أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - حضارة فتح














المزيد.....

حضارة فتح


سري القدوة

الحوار المتمدن-العدد: 3964 - 2013 / 1 / 6 - 10:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



امرأة عجوز تنهض من بين ركام الماضي وعبق التاريخ وتترجل حاملة هموم الفتح لترسم التاريخ مشرقا ولتكتب وصيتها بان الفتح هي امانة في اعناقكم جميعا وان الفتح هي ثورة حتى النصر ..

اروع صورة علي الاطلاق .. من صور مهرجان حركة فتح بمدينة غزة
عظيمة يافتح يا ام الجماهير .. فتح ضاربة بأعماق الارض الطيبة ... فتح تاريخ وحضارة ..

لم اجد كلمات تسعفني لأكتب تعليق علي الصورة فمهما كتبت من كلمات ستبقي عاجزة عن وصف هذه المرأة التي تحمل فتح في اعماقها لتنتصر ولتسجل للتاريخ ان فتح هي الاصالة والحضارة لشعب فلسطين .. وان الفتح هي مدرسة الصمود والإصرار والبندقية والطلقة الاولي وان الفتح هي الدولة والكينونة الفلسطينية الاصيلة لشعب يستحق الحياة ..

هذا العطاء الفتحاوي وهذه المدرسة الفتحاوية الاصيلة مدرسة الشهيد ياسر عرفات واحمد موسي سلامة وباجس ابو عطوان ومدرسة الشهيد خليل الزبن ابو فادي والشهيد عصام سرطاوي والشهيد صلاح خلف والشهيد خليل الوزير والشهيد هايل عبد الحميد والشهيد الشبل البطل فارس عودة والشهيد البطل حاتم السيسي .. وكل شهداء فلسطين الابطال الذين اناروا الطريق للأجيال ليكتبون اسم فلسطين عاليا امام الشمس وبوضوح ..

أن الشمس لا تغطي بغربال ومن لا يريد أن يرى هذا الانتصار فهو لا يرى ومن يشكك بقدره فتح فهو عاجز عن فهم الحياة ولا يستحق أن يكون من البشر .. هذه هي ارادة ابناء الفتح الذين خرجوا مدافعين عن كرامتهم ومسجلين اروع انتصار في صفحات المجد الفتحاوي وفي تاريخ حركة فتح فمن مهرجان الشهيد ياسر عرفات قبل ستة سنوات تعود الفتح قوية وبمليونية حاشدة حاملة نفس العنوان وبنفس الارادة الصبة والعزيمة والإصرار بأنها قوية علي الانكسار ولا يمكن أن ينال أي من كان من ارادتها وصلابتها وتماسكها وقوتها .. ودائما كانت الفتح اقوي من كل المهاترات والأشخاص والشخوص البائسة واليائسة وتلم التماثيل الكرتونية المتهرئة والتي لا تقدر حجم المرحلة التي يعايشها شعبنا ..

أن فتح تستحق ان تكون بجدارة اليوم هي ام الجماهير الفلسطينية .. تستحق فتح ان تكون هي فتح الاصالة والحضارة والتاريخ وتستحق ان تكون هي الدولة والانتصار .. وان ما ترجمته فتح عمليا علي ارض الواقع هو اكبر بكثير من تلك الارهاصات اليائسة لبعض الشخوص ووصاياهم الزائفة .. وأن فتح اليوم تقول انها العطاء والشموخ وان دماء الشهداء ستبقي هي النبراس الذي يستشهد منه الاخرين ..


ستبقي الفتح هي عنوان الارادة والعزيمة لن ولم تنكسر فمليونية الانطلاقة في غزة كان لها عنوان واضح ورسالة واضحة ان الفتح هي صمام امان الشعب الفلسطيني وان الفتح عندما تقول تقول وعندما تفعل حقا تفعل ..

لن تنكسر فتح ولن تنهزم فتح ولن تنالوا من فتح .. هذه الفتح الغلابة هي ارادة الفعل الفلسطيني وإرادة العمل الوطني ..

