أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - رشيد غويلب - على طريق دحر قوى الحرب والاستغلال والرجعية /أفغانستان: نحو حزب موحد لليسار في عموم البلاد














المزيد.....

على طريق دحر قوى الحرب والاستغلال والرجعية /أفغانستان: نحو حزب موحد لليسار في عموم البلاد


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 3974 - 2013 / 1 / 16 - 23:27
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    




قبل تسعة أشهر شهدت أفغانستان تشكيل تحالف الأحزاب والمنظمات الديمقراطية والتقدمية. في الخامس من الشهر الحالي التأم اجتماع المجلس الأعلى للتحالف، لتبادل التصورات والأفكار وطرح المقترحات حول الكيفية الممكنة لتطوير العمل المشترك للقوى المؤتلفة فيه. ويتمثل الهدف الرئيسي، الذي تسعى القوى المشتركة في التحالف للوصول إليه، في تأسيس حزب يساري موحد لعموم أفغانستان. وفي البداية انصب الحوار على إزالة الاختلافات وسوء الفهم وتقريب وجهات النظر بين قوى التحالف، وتطوير رؤية سياسية وفكرية مشتركة. ويرأس التحالف حاليا عبد لله نجيب رئيس حركة مستقبل أفغانستان إحدى أكبر التنظيمات التي خلفت حزب الشعب الأفغاني (الشيوعي) الذي حكم أفغانستان بعد الإطاحة بالنظام الملكي وأقام نظاما جمهوريا يساريا، انتهى بسيطرة حركة طلبان الإسلامية المتطرفة على السلطة، ومنذ ذلك الحين تعيش أفغانستان دوامة من الحروب والصراعات الطائفية والاثنية والقبلية ويعاني المجتمع الأفغاني من التخلف والانغلاق الشديدين. ولقد أدى الاحتلال الأمريكي للبلاد في عام 2001 الى اتساع دوامة الفوضى، وانعدام افق لحل الازمة المستعصية هناك.
وفي مداخلة مستفيضة أمام الاجتماع شدد عبد الله على ان الاحزاب والمنظمات السبعة المشاركة في التحالف عازمة الآن على التحضير لمؤتمر تأسيسي ينبثق عنه حزب يساري موحد لعموم البلاد. وفي الأيام القليلة القادمة سيجري تنظيم طاولة حوار تناقش موضوعة: " الحزب ومواصفات حزب ديمقراطي حديث".
وهناك اتفاق على ان يكون الحزب الجديد مرتبطا بحياة الناس، وان تكون مصالح الشعب واحتياجاته في مركز اهتمامه، وان تتسم حياة الحزب الداخلية بالديمقراطية والانفتاح والشفافية. وسيكون الحزب تقدميا وأمميا كما أشار الرفيق نجيب. ومن المهم تجاوز التجارب السلبية السابقة، والابتعاد عن الدوغما والميكانيكية على صعيد الفكر والممارسة. وسيحتاج الحزب الجديد إلى الاستناد الى نظرة علمية لعالم اليوم. وبهذا الخصوص يقول الرفيق نجيب: " ستنتفي ضرورة الصراع الطبقي، عندما يستطيع المجتمع حل التناقضات الطبقية".
وسيركز الحزب الجديد على الطبقة العاملة والفئات العاملة الاخرى في المجتمع، للتغلب نهائيا على سلطة القوى الرجعية والاستغلال. ان السلطة المدعومة اليوم من حلف الناتو تعني الفقر والجوع والأمية، والمرض، وغيرها من الكوارث التي تواجه الناس.
ويجري استطلاع رأي قواعد القوى المؤتلفة في التحالف بشأن طبيعة حزب المستقبل، وهذا شكل لإشاعة الديمقراطية في الحياة الحزبية الداخلية. وتنطلق أيضا من رؤية نقدية تجاه ماضي قوى البلاد اليسارية.
وتشير التقديرات للأوضاع الحالية في أفغانستان إلى إمكانية تحقيق استقرار هش في الفترة القصيرة التي تعقب الانسحاب المحتمل للجزء الأكبر من قوات الناتو،إلا ان بلداناً مثل باكستان، روسيا، الصين، ايران، وبلداناً عربية ستسعى لتوظيف هذا التطور لخدمة مصالحها. وستواجه افغنستان بشكل خاص المشاكل الناتجة من نشاط وتأثير المليشيات الرجعية، والقوى الجهادية، ومافيا المخدرات.
