أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامى لبيب - ثقافة الكذب المقدس-لماذا نحن متخلفون .






















المزيد.....

ثقافة الكذب المقدس-لماذا نحن متخلفون .



سامى لبيب
الحوار المتمدن-العدد: 3984 - 2013 / 1 / 26 - 15:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ثقافة الكذب المقدس -لماذا نحن متخلفون (13)
ماهو الكذب ؟ .. يقول الإمام النووي: الكذب هو الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو عليه سواء تعمدت ذلك أم جهلته لكن لا يأثم في الجهل وإنما يأثم في العَمد.
لن يعنينا فى هذا البحث قضية تأثيم الكذب وعقوبة الكاذب ومتى يُحلل الكذب ولكن سنعنتى بالكذب كسلوك أخلاقى سئ باحثين عن الدوافع التى تدفع الإنسان للكذب متتبعين جذور النشاة وقوالب التشكيل .
من المعلوم أن الأديان تلفظ الكذب وتدين الكاذبين وتهددهم بالوعيد والعذاب المقيم ,ولكن الأديان لا تنفرد بهذا المنحى فكل الثقافات والأيدلوجيات الغير دينية تنحو هذا النحو فى لفظ الكذب والكاذبين , فالأخلاق إنتاج فكر إنسانى يبحث عن حالة سلام وأمان وليس شرائع ساقطة من السماء ويأتى هذا من إدراك الإنسان أن الكذب مثلا ً ينال منه بتضليله وغشه وخداعه تمهيداً لإستغلاله لذا أعتبر الكذب سلوك قبيح يجب مقاومته لأنه يقوض المجتمع وينال من مصالحه وسلامه .

شعوب اوربا والعالم المتحضر تعتنى بقضية الكذب بالرغم أنها مجتمعات لا دينية أو على الأقل لا يدخل ولايسيطر الدين على نهجها الحياتى والثقافى , فالغربى سيتحمل أى سلوك من الآخر ولكن لن يتحمل الكاذب .. سيتقبل معرفة علاقات جنسية حرة لجاره أو كونه من المثليين ولن يقبل أن يكذب عليه أحد فهو يتعامل مع الكذب بنفور شديد لأنه ينال منه بينما السلوك الذى يبدو فاحشاً فى رؤية الشرقيين كممارسات جنسية حرة أو شذوذ جنسى فهو لا يعنيه كون هذا حرية شخصية لا تضره فلا يجب ان يتدخل فيها , ولكنه سيتوقف أمام الكذب كون الكاذب يريد غشه وتضليله واستغلاله , ومن هنا سينزع عن الكاذب المصداقية والثقة ليفقده إحترامه وينصرف عن التعاطى معه على محمل الجد بل سيحيطه دوما بالتوجس والشك .

هذه مفردة أخلاقية حضارية فى ثقافة الغرب بالرغم ان فكرة العقاب المقام للكاذبين لا تقترب من إهتماماتهم ولكنهم يتعاملون مع هذه القيمة الأخلاقية بشكل واع ومُدرك لأهمية الصدق والشفافية , وأعتقد أن إعتناء الغرب بالصدق ونفورهم من الكذب هو سر تقدمهم فلا تندهش من هذه الرؤية , فالحضارة والتقدم تبنى ذاتها على الشفافية والوضوح بمعنى أن كل المشاكل والأخطاء والسقطات ستكون واضحة على طاولة البحث فيمكن معالجتها وتجاوزها أما فى حالة إخفاءها والتستر عليها والكذب بعدم وجودها فهذا يعنى أن يظل فيروس الأخطاء متواجداً ينتشر ويتوحش فيصل المجتمع لحالة الرجل المريض الميئوس منه .

بالرغم اننا مجتمعات دينية يغلب عليها الفكر الدينى وفوبيا الإنتقام الإلهى من الكاذبين إلا أن الكذب فى حياتنا يجرى مجرى الدم لنتجرع الكذب والغش والتضليل أكثر من أى شعب من شعوب العالم لا تسجد ولا تقترب من سجادة صلاة ... فبماذا نفسر أن منهج حياتنا مشبع بالكذب بالرغم أننا أكثر البشر ندين الكذب ونؤمن بالعقاب الشديد فى العالم الماورائى حيث تُشوى جلود وتُبدل جلود بينما شعوب لا تعتقد بقصة الجحيم هذه لا تمارس الكذب .

أرى ان هناك سببان رئيسيان يسببان حالة تفشى الكذب فى بلادنا بينما ينحسر فى الغرب , السبب الأول هو الخوف وإنعدام الثقة داخل الإنسان العربى فهو خائف وغير قادر على المواجهة وتحمل نتائج أفعاله مع إفتقاده الثقة فى ذاته , أما السبب الثانى فهو وجود ثقافة تُغذى الكذب وتمنحه قواعد .
إفتقاد الإنسان العربى للثقة فى ذاته سنتناوله فى بحث آخر نتعاطى مع أسبابه ومكوناته وجذوره , ولكن سنعتنى فى بحثنا هذا بالثقافة التى تمنح الكذب الوجود والجين الذى يتغلغل فى الروح العربية لتبقى قادرة على إنتاج الكذب والغش دوما !

قد يندهش البعض من قولى الثقافة التى تمنح الكذب وتغذيه فى مجتمعاتنا العربية فهذا يعنى الثقافة الدينية التى تعتبر كل المحتوى الثقافى , فكيف بثقافة تعلن حرب شعواء على الكذب فلا تكتفى بالتنفير منه بل الوعيد بنار حامية الوطيس للكاذبين تكون ثقافة داعية لإنتشار وباء الكذب .؟!
بداية أسلوب الوعيد والتهديد لا يجدى مع الإنسان ليؤصل فيه عادة أو سلوك أو النفور من سلوك .. قد يكون الأسلوب العنيف يحد من سلوك ولكن لن يُمحيه فالبشر يرتكبون الجرائم بالرغم من السجون والقوانين الصارمة , كما نجد الجريمة متواجدة فى البلاد التى تطبق الشريعة الإسلامية أكثر من دول شمال أوربا بالرغم من قسوة التشريعات الإسلامية ولين القوانين الأوربية فى التعامل مع الخارجين على القانون .
سردى هذا لم يؤكد ما طرحته عن أن ثقافتنا تفتح المجال على مصراعيه لتأصيل الكذب فى المجتمع فنحن هنا أكدنا أن إرهاب الإنسان بالعقوبات سواء الأرضية أو السمائية المفترضة لن يحوله عن ممارسة سلوك سئ ليبقى علينا تأكيد أن الثقافة الدينية تخلق الكذب وتؤسسه وذلك من خلال الخوض فى موضوع بحثنا عن ثقافة الكذب المقدس لإثبات أن من رحم هذه الثقافة يبنى الكذب قواعده ويضرب بجذوره فى تكوين الإنسان .

