أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سيدة عشتار بن علي - حديث في الخيانة















المزيد.....

حديث في الخيانة


سيدة عشتار بن علي

الحوار المتمدن-العدد: 3974 - 2013 / 1 / 16 - 19:57
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الخيانة والخائن ?أسماء ترتعد لها الفرائص وتئنّ بجراحها القلوب ,رائحتها تزكم الانوف ....وصمة عار لكل من صارت صفة له
جاء في لسان العرب: المَخانَةُ: خَوْنُ النُّصْحِ وخَوْنُ الوُدِّ، وقال ابن سيده: الخَوْنُ أَن يُؤْتَمن الإنسانُ فلا يَنْصَح
تُفْهَمُ الخيانة في العرف على أنها مخالفة لاتّفاق ما بين طرفين، سواءً كان الاتّفاق موثّقا ومنصوصا عليه او كان معنويا اساسه الثقة بين اثنين تربطهما صلة وثيقة ورابطة عميقة ومشاعر تجعل الخيانة امرا غير متوقّع لذلك فان حدوثها شديد وقعه على ضحيتها فهي ليست فقط كسرا للثقة بل هي كسر للحب والامان والمشاعر ..كسر للذات واحساس بخسارة مدمرة ,فالخيانة هي الفعل القبيح الذي يأتي من مأمن والخيانة انواع اذا يمكن ان تكون للوطن او بين الاصدقاء او بين الازواج او بين حبيبين وفي كل الاحوال هي موجعة ومدمية لقلوب ضحاياها وتاثيرها شديد على النفوس بل انها مدمرة في اغلب الاحيان والا ما كانت لتحظى بالاهمية التي حظيت بها من طرف علماء النفس والاجتماع والشعراء والادباء والفنانين
في هذا البحث الموجز سوف اركز على الخيانة في الزواج والحب لمدى حساسية الظاهرة وتاثيرها على نفسية الفرد والمجتمع بصفة عامة فكيف يمكن تعريف او وصف الخيانة في الحب ?
من خلال المعنى اللغوي الذي ورد في لسان العرب نخرج بنتيجة وهي ان الخيانة تطال جوانب في غاية الاهمية بالنسبة للانسان بصفة عامة وهي العهد والامانة والود والعهد هو عقد بين طرفين وهو ذو دلالة قانونية واخلاقية اما الامانة فهي على صلة بالمشاعر اكثر من صلتها بالقانون والاخلاق ,فان تودع شخصا عزيزا عليك شيئا ثمينا ويعني لك الكثير هو في الحقيقة بحث عن الامن وحماية له من الخطر والخيانة هي تفريط في هذه الامانة وخذلان للثقة , وهذا ينطبق على علاقات الزواج والحب ايضا فكأنّ الحبيب يسلم نفسه امانة بين يدي محبوبه او شريكه بحثا عن الامان والامن النفسي ولذلك يكون وقعها شديدا ومأساويا في احيان كثيرة
يذكر لنا التاريخ والتراث الأدبي القديم والحديث قصصا كثيرة مثيرة عن الخيانة في الحب وردود الفعل تجاهها فقد دوَّن ديك الجن الحمصي اسمه بحروف من دم وندم، وديك الجن هو شاعر سوري مولود عام (161 هجري) في مدينة حمص في سوريا،وتوفى عام (236 هجري) وكني بـ ديك الجن الحمصي..لكثرة تنقله بين البساتين والحقول وحكاية ديك الجن عدت من أبرز حكايات الخيانة في الشعر العربي فهو الشاعر العاشق القاتل لمحبوبته ورد التي قتلها بتهمة الخيانة وبكاها بقيّة عمره متغزلا بها وهي ميتة يقول
يا طلعة طلـع الحمـام عليهـا --- وجنى لها ثمر الـردي بيديهـا
رويت من دمها الثرى ولطالمـا --- روي الهوى شفتي من شفتيهـا
قد بات سيفي في مجال وشاحها ---ومدامعي تجري علـى خدّيهـا
فوحق نعليها وما وطىء الحصى ---شيء اعزّ علـيّ مـن نعليهـا
ما كان قتليها لأنـي لـم اكـن ---أبكي إذا سقط الذباب عليها
لكن ضننت على العيون بحسنها --- وانفت من نظر الحسود إليها

و لم يكن شعراؤنا العرب هم وحدهم من جرحتهم الخيانة ورموها بأبشع الصفات، بل نجد في الشعر العالمي وصفاً للخيانة يجعل النفس المرهفة تأنفها. يقول الشاعر الإنجليزي وليم بليك من شعراء القرن الثامن عشر في الخيانة التي شبهها بالدود في الزهرة:

