أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إياد أبازيد - إلى محمد الحوراني














المزيد.....

إلى محمد الحوراني


إياد أبازيد

الحوار المتمدن-العدد: 3976 - 2013 / 1 / 18 - 21:57
المحور: المجتمع المدني
    



ويغيب نجمك يا شهيد مخلف اللحن الحزين
وفت الحتوف نذورها في ثائر الوطن الأمين
هذا الشهيد يودع السهل المندى والعرين
ذاك الأبي مخلدا مشكاة ليل السائرين
صدق الكلام بفعله ومضى لجنات النعيم


إن القلب ليحزن … وان العين لتدمع … وإنا على فراقك لمحزونون … ولا نقول إلا ما يرضي الله .
من قال ان رؤوس الجبال لا تنحني والأشجار لا تركع والسحاب لا يسقط والنجوم لا تنطفئ .. بل يحدث كل ذلك عندما تزلزل الأرض وتنفض لبها لتقذف رجالا يتحدون الظلم .
انتفض لنبض الحياة الساكن في جذورك يا ابن أمتي ... يا ابن الأرض المحروقة بأمطار النار .... يا ابن القرى المهدمة على رؤوس ساكنيها ... يا ابن المجاهدين.. يا ابن المهجرين .. لن تسقط ، ولن تبكي حفنة جسد و أترابك تحت التراب .
أيتها النفس الهاجعة أيها الجسد الراقد أيها الشهيد بإذن الله ، الممزق بالجراح الموشوم بالآلام ، قف ... اسمع ... أنصت ... انظر ... فليستقم عودك ولترفع وجهك وينجلي بصرك صوب الضياء أنصت لتلك الأصوات همس الريح .. اسمع .... تدفق المياه في الغدران صلوات الجبال .. أنصت .... لتسبيح الطيور كلها تناديك طال انقضاء تلك الأيام ... انظر إلى الأفق البعيد البعيد القريب القريب .....
بسم الله الرحمن الرحيم (( يا أيتها النفس المطمئنة . ارجعي إلى ربك راضية مرضية . فادخلي في عبادي . وادخلي جنتي ))
من قال ان الأرض صلبة ، قاسية ، موحشة ،مقفرة .. قد كذب .
فهذه الأرض الجميلة تداعب أقدامك كلما يبدأ يوم ، وينطفئ نهار .. تدلك أطرافك .. تمد أصابعها الحنون أسفل ظهرك .. تتجول في تضاريس جسدك .. وتذر رياح أديمها حولك ، وفي الليل تضمك .. تدفئك .. تدس وجهك في صدرها الحنون .. تغرق في رائحة أمك .. وحليبها .. من يقول ان الأرض صلبة ، قاسية ، موحشة ، مقفرة .. فقد كذب .. هذه الأرض التي تنجب الرجال وتلقمهم خبز الحياة ليكبروا ، لتدفع عنهم أوجاع الذنب لندمهم هذه الأرض
سامحوني .. يا أمراء الشهداء بإذن الله .. يا شهداء أمتي بإذن الله .. اغفروا ثورتي .. وتناقضاتي وامسحوا عني دموع غربتي .. بين عشقي لكم وجنوني بكم فقلبي تهرأ .. من حزنه عليكم سامحني .. يا شهيد الشهداء بإذن الله .. وها أنا .. بحر غاضب ، تتلاطم أمواجه بين مد حنين إليك .. وجزر غضب على من قتلك ..
بسم الله الرحمن الرحيم (( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)).
حملت تاريخي على أكتافي عندما حملت تؤم روحي.. استشهد محمد المسالمة بإذن الله .. ومات جزء آخر مني كان يكبرني حكمة وصبرا وأكبره شجاعة وعجالة .. علمني كيف أرتب فوضى عالمي الداخلي بعد انتهاء كل عاصفة تجتاحني ، وأعيد ترتيب حياتي وامتص انفلاتي وأُسكن غضبي و أروض أعصابي و احبس دموعي بعد سكون هزاتي ..علمني الاقتصاص وليس الانتقام ، وان حب الشهادة للصالحين .. استشهدَ محمد بإذن الله .. ومات جزء آخر مني فقررت أن اخلع جلد عشقك من جسدي كما يفعل الثعبان ، وأستعين على نسيان حبك بحب آخر ، أكبر منك ومني أردت رفيقا آخر و حبيبا آخر وعشا آخر يؤويني .. يحتضنني ويسكنني وأسكنه و أموت التحاما به ، مدفونا به ، لتذرو رياحه رفاتي ، أردت وطنا ، لكنك لم تقبل بالاستسلام كعادتك .
فاستوطنت غفوتي ... وسكنت أحلامي ويقضتي ... ووحدتي وغربتي .. آآآه يا غربتي أنقذيني من وحدتي ..أقدم لك ولائي وطاعتي ، ماضي و حاضري ومستقبلي .. وتقبل حبي لك أتوسل عطفك أن تساعدني ، ساعدي لي ضعفي وقلة حيلتي ...فكم تمنيت اللحاق بركبك ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه ....آآآه يا للوعة العمر حين يمضي هباء ، ضاع العمر في أروقة التاريخ ، أدار وجهه عنا وتبرأ منا ، فنحن نمضي في طريق العتمة والمجهول من دون بوصلة أو خريطة .. بلا نهاية نتسرب عبر الماضي ونمتلئ بحاضر ممسوخ .

إلى العيون التي غابت شمسها عن دنيا البشر وأشرقت في جنات النعيم بإذن الله .
إلى الشهيد بإذن الله الذي أدمى القلب بفراقه.


د . إياد أبازيد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,957,972
- بشّار الأسد في قبضة الجيش الحر
- عالم جديد و عام جديد
- أيام مع القدر في جمهورية الفساد و الاستعباد
- ثورة سلمية محمية
- واقع و تحديات الثورة السورية
- الطائفية والثورة في سورية
- من ذاكرة الثورة
- غرائب الصدف في عملية دمشق
- خفايا المؤامرة في مؤتمر القاهرة
- دولتنا المنشودة
- يا كادحي سورية اتحدوا
- الأنبياء الصغار
- طارت الطائرة
- سورية بدها حرية
- أجمل الأمهات
- نوروز - العهد الجديد
- حدث في مثل هذا اليوم
- رومانسية الكلاشنكوف تحسم المعركه
- صورة من حارتنا
- السلطة الرابعة ...


المزيد.....




- وكالة المساعدات الأمريكية ترفد موظفة بعد تعليقات معادية للمث ...
- بيان المنظمه المصريه بشان قانون التصالح فى مخالفات البناء يح ...
- جميع الأسرى في مركز توقيف حوارة يشرعون باضراب مفتوح عن الطعا ...
- 11 جريحاً في هبوط متعثر لطائرة تابعة للأمم المتحدة في مالي
- محتجو الناصرية ينتصرون لأم محمد ويعيدون لها الاعتبار ويروو ...
- اعتقال 6 دواعش في نينوى بعضهم عملوا في فرقة الصارم البتار ...
- منظمات إغاثة وباحثون يعقدون مؤتمرًا دوليًا لمساعدة الأيزيديي ...
- الحكومة اليمنية تطالب الأمم المتحدة بإغاثة المتضررين جراء ال ...
- استقالة وزير خارجية لبنان بسبب -غياب إرادة فاعلة في تحقيق ال ...
- برنامج للأمم المتحدة يحدث ثورة طبية ضد كورونا في العراق... ص ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إياد أبازيد - إلى محمد الحوراني