أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الشربيني المهندس - أنا والحريري وصدفه














المزيد.....

أنا والحريري وصدفه


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 3968 - 2013 / 1 / 10 - 16:28
المحور: المجتمع المدني
    


هي ليست فقاعات صابون لكننا سنتوقف مع الدهشة أكثر من مرة .. فصدفة ليست شويكار ومسرحيتها سيدتي الجميلة الممصرة وفتاها المبدع الراحل فؤاد المهندس ، وقصة تكررت عن محاولة رفع المستوي الاجتماعي للحبيب حتي وإن تمرد عليه .. وإن كان الحبيب هنا هو الوطن فتأتي الدهشة مع محاولة معرفة الحريري .. وهو ليس الرجل الذي احتاج مئات الأطنان من المتفجرات لإزاحته خارج المبادئ فاستحق لقب الشهيد وتزينه لبنان بأضواء المحبة بينما غامت سماء الذين خططوا لاغتياله وتحية للشهيد رفيق الحريري .. وهنا في مصر يتضح أن الحديث عن الأستاذ أبو العز الحريري المناضل اليساري وعضو مجلس الشعب السابق .. وآخر ألقابه المرشح السابق لرياسة الجمهورية .. وتأتي المصادفة مع طوفان الأحداث هروبا من سراديب الذاكرة لالتقط منها غياب الرجل عن الساحة بعد حادث الاعتداء عليه هو وزوجته كما يقول من قبل بلطجية الإخوان وأمام مدير الأمن .. وذلك علي خلفية أحداث جمعة الغضب في ديسمبر الماضي ضد قرارات الرئيس الشهيرة بالتحصين أو الفرعنة كما يقولون .. يعرف الرئيس أن الفرعنه أصبحت ممقوتة في بلادي ومن أسباب الثورة ، وأن ظاهرة العند لم تنفع صاحبها ..
لم أراه ولكن أحد الزملاء أشار لسيارته المحطمة أثناء مرورنا من أمامها .. هل أغوص في السراديب وقد بدت الرؤية ضبابيه منذ الغدر برفاق ثورة يناير وليس آخرهم الحريري .. دفء الذكريات ربما يكون هو الأجمل وخاصة أننا نعود للسبعينات قبيل حرب أكتوبر والرئيس السادات يسير علي خطي الرئيس الراحل عبدالناصر بالاستيكة كما كان البعض يتندر بهذا.. لكن المياه جرت في النهر وتغيرت أمور كثيرة وهنا احتاج للمنطق لربط الماضي والحاضر وبينهما أبو العز الحريري .. أيامها كنت حديث التخرج من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية وأتاح لنا النظام أيامها فرصة العمل بل والتكليف بالعمل في احد شركات القطاع العام لمدة ست سنوات .. كان تجنيدي قد تأجل لكوني عائل الأسرة بعد تجنيد أخي .. هكذا التحقت للعمل بالشركة الأهلية للغزل والنسيج بحي كرموز الشعبي بالإسكندرية وهي أقدم شركة للغزل بجمهورية مصر العربية .. كانت تجمع بين مصانعها بكرموز ومحرم بك أطياف المجتمع المختلفة .. العمال من أبناء كرموز وكوم الشقافة التاريخية وبجوارهم حي غيط العنب وغربال وصوت أجراس الكنائس ومقام الشيخ عبدالباعث .. وأيضا كبار السن من كانوا لا يزالون يحلمون بأيام الملكية والتفاح الجولدن الأمريكاني والشباب والجيل الناصري واليساري والإخوان بالقطع .. تجمعني صدفة الالتحاق بمصنع غزل 1 المتعدد الطوابق والعمل في الصيانة الميكانيكية بالأستاذ أبو العز الحريري الذي كان يعمل بصيانة ماكينات التسريح للقطن لتحويلة من شعيرات إلي شريط يغذي المراحل التالية .. وصدفة أول حديث لا أنساها مع مروري بالقسم وتوصيات المدير بالانضباط وعدم التساهل مع العمال وبالتعامل مع الحاج مصطفي احمد مسئول القسم وهو من الخبرة أي بدون شهادة الدبلوم .. يومها أوقفني أبو العز وسط الماكينات ودعاني لأن أكون شعبيا .. ولماذا لا أفطر معهم .. سلمت عليهم ومع ابتسامة أكملت مروري بباقي الأقسام .. كانت الشركة تتبع نظام تعيين أصحاب الشهادات الفنية المتوسطة لتكوين صف ثان فني مدعم بالعلم وكذلك المهندسين لرفع كفاءة الإدارة بالعلم والخبرة .. هكذا تعرفت علي رفاق أبو العز تاج الدين العمري والسيد البيلي وغيرهم ..
