوت
- الدروس الثورية لكتاب لينين -ما العمل؟- / روب سويل
- منذ 30 عاما، سقوط جدار برلين / المناضل-ة
- بناء الحزب الماركسي اللينيني المغربي من منظور منظمة -إلى ال ... / امال الحسين
- تحول البنية المالية للرأسمالية المغربية / عبد اللطيف زروال


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - الماوية تنقسم إلى إثنين: موقفان متعارضان من -الخلاصة الجديدة - لبوب آفاكيان