أيتها الزهرة

إنك مريضة

فالدود المتخفي

المحلق في الظلمة

في العاصفة العاتية

وجد في فراشك

المتعة الحمراء

وحبه السريّ الأسود

قد جلب لك الفناء
حين نقارن بين نظرة الشاعر ديك الجن للخيانة التي لم يطفئ الدم نارها المستعرة في قلبه طيلة حياته وبين نظرة بعض الشعراء في العصر الحديث يتبادر الى الاذهان سؤال لا بد من طرحه
هل يمكن ان تكون الخيانة وجهة نظر ?
هل يمكن ان تكون جميلة ?
هذا ادونيس يصدح قائلا


آه يا نعمةَ الخيانهْ -

أيّها العالم الذي يتطاولُ في خُطواتي

هُوّةً وحريقه

أيّها الجنّة العريقه،

أيها العالم الذي خنته وأخونُهْ.

أنا ذاك الغريق الذي تصلّي جفونُهْ

لهدير المياه،

وأنا ذلك الإلهْ -

الإلهُ الذي سيُبارك أرضَ الجريمه.

...

إنني خائنٌ أبيع حياتي

للطريق الرّجيمه،

إنني سيّد الخيانَهْ

وهذه غادة السمان تصدمنا بوجهة نظرها في خيانة حبيبها لها حين تقول :

أحب خياناتك لي، فهي تؤكد أنك حي،
عاجز عن الكذب وارتداء الأقنعة.
توجعني الأقنعة أكثر من وجعي بالخيانة!
أحبك لأنك متناقض.
لأنك أكثر من رجل واحد.
لأنك الأمزجة كلها داخل لحظة تأجج.
أحب إيذاءك البريء لي وأنيابك التي لا ترعف خبث مصّاصي
الدماء.
أحب طعناتك لأنها لم تأتِ مرة من الخلف،
ومع شاعر مبدع مثلك أنام ملء جفوني عن شواردي جنونك،
فأنت لا تزال طفلاً نقياً،
في بلاد لابسي القفازات البيض على أظافرها الخناجر.
أحبك لأنك تتسلل هارباً من مجدك.
لتعود متسولاً على أبواب الشوق.
أحبك لأنني أتسلق معك المدارات لكواكب الخرافة
والدهشة.
أحبك لأنك حين نتواصل،
أصير قادرة على فهم الحوار بين النوارس والبحر.
رجل مثلك،
لا تقدر على احتوائه عشرات النساء،
فكيف أكونهن كلهن مرة واحدة يا حبيبي؟
لا اذكر من القائل اخشى ان يأتي يوم تصبح فيه الخيانة وجهة نظر لكن
وفق ما ورد هي فعلا أصبحت وجهة نظر ....كل من تذكر امامه لفظة خائن او خيانة يشحب وجهه ويصفر مستنكرا مندّدا لكن في الحقيقة الكثيرون يمارسونها ويستعذبونها لكن من يملك الشجاعة على الاعتراف بذلك غير شخص غير عادي ومتمرّد ?!كذلك كان ادونيس وغادة السمان
هذه حقيقة لم تأت من فراغ بل هي نتاج دراسات نفسية واجتماعية حديثة حول ظاهرة الخيانة ودوافعها فمن خلال دراسة امريكية قام بها العالم توميسون اعلن ان نصف الازواج يخونون زوجاتهم في فترة من فترات حياتهم الزوجية والاسباب عديدة منها العاطفية والجنسية وغيرها

لماذا تحصل الخيانة هل هي خاضعة لاسباب اجتماعية ونفسية ام هي فطرية ?
يحجم الكثيرون عن البحث في الاسباب التي تقف وراء الخيانة الزوجية خاصة منها خيانة المراة للرجل لكن عددا من الباحثين قاموا مؤخرا بدراسات واسعة واكثر جدية وقوة حول هذا الموضوع لحساسيته ومدى تحكمه في طبيعة تكوين الاسرة ومن وراءها المجتمع ككل ومصدر هذه الدراسات هو جلسات العلاج النّفسي التي قام بها بعض المختصين وامكن لهم من خلالها التجوال في المناطق المحظورة داخل النفس مع اضافات من داخل التراث العلمي وخبرات الحياة العامة وكانت نتائج هذه الدراسات كالآتي :
في العلاقات الميّتة يمكن ان يلجأ طرف من طرفي العلاقة الى الخيانة حين يحس بالحاجة الى الى علاقة نابضة بالحياة والمشاعر الحميمية والاحاسيس الدافئة وهي عادة اسباب يصعب التصريح بها للشريك بسبب سوء العلاقة وعدم امكانية الحوار وذوي العلاقات الميّتة قد يتعمدون احيانا ان يجعلو خياناتهم تطفو على السطح وتخرج رائحتها لانهاء ارتباطهم بالشريك

