أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - لا للأستبداد .. لا للطائفية .. لا لقتل المتظاهرين .. نعم لمطالب الشعب العادلة..














المزيد.....

لا للأستبداد .. لا للطائفية .. لا لقتل المتظاهرين .. نعم لمطالب الشعب العادلة..


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 3983 - 2013 / 1 / 25 - 23:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليوم ارتكب رئيس الوزراء ووزير دفاعه الجريمة التي كنا نخشى منها , اليوم سقط الفأس على الرأس على أيدي الفرقة الأولى في الجيش العراقي , اليوم سقط سبعة شهداء في مظاهرات الفلوجة وعشرات الجرحى والمعوقين , اليوم سنرتدي الملابس السوداء حزناً على شهداء جدد للشعب العراقي في القلوجة.
منذ سنوات ومطالب الشعب مطروحة أمام مجلس الوزراء ومجلس النواب والقضاء العراقي , ولكن لا سميع ولا مجيب و فهم صم بكم عمي لا يفقهون. ومنذ شهر لم تعد قادرة على السكوت وتحمل الحيف والمزيد منه. أعلنت الجماهير في مدن عديدة اعتصامها السلمي والديمقراطي والدستوري احتجاجاً على التمييز الطائفي السياسي , احتجاجاً على غياب العدل والإنصاف , على وجود كثرة من السجناء والمعتقلين الأبرياء في سجون ومعتقلات العراق المعروفة والسرية , على النقص الهائل في الخدمات وعلى سوء الأحوال وتعالي الصراخ الشعبي ضد الفساد والذي وصل إلى عنان السماء ولم يصل إلى آذان الحكام الفاسدين, إذ لا توجد أذان صاغية تستمع لمطالب الشعب, و حين يستمعون لا ينفذون لأنهم غير جادين.
إذاكان الحاكم والمستبد بأمره راغباً في حل المعضلات لما احتاج إلى تشكيل لجان, فاللجان تشكل لإماتة القضايا المطروحة وليس للاستجابة لها أو حلها , ووالحكمة المعروفة تقول : أذا أردت أن تقتل قضية فشكل لها لجنة!
إن رئيس الوزراء العراقي لا يمارس سياسة تفقده ثقة الشعب العراقي كله فحسب , بل ويغامر جدياً بتأجيج الطائفية المقيتة في البلاد ويشعل الفتنة بدلاً من سياسة إطفاء مواقد الاشتعال. إنه يشعل الفتنة باتجاهين بين السنة والشيعة وبين العرب والكرد وبين الترك والكرد, وبالتالي بين القوات المسلحة زوالشعب.
لو كان رئيس الوزراء رئيساً لكل العراقيات والعراقيين حقاً لركب عربته واصطحب معه رئيس مجلس النواب وغادر إلى الفلوجة والتقى بالمتظاهرين فيها وبالرمادي وسامراء والموصل وغيرها وعالج الموضوع معهم مباشرة, بدلاً من الاحتماء بالمنطقة الخضراء وبجيش جرار لحمايته وترك الشعب يعاني من ويلات التفجيرات اليومية والموت المستمر لأبناء وبنات الشعب العراقي. إنه ليس رئيس وزراء لكل الشعب العراقي بل لقائمته فقط وربما ليس لكل قائمته ولا للتحالف الوطني. فهاهم الصدريون الذين , كما يبدو , قد تخلوا عن الخط المتشدد السابق والمليشيات المسلحلة السابقة في سياتساتهم الراهنة وأدركوا اللعبة التي يمارسها رئيس الوزراء باللجنة التي شكلها لذر الرماد في العيون وعبور موجة الاحتجاجات والاعتصامات والتظاهرات الشعبية ومن ثم التحضير لمواجهة الجماهير وضربها بالحديد والنار كما حصل يوم 25/1/2013 كبداية لمعارك لاحقة محتملة ضد الشعب, وهو ما يفترض أن يدان من كل قوى الشعب العراقي وقواه السياسية ويشجب ويوضع له حد قبل أن يتفاقم ويقود إلى استفادة قوى القاعدة الإرهابية وتنظيم البعثيين الإرهابي ودفع الأمور باتجاه حرب طائفية مقيتية ومهلكة.
يبدو أن رئيس الورزاء قد تخلى عن عقله ومعه وزير دفاعه وقائد الفرقة الأولى الذين أعطوا الأوامر برمي المتظاهرين بالعتاد الحي ليقتلوا سبعة من المتظاهرين ولا يعرف عدد الجرحى الذي سيلتحقون بالشهاداء السبعة السابقين.
لقد حذرنا وحذر الآلاف من الكتاب والإعلاميين والسياسيين من مغبة الغوص بالطائفية المشينة وما يمكن أن يترتب عنها وعليها من كوارث على الشعب العراقي كله , ولكن "اللي يقرأ هندي واللي يسمع من أهل الجريبات" , كما يقول المثل الشعبي العراقي.