** ثقافة الكذب المقدس.!!
لنرجع لتعريف الكذب ثانية فكما قال الإمام النووي: الكذب هو الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو عليه سواء تعمدت ذلك أم جهلته...هذا يعنى أن التخبير بأشياء خلاف عما هى عليه سواء عمدا أو عن جهل يعتبر كذباً ومن هنا سننطلق إلى إبراز أن التراث الدينى يؤسس لمؤسسة الكذب .!!

النص الدينى المقدس هو إخبار الله للبشر حول أشياء ومن المفترض أن الله يخبر بأشياء صحيحة فيكون كلامه هو الصدق لا يعتريه الكذب ولكن عندما يخبر الله بأشياء غير صحيحة فهذا يعنى أن كلامه يعتريه الكذب بل يصبح الكذب مُتعمد ويكون الجهل غير وارد كونه عليم وإله قدير يمتلك المعرفة الكلية ليثبت هذا أننا أمام فكرة إبتدعها الإنسان عن الآلهة ومرر من خلالها جهله وقصور معرفته.

هل النصوص الدينية تحمل لنا الحقيقة أم الكذب – هل هى تخبرنا بأخبار صحيحة أم تخفى تلك الأخبار لتمنحنا خلاف ماهو عليه فإذا كانت تمنحنا ماهو حقيقى فهى نصوص صادقة أما أذا كانت تقدم أشياء خلاف عما هو عليه فهى هنا كاذبة تؤسس لمملكة الكذب أو لنقل للدقة كما لوحت أنها تمنحنا الثقة أننا امام نصوص بشرية محددة بأطر الجهل والقصور ومحدودية الوعى .
دعونا نتجول فى بعض النصوص المقدسة لنكتشف مملكة الكذب المقدس .....

* الأرض مسطحة
-فى سفر الرؤيا 20 ` :8 " وَيَخْرُجُ لِيُضِلَّ الأُمَمَ الَّذِينَ فِي أَرْبَعِ زَوَايَا الأَرْضِ: جُوجَ وَمَاجُوجَ، لِيَجْمَعَهُمْ لِلْحَرْبِ، الَّذِينَ عَدَدُهُمْ مِثْلُ رَمْلِ الْبَحْر" .... هل الأرض مسطحة ذات أربعة زوايا أم هذا كذب وتضليل .؟!

- " وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ "– سورة الغاشية آية20 – "وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ – سورة الحجر آية - " وَالْأَرْض فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ " [ الذَّارِيَات : 48 ]
كلمات سُطحت ومددناها وفرشناها تعنى بوضوح أن الأرض مسطحة ولكن المؤمنين لا يقرأون الآيات الا بعد تفسير لذا فلينعم من يريد أن يتأكد بأن الماء هو ماء فمن تفسير القرطبي سُطِحَتْ أَيْ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ , وفى تفسير الجلالين والى الأرض كيف سُطِحَتْ أي بُسِطـَت، فيستدلون بها على قدرة الله تعالى ووحدانيته، وقوله سُطحت ظاهر في أن الأرض سطح، و لا كرة كما قاله أهل الهيئة(الفلك) .
تفسير الطبري الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْض } يَقُول : وَاَللَّه الَّذِي مَدَّ الْأَرْض , فَبَسَطَهَا طُولًا وَعَرْضًا وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ لَمَّا بَيَّنَ آيَات السَّمَاوَات بَيَّنَ آيَات الْأَرْض ; أَيْ بَسَطَ الْأَرْض طُولًا وَعَرْضًا وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِي أَيْ جِبَالًا ثَوَابِت ; وَاحِدهَا رَاسِيَة ; لِأَنَّ الْأَرْض تَرْسُو بِهَا , أَيْ تَثْبُت.
"سطحت" كلمة واضحة لكن لا بأس من البحث عنها فى القاموس المحيط : سطَحَ يَسْطَحُ سَطْحاً :سطح الشيءَ: بَسَطَهُ وسوّاهُ - وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ .

قبل أن ننتقل لجزئية أخرى توجد آية يتشعلق فيها الإعجازيون بالرغم من كل الآيات السابقة التى أوردناها وسنودرها للإدعاء بأن الأرض كروية َ (وَالْأَرْضَ بعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا.. النازعات 30) ليتعسفوا مع اللغة كما إعتبروا كلمة " فتقناها" تعنى الإتفجار الكبير بينما كلمة دحاها تذكرها قواميس اللغة العربية فلا تحتاج لمراوغة ففى القاموس المحيط دحا الشّيْءَ: بسَطه –وَالارْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا -- وفى القاموس المغنى دَحَا اللَّهُ الأرْضَ" : بَسَطَهَا. والأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاها --وفى القاموس الوسيط دحا الشيءَ: بسطه ووسعه. يقال: دحا اللهُ الأَرض .

