أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نجاح محمد علي - تواليت شرقي!














المزيد.....

تواليت شرقي!


نجاح محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 3985 - 2013 / 1 / 27 - 09:31
المحور: كتابات ساخرة
    


تُرى ما العلاقة بين التواليت الشرقي والعملية السياسية في العراق الجديد؟

بعد المقابلة التلفزيونية الأخيرة لرئيس الوزراء نوري المالكي، وجدت نفسي متعاطفا معه وأشجعه على أن يكررها كلما اقتضت الحاجة، بدلا من مدافعين عنه ليسوا إلا رواديد ولطّامة، وحفّافات يُسمى بعضهم نوابا و"نائباتٍ" لها نيوبُ.
وإنني أدعو المالكي لتبني فكرة حكومة الأغلبية السياسية الآن للخروج من الأزمات الراهنة، برغم أنني أقر، كما فعل المالكي، أن ذلك صعب بسبب حدة الاستقطاب الطائفي (بين المتصارعين) بتأثيراته الاقليمية.

حكومة الأغلبية يمكن أن تتحقق فقط إذا حل البرلمان وليس بعد الانتخابات المقبلة لمواجهة استحقاقات تطورات الأزمة السورية، وتوافد عناصر القاعدة وجيش النصرة وكل من تقيأته الأرض الى العراق. ولكن ما يؤخذ على المالكي أنه لم يتعامل بحزم ووضوح مع من يسميهم شركاءه في الحكم خصوصا داخل التحالف الوطني الذين يضعون العصي في عجلات الحكومة وهم جزء منها، وينبغي به عدم الاكتفاء بالشرح الإعلامي وهو مهم، وأن يتحرك على مرجعيات هذه القوى، ويفضحها أمامهم لوأد فتنتهم.

أقول: إن على المالكي أن يكشف للايرانيين ولمرجعيات قم والنجف، دور المناوئين من حلفائه وكل من يتآمر عليه من داخل التحالف، لتعطيل عمل الحكومة، بما يعطل مصالح الشعب، وأن يطرد الوزراء من التحالف (وغيرهم) الذين يعلقون عملهم، وألا يسمي ذلك من أساليب العمل الديمقراطي! ومع تكالب هذه القوى عليه ليسقطوه، فلن يشفع للمالكي بكاؤه على أطلال العملية السياسية لأنها في الطريق المغلق (هو يقول ذلك)، كما أن عليه الإذعان أن هذه العملية السياسية ما عادت تنفع حتى إذا جلس الجميع حول طاولة المفاوضات، ويجب تغييرهم كلهم ولن يتحقق ذلك الا بانتخابات مبكرة يبقى فيها المالكي رئيس حكومة تصريف أعمال لمدة شهرين، بدلا من هذه الفوضى المهددة بالتقسيم أو الحرب الأهلية كما يروج خصومه، وبعضهم يتآمر لنسخ ما يجري في سورية، الى منطقتنا الغربية.

في بداية الأزمة السورية قال لي صحفي عربي، وهو من أهم الناشطين باتجاه إسقاط نظام الأسد: - سقوط نظام بشار ليس إلا مسألة وقت. وساق لي مثال السيارة التي تهوي بالوادي السحيق لتصل بعد زمن قصير الى القعر محطمة. غنيت له بالعراقي وأنا أسخر من نظرية الوادي السحيق:

- عِدْ وآنه اعِدْ ونشوفْ.. فقد كنت واثقا أن بشار لن يسقط، وأن أي تغيير لن يحصل في سورية الا بواسطة الحوار وبمشاركة بشار نفسه.
مضت 23 شهرا على حديثنا وعلى اندلاع "الثورة السورية" فماذا حصل؟! قال السيد حسن نصر اللّه الذي ينظر بنور الله معتمدا على الأسباب غير سابح في الوهم والخيال، والتمني كصاحبي الصحفي الكبير:
- من يَعِشْ وهم سقوط الدولة السورية يجب عليه اقتلاع هذا الوهم من رأسه.

كلام السيد نصر الله نقلته بتفصيل دقيق جميع مواقع السوريين خصوصاً المعارضين. وكتب بعض الجزء المعارض: (نأمل من الأخوة المعارضين من أبناء سوريا أن يعوا هذه الحقيقة ويحقنوا دماء السوريين ويبحثوا عن الحلول التي تحفظ سوريا من المزيد من القتل والدمار). كذلك أعلن بعض آخر (حزب سوريا للجميع مثلا) استعداده الحوار مع النظام فيما فرنسا بدت تنفض يدها عن المعارضة، والراعي الأميركي، أصدر قرارا لجهات عربية بضرورة التوقف الفوري عن دعم المسلحين في سورية!

يا جماعة الخير:
النظام السوري (وليس بشار) كما العملية السياسية وأي نظام عربي يشبه التواليت الشرقي، لا يمكن تغييره وتفكيكه بسهولة كما يُفعل بالتواليت الغربي (بالمفك) وإنما بالتدمير والتخريب الكامل. ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر.. فقد فشل الرهان العسكري في سورية ولم يتبق الا الحوار. وقبل أن يطالب أتباع خصومه بربيع يطيح بالمالكي، عليهم أن يبدأوا بتكسير أصنامهم التي صنعوها بأنفسهم. وحتى ذلك الحين، كل من يدعو الى إسقاط المالكي بالفوضى ومقاطعة عمل الحكومة والبرلمان: طوطولو أو نادوا على الخلفه.. والعاقل يفهم.

مسمار:
آية الله مها الدور.....ي (سبحانه ربنا، في كل شيء له آية)، وبدلاً من أن تقر في بيتها مساءً، ظهرت تولول كعادتها على إحدى الفضائيات لتشنع بوزير من التيار لم ينفذ قرار "السيد القائد" حول انسحاب وزراء كتلة الاحرار الصدرية من اللجنة الوزارية السباعية المكلفة متابعة مطالب المتظاهرين. موقعها كتب ما يأتي: عاجل: اليوم الدكتورة مها الدوري على قناة..

أقول: زمانِ الْ شيَّخِ العگروگ عالرگ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,424,786
- وزير الدريل !
- البوعزيزي الإرهابي في العراق !
- عمّو شوقي وأنا !
- لستُ سُنِيَّا!
- أسود الرافدين!
- لستُ شيعياً... ؟!
- تعالوا نشمّ !
- ربيع سنّي في العراق!
- أولاد صبحة !
- فليسقط الوطن!
- ربيع الحمار !
- بصل عراقي !
- تي رَشْرَشْ تي رَشْرَشْ!
- البستوكة !
- صور الإمام علي !
- نعاج الشيعة!
- الغرقانة .. فيلم للكبار فقط !
- آلام السيد المسيح !
- شيش كباب كردي !
- ناعور السلطان !


المزيد.....




- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نجاح محمد علي - تواليت شرقي!