البعض يجد في الخيانة منفذا له حين تشتد عليه ضغوطات الحياة فتكون الخيانة بالنسبة له مجرد تجديد وتغيير في المذاق وتكون بالنسبة له صمام الامان الذي يحميه من السقوط والانهيار وبها يسترجع الخائن بعضا من توازنه فهي حيلة نفسية يقدم عليها فاعلها لتحويل الانتباه عن مشاكل كبيرة ترهقه وتعذبه وهؤلاء عادة يحرصون على عدم هدم علاقاتهم الزوجية ويتجنبون مواجهة هذه اللحظة الصعبة بل هم يلجؤون الى الخيانة عادة لتحسين علاقتهم بالشريك والعائلة بصفة عامة فالراحة والدعم المعنوي الذي يوفره له الطرف الثالث ينعكس ايجابا على العلاقة الزوجية وربما هذا ما يفسر مبالغة البعض من الازواج الذين يمارسون فعل الخيانة في تدليل زوجاتهم واغراقهن بالهدايا للتخفيف من الاحساسه بالذنب من ناحية ومن ناحية اخرى لاحساسهم بارتفاع في معنوياتهم بفضل الطرف الثالث الذي دون شك غالبا يحس انه مستغل و صمام امان ووسادة عند الحاجة دوره مؤقت وعابر فيقرر غالبا ترك الشريك الخائن او الانتقام بكشف امر الخيانة وهنا يكون وقع السقوط اشد ويصبح صمام الامان الذي لجأ اليه الخائن سبب انهياره التام علاقة بعلاقة على عكس ذوي العلاقات الميتة الذين يتعمدون احيانا ان يجعلو خياناتهم تطفو على السطح وتخرج رائحتها لانهاء ارتباطه بشريكه الاصلي
والبعض يخون انتقاما لمشاعره المجروحة وكبرياءه المطعون بسبب الخيانة او بسبب جروح اخرى مثل الاهانة والاذى النفسي او الاذلال الجنسي او الاقتصادي فيقرر شعوريا او لا شعوريا رد الجرح بجرح الخيانة كي يثبت لنفسه انه مرغوب ومحبوب ,فالزوجة التي تتعرض للخيانة مثلا قد تنشط لديها مشاعر الانوثة بعد فترة الصدمة والاحباط و الخمول وتصحو مشاعرها وبما انه من الصعب ان توجهها من جديد نحو شريكها فانها توجهها نحو شخص اخر والدافع الخفي طبعا هو الثأر ممن خانها ورد الصفعة له وكانها تقول له "سأطعن رجولتك كما طعنت أنوثتي-"وبذلك هي تحاول استعادة ثقتها بنفسها واختبار انوثتها من جديد وهذا النوع من الخيانات عادة يتخذ طابع السرية وهي مؤقتةلان الدافع اليها هوالرغبة في الرد على طعنة بطعنة وبذلك فهو يحقق شعورا وقتيا بالراحة لكن غالبا ما يعقبه الندم
والبعض يجأ الى الخيانة كحيلة للفت الانتباه ,ليقول لشريكه انتبه لوجودي ..لاحتياجاتي, فهي بمثابة الرسالة الموجهة اليه بل ان البعض يحاول لفت انتباه الشريك بحدوث الخيانة باظهارها بطريقة او باخرى كانذار له بضرورة مراجعة اخطاءه وتقصيره في حقه ومرتكب هذا النوع من الخيانة التهديدية يحاول انقاذ حياته ولا يرغب في هدمها وحاله يكون كحال المهدد بالانتحار