أما الأُدْحِيُّ والإِدْحِيُّ والأُدْحِيَة والأُدْحُوَّة فهى مَبِيض النعام في الرمل وليس لها أى علاقة ب "دحاها " ...وقد نسي الاعجازيون أن هنالك إشكالا في تلفيق هذا المعنى للفعل (دحا) لأن الآية " أأنتم أشد خلقا ام السماء بناها رفع سمكها فسواها وأغطش ليلها وأخرج ضحاها والأرض بعد ذلك دحاها" تقول بأسبقية وجود الليل والنهار وان الدحو حدث بعد ذلك، وبما أن الليل والضحى لا ينتجان الا عن حركة الارض حول نفسها فلا يمكن حدوث الليل والضحى قبل تحقق كروية الارض .! .. فأي ليل وضحى هذا الذي تتكلم عنه الآية والأرض لم تكن قد أخذت بعد شكلها الكروي لتدور حول نفسها لتنتج الليل والضحى ... سيكون معنا العلامة الشيخ العثيمين لاحقا لإثبات أن الأرض مسطحة ثابتة وليست كروية .

* أكذوبة الأرض ثابته .
عندما يقول الكتاب المقدس فى مزمور 104 : 1 ‎‎باركي يا نفسي الرب.يا رب الهي قد عظمت جدا مجدا وجلالا لبست‎. 2 ‎‎اللابس النور كثوب الباسط السموات كشقّة‎. 3 ‎‎المسقف علاليه بالمياه الجاعل السحاب مركبته الماشي على اجنحة‎ ‎‎الريح‎ 4 ‎‎الصانع ملائكته رياحا وخدامه نارا ملتهبة‎ 5 ‎‎المؤسس الارض على قواعدها فلا تتزعزع الى الدهر والابد‎. ...... فهل الأرض ثابتة لا تتزعزع ام فى حالة حركة .!!

نرجع ثانية للقرآن ليقدم لنا فى مواضع عدة آيات تعلن عن ثبات الأرض فيقول القرآن في سورة لقمان 31: 10 "خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ". و في الرعد 13: 3 "وَهُوَ الذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ". و في سورة الحِجر 15: 19 "وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ". و في سورة النحل 16: 15 "وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلا لعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ". و في سورة الأنبياء 21: 31 "وَجَعَلْنَا فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجاً سُبُلا لعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ".

يفسر ابن كثير : أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْض قَرَارًا " أَيْ قَارَّة سَاكِنَة ثَابِتَة لَا تَمِيد وَلَا تَتَحَرَّك بِأَهْلِهَا وَلَا تَرْجُف بِهِمْ فَإِنَّهَا لَوْ كَانَتْ كَذَلِكَ لَمَا طَابَ عَلَيْهَا الْعَيْش وَالْحَيَاة بَلْ جَعَلَهَا مِنْ فَضْله وَرَحْمَته مِهَادًا بِسَاطًا ثَابِتَة لَا تَتَزَلْزَل وَلَا تَتَحَرَّك كَمَا قَالَ تَعَالَى فِي الْآيَة الْأُخْرَى " اللَّه الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الْأَرْض قَرَارًا وَالسَّمَاء بِنَاء " " وَجَعَلَ خِلَالهَا أَنْهَارًا " أَيْ جَعَلَ فِيهَا الْأَنْهَار الْعَذْبَة الطَّيِّبَة شَقَّهَا فِي خِلَالهَا وَصَرَّفَهَا فِيهَا مَا بَيْن أَنْهَار كِبَار وَصِغَار وَبَيْن ذَلِكَ وَسَيْرهَا شَرْقًا وَغَرْبًا وَجَنُوبًا وَشَمَالًا بِحَسَبِ مَصَالِح عِبَاده فِي أَقَالِيمهمْ وَأَقْطَارهمْ حَيْثُ ذَرَأَهُمْ فِي أَرْجَاء الْأَرْض وَسَيَّرَ لَهُمْ أَرْزَاقهمْ بِحَسَبِ مَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ " وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ " أَيْ جِبَالًا شَامِخَة تُرْسِي الْأَرْض وَتُثَبِّتهَا لِئَلَّا تَمِيد بِكُمْ "

ويقول البيضاوي فى تفسير آية الأنبياء: أن " تميد بهم" كراهة أن تميد بهم وتضطرب. وقال تفسير آية الرعد: وهو الذي مدّ الأرض" بسطها طولاً وعرضا لتثبت عليها الأقدام ويتقلب عليها الحيوان. وأجمل البيضاوي تفسير هذه الآيات بما فسر به النحل 16: 15 فقال: وألقى في الأرض رواسي - جبالاً رواسي - أن تميد بكم - كراهة أن تميل بكم وتضطرب، لأن الأرض قبل أن تُخلق فيها الجبال كانت كرة خفيفة بسيطة الطبع، وكان من حقها أن تتحرك بالاستدارة كالأفلاك أو أن تتحرك بأدنى سبب للتحريك. فلما خُلقت الجبال على وجهها تفاوتت جوانبها وتوجهت الجبال بثقلها نحو المركز فصارت الأوتاد التي تمنعها عن الحركة. وقيل لما خلق الله الأرض جعلت تمور، فقالت الملائكة ما هي بمقر أحدٍ على ظهرها فأصبحت وقد أرسيت بالجبال".

ندرك أن الأرض تدور حول محورها مرة كل24 ساعة، وينشأ عن تلك الحركة الليل والنهار. وتدور حول الشمس مرة كل سنة، وينشأ عن ذلك الفصول الأربعة. فكيف تكون الأرض ممدودة مبسوطة ثابتة لا تتحرك، كما لا يوجد شئ فى علم الجيولوجيا يقول أن الجبال تمنع سطح الارض من الميد فهي لا تعمل على توازن الارض ولا تمنع اضطرابها أو إهتزازها بل الجبال نفسها تنتج عن اهتزاز الارض من حركة الصفائح التكتونية , ومن المعروف أن كثير من المناطق التي تحدث بها الزلازل بصورة متواصلة هي مناطق جبلية!.

