أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - العتابي فاضل - هل هو هذا برلمان العراق أم سوق هرج؟؟؟














المزيد.....

هل هو هذا برلمان العراق أم سوق هرج؟؟؟


العتابي فاضل

الحوار المتمدن-العدد: 3966 - 2013 / 1 / 8 - 16:27
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


يوم بعد اخر يثبت ماذهبنا اليه من قبل ان من يمثل الشعب هم عبارة عن حثالات من البشر لايمتون بصلة للبشر المتحضر.وما جرى اليوم في مجلس سراق العراق لهو أكبر دليل على طرحنا هذا كونهم لايفقهون شئ أسمه برلمان ونائب وممثلين لشعب أرتضى القهر والضيم عنوان له وطواعيتاً لأنهم انتخبوا من هم مثل هكذا نماذج وأمام الملأ يتشابكون بالأيدي في مشهد يخجل المواطن العراقي ان يتناوله بالسرد وكأننا في كراج النهضة أو العلاوي حين تنشب معارك بالأيدي من أجل ان احد السائقين أخل بقانون الكراجات في مخالفة أخذ دور من قبله في ملأ سيارته بالركاب..مع جل أحترامي للسائقين الذين جُل همهم هي لقمة العيش حين يميلون الى مثل هكذا مخالفات...ماجرى اليوم لهو وصمة عار في جبين العراق ومن يمثله ومن كل الطوائف كونهم أرتضوا لشخوص لايملكون ذرة من الثقافة الشخصية والعامة وأي سلوك حضاري وأي اسلوب حواري يرتقي بهم الى مصاف البرلمانات العالمية المتحضرة....هناك من يذهب ويقول أن في كثير من البرلمانات العالمية يجري مثل الذي جرى اليوم ..لكن أود ان اقول لكم نعم هناك شجارات لكن لماذا هناك يتشاجرون؟؟؟ ليس من أجل مصالحة فئوية او مذهبية أو طائفية لكن من أجل مصلحة المواطن الذي يمثلوه ..وعبر هذا المنبر ندعوا كافة الطوائف ان تتحد من جديد في مطالبها من أجل حل الحكومة والبرلمان معاً وفي أن واحد وتشكيل حكومة تصريف أعمال لا على اساس طائفي او ديني او قومي لكن على اساس رجالات لهم باع طويل في السياسة والحكمة وتسيير الامور الا ان ينتهي اجراء الانتخابات ولايدخل أي كان اسمه من الذين هم الان في الحكومة والبرلمان...حتى ولو استوجب الامر أن تشكل حكومة مؤقته ولمدة سنتين لحين الأنتهاء من المشاكل العالقة ومراجعة كافة القوانين التي سنة وعدم التسامح مع من تلطخت يديه بدماء الشعب العراقي سوى بالأرهاب او بمساندته وكذلك لا تسامح مع المفسدين والسراق الذين نهبوا مال العراق ومن أي فئة أو طائفة ورفع الحصانة عن الجميع هذه الحصانة السخيفة التي يتمتع بها أناس لاقيمة لهم وليس لديهم اي وازع اخلاقي أتجاة المواطن والوطن..ويكفي مزايدات من كلا الطرفين السني والشيعي على حياة الفرد العراقي ونبذ هذه اللهجة المقيته التي عصفت بالعراق وجعلته يرزح تحت القتل والدمار منذ عقود وليس وليدة اليوم لكنها أججت بعد رحيل البعث الهامد كونها كانت نار تحت الرماد وأن ننحى بالعراق نحو بر الأمان وعدم الأنجرار وراء أناس لا هم لهم سوى المتاجرة بالمواطن والوطن...ويكفينا فرقة وتشرذم ولنضع مصلحة عراقنا قبل ديننا ومذهبنا ونضع الفرد العراقي ومصلحته قبل أي عنوان اخر نختبئ خلفه...والله من وراء القصد من طرحنا هذا....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,770,353
- سابقة خطيرة يجب تجاوزها بحكمة
- في جوف الحب
- لا شئ لدي
- ملك العار يدعو الى تحكيم العقل في قصف غزة
- بغداد حزنك طال
- ويستمر نزيف الدم العراقي وبأصرار!!!!!!!
- شعب يقتل وساسة يهللون!!!!!
- المجاهرة عمد بفاحش تهمة في القانون التونسي
- تغريدات الدُعاة!!!!!!!!
- قانون العفو وما سيشكله بعد أقرارهُ!!!!!!!!
- هكذا يكافئ البارزاني تركيا على قصفها اراضي كردستان!!!!!
- الزعيم عبد الكريم قاسم أمام عصره لا بل نبيُ زمانه!!!!
- أصلاح العملية السياسية!!!!!
- رسائل حرب متبادلة بين السستاني والصرخي!!!!
- عراق عام 2012!!!!!!!
- قصة قصيرة
- المالكي يدعم الارهاب والارهابيين والفساد والمفسدين!!!!
- صلاة الحب
- الفن رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه
- أنا من بلد


المزيد.....




- كيف نقرأ ملصق المعلومات الغذائية قبل شراء المنتجات؟
- اكتشاف وسيلة ضد النوبات القلبية القاتلة
- رئيس المفوضية الأوروبية وبوريس جونسون يعلنان عن التوصل لاتفا ...
- آخر مستجدات التدخل العسكري التركي في شمال سوريا في يومه التا ...
- وزير الخارجية الفرنسي في بغداد لبحث مصير المقاتلين الأجانب ...
- هل تنجح التحركات الدولية في -إخضاع- تركيا لوقف توغلها في سور ...
- سقوط شبكة من 38 دولة منها السعودية والإمارات لاستغلال الأطفا ...
- رئيس المفوضية الأوروبية وبوريس جونسون يعلنان عن التوصل لاتفا ...
- آخر مستجدات التدخل العسكري التركي في شمال سوريا في يومه التا ...
- مقال في نيويورك تايمز: العقوبات الأميركية والأوروبية ضد تركي ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - العتابي فاضل - هل هو هذا برلمان العراق أم سوق هرج؟؟؟