وتنعكس تأثيرات هذه الصراعات في إطار التحضيرات الجارية لانتخابات الرئاسة في عام 2014. ويمكن ان يصبح الوضع اشد ارتباكا، وهو ما يلقي مسؤولية تاريخية أكبر على عاتق الحركة الديمقراطية، كما يقول زعيم التحالف، ولهذا يجب ان يكون الحزب الجديد قادرا على تعبئة الأكثرية، لكي يتمكن من مواجهة هذه التحديات، وانجاز هذه المهام. وعلى الحزب الجديد ان يكون مستقلا سياسيا وفكريا، ويجب أن يكون بعيدا عن منظومة الفساد السائدة في البلاد.
واعلن نجيب عن عقد اجتماع موسع لكوادر ونشطاء التحالف لمناقشة المنطلقات الاساسية للبرنامج الجديد، واكمال تحضيرات انعقاد المؤتمر التأسيسي. ويسعى التحالف لاشراك قوى اخرى من خارجه في الاستعدادات الجارية، مثل حزب التقدم الوطني وشخصيات مستقلة لتوسيع دائرة المشاركين في العملية.
وأعلن نجيب انه سيمثل التحالف في المؤتمر 36 للحزب الشيوعي الفرنسي وسيلقي كلمته امام المندوبين.
وتأمل قوى اليسار وكذلك حركة السلام في الحصول على شريك جديد في النضال لانهاء الحرب في أفغانستان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,304,692
- تضم الصياغات الأولى ل-رأس المال-/ طبعة جديدة لأعمال ماركس وا ...
- في الذكرى ال65 لتأسيس عصبة الشيوعيين/شبح الشيوعية ما زال يجو ...
- -ماذا يعني ان تكون اليوم يساريا ؟ -
- قراءة الحزب الشيوعي الأمريكي/ الصراع الطبقي وانتخابات الرئاس ...
- حزب آخر؟ نعم – حزب ثوري، علمي، وديمقراطي، وأكثر فعالية - ليو ...
- الأزمة المالية والنتائج الانتخابية لليسار/ لماذا لا يحصد الي ...
- الحزب الحاكم في اسبانيا هل في نيته القطع مع الفرانكوية؟
- بعد شهر من الانقلاب البرلماني/ باراغواي: الرئيس الشرعي يتحدث ...
- شيلي: تنوع الحركة الاحتجاجية واتساعها
- القوى الرئيسة في اليسار اليوناني وطبيعتها*
- لإقطاعيون ومافيا المخدرات يقصون الرئيس اليساري المنتخب / بار ...
- تحالف اليسار يحل ثانيا ويحقق نجاحا هاما/ اليونان نحو حكومة ا ...
- ألمانيا:المؤتمر الثالث لحزب اليسار ينهي أعماله/ انتخاب قيادة ...
- الانتخابات الجديدة على الأبواب/ اليونان: هل ستتشكل حكومة يسا ...
- طاولة مستديرة للأحزاب اليسارية والشيوعية في المكسيك / -دعوا ...
- ايطاليا: مهمات صعبة أمام اليسار
- بعض اليسار والأزمة السورية - جمود فكري ومواقف خاطئة
- يسار .. حوار .. حيوية/- منتدى اليسار- في نيويورك يوحد ويلهمه ...
- قراءة في الحركة الاحتجاجية/ الحركات الاجتماعية حفزت الأمل با ...
- التحول في اليمن.. دروس غنية


المزيد.....




- شي يدعو لتعميق الإصلاح الذاتي في الحزب الشيوعي
- كاراكاس: إحباط محاولة انقلاب ومخطط لاغتيال الرئيس مادورو
- على الحدود المكسيكية الأمريكية.. صورة مروعة وصادمة لمصرع لاج ...
- التغير المناخي: سيشتري الأغنياء خلاصهم ويدفع الفقراء الثمن! ...
- اعتصام رفضاً لموازنة مجلس النواب
- مهرجان لبناني فلسطيني رفضاً لصفقة القرن وتنديداً بمؤتمر البح ...
- مداخلة الحزب الشيوعي العراقي للرفيق جاسم الحلفي حول -أثر الا ...
- أسامة سعد مخاطباً الحكومة من مجلس النواب: أنت مش خرجك تحكمي. ...
- الجمعية تدعو لوضع حد لسياسة الإفلات من العقاب، عبر ضمان فتح ...
- الحزب الاشتراكي ينعي القبطان أحمد محمد الخربي


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - رشيد غويلب - على طريق دحر قوى الحرب والاستغلال والرجعية /أفغانستان: نحو حزب موحد لليسار في عموم البلاد