أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسين الصالح - عذرا أيتها الالهة














المزيد.....

عذرا أيتها الالهة


حسين الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 3976 - 2013 / 1 / 18 - 08:04
المحور: المجتمع المدني
    


شهرزاد لم تمت مادامت الارض حبلى بالحكايات , ودجلة لم يجف مادامت السماء تمطر دموعا على اخربة السلاطين , هكذا رايته لكنه لم يراني هذه المرة .. كان مشغولا بغير عادته بجبابة المال من جيوش الفاتحين التي تعسكر في كل مكان ..
جباته يجولون الشوارع ويتسللون بين دفاتر الاطفال , ويختبئون تحت جلباب قاضي القضاة , واخيرا عزلوا خازن بيت المال بعد ان فاحت رائحة الفساد وعادوا من جديد للعبة القط والفأر ليكسبوا رضى الجباة ...
كنت عندما اشاهد جيوش المشاة وقنوات السلاطين الناطقة باسم الالهة وكتائب المخدرين مغناطيسيا تحت منابر الوعاظ ,اسرح بخيالي الى وطن يدار كذبا باسم الله, لكن اليوم وبعد ثلاثة اسابيع عشتها بين جيش الجباة اكتشفت ان كل ماحدث كان بفعل سلاطين المال.

فالمجتمع العراقي اليوم يمر في مرحلة تحول فوضوية من شانها تقوية الطبقية في المجتمع والفوضية تكمن في ان فرصة القفز من طبقة الى اخرى اعلى منها (متاحة للجميع) ففي المجتمعات الطبقية نلاحظ توازن وحالة ثبات لطبقات المجتمع والقفز فيها مرتبط بالجهد الطبيعي ضمن اطار القانون , لكن في عراق اليوم التحولات سريعة وغير مدروسة بالمرة , فاي موظف بسيط ممكن ان يقفز الى الطبقة الغنية عن طريق استغلال المنصب !! وممكن للعامل الأمي ان يقفز للطبقة المتوسطة بقدرة الاحزاب القادرة والمحاصصة ..
المال اليوم يتسيد المجالس والثرثرات العامة تدور حول مئة متر مربع وسيارة حديثة وجهاز نقال ذكي , واحيانا نسمع عن ارقام تعادل ميزانيات دول صغيرة وعن رجال لايكتفون بزوجة واحدة بعد مافتحت لهم خزائن السماء .. وعن شباب يتفاخرون بمعاشرة الزوجات .. وفي خضم فوضى المال تختفي الالهة ويقتل القانون ويضيع الانسان.
الشعب ابعد مايكون عن طريق الله , وكل مانراه من مظاهر الأسلمة وجيوش المشاة وتلك الرثائيات ماهي الا ركوب لموجة المال , فسادة المال يتسترون بالدين والمذهب وما على الجباة الا تقديم فروض الطاعة باشاعة مظاهر التدين تقربا لحماة بيت المال .. ولو كان الحماة بوذيون لشهدت شوارع بغداد تمثالا لبوذا في كل حارة وزقاق ..

بالتاكيد الشحن الطائفي هو الغاز الذي يملأ تلك الفقاعة الدينية ويزيد من تمسك الافراد بمظاهر الأسلمة والرزخون والتراث, لكن في واقع الامر ان هذا الشعب نفسه تواق للحياة ويعشق الطرب وينتشي بسكرة الخمر وعطر النساء ..
شخصيا ارى ان رغم كل تلك السلبيات ورغم قرف الطبقية وحديث السلطة والمال وضياع الانسان بين فوضى جمع الثروة والجاه وبعد عشرة اعوام من التغيير لم يمت هذا الجسد بعد ..
واننا قد خرجنا من الاستاتيكية اي ( الركود) الذي كنا نعيشه ايام الدكتاتور ونجحنا بالوصول للديناميكية رغم تقلباتنا السلبية لكن العراق اليوم ساحة مفتوحة للتغيير وهذا جل مايمكن ان نمني به انفسنا على الاقل في الاعوام القريبة القادمة والتي ستكون بالتاكيد حبلى بالاحداث والصراعات ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,210,012
- الاحتكار المقدس ..
- أعلويون نحن أم أمويون ... ؟؟؟
- الغرور الفكري .. لماذا ؟
- الحسين بين الميثولوجيا والواقع ..
- وهم اليقين ..
- الدونية الفكرية .. لماذا؟
- الصمم الفكري
- التنوع والاختلاف ...
- التنوع والاختلاف ....
- بين الانسان وربه ...
- لقد وقعنا في الفخ ..
- في البدأ كان الانسان ..
- الموروث وانعكاسه على جمود المجتمعات الشرق اوسطية
- مفهوم المظاهرات المدنية بين النظرية والممارسة .. قراءة للواق ...
- العراق.. بين البداوة والمدنية
- الامة العراقية بين صراع الاباء والابناء
- الانسان العراقي بين مفهوم الامة والايدلوجية ....
- بيان صادر عن شباب الأمة العراقية حول حملة (الأمة العراقية .. ...
- هل ستحرر ساحة التحرير الشعب ؟؟ ام ان الشعب من سيستعبدها .. ؟ ...


المزيد.....




- آلاف الجزائريين يتظاهرون ومطالبة بعدم تدخل الجيش في الأزمة ا ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون ومطالبة بعدم تدخل الجيش في الأزمة ا ...
- الأمم المتحدة تطرح خطة جديدة للانسحاب من مدينة الحديدة اليمن ...
- بعد اختفائه لأشهر.. عائلة لاجئ فلسطيني بلبنان تطالب غانا بكش ...
- وزير لبناني : ملتزمون عودة النازحين السوريين وتخفيف وطأة أزم ...
- اللواء ابو العزايم: قبول عضوية ذوى الاحتياجات الخاصة بالنادى ...
- الحريري: الجميع في لبنان يريدون عودة النازحين السوريين ولا أ ...
- هيومن رايتس تطالب بالكشف عن مصير مصطفى النجار
- فيديو: تقرير أمريكي رسمي يندد بتعذيب المعارضين في مصر ويثير ...
- اعتقال لبناني تجسس على -حزب الله- لصالح إسرائيل


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسين الصالح - عذرا أيتها الالهة