أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد سردار عارف - قرنصة ام قرصنة














المزيد.....

قرنصة ام قرصنة


احمد سردار عارف
الحوار المتمدن-العدد: 3968 - 2013 / 1 / 10 - 18:53
المحور: كتابات ساخرة
    


عرفوا القراصنة على مر التاريخ، حيث كان هناك آلاف منهم الذين نشطوا من عام 1650 إلى عام 1720 وكانت هذه السنوات خاصة تسمى بـ (عصر القراصنة الذهبي)، وبعد نجاح هجماتهم المتكررة والمزعجة اضطرت الحكومات إلى اتخاذ إجراءات قوية وصارمة وقامت بإرسال القوات والسفن الحربية مدججين بالأسلحة حتى يلقون القبض على رؤوس القراصنة وقد خاضوا معهم معارك كبيرة ورهيبة، وبالفعل تم لهم ما أرادوا، وكان ذلك في بداية القرن " 18 "تم إلقاء القبض على أشهرهم، (اللحية السوداء) و(جولي روجر)وتم إعدامهم وسط حشد كبير من الناس، حتى يتم الإتعاض من قبل جميع القراصنة في البحار وبذلك إنتهت هذه الحقبة ،ولكن عادت القرصنة مرة اخرى وخصوصا في عام 2008 واصبحت تشكل مصدر خطر و خاصة في سواحل الصومال التي تخضع خضوعا كاملا للقراصنة حيث تجري ثلث عمليات القرصنة في العالم قربها والتي لا تزال مستمرة لحد الان.
اما القرنصة فقد عرفت ولاول مرة في العراق حصرياً وتحديداً في العصر العباسي عندما قامت امانة بغداد في ذلك الوقت تعمل على قرنصة جميع درابينها وازقتها بالمقرنص المحلي , ولولا قيام هولاكو باحتلال بغداد وتدميرها لاتمت هذا العمل للوصول الى مشروع الحلم وهو بغداد المقرنصة ،وتمر الايام وبعد اكثر من 1500 عام ،اصبح الحلم حقيقة وها هي بغداد تقرنص من جديد بالمقرنص الايراني والتركي .
لايهمنا ان تترك محلات واحياء بغداد بلا مجاري اوماء او شوارعها بلا تبليط ولكن المهم اكمال الحلم فقرنصوا وقرنصوا
يقال ان برج دبي اعلى برج في العالم ومفخرة دولة الامارات قد كلف حوالي مليارين دولار ،اما قرنصة بغداد التي لم تنتهي فقد كلفت اضعاف هذا المبلغ ولكن المهم اكمال الحلم فقرنصوا وقرنصوا.
نعم يا امانة بغداد قرنصي الطريق السريع وطريق المطار وجوانب الطرق والارصفة المليئة بالقاذورات والمياه الاسنة فاموال النفط لا تنتهي ومشروعكي هذا مستمرالى ابد الدهر ودول الجوار قد سخرت انتاجها من المقرنص للعشرين سنة القادمة خصيصا لكي فالمهم اكمال الحلم فقرنصوا وقرنصوا.
عذرا ان كنت قد استرسلت في الكلام وانفعلت ولكن شر البلية ما يضحك والحقيقة لا تحجبها غربال ان صح الكلام ولكن اين هي الاسبقيات في العمل يا امانة بغداد واين هي نتاجات اعمال جيوش العاملين في دوائر بلديتها وبغداد تأن تحت جبال من اوساخ وقاذورات ورائحة مجاريها في كل مكان 0
واي خبير اجاز اعادة قرنصة شارع ابو نواس الذي اعيد تأهيلة وافتتاحة باحتفال مهيب قبل اربع سنوات والان يقرنص بالكرانيت التركي بدلاً من القرنوص الايراني .
واي قرصنة تقوم بها بعض دوائرها في تعاملها مع موضوع التجاوزات ومنها بلدية الرشيد عندما قامت بجرافاتها وبحماية من المغاوير بتدمير بعص اقفاص المحلات البسيطة في شارع فرعي في حي الشباب بعيد عن الحضارة والتقاطهم الصور لتوثيق هذا الانجاز التاريخي ناسين تصوير نفس المنطقة بحفرها واوساخها وشوارعها الغير مبلطة منذ عقود خلت وتناست هذه المفارز ازالت تجاوزات العشرات من محلات الاثاث التي بنيت على اراضي المشاتل قرب منطقة السيدية
اسئلة بحاجة الى جواب ولو اردنا الاسترسال في الكلام فنحن بحاجة الى عشرات المقالات والصحف والبقية تاتي ان شاء الله لحين تحقيق الحلم في قرنصة جميع شوارع بغداد بدلاً من تبليطها وصولاً الى قرنصة الصحراء الغربية وسد حمرين ومدارس الطين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,478,916
- السيد المدير العام
- تطوير الاداء الحكومي في العراق بين الواقع والطموح
- الحكومة الإلكترونية ودورها في الحد من ظاهرة الفساد الإداري
- سيارة بالتقسيط الغير مريح
- سواري خضراء... ام أعمدة صماء
- المربع الذهبي


المزيد.....




- أروى تكشف لـ-سبوتنيك- أهمية مهرجان الجونة السينمائي دوليا
- هذه أبرز مضامين قانون الطب الشرعي الذي صادقت عليه الحكومة
- ساويرس يؤكد لـ-سبوتنيك- توقعاته بنجاح مهرجان الجونة السينمائ ...
- 400 فنان تشكيلي بافتتاح أيام قرطاج في تونس
- الفنانة بشرى تكشف لـ-سبوتنيك- أسباب تطور مهرجان الجونة السين ...
- بلاسيدو دومينغو الابن يحيي حفلا موسيقيا في موسكو
- بالفيديو... ماذا فعل زوج فنانة مصرية معها على الهواء خلال مق ...
- ريتسوس الوطن حين يُكتب بالشعر
- رونالدو يبكي، وفنان سوداني وراء حسابات نسائية وهمية
- أغاني سعد لمجرد تحت مطرقة المقاطعة بالمغرب


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد سردار عارف - قرنصة ام قرصنة