أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - حرب الخطابة














المزيد.....

حرب الخطابة


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3967 - 2013 / 1 / 9 - 14:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تتمكن القوى السياسية من انتزاع فتيل الازمة القائمة وهذا يؤشر ان المسافة الفاصلة بين هذه القوى هي اكبر من المحاولات الخجولة التي مازالت لاتتعدى الامنيات المشروطة والتي تشكل بطبيعتها(اي الشروط) لب الاختلاف بين اهداف تلك القوى والتي تعكس في النهاية توجهات انتخابية مناطقية كونها تعزف على وتر محدد من المطالب بعيدا عن دراستها للتأكد من كونها واقعية ام لا، فليس كل مطلب ينطلق من الرغبات يمكن له ان يكون مسلما به وممكن التنفيذ فيما يمكن مقابل ذلك تأشير ان البعض الاخرقابل لان يكون مطلبا واقعيا واجب التنفيذ.
المتظاهر من حقه ان يطلب ولايحاسب ولايلتفت من كون تلك المطالب واقعية ام لا ولكن السياسي هو من يضع تلك المطالب في اطارها المستحق والممكن ام لا واذا ماقام السياسي بمشاركة الجموع وتطابق معها في السلوك في عدم التفريق فذلك يدخل في دائرة خداع ذلك الجمهور وليس غير لأنه هو اعرف بما هو ممكن وماهو غير ممكن واذا لم يكن يدرك ذلك فتلك المصيبة الاعظم خصوصا عندما يكون هو جزء من دائرة اللعبة السياسية ولكن اختلافه مع الاخر(الشريك المتحاصص) جعله يتظاهر ليركب لعبة المظلوم دون ان يدرك انه يتظاهر ضد نفسه .
بعض القضايا هي من لب الدستور ومن ثم هنالك طرق قانونية دستورية لحلها او الغائها بشكل ممنهج وليس ركوب موجة المتظاهرين من اجل المزايدة في حرب الخطابة الذي لن يزيد الوضع الا تأزما.
مايدور الان هو ليس ابعد من حرب خطابية يختلط فيها المعقول واللامعقول من اجل تعدي مرحلة انتخابية يمكن خلالها الاستفادة من اصوات التأجيج والتحشيد الطائفي وأن كان مؤقتا،ولكن التحشيد والتأجيج الطائفي الذي يروم الفائدة المرحلية لايدرك تماما انه يزيد من مساحة الشرخ المجتمعي بين مكونات المجتمع والتي قد يصعب لملمته فيما بعد مما يضعنا امام محنة التعايش السلمي بين مكونات المجتمع العراقي ونحن في مرحلة تأسيس مقومات تعايش وفقا لمباديء جديدة حيث تعيش مرحلة التأسيس للدولة الناشئة مخاضا عسيرا مازالت لم تستطع كل الجهود من وضعها على السكة الصحيحة.
المشكلة ان بعض الساسة تغريهم حرب الخطابة وهو يرى ايماءات التحشيد الطائفي دون الالتفات الى الخسائر التي تصيب المجتمع مرحليا ومستقبليا مادام الامر يبقيه في الواجهة السياسية يحصد الاصوات ليستمتع في نهاية المطاف بأمتيازات السياسة المغرية فيما يبقى حصاد الجمهور مزيدا من الوعود الفارغة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,992,520
- منهج التصعيد
- ميناء الفاو ونهر الحسنية ومابينهما
- اشتباك مؤجل
- العنف السياسي
- الاعجوبة الثامنة!!
- ماذا بعد رحيلهم؟
- تشكل الحكومة ..خطوة اولى
- تصريحات خارج المتن
- قراءة في الخطاب المفكك
- مرحلة الدور الامريكي
- مأزق سياسي
- حكومة هلامية
- احداث عابرة
- الوصول الى الهدف !!
- لماذا الدستور؟
- مفوضية الانتخابات .. تبسيط ماحدث
- مشهد لصيف طويل
- طاقية الاخفاء
- تصريحات متناقضة
- التلويح بالعنف


المزيد.....




- بعد كلمته قوية ضد إيران.. تحركات واسعة لنائب وزير دفاع السعو ...
- الغارديان: -السودانية ذات الثوب الأبيض أيقونة ولكن الحقيقة ل ...
- العقوبات الأمريكية على إيران: إلى أي مدى تؤثر على أسعار النف ...
- المجلس العسكري الانتقالي بالسودان ينظر في استقالة ثلاثة من أ ...
- انطلاق القمة بين بوتين وكيم في فلاديفوستوك الروسية
- الدرع الصاروخي الأمريكي... أهدافه لم تعد خافية
- -ناسا- تنتهي من بناء -مستكشف المريخ-!
- محافظ إقليم بريموريه يدعو كيم لحفل غداء
- تاريخ العلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ
- بومبيو: مرتكبو الهجمات الإرهابية في سريلانكا استلهموا أيديو ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - حرب الخطابة