* أكذوبة الشمس التى تدور حول الارض وطبيعة الأرض المسطحة
لدينا أقوال للعلامة ابن العثيمين يجاوب عن الأسئلة المطروحة عليه حول دوران الأرض ودوران الشمس حول الأرض وما مدى مصداقية علوم الفيزياء فى أن تعاقب الليل والنهار بسبب دوران الأرض حول الشمس؟
انقل إجاباته لأنه يسيقها من خلال تفسير الآيات بما لا يدع مجال للشك وحتى تكون كلماته خفيفة على قلوب مؤمنين يستصعبون قبولها من أى مصدر آخر.
أجاب العثيمين بقوله : قال تعالى (وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم ) ليس بصريح في دورانها، وإن كان بعض الناس قد استدل بها عليه محتجاً بأن قوله : ( أن تميد بكم ) يدل على أن للأرض حركة ، لولا هذه الرواسي لاضطربت بمن عليها فقوله: ( الله الذي جعل لكم الأرض قرار ) ليس بصريح في دورانها، لأنها إذا كانت محفوظة من الميدان في دورانها بما ألقى الله فيها من الرواسي صارت قراراً وإن كانت تدور.
ويكمل الشيخ العثيمين : أما رأينا حول دوران الشمس على الأرض الذي يحصل به تعاقب الليل والنهار، فإننا مستمسكون بظاهر الكتاب والسنة من أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل والنهار .. لذا فالواجب على المؤمن أن يستمسك بظاهر القرآن الكريم والسنة في هذه الأمور وغيرها.!!

ثم يؤكد الشيخ العثيمين هذا الطرح : من الأدلة على أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل والنهار-قال تعالى : ( وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال ). فهذه أربعة أفعال أسندت إلى الشمس ( طلعت) ,( تزاور)، (غربت) ,(تقرضهم ). ولو كان تعاقب الليل والنهار بدوران الأرض لقال: وترى الشمس إذا تبين سطح الأرض إليها تزاور كهفهم عنها أو نحو ذلك، وثبت عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: لأبى ذر حين غربت الشمس: " أتدري أين تذهب؟" فقال : الله ورسوله أعلم . قال: "فإنها تذهب وتسجد تحت العرش وتستأذن فيؤذن لها، وإنها تستأذن فلا يؤذن لها ويقال : ارجعي من حيث جئت ، فتطلع من مغربها " ففي هذا إسناد الذهاب والرجوع والطلوع إليها وهو ظاهر في أن الليل والنهار يكون بدوران الشمس على الأرض .. كما جعل الازورار والقرض من الشمس وهو دليل على أن الحركة منها ولو كانت من الأرض لقال : يزاور كهفهم عنها، كما أن إضافة الطلوع والغروب إلى الشمس يدل على أنها هي التي تدور وإن كانت دلالتها أقل من دلالة قوله: (تزاور )، (تقرضهم) .

مازال شيخنا يمنحنا المزيد من الحجج المستندة على أيات ونصوص واضحة بأن الشمس تدور حول الأرض فيقول : قال الله تعالى عن إبراهيم في محاجته لمن حاجه في ربه : ( فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب). فكون الشمس يؤتى بها من المشرق دليل ظاهر على أنها التي تدور على الأرض.
- وقال أيضاً عن إبراهيم : ( فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال : يا قوم إني بريء مما تشركون). فجعل الأفول من الشمس لا عنها ولو كانت الأرض التي تدور لقال : " فلما أفل عنها".
و (خلق السموات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس و القمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار) فقوله ( يكور الليل على النهار) أي يديره عليه ككور العمامة دليل على أن الدوران من الليل و النهار على الأرض ولو كانت الأرض التي تدور عليهما لقال ( يكور الأرض على الليل والنهار) وفي قوله ( كل يجري لأجل مسمى) المبين لما سبقه دليل على أن الشمس و القمر يجريان جرياً حسياً مكانياً لأن تسخير المتحرك بحركته أظهر من تسخير الثابت الذي لا يتحرك.
وقال تعالى : ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ) وقال ابن عباس رضي الله عنه: يدورون في فلكة كفلكة المغزل .
- ويقول الله تعالى أيضا : (يغشي الليل النهار يطلبه حثيثاً ). فجعل الليل طالباً للنهار، والطالب مندفع لاحق، ومن المعلوم أن الليل والنهار تابعان للشمس. .. ثم يختتم شيخنا بقوله : لمن أسند إليه تدريس مادة الجغرافيا عليه أن يبين للطلبة أن القرآن الكريم والسنة كلاهما يدل بظاهره على أن تعاقب الليل والنهار، إنما يكون بدوران الشمس على الأرض لا بالعكس.

-الكتاب المقدس لا يترك القرآن ينفرد فى الإدعاء فيدلو بدلوه ليصب فى ذات المنحى فيقول سفر الجامعة[ 1 : 5 ] : ((الشمس تشرق ثم تغرب ، مسرعة إلي موضعها الذي منه طلعت))

* سماء ذات سقف بأعمدة أو بدون اعمدة مرئية .
فى الكتاب المقدس حيث الميثولوجيا الأم للأديان الإبراهيمية نجد تصور بأن السماء لها أعمدة تحملها .. (من زجر الله ترتعش أعمدة السماء وترتعد من تقريعه، بقوته يهدئ هيجان البحر وبحكمته يسحق رهب :أيوب26:11) -- "اعمدة السموات ترتعد وترتاع من زجره." ( ايوب 11:26)

أما فى القرآن نجد آية سورة لقمان " خلق السماوات بغير عمد ترونها‏ " و فى سورة الرعد أيضا : الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا" .. فالسماء سقف مرفوعة على أعمدة شأنها شأن الأساطير السابقة ولكنها تتميز بأنها غير مرئية فلا يستطيع البشر رؤيتها
ستؤكد الكثير من النصوص الطرح السابق عن السماء كونها سقف " وجعلنا السماء سقفا محفوظا وهم عن آياتها معرضون‏.‏"(‏الأنبياء‏:32) -هنا السماء ليست فضاء كونى كما نفهم بل سقف يُخشى وقوعه على الأرض !!
ويمسك السماء أن تقع علي الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم "(‏الحج‏:65)‏ -- " أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها رفع سمكها فسواها "(‏النازعات‏:28,27)" والسقف المرفوع"(‏الطور‏:5)‏-- " والسماء رفعها ووضع الميزان "(‏ الرحمن‏:7)‏" -- "أفلا ينظرون إلي الابل كيف خلقت وإلي السماء كيف رفعت"(‏الغاشية‏:18,17)‏ -- " والسماء ومابناها "(‏الشمس‏(
هل السماء سقف مرفوع على أعمدة أو بدون أعمدة يمكن أن تسقط على الأرض أم فضاء كونى .. أليست تلك أكاذيب .