والبعض يخون فقط لمجردالرغبة في التجربة الجنسية مع شخص غير شريكه فالمسالة لا تعدو بالنسبة له ان تكون الا مجرد فضول يبدأ بسؤال يا ترى كيف يمكن ان يكون الجنس مع انسان اخر ثم يبقى السؤال يلح حتى اذا ما اتيحت له فرصة الخيانة فانه يقدم عليها ويعمل جاهدا على ان لا يكشف امره لان الخيانة التي اقدم عليها ما هي بالنسبة له الا نزوة عابرة وقد يندم ولا يكررها ابدا
وهناك نوع معقد من الخيانات وهو الذي يكون ممارسوه من مدمني الفتوحات العاطفية وكل امراة بالنسبة له هي اشبه ما تكون بمدينة محصنة يجد كل المتعة والفخر بغزوها ثم يتركها الى غيرها وتتوالى فتوحاته ,وقد فسّر بعض الاخصائيّين النفسيّين بان هذا النوع يعيش حالة خوف وتوجّس ربّما لا يعيها هو نفسه من تكوين علاقة قوية واحدة مع شخص واحد فهو يخشى من الالتصاق النّفسي القوي بشريكه فيهرب الى انشاء علاقة اخرى حتى اذا ما احس انه على وشك التورط في الالتصاق النفسي بالطرف الثالث عندئذ يتركه وينفصل ليبدأ في فتح جديد وفي الوقت ذاته يبتعد عن شريك حياته الاصلي ثم يعود اليه وقد لا يعرف هذا الشّريك بحقيقة ما يجري حوله لان محترف هذا النوع من الخيانات يتصرف بآليّّة نفسيّة يعجز هو نفسه عن فهمها وفهم نفسه
وهذا النوع عادة ما تكون نزعاته الجنسية متضخّمة مقابل ضمور في نزعاته العاطفية لذلك تكون المرأة بالنسبة له جسدا مجردا، ولهذا فهو يطلب تعدد الأجساد كما يطلب التعدد في أصناف الطّعام وتنوعها.
قد يكون السّبب ميول سادية لان السّادي يستمتع بايذاء الاخرين واذلالهم لذلك يعدد شريكاته لاشباع حاجته في السيطرة والتحكم والاذلال ويسعد بمشاعر الغيرة والالم لديهن جميعا
وقد يكون الجوع العاطفي دافعا للخيانةايضا فهذا الجوع قد يجعل صاحبه في بحث دائم طيلة حياته عن الاشباع والمصابون به عادة هم الذين حرموا من حنان الام او الاب في الطفولة لذلك هم لا يشبعون ابدا ولا يرتوون بل ان الامر قد يصل بهم الى التسوّل العاطفي لاستدرار مشاعر الاخرين فنجدهم يتقربون من الاخرين ويغدقون عليهم المشاعر وربما الجنس ايضا والجوعى عاطفيا قد يصل بهم الامر الى درجة رشوة الاخرين بالهدايا والخدمات في سبيل الحصول على الحب الذي افتقدوه في طفولتهم
يقودنا هذا الااستعراض المختصر لدوافع الخيانة الى طرح سؤال لا بد من طرحه والبحث عن اجابة له وهو
كل هذه الدوافع للخيانة هي دوافع تنطبق على كلا الجنسين في الحقيقة أي على المراة والرجل لكن مع ذلك وفي اغلب المجتمعات عبر التاريخ والى اليوم مازالت الخيانة تعبر خطئا بالنسبة للرجل وخطيئة بالنسبة للمراة ,هذا ما عبر عنه احد المتخصصين العرب بقوله : كرجل .... أشعر بالغثيان والتهديد، وكمتخصص أبحث عن الدوافع والأسباب والخلفيات حين تجلس أمامي أو ترسل إلي بالبريد الإليكتروني "زوجة خائنة"
الرجال أيضا يخونون، ولكن في وعينا وثقافتنا فإن خيانة الرجل أخف من خيانة المرأة بكثير
لماذا
يجيب نفس الكاتب وهو د احمد عبد الله :
المرأة المثالية في وجداننا العام هي مريم ابنة عمران، والسيدة زينب، وفاطمة الزهراء وكلها رموز فوق الشبهات نحن كرجال نعتقد أو نتمنى أو نرغب في الاقتران بزوجة مثل هؤلاء !!!!
يقودنا هذا الى البحث عن حقيقة الخيانة ان كانت طبيعية ام مكتسبة فاذا كانت طبيعية فانه من حقنا ان نتساءل اذا كانت الطبيعة جعلت الميل الى التعدد خاصا بالذكور ام انه يشمل الاناث ايضا? اما اذا كانت مكتسبة فمعنى هذا ان هناك دوافع نفسية واجتماعية وثقافية فرضتها فهل ان هذه الظروف تفعل وتؤثر في الذكر وتبقى الانثى في مأمن منها ?!
هل ان التعدد في العلاقات فطري ام مكتسب ?