لكن ما علاقة ذلك بالحاضر .. ربما مع الإحباط من الوضع الحالي ومقارنة نسبة البطالة المرتفعة مع فرص العمل التي كانت متاحة أيامها .. أيضا تلاحم أطياف المجتمع وانصهارهم في بوتقة العمل ودع الفتنه نائمة .. المشترك في ذكرياتي هذه لمحة من سيرة أبو العز فقد كان يرشح نفسه في الانتخابات وله شعبية بالمصنع والمنطقة وزبون بأقسام بوليس المنطقة .. المنافس هذه المرة كان اللواء ممدوح سالم محافظ الإسكندرية ووزير الداخلية ورئيس الوزراء .. وكانت انتخابات نزيهة أضطر اللواء مرشح السلطة فيها للإعادة مع مرشح الشعب المراكبي السيد اللبان حيث قاد أبو العز ورفاقه وشباب الشركة وأهالي المنطقة عملية قد لا يتذكرها الكثيرون بترشيح العامل السيد اللبان الذي كان يعمل علي مركب المعدية للناس من شط إلي الشط الآخر من أمام الشركة وبلا مؤهلات وتسهيل كل الإجراءات لترشيحه ثم العمل علي نجاحه لتكون رسالة موجهه إلي النظام . وتنجح الرسالة ويأتي اللواء إلي المنطقة والشركة وأيامها عرفت المنطقة طريقة جديدة للرشاوي الانتخابية وسمك الشاخورا رخيص الثمن .. هكذا الشباب الذي اغتالوا دوره في ثورة يناير واعتدوا علي الرموز تماما كما كان يحدث مع المعارض البارز د أيمن نور وزجه في السجن وكيف يجرؤ علي ترشيح نفسه للرياسة .. لكن لم نسمع أيامها عن البلطجية والتجارة باسم الدين ولا التناحر والخصومة المستمرة بين أطياف المجتمع واللعب بالورقة الطائفية رغم أننا كنا نعيش الهزيمة أم ما أطلق عليه النكسة ونجهز لاستعادة الأرض والعرض .. دعواتنا لعودة الروح والوعي لبلدنا الحبيبة مصر ولشبابها الواعي .. والشفاء والعودة للميدان لقطب بارز وهو الأستاذ أبو العز الحريري ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,604,070,878
- الإخوان بين وارنر والربيع العربي
- معجزة سلطة تحتضر بين رام الله والقاهرة
- الرئيس بين القصرين الاتحادية والبيت الأبيض
- نحن وذكري سقوط الأندلس
- الثقافة الزئبقية والمجتمع المصري
- الحلم والكابوس
- هزيمة رومني والرئيس المصري
- الديكتاتور في ميدان التحرير


المزيد.....




- ترامب يصدر عفوا عن ضباط متهمين بارتكاب جرائم حرب
- لجنة حقوق الإنسان العراقية: تفجيرات التحرير تطور خطير
- هبة وعبد الرحمن.. إجازة الفرح انقلبت إلى كوابيس وتعذيب بالسج ...
- اشتية: التصويت الأممي بالأغلبية الساحقة لصالح التمديد لـ-الا ...
- ترامب يعفو عن ضباط بالجيش متهمين بارتكاب جرائم حرب في العراق ...
- ترحيب فلسطيني بالتجديد -التاريخي- لتفويض وكالة الأونروا
- الأمم المتحدة تلزم إسرائيل بدفع تعويض للبنان بسبب -البقعة ال ...
- أوكرانيا تؤكد اعتقال البراء الشيشاني القيادي في تنظيم داعش
- أوكرانيا تؤكد اعتقال البراء الشيشاني القيادي في تنظيم داعش
- الأمم المتحدة تجدد تفويض الأونروا.. دولتان ترفضان و7 تتحفظ


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الشربيني المهندس - أنا والحريري وصدفه