* أكذوبة الشمس التى تدور حول الأرض .
-الكتاب المقدس يعرض علينا كذبه فاقعه ففى سفر يشوع الإصحاح العاشر حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ».
13فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.
14 وَلَمْ يَكُنْ مِثْلُ ذلِكَ الْيَوْمِ قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ سَمِعَ فِيهِ الرَّبُّ صَوْتَ إِنْسَانٍ، لأَنَّ الرَّبَّ حَارَبَ عَنْ إِسْرَائِيلَ.: ( 12 –

- الطريف أن التراث الإسلامى يأبى أن يترك قصة خرافية دون أن يوثقها ويعتمدها ليتبناها بالرغم أنها ليست من تراثه الأصيل وكأنه لايريد أن يترك الملعب منفردا ً للتراث العبرانى !! ..فنجد عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " غزا نبي من الأنبياء فقال لقومه لا يتبعني رجل ملك بضع امرأة وهو يريد أن يبني بها ولما لم يبن بها ولا أحد بنا بيوتا ولم يرفع سقوفها ولا آخر اشترى غنما أو خلفات وهو ينتظر ولادتها. فغزا فدنى من القرية حين صلاة العصر أو قريبا من ذلك. فقال للشمس إنك مأمورة وأنا مأمور. اللهم احبسها علينا، فحبست حتى فتح الله عليهم..."رواه البخاري كتاب الخمس الحديث 3124- رواه مسلم كتاب الجهاد الحديث 4653
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الشمس لم تحبس لبشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس..." رواه أحمد المجلد الثاني الحديث 7964

* حرب النجوم والطوب .
جاء في سورة المُلك 67: 5 "وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوما للشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ". وفسرها البيضاوي بقوله: ولقد زيّنا السماء الدنيا - أقرب السموات إلى الأرض - بمصابيح - بالكواكب المضيئة بالليل إضاءة السرج فيها، والتنكير للتعظيم، ولا يمنع ذلك كون بعض الكواكب مركوزة في سموات فوقها إذ التزيين بإظهارها فيها. وجعلناها رجوما للشياطين “وجعلنا لها فائدة أخرى وهي رجم أعدائكم، والرجوم “جمع رَجَم، وهو مصدر سُمي ما يرجم به بانقضاض الشهب المسببة عنها، وقيل معناه وجعلناها رجوماً لشياطين الإنس، وهم المنجمون".
وجاء في سورة الصافات 37: 6-10 "إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةِ الكَوَاكِبِ وَحِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ لاَ يَسَّمَّعُونَ إِلَى المَلإِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ". وجاء في سورة الحِجر 15: 16-18 "وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا للنَّاظِرِينَ وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَاٍن رَجِيمٍ إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ".
ويكمل البيضاوي التفسير بقوله : وحفظناها من كل شيطان رجيم - فلا يقدر أن يصعد إليها ويوسوس إلى أهلها ويتصرّف في أمرها ويطّلع على أحوالِها إلا من استرق السمع وا ستراق السّمع اختلاسه سراً، شبه به خطفتهم اليسيرة من قُطّان (سكان) السموات لما بينهم من المناسبة في الجوهر، أو بالاستدلال من أوضاع الكواكب وحركاتها. وعن ابن عباس: إنهم كانوا لا يُحجَبون من السموات، فلما وُلد عيسى مُنعوا من ثلاث سموات. فلما وُلد محمد مُنعوا منها كلها بالشهب. ولا يقدح فيه تكونها قبل المولد لجواز أن يكون لها أسباب أخرى. وقيل الاستثناء منقطع، أي ولكن من استرق السمع "فأتبعه" فتبعه ولحقه "شهاب مبين" ظاهر للمبصرين. والشهاب شعلة نار ساطعة. وقد يطلق للكوكب والسنان لما فيهما من البريق".

بالطبع لا يوجد تعقيب على هذا الطرح فالأمور واضحة وفجة فنحن ندرك أن كل كوكب هو جرم ضخم، والفضاء يحوى بلايين من العوالم الضخمة تسبح على أبعاد شاسعة في فضاء لا نهائي، فكيف نتصور الأجرام كالحجارة يمسك بها ملاك ليضرب بها الشيطان منعا له من استماع أصوات سكان السماء؟ هل كل هذه الأجرام السماوية ذخيرة أو عتاداً حربياً كالحجارة لرجم الشيطان وكيف تقذفها الملائكة؟!!


*** قوس قزح ليس اكثر من مُفكرة .!!
((وصنعت قوسي في السحاب فتكون علامة ميثاق بيني وبين كل الأرض ، فيكون متى أنشر سحاباً على الأرض ، ويظهر القوس في السحاب إني أذكر ميثاقي الذي بيني وبينكم وبين كل نفس حية في كل جسد ، فلا تكون أيضاً المياه طوفاناً لتهلك كل ذي جسد ، فمتى كانت القوس في السحاب أبصرها لأذكر ميثاقاً أبدياً بين الله وبين كل نفس حية في كل جسد على الأرض)) سفر التكوين ( 9 : 13 _ 16 )

إياك أن تعتقد بأن قوس قزح ظاهرة طبيعية تظهر في الأفق المقابل للشمس بشكل قوس في السحاب نتيجة إنكسار الضوء في السحب الممطرة وأن ألوانه البنفسجي، النيلي، الأزرق، الأخضر، الأصفر، البرتقالي، الأحمر سببها انعكاس أشعة الشمس من رذاذ الماء المتطاير من ماء المطر فهى لا تعدو سوى علامة لتذكير الله حتى لا ينسى ويسهو بل يأخد حيطته أويدير باله كما يقول إخوتنا الشوام فى أن ينتابه النسيان والسهو فيتهور ويُغرق الأرض مرة تانية .