يذهب البعض الى فطرية التعدد مستدلين على ذلك بشيوعه بين الطيور والحيوانات وشيوعه في المجتمعات البدائية وحسب كنري وهومن اهم الباحثين في السلوك الجنسي وصاحب كتاب السلوك الجنسي عند الذكر والانثى في الانسان ان التعدد فطري
ويذهب البعض الاخر الى ان غالبية البشر يميلون الى الاحادية في العلاقات والالتزام بشريك واحد وما التعدد الا ظاهرة مكتسبة واستثنائية تفرضها ظروف معينة مثل مرض الشريك او فتور المشاعر او الطمع في الاستمتاع بصفات يفتقدها شريكه واسباب نفسية اخرى خفية وقد فسر فرويد رائد التحليل الميل الى التعدد بالرغبة الخفية في الثار من جنس النساء او الذكور لدى البعض دافعها كراهية تتولد عند الطفل لامه التي رفضته او اهملته او لدى الطفلة التي عانت من رفض والدها واهماله ففشل العلاقة باحد الوالدين تجعل هذا الطفل مفتقدا الى ارواء حاجات عاطفية وجسدية تصاحبه في مراحل عمره ولذلك فهو يكرر العلاقات العاطفية او الجنسية ويعددها على امل تحقيق هذا الارتواء لكن ذلك لا يحدث
في دراسة بريطانية حديثة اعتبرالباحثون الخيانة دلالة على نقص في نسبة ذكاء مرتكبها وبررت هذه الدراسة ما ذهبت اليه بان الانسان في العصور الحجرية وما بعدها لم يكن يعرف معنى الالتزام بشريك واحد في العلاقات وانه بعد تطوره الحضاري والعقلي بدا يعانق الفكرة ويحترمها لكن هذه الدراسة فتحت مجالا كبيرا للجدل بين رافض للفكرة ومقتنع بها . الفريق الأول يوافق أن الانسان العاقل الذي يفكر بنتائج الخيانة لن يقدم عليها، بينما يشكك الفريق الثاني في كون الأمر يرتبط بالذكاء بقدر ما هو مرتبط بعوامل نفسية واجتماعية تجعل منه خائنا كما يذهب نفس هذا الفريق الى ان الخائن لا بد ان يتمتع بنسبة من الذكاء والقدرة على المراوغة والدليل هو ان هناك الكثيرين ينجحون في اخفاء خيانتهم لمدة قد تطول سنوات دون ان يتفطن شريكه الى ذلك ، مثلما الحال بالنسبة للنجم أرنولد شوارزنيغر الذي كانت له علاقة مع امرأة تعمل في بيته لمدة 14 سنة، كان ثمرتها طفلا تربى تحت أعين زوجته من دون أن تشك في شيء, وانا شخصيا اتفق مع الراي القائل بان الخيانة تعبير عن نقص في الذكاء والنضج النفسي والعاطفي لان ممارستها وان نجحت في تحقيق بعض التوازن النفسي الا ان هذا يبقى انيا ووقتيا اضافة الى مخلفاتها المدمرة فهي مثلها مثل المخدر الذي يحقق لمتعاطيه بعض النشوة والاكتفاء الوقتي لكن نتائجه وخيمة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,566,580
- لحن ناشز
- عام جديد
- الاتحاد العام التّونسي للشّغل: نحو تصحيح المسار الدّيمقراطي
- علّيسة
- من أين جئتم ?
- امرأة من نسل النّساء
- حديث في النّفاق والمنافقين
- ذكر الرّياح
- جوّع كلبك يتبعك
- رسالة الى أ عداء الوطن
- ليلة من جليد
- لا اريد الجنّة ,أريد وطني
- نامت الهمسات
- شهيّة القلب
- شذرات عشتار
- من جنون نيرون الى فلسفة ميكيافيلي
- حديث في الحداثة والتّحديث
- حديث في الاحباط الجماهيري بعد الثورات
- حديث في الذّكاء الوجداني
- هذيان


المزيد.....




- هل بات مستقبل أردوغان في خطر؟
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- طرق غير تقليدية للاستمتاع بالرحلات السياحية
- أستراليا تقرر إعادة أبناء وأحفاد قتلى تنظيم داعش من سوريا
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- مسؤول إيراني يتحدث عن تفعيل خط ملاحي يربط بين بوشهر الإيراني ...
- التحالف الدولي يقتل إرهابيين على حدود العراق مع سوريا والأرد ...
- ظريف: ترامب على حق... والفريق -ب- متعطش للحرب ويحتقر الدبلوم ...
- العلماء يكتشفون خزانا ضخما للمياه العذبة تحت المحيط
- ترامب: كيم تمنى لي عيد ميلاد سعيدا! (فيديو)


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سيدة عشتار بن علي - حديث في الخيانة