عاشت فتح برجالها .. عاشت جماهير الفتح التي لبت نداء الفتح ونداء الوطن وكانت اسطورة في زمن الخنوع والذل .. نبوس اقدامكم وانتم تنتصرون لشعبنا .. نركع امام عظمتكم وانتم ترفعون رؤوسنا .. التحية لكم ابطال غزة العزة وانتم تحققون البطولة وتكتبون التاريخ .. التحية لتلك المرأة العجوز التي تنتصر لفتح وتكتب اسم فتح عاليا .. تحية الي اشبال الفتح في غزة وتحية الي اعضاء المناطق وأمناء سر الاقاليم وتحية الي كل فتحاوي اصيل خرج مدافعا عن كرامة حركته الرائدة فتح ..
تحية لكم يا ابناء الياسر وانتم تنتصرون لحركتكم .. لا تتصوروا كم كانت علامات الانتصار عظيمة ونحن نتابعكم والجماهير العربية تشاهد هذا المد الفتحاوي وفي غزة تحديدا ..

كم اوهموا انفسهم انهم يستطيعون القضاء علي حركة فتح ولكن هيهات أن ينالوا من شبل يقف علي عمود الكهرباء ويحمل راية فتح بكل شموخ وبطولة ..

عادت غزة لروحها في مليونية الانطلاقة وفي اضخم حشد جماهيري تشهده فلسطين علي الاطلاق لتكون عنوانا نضاليا شامخا ولتكتب تاريخ الحركة وتجدد الانطلاقة وتعيد مجد الفتح وانتصاراتها ..

شوارع مدينة غزة الاساسية عمر المختار والثلاثيني والجلاء واليرموك ومحيط ساحة الشهيد ياسر عرفات تتوافد عليها الجماهير الفتحاوية في مشهد مهما كتبنا عنه لا يمكن أن نعطيه حقه فهذا هو العطاء وهذا هو المجد الفتحاوي وعزيمة ابناء الفتح وهذه هي مدارس السجون التي تربي فيها ابناء فتح وهذا هو القسم الفتحاوي يردده ابناء فتح في مليونية الانطلاقة والانتصار ..
اقسم بالله العظيم ..
اقسم بشرفى ومعتقداتى..
اقسم انا كون مخلصآ لفلسطين.. وان اعمل على تحريرها.. باذلآ كل ما استطيع
واقسم بان لا ابوح بسرية حركة فتح .. وما اعرف من امورها
هذا قسمآ حر والله على ما اقول شهيد ..
وانها لثورة حتى النصر ..

مليونية الانطلاقة في ساحة الشهيد ياسر عرفات هي تعبير عن حالة الغضب الفتحاوي علي الظلم وهي ثورة الربيع الفتحاوي العارم في قطاع غزة ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,294,479
- 1 نوفمبر 1954 يوم عظيم في حياة الشعب الجزائري
- ان القلب ليحزن وان العين لتدمع وانا على فراقك يا غزة لمحزونو ...
- الزيارة التاريخية بين ( حمد وهنية )
- في ضوء الانتخابات الفلسطينية
- الحرية لفلسطين الدولة المستقلة
- انه التاريخ
- هل حماس بديلة عن منظمة التحرير ؟؟
- أبو جهاد .... افتقدناك
- لأسرانا في سجون الاحتلال حضنا وشمعة
- سلمت يامصر
- حق العودة - في ذكري النكبة يتجدد فينا -
- علي هذه الأرض ما يستحق الحياة
- وتستمر الجريمة
- التعداد العام للسكان ليس تيارا انقلابيا يا حماس .. !!؟؟
- فتح بين النظرية والتطبيق


المزيد.....




- بالصور.. مظاهرات قرب ميدان التحرير ضد رئيس مصر عبدالفتاح الس ...
- البنتاغون يوضح طبيعة القوات والمعدات المرسلة إلى السعودية وا ...
- -أبناؤنا الكلاب-... خطأ إملائي يضع جامعة سعودية في موقف -محر ...
- -ناسا- تختتم تجميع الأجزاء الرئيسة لصاروخها فائق الثقل
- مطاردة مثيرة بين الشرطة واللصوص
- وقفة في حرب أمريكا التجارية مع الصين
- سيتنحّون جانبا: الأوروبيون لن يشاركوا في حرب بين روسيا وأمري ...
- الصين في مأزق: إعادة التوحد مع تايوان أو زعزعة الاستقرار
- مركبات المستقبل.. استرخ ودع السيارة تقودك!
- منظومة -إسكندر- الروسية تطلق صواريخها نحو العدو الافتراضي


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - حضارة فتح