هكذا وضع النص المقدس يده على سر علمي جديد لقوس قزح .. فالله جعل هذا القوس الذي يظهر في السماء بألوانه الجميلة في الأيام المطيرة ليذكره بعهده مع بني آدم بألا يُغرق الأرض ، فيتكرر الطوفان الرهيب مرة أخرى !!
بالطبع هى صورة ساذجة لهذا الرب الذى ينسى ويحتاج لشئ يُنشط ذاكرته لأنه شديد النسيان كما هو شديد الغضب , ولكن الجدير بالذكر أن قوس قزح لا يظهر إلا بعد انتهاء المطر وليس عند بدايته !!! أى أن الطوفان سيتواجد قبل قوس قزح ولكن هكذا فهموا بل وظفوا الطبيعة لقصة طريفة .

التراث الإسلامى لا يفوته المشاركة والحضور فيدلى بدلوه فى هذا الأمر ليقترب من الرؤية العبرانية ويحاول من عنده تصحيح مفهوم خرافى بمفهوم خرافى أيضا فيقول نبى الإسلام : "لا تقولوا قوس قزح، فإن قزح شيطان، ولكن قولوا: قوس الله عز وجل، فهو أمان لأهل الأرض" رواه أبو نعيم في الحلية (2/309)
إذن نحن أمام قوس الله وقزح شيطان وهناك أمان لأهل الأرض .!!

* الصيف لفحة قادمة من الجحيم! .
ماهو لفحة الحر والزمهرير ؟
إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة ، فإن شدة الحر من فيح جهنم ، واشتكت النار إلى ربها ، فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين ، نفس في الشتاء ونفس في الصيف ، فهو أشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير - الراوي: أبو هريرة خلاصة الدرجة: [صحيح]المحدث: البخاري المصدر: الجامع الصحيح.
إذن لفحة الحر والزمهرير هكذا ..نفسان أحدهما نفس فى الصيف وأخرى نفس فى الشتاء !!! ..ولتذهب كل علومنا إلى الجحيم .!!! ولا معنى لميل محور الأرض وإختلاف سقوط أشعة الشمس رأسية أو مائلة , وكون الشمس هى المؤثرة بدرجة حرارتها من حيث البعد عن المنطقة الساقطة عليها .

*الملائكة تزجر السحاب - والصافات صفا فالزاجرات زجرا .
(والصافات صفا ) قال ابن عباس ، والحسن ، وقتادة : هم الملائكة في السماء يصفون كصفوف الخلق في الدنيا للصلاة ...و( الزاجرات زجرا ) يعني : الملائكة تزجر السحاب وتسوقه ...وقال رسول الإسلام : " ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربهم " ؟ قلنا : وكيف تصف الملائكة عند ربهم ؟ قال : " يتمون الصفوف المقدمة ويتراصون في الصف " .!

تعالوا نرى اليهود الملاعين عندما يمارسون خبثهم ومكرهم وكأن كتابهم لا يحوى الخرافة والكذب ففى شأن السحاب لا يكون بخار ماء كما نعلم بل غبار مسير الرب ((طَرِيقُ الرَّبِّ فِي الزَّوْبَعَةِ وَالْعَاصِفَةِ، وَالْغَمَامُ غُبَارُ قَدَمَيْهِ.)) وهكذا حال المؤمنين يعنيهم خرافات الآخرين وينصرفون عن خرافاتهم .!
هذه الجماعة أقبلت على النبي محمد ليقولوا له : يا أبا القاسم أخبرنا عن الرعد ، ما هو ؟ قال : ملك من الملائكة موكل بالسحاب ، معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله ... فقالوا : فما هذا الصوت الذي نسمع ؟ قال : زجرة بالسحاب إذا زجره حتى ينتهي إلى حيث أمر . قالوا : صدقت .!
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3117 خلاصة الدرجة صحيح.

بالرغم أن آية سورة الرعد 13 ( وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ ) - واضحة المعنى والدلالة إلا أن العادة هو إستحضار التفاسير !..فنجد إجماع التفاسير على أن الرعد هو ملك !!
فيقول البغوي (ج 3/ص 11) في قوله تعالى ( ويسبح الرعد بحمده ) : ” أن الرعد اسم ملك يسوق السحاب والصوت المسموع منه تسبيحه ” - وفي تفسير الجلالين ( ج 1/ص 323) :”ويسبح الرعد هو ملك موكل بالسحاب يسوقه متلبسا بحمده أي يقول سبحان الله وبحمده” .!!

الرعد هو شحنات كهربية فى السحاب فإذا تلامست سحابة تحمل شحنة كهربية موجبة مع أخرى ذات شحنة كهربية سالبة فتنشئ شرارة مع صوت هو الرعد ،وليس قصة ملاك معه سوط يلهب به ظهر السحاب