لا يمكن استبدال طائفية صدام حسين بطائفية المالكي ابداً, ولا يمكن قبول استبدال دكتاتورية صدام حسين بدكتاتورية المالكي بأي حال , ولا يمكن القبول بقتل المتظاهرين المطالبين بطرق سلمية وديمقراطية بحقوق دستورية ولا يمكن السكوت عن كل ذلك, بل لا بد للشعب كله أن يتحرك لمنع الدراما الجديدة , إنها المأساة والمهزلة في آن.
لقد تجاوز نوري المالكي كل الخطوط الحمر حين أعطى الأوامر بتوجيه النار إلى صدور أو ظهور المتظاهرين في الفلوجة, وهو ما يمكن أن يحصل في الموصل والرمادي وسامراء وصلاح الدين وبغداد وغيرها , إذ لا يمكن لأحد أن يعطي الأوامر بالقتل غير القائد العام للقوات المسلحة!!
إن على القوى الحية في البلاد, على القوى العاقلة والحيكمة والتي تشعر بمسؤولية إزاء هذا الوطن المستباح من قوى الإرهاب والفساد والطائفية والتي تدرك ما آل إليه الوضع في ظل الطائفية المقيتة والاستبداد الفردي, إن على القوى الديمقراطية واللبرالية والعلمانية والقوى السليمة في المجتمع التي لم يلطخها عار وشنار الطائفية السياسية أن تتحرك لتمنع سقوط قتلى وجرحى جدد لأنها ستشعل نيراناً إضافية يصعب إطفاؤها.
إن مسؤولية الوصول إلى هذه الحالة التعسة تقع على عاتق من يقود البلاد حالياً, فهذه القيادة تدفع بالبلاد إلى جحيم لا يطاق إلى شفا حرب أهلية تحرق الأخضر واليابس في آن واحد.
25/1/2013 كاظم حبيب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,391,279
- أفرج عن الدكتور مظهر محمد صالح بكفالة, ولكن..!
- محنة الشعب والسجناء في نظام المحاصصة والقهر السياسي بالعراق
- مخاطر ظاهرة إعادة إنتاج الاستبداد في دول المحيط الرأسمالي وم ...
- تباً لكم أفلا تستحون من اعتقال وإساءة معاملة الدكتور مظهر مح ...
- الدفاع عن د. مظهر محمد صالح واجب كل المثقفين والقوى الديمقرا ...
- الفكر الطائفي السياسي واختلاف المذاهب فكرياً والمحنة العراقي ...
- الصراعات السياسية والطائفية المستقطبة والعوامل المسببة لها
- دكتاتور السودان يسير على خطى دكتاتور العراق السابق صدام حسين
- تشبث المالكي بالحكم وعواقبه المحزنة!
- نظام البعث الدموي يسير إلى حتفه .. فهل سيسمح لنشوء دكتاتورية ...
- هل يبقى الشعب يلعق جراحه ويُهدد بحرب قومية جديدة ..؟ وهل تبق ...
- متى تدرك حكومة إسرائيل عمق التغيرات الجارية في العالم ومنطقة ...
- ما هي العوامل الكامنة وراء تشنجات السياسة المالكية؟
- حملة واسعة من أجل إنقاذ حياة الصابئة المندائيين في سوريا من ...
- مناقشة مع الأفكار الواردة في تعقيب السيد طالب العبودي
- مرة أخرى يغوص المجرمون القتلة بدماء نساء ورجال الشعب العراقي
- المهمات التي تواجه هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب ال ...
- مهمات هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العر ...
- ألا يقدم -الأخوان المسلمون- في مصر النموذج الاستبدادي المحتم ...
- الإخوان المسلمون في مصر يكشفون عن وجههم الاستبدادي الكالح وا ...


المزيد.....




- لماذا سمي فيروس كورونا بـ-كوفيد 19- وماذا يعني؟
- محكمة بريطانية تمنع توسيع مطار هيثرو بسبب مخاوف مناخية
- ارتداء الملابس اختياري في هذه الينابيع الساخنة وسط الثلج
- شاهد ما حدث لثعبان ابتلع منشفة شاطئ بأكملها
- هل يتعرض المصابون بالسمنة للتمييز من قبل شركات الطيران؟
- لافروف: لا تنازلات للإرهابيين في سوريا
- نافذة على العصر اليوراسي
- مستشار أردوغان يتوعد روسيا -بانتقام رهيب- بسبب موقفها في سور ...
- العلماء يطورون تقنية فريدة لصنع الماس
- شهادة عجوز صينية نجت من براثن كورونا!


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - لا للأستبداد .. لا للطائفية .. لا لقتل المتظاهرين .. نعم لمطالب الشعب العادلة..