أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم الخندقجي - طقوس المرة الأولى .. الكاتب: ساري جرادات














المزيد.....

طقوس المرة الأولى .. الكاتب: ساري جرادات


باسم الخندقجي

الحوار المتمدن-العدد: 3978 - 2013 / 1 / 20 - 21:04
المحور: الادب والفن
    


طقوس المرة الأولى

الكاتب: ساري جرادات

طقوس المرة الأولى هو كتاب شعري مهدد ومندد ومتمرد على الأرقام المدعاة من قبل قراصنة الحياة ، طقوس المرة الأولى لوحات مرسومة بعناية فائقة من إنسان أكثر من عادي ، طقوس تنتشر في صلصال الطين العجيب كالهواء ، طقوس سيصعب على النقاد وعلماء النفس والاجتماع مجتمعين أن يفكوا رموزها وفلسفاتها وتكوينها الأول دفعة واحدة.

طقوس المرة الأولى كتاب شعري للأسير المناضل باسم الخندقجي ، قصائد وأشعار كتبها ووجها نحو قرص الشمس المستدير على شاكلة ما ، يراقص ياسمين عيبال وجرزيم الأصيل ويلاعب أنامل حبيبته ويفتش عن وطن مقسم بين اخضر واصفر في وجه حبيبته المرفوعة والمنصوبة والمضمومة بفعل تواطؤ البعض ، متناسين أن الأحمر وحده لون الحياة وبوباة الحرية ، غير آبه ومكترث لحفنة المؤبدات التي لن تستطيع كسر إرادته ومبدأيته بفلسطين الجميلة من البحر إلى النهر ، ليبقى هذا التفوه القديم هو تقويمه عبر العصور والسنين .

الأستاذ والمناضل زاهي وهبي قدم كتاب الأسير المناضل باسم الخندقجي وأخرجه إلى حيز الوجود ، كاشفا عن الطاقات الإبداعية العميقة والغزيرة والهائلة لباسمنا وأخوته ورفاق دربه الطويل ، رغم كل أشكال وعوامل الخنق والمحاصرة والمنع للعقل الفلسطيني من قبل إدارة السجون الاحتلالية ، وتعريض الأسير الفلسطيني لكل أشكال الظلم والذل والقتل ، فيضيء الأستاذ المناضل زاهي وهبي بتقديمه للكتاب الأمل الذي يربيه باسم في المعتقل ويكبر يوما تلو آخر ، طاردا كل أشكال الهم والكآبة واليأس التي من الممكن أن تحصل مع الإنسان جراء تعرضه للأسر والاعتقال ، واضعا الثلاث مؤبدات وحفنة العقوبات في العدم .

إن سر كتابتي لهذا المقال هو طباعة الكتاب ونشره في العاصمة اللبنانية بيروت ، الأمر الذي يدعونا للتساؤل عن أطنان الدولارات التي نسمع ونعلم بها فإلى أين تذهب ؟ وعن صرف أموال دولتنا مع حفظ الألقاب ، ولماذا يحجب نهر المال عن إبداعات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال اللعين ؟ الأمر المعيب والمشين للوزارة التي أخذت على عاتقها حمل ورفع راية الأسرى وإعلاء كلمتهم أن تضع مؤلفات الأسرى في أدراج النسيان ، فكما ترون كل شيء بالسجن يموت إلا إرادة أسرانا وأملهم بالحياة الكريمة والحرية الأكيدة لشعبهم ، فينتصرون على الموت يوميا ويواصلون درب العودة متمسكين بمبادئهم التي من اجلها اعتقلوا ، فولادة حريتهم ممكنة أكثر حين تهتم حكومتنا بهم وتتبنى مؤلفاتهم وكتاباتهم دون تفرقة أو تمييز ، فعلى الوزارة الفلانية واجب توفير ثمن محروقات سيارة واحدة لمدة شهر لتصدر مؤلف الأسير ، أو عدم المشاركة في عشاء فاحش أو وقف السياحة السياسية التي باتت احد أهم أولويات حكومتنا الموقرة ، وكثيرة هي الطرق التي من شانها إعادة الاعتبار لمؤلفات الحركة الوطنية الأسيرة وغيرها من مئات القضايا التي تفتك بمجتمعنا وتحرف شبابنا وتؤدي بالأدمغة الفلسطينية بالهجرة إلى عالم المجهول اللامتوقف .