* كذبة خلق النبات والأرض قبل السموات .
َقَالَ الله فى الكتاب المقدس : «لِتَجْتَمِعِ الْمِيَاهُ تَحْتَ السَّمَاءِ إِلَى مَكَانٍ وَاحِدٍ، وَلْتَظْهَرِ الْيَابِسَةُ». وَكَانَ كَذلِكَ. وَدَعَا اللهُ الْيَابِسَةَ أَرْضًا، وَمُجْتَمَعَ الْمِيَاهِ دَعَاهُ بِحَارًا. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَقَالَ اللهُ: «لِتُنْبِتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلاً يُبْزِرُ بِزْرًا، وَشَجَرًا ذَا ثَمَرٍ يَعْمَلُ ثَمَرًا كَجِنْسِهِ، بِزْرُهُ فِيهِ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذلِكَ. فَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلاً يُبْزِرُ بِزْرًا كَجِنْسِهِ، وَشَجَرًا يَعْمَلُ ثَمَرًا بِزْرُهُ فِيهِ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَالِثًا.
وَقَالَ اللهُ: «لِتَكُنْ أَنْوَارٌ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتَفْصِلَ بَيْنَ النَّهَارِ وَاللَّيْلِ، وَتَكُونَ لآيَاتٍ وَأَوْقَاتٍ وَأَيَّامٍ وَسِنِينٍ. وَتَكُونَ أَنْوَارًا فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذلِكَ. فَعَمِلَ اللهُ النُّورَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ: النُّورَ الأَكْبَرَ لِحُكْمِ النَّهَارِ، وَالنُّورَ الأَصْغَرَ لِحُكْمِ اللَّيْلِ، وَالنُّجُومَ. وَجَعَلَهَا اللهُ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ، وَلِتَحْكُمَ عَلَى النَّهَارِ وَاللَّيْلِ، وَلِتَفْصِلَ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا رَابِعًا."
لنلاحظ أن خلق النبات جاء فى اليوم الثالث بينما الضوء اللازم للنبات جاء فى اليوم الرابع .!
أما فى القرآن ((قل أئنكم لتكفرون بالذى خلق الأرض فى يومين وتجعلون له أندادًا ذلك رب العالمين وجعل فيها رواسى من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها فى أربعة أيام سواء للسائلين ثم استوى إلى السماء وهى دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعًا أو كرهًا قالتا أتينا طائعين فقضاهن سبع سموات فى يومين وأوحى فى كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظًا ذلك تقدير العزيز العليم)) ولتفسير المُفسر نأخذ أحاديث
- أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال : خلق الله التربة يوم السبت ، وخلق الجبال فيها يوم الأحد ، وخلق الشجر فيها يوم الإثنين ، وخلق المكروه يوم الثلاثاء ، وخلق النور يوم الأربعاء ، وبث فيها الدواب يوم الخميس ، وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة آخر الخلق ، في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل
الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم: 3/422
- إن الله خلق التربة يوم السبت وخلق الجبال يوم الأحد وخلق الشجر يوم الاثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم يوم الجمعة - الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 18/18
القران ادعى ان الله قد خلق الارض و النباتات قبل خلقه للشمس!!!واين قصة التمثيل الضوئى !
نلاحظ أن الأيات والأحاديث توضح خلق الأرض والنبات قبل خلق النور ..بينما علميا النجوم كانت فى البدايات الأولى ثم بعد مليارات من السنين تكونت الأرض ..وبعدها بمليارات أخرى تكونت النباتات والأشجار .إذن نحن أمام أرض تكونت قبل الكون ونباتات تكونت قبل النجوم وأن مدة خلق الأرض ضعف مدة خلق الكون

* كذب وأكاذيب حول يوم القيامة
عندما نفتش فى التراث الدينى سنصل إلى توقفات مدهشة ...فمن ضمن هذه الوقفات التى تعنينا فى بحثنا إعتقاد بأن يوم القيامة سيكون قريبا معاصرا لأهل الأسطورة فلنكتشف الكذب المقدس..!!!
فى المسيحية -" الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله " !! -وفى الاصحاح 16 من إنجيل متى " 27 فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته
وماذا عن الأسلام .
ينذر محمد الكافرين فى زمنه عذابا قريبا" إنا أنذرناكم عذابا قريبا يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا " النبأ4 "فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم " محمد 18
ولكن الأحاديث أكثر وضوحا .. حدثنا ‏‏عمرو بن عاصم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏همام ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏أن رجلا من أهل البادية أتى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏فقال يا رسول الله متى الساعة قائمة قال ويلك وما أعددت لها قال ما أعددت لها إلا أني أحب الله ورسوله قال ‏ ‏إنك مع من أحببت فقلنا ونحن كذلك قال نعم ففرحنا يومئذ فرحا شديدا فمر غلام ‏ ‏للمغيرة ‏ وكان من أقراني فقال إن أخر هذا فلن يدركه الهرم حتى تقوم الساعة .!!
أذن ماذا نصف هذه التصريحات على لسان المسيح ومحمد .
هل نقول أنهم أخطأوا التقدير والحساب أم ... ؟ .

** الخلاصة .
بعد هذا السرد الذى يعتبر بمثابة قطرات من حجم الأكاذيب المقدسة التى تحفل بها الكتب الدينية والتى إكتفينا بقدر قليل فلم نخض فى أكاذيب أخرى لن تكون محرجة فقط بل تدعو للخجل وتدفع من لا يسخر أن يسخر ولكن ما يعنينا هو إلقاء الضوء على تلك الأكاذيب والإدعاءات المغلوطة فى محاولة للبحث عن مردودها وماذا تؤسس وماذا تمنح وماذا تقدم .

لا أعتقد ان المؤمنين بالكتب المقدسة أغبياء قاصرى الفهم بل هم على وعى جيد ويدركون كل ما تقع عليه عيونهم من مغالطات وأكاذيب ولكن لديهم قدرة هائلة على تمرير جمل من سُم إبرة وعاطفة قوية تهدأ وتمحى ثورة الشك , فالإستاذ الذى يعلم تلاميذه التفاسير العلمية للأرض والشمس والظواهر الطبيعية و يعضدها بالإثبات والصياغة الصارمة من خلال القوانين المادية هو نفس الأستاذ الذى يمكث ليلا يقرأ خرافات وأكاذيب كتابه المقدس بكل ورع .

لسنا نحن العباقرة لنكتشف الكذب المقدس التى تحفل به الكتب المقدسة فالآيات واضحة المعنى والدلاله ووعى المؤمنين حاضر ومُدرك لحجم الأكاذيب التى تلفظها الكتب المقدسة ولا يحتاجون لأحد أن يشرحها لهم , لكنهم قد لا يحتاجون بالفعل لأحد ان يذكرهم بها حتى لا يثير امور مُورسَ جهد فى تمريرها , ولكن ما يعنينا هو دراسة هذه الحالة المؤمنة وما هى الضريبة التى تدفعها فى سبيل التمرير وماذا يترسخ فى العقل الباطن بعد عمليات الإخفاء التى مارسها وماذا سيجنى فداء ذلك .

