أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - يوسف غنيم - ليس حباً بعمرو ولكن كرهاً بزيد














المزيد.....

ليس حباً بعمرو ولكن كرهاً بزيد


يوسف غنيم

الحوار المتمدن-العدد: 3964 - 2013 / 1 / 6 - 14:50
المحور: القضية الفلسطينية
    


ليس حبا بعمرو ولكن كرها بزيد
على حماس مراجعة أدوات عملها في غزة بشكل خاص وتحالفاتها في المنطقة بشكل عام على ضوء الإندفاع البشري الذي رافق إنطلاقة فتح في قطاع غزة ، خروج الجماهير بهذا الكم يشير إلى أن الغالبية العظمى من أبناء شعبنا في قطاع غزة لا يؤيدون السياسات الداخلية لحماس وخاصة ما يتعلق بالحريات وحقوق الإنسان التي يتم إنتهاكها على مدار الساعة .
خرجت الجماهير تعبيرا عن رفضها لسلطة حماس ولتوضيح طبيعة السلطة هناك المستندة إلى القمع الممنهج لكل الأصوات المخالفة لتوجهات الحركة ، فقد قمعت الأجهزة الأمنية التابعة لحماس المسيرات النسوية وإعتقلت العديد من القيادات السياسية ومن مختلف الأطياف وعملت على تكميم الأفواه بمنع وصول الصحافة الفلسطينية الصادرة في القدس والضفة الغربية إلى القطاع وإغلاق بعض المحطات الإذاعية ....الخ من الممارسات التي تتعارض من المبادئ والقيم الديمقراطية التي أوصلت حماس للسلطة السياسية ، الحشود الجماهيرية خرجت لتقول أن حماس والدين السياسي لا يشكلان نموذج حكم صالح في فلسطين وهذا الأمر ينسحب على الوطن العربي الذي تعمل جماعات الإخوان المسلمين على تشكيل أنظمته السياسية بعد سقوط الإنظمة البيروقراطية المتخارجة مع الغرب الرأسمالي ، لقد رفع الإخوان المسلمين شعار " الإسلام هو الحل " في توظيف سياسي للدين الإجتماعي وقد شكل ذلك عنصرإستقطاب في الأوساط الإجتماعية المتدينة لمكانة الدين في نفوس وعقول قطاعات واسعة من الجماهير العربية ، بعد وصول الدين السياسي للحكم بدأت الحقائق بالتكشف للإنسان العادي ولم يعد من الممكن الإستمرار في التدجيل السياسي بإسم الدين ، الأيدي المتوضأة الطاهرة التي دعت لمحاربة الفساد إنغمست بالفساد ( أصبح لدينا في غزة 700 مليونير ) ، أصبحت التجارة بالمبادئ ثابت في أداء حماس السياسي وما يشير إلى ذلك بوضوح خروج قيادات حماس من سوريا وإرتمائها بأحضان قطر والسعودية ، إبداء حماس للجاهزية للإنخراط بالمشروع اللإمبريالي بالمنطقة من خلال التنسيق الغير مباشر مع الإحتلال وإعطاء الضمانات اللازمة للكيان الصهيوني بوقف إطلاق الصواريخ من غزة ( حماية المصالح العليا للشعب الفلسطيني ) ، إرسال مقاتلين إلى سوريا مقابل وقف إطلاق النار وتسهيل نقل البضائع من الكيان إلى قطاع غزة وتعهد قطر بإعادة إعمار ما هدمته ألة الحرب خلال العدوان الأخير .
لم تختلف السياسات الميدانية لسلطة حماس عن السياسات الميدانية التي تتبعها السلطة في رام الله والقائمة على وقف أي نشاط كفاحي ضد الكيان الصهيوني لذا لم يعد مبرر لحماس الإرتكاز في خطابها السياسي على الكفاح المسلح "الجهاد " لتبرير حكم قطاع غزة ، فقد عملت على وقف العمل ضد "إسرائيل" وفتحت قنوات تواصل معها عبر مصر وأبدت إستعدادية للتوصل إلى حلول طويلة المدى (هدنة ) .
سقط القناع عن خرافة التأيد الشعبي الذي تتمتع به حماس في القطاع وهذا بالتأكيد لا يعني أن كل الجماهير التي خرجت للإحتفال بمهرجان إنطلاقة فتح هي جماهير فتح في القطاع ، الجماهير التي غطت الشوارع والساحات والطرقات في غزة تتوزع على النحو التالي :-