طقوس المرة الأولى هي الممكن والراهن لقدوم المستقبل الفلسطيني المشرق والمليء بالمحبة والحرية ، طقوس تزرع في جنباتها كلمات ترفض الأرقام والتهميش والتقصير ، وتعيد للنضال الفلسطيني هويته العربية المثقفة والغنية بالأدب والوعي والفكر ، طقوس تخرج من الدعوة السرية إلى الدعوة العلنية عبر الكبسولات والتحاميل المهربة في الأحشاء ليحقق باسم نبوئته في دولة مستقلة لها السيادة والحق في زراعة وفلاحة أرضها بالحرية والعدالة والمساواة ، طقوس تمطر الغيوم الحبلى بالخير الإبداعي لأسرانا البواسل ، طقوس متنقلة بين العزل والشبح والإفراد لتقول كلمتها الملتهبة والمتوحشة للحياة .

لا استطيع الكتابة مهما حاولت الوقوف والقراءة والتحليل والقياس والنبض لياسمين باسم أن اكتب عنه ، فهذه النصوص الملونة والمزركشة والمزينة بعناية شامخة ليس هدفها افتتاح جمعية أو شركة للمتاجرة بقضية الأسرى التي باتت سادس أركان فلسطينيتنا ، إنها قصائد تفتح نافذة الزنزانة المبنية في الصحراء القاحلة على مستقبل أكثر إشراقا ، زنزانة يزداد صدأ قضبانها ورطوبة حيطانها يوما تلو آخر ، تودع المكان وتغادره إلى أزقة البلدة القديمة الضاربة بالكنعانية الأولى للأرض وتتجول داخل رفوف المكتبة الشعبية ، فنستظل بظلها ونأكل من لذة ثوم وبصل وعدس وقثاء نصوصها طعام غير المعتاد ، مفتشا باسم في مناكب الأرض وافق السماء عن ابتسامة طفل حارة الياسمينة التي تفتقده وتشتاقه دوما ، وعاهدته أن تبقى على قيد الترقب والانتظار حتى تتكحل حجارتها من رؤياه وملقاه محررا يحتسي بقية من قهوة معتقة لن تجف أو تتبخر أبدا قبل العناق .

الآن ، بعد تلك الهالات النبوية من الكتابة والعمق والإبداع ، يبقى الشوق يلازمني وأنا أفتش عن زيتونة أخرى يكتب لها باسم ، أتهجى الحروف الجنونية اللارومنطيقية التي صاغها ووبناها عبر كتابه ، مفروشة بالورود المقاومة والممانعة للتهميش والإهمال والنسيان ، ليبقى للذاكرة ثنائية مدججة بالعناق الأكيد بك عائدا من جبهات النصر المبين ، طاردا حالة الصمت التي تلم بأطراف الجسد الفلسطيني الملاحق والمعذب في شتى أصقاع المعمورة ، ترسم لوحة العودة بكفين نظيفتين من البيع والمتاجرة بفلسطين ، تصعد بالجدائل نحو السماء محمولا على أكتاف رفاقك الذين لن يتركوك وحيدا قطعا ، ففي تلك السجون الظالم أهلها كل ما يستحق أشكال النضال لأجل إطلاق أسرهم وحريتهم وعودتهم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,524,279
- أوراق من المعتقل . الورقة الرابعة عشر .صناعة الدور التاريخي ...
- اوراق من المعتقل .الورقة الثالثة عشر. الفجوة ما بين النظري و ...
- اوراق من المعتقل . أعدُكِ بالأمل
- أوراق من المعتقل . لنا كَنْزَةُ موسى . -الزيارة-
- بَرَدَى يهجرُ مجراه
- خطا في العنوان
- أوراق من المعتقل . الورقة الثانية عشر . المناقشة و الانتقاد
- أوراق من المعتقل . الورقة الحادية عشر . مركزية ديمقراطية أم ...
- أوراق من المعتقل . الورقة العاشرة . الصحوة الإسلامية
- الفلسطيني السلبي
- أوراق من المعتقل . الورقة التاسعة . كيفية التفاهم مع الظروف ...
- أوراق من المعتقل . الورقة الثامنة . إعادة إنتاج النظرية .
- أوراق من المعتقل . الورقة السابعة . عن أية اشترا كية نتحدث ؟ ...
- أوراق من المعتقل . الورقة السادسة . الاشتراكية المنسجمة مع خ ...
- اوراق من المعتقل . الورقة الخامسة : يسارنا .. اليسار الجديد ...
- ثمة شيئ مُحدد
- اوراق من المعتقل . الورقة الرابعة : من الثقافة إلى الممارسة ...
- اوراق من المعتقل .. الورقة الثالثة : الصراع في المجتمع المدن ...
- اوراق من المعتقل .... الورقة الثانية :الهوية الفكرية -ولبرلة ...
- اوراق من المعتقل . الورقة الأولى:الضمانات التنظيمية وبوصلة ا ...


المزيد.....




- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم الخندقجي - طقوس المرة الأولى .. الكاتب: ساري جرادات