المؤمن الذى يُمرر يُدرك فى أعماقه أن النصوص كاذبة فيحاول ان يوأدها تحت وطأة القداسة ليمارس ازدواجية وزيف على ذاته أى يكذب على نفسه فهو على إدراك واعى بدون أن يثير زوبعة أن النصوص غير صحيحة ولكنه يتعمد ان يتجاوزها بنظرية فلنمرر جمل من سُم إبرة ليصير كاذباً على نفسه قبل أن يكذب على الآخرين أى أن فيروس الكذب قد تسلل إلى الداخل ووجد له مكان لتبدأ أولى خطوات ترسيخ منهجية الكذب وتَعلم إخفاء ما هو معلوم ولكن قد نجد البعض لديهم القدرة على الكذب والتبجح كحال السلفيين الذين يتعاملون ببجاحة عما هو ظاهر ليكون الواقع والعلم والمعرفة الماثلة أمام العيون كاذبة بينما الشمس التى تدور حول الارض صادقة .!

لن يعنينا فصيل الاصوليين والسلفيين الذين يعاندون الحقيقة التى تثقب العيون ليعتبروا الارض مُسطحة والشمس تدور حولها وصوت الرعد هو صوت السوط الذى يلهب به ملك الرعد ظهر السحاب بالرغم من أن هذا الفصيل يحتل الساحة الدينية وصاحب الصوت الأعلى .. سننصرف عنهم فهم من البؤس الفكرى ما يجعلهم يحتاجون لعلاج نفسانى قبل مراجعة وإعداد ذهنى .

يهمنا القاعدة العريضة من المؤمنين الذين يتعاملون فى المحافل العلمية والعملية بالعلم وفى خلوتهم يرددون المغالطات ويمرروها لنقول بأن هذا النهج خطير للغاية فالإنسان كائن عاقل حساس متفاعل مع الفكرة فلا تمر أمامه فكرة أو حدث إلا ويكون لها رد فعل نفسى وفكرى وإنطباع داخلى تجاهها , فعندما يرى الله يكذب فهنا ستنكسر فى داخله القيمة والمعنى قد لا يُدرك تأثيرها ونتائجها بعقله الواعى ولكنه لن تمر دون أن تترك أثر يتمثل فى إنهيار القيمة وتزعزعها فلا معنى للمصداقية والصدق ... هذا يشبه الطفل الصغير الذى يتعلق بوالده بشدة فيراه المثل والقدوة والمثالية ليكتشف مع الكبر ان أبيه إنسان عادى بل قد يمارس سلوكيات ينهاها عنه ليدرك ضعف الأب وتنهار القيمة لذا لا دقة فى القول بأن الأبناء يجحدون الأباء وينصرفون عنهم أو أن عواطفهم تبلدت تجاههم من رؤية انهم فى سبيلهم لتكوين شخصيات جديدة ولكن نعزى هذا البرود والفتور أيضا إلى إنهيار القدوة والقيمة فى داخلهم وتحطم المثالية .
لا يمكن ان نقول ان هذه العلاقة ستتحول لعداء وكراهية فالعاطفة مازالت تسرى فى الدم ولكننا نفسر لماذا المشاعر الساخنه قلت فعاليتها وحل مكانها الفتور ولماذا تنهار القيمة ,, هذه الصورة تنطبق على التعاطى مع فكرة الله فهو كيان إرتسمت له صورة مثالية مبجله عظيمة فى المخيلة لتترسخ فى الذهن بحكم الإرضاع الفكرى لتصطدم العيون بصور أكاذيب الله المقدسة فلا تولد هنا حالة عداء لفكرة الله بل فتور وعدم إعتناء بقيمة الصدق فالله يكذب كما شاهدت سقطات أبى , ليصبح التحذير من نار جهنم بلا جدوى فصاحب البيت بالدف راقص .
لن يستقيم ان تُحذر ابنك ليل نهار من الكذب ويرى كل ماحوله يكذب .. لن تفلح صراخ العاهرة فى وجه ابنتها فى نهرها الإبتعاد عن طريق العهر والانحراف .

الكذب دلالة عن ضعف بشرى فى القدرة على المواجهة وتحمل النتائج وعندما تعترى الإنسان هذه الحالة فالذى يردعه هو حالة رفض مجتمعى لسلوكه ليمكن ان يقلل من حجم كذبه وإفتراءه ولكن هناك كذب أخطر من ممارسة الكذب على الآخرين وهو أن يكذب الإنسان على ذاته والذى تولد من تصادمه مع الكذب المقدس , وخطورة هذا الكذب انه لا يجد الردع بل على العكس يجد دعماً من داخله ليتماهى فى الكذب على ذاته فيتوهم انه فى سبيله لخلق حالة نفسية مستقرة وهذه هى مصيبة مجتمعاتنا العربية أننا نفتقد المصداقية مع ذواتنا لنمارس تعمد إخفاء أخطائنا وتناقضاتنا وفشلنا عن ذواتنا .. نكذب على أنفسنا ونتصور هذا من سمات شرفنا .
يمكن تلمس الكثير من التمظهرات التى تدل على حجم الكذب والزيف الذى يعترينا وتكون مصيبتنا الكبرى أننا نصدق أكاذيبنا .. فما تفسيرنا لذلك الإلحاح على ربط الحجاب والنقاب بالأخلاق والعفة .. لماذا يجبر الرجل زوجته وبناته على ارتداء الحجاب والنقاب ومتى نال ذلك إقتنع انه نال رخصة العفة والشرف والطهارة بينما هى قطعة قماش لم تضعها أمه وجدته على رأسها وكن شريفات عفيفات .

الزيف هو الإبن الشرعى للكذب ونحن نكذب لأننا لا نملك الثقة فى أنفسنا ووجدنا مشروعية فى داخلنا غير معلنه لنكذب ,فالله يكذب فى كتبه فلنمرر الكذب من خلال الكذب المقدس .

لو إمتلكنا الصدق والمصداقية مع أنفسنا قبل الصدق مع الآخرين ولفظنا نهج الكذب والزيف وكل ماهو كاذب فسنتتحرر من التخلف لأننا سنمتلك الشفافية التى تجعلنا نرى أخطائنا لنتحفز كى نتجاوزها , ليبقى سر الإنعتاق من ربق التخلف هو امتلاك الشجاعة فى إدانة الكذب المقدس .

دمتم بخير .
- "من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته " حلم الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