• جماهير فتح وهي نسبة كبيرة من المشاركين .
• جماهير القوى الوطنية الفلسطينية شركاء فتح في المقاومة المسلحة ومنظمة التحرير الفلسطينية .
• جماهير الجهاد الإسلامي الخصم السياسي الديني الرئيسي لحماس .
• الجماهير العفوية التي تشارك وتتفاعل مع الأنشطة الوطنية .
لذلك على حماس مراجعة حساباتها الداخلية بشكل دقيق إذا أرادت الإستمرار بلعب دور مؤثر ينطلق من قبول الأخر ومبدأ الشراكة في العمل الوطني وإعطاء خصوصية للبعد الوطني القومي لمشروع تحرير فلسطين مع الحفاظ على الروابط مع البعد الإسلامي والأممي كروافد تدعم حركة التحرر الفلسطينية والعربية .
بالمقابل على فتح قراءة المشاركة الجماهيرية الواسعة بشكل نقدي والإستفادة من موقف جماهير شعبنا من التطورات الأخيرة في غزة حيث صمدت ودفعت فاتورة الحرب التي شنتها قوات الإحتلال ولم تتراخى أمام التحديات التي تنتصب أمام المشروع الوطني ، وحاكمت حماس على أدائها الداخلي السيء وحمت الجبهة الداخلية لحظة العدوان وشكلت درعاً بشريا للمقاتلين من مختلف التنظيمات الوطنية والإسلامية الأمر الذي ساهم في إستمرار إطلاق المقاوميّن للصواريخ على المدن والإحياء الصهيونية حتى الساعات الأخيرة من المعارك .
أية قراءة خاطئة للمهرجان ستكرر خطأ قراءة حماس لنتائج إنتخابات 2006 حيث صوتت الجماهير لحماس ليس حبا بسياسة حماس بل كرها بسياسات فتح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,202,997
- الإنتخابات الصهيونية.....إلى أين
- رسالة إلى الجماهير الشعبية في الأردن
- بشرى سارة : الوهابيون مع الجندر
- البحرين وأنصاف المثقفين وأدعياء اليسارية
- إلى المنتخب الرياضي
- من تحرير فلسطين إلى الدعوة إلى المشاركة بالإنتخابات الإسرائي ...
- علمنا الحكيم .....الإمبريالية رأس الحية
- لتدفع إسرائيل فاتورةإحتلالها لفلسطين
- حبيبتي يا مصر
- الجبهة الشعبية دوما
- واحة الديمقراطية وحامية حقوق الإنسان
- الأسود لك وحدك
- وقف إطلاق النار
- رحم الله إمرء عرف قدر نفسه
- لا أنت هي ولا أنا هو
- معركة غزة مرحلة جديدة من إدارة الصراع
- عندما كنت شجرة
- ما أجمل أن تعيش القدس بعيون فقرائها
- إلى أين تسير بنا أنظمة العجز العربية
- أبحث عن خطيئة


المزيد.....




- هكذا نشأ أبناء العاهل السعودي… مشاهد في بيت الملك سلمان (فيد ...
- مشروع مبتكر في اليمن.. تحويل إطارات السيارات لأثاث منزلي
- ترامب يعقد -اجتماعا لطيفا- مع مارك زوكربيرغ في البيت الأبيض ...
- كل ما تريد معرفته عن نظام التشغيل -iOS13- من آبل
- المقاتلات الروسية تعترض 21 مرة طائرات قرب الحدود خلال أسبوع ...
- -تبدو كبحيرة-.. تكساس تتعرض إلى فيضانات مفاجئة
- قوات حفتر تستهدف الكلية الجوية في مصراتة
- مراهقة أمام الكونغرس للدفاع عن المناخ
- السعودية: التهاون مع إيران -يشجعها على ارتكاب أعمال عدائية- ...
- بين تصريحات واشنطن والرياض وطهران.. إلى أين يتجه الخليج بعد ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني
- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - يوسف غنيم - ليس حباً بعمرو ولكن كرهاً بزيد