أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عُقبة فالح طه - مفاهيم الأمة والدولة والقومية في الفكر العربي المعاصر














المزيد.....

مفاهيم الأمة والدولة والقومية في الفكر العربي المعاصر


عُقبة فالح طه

الحوار المتمدن-العدد: 3961 - 2013 / 1 / 3 - 15:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ظهر في الفكر العربي النهضوي الحديث ثلاث اتجاهات لبناء الهوية: اتجاه (سلفي) يوظف الدين في التعبئة والتجنيد من أجل النهوض، واتجاه (قومي) يرى في الوحدة العربية هدفا في ذاته والوحدة كوسيلة للتحرر والتقدم، واتجاه (ليبرالي وطني قطري) يربط النهضة والتقدم بالأخذ عن الغرب واقتفاء خطاه في العلم والصناعة والسياسة والثقافة . فيما يرى غسان سلامة في موقف الوحدويين الرافض للدولة القطرية مؤشرا على " مأزقهم في الثقافة الراهنة" ودليلا على حملهم شيئا من سذاجة الأوائل، أما الباحث السوري عماد فوزي الشعيبي فيصف موقفه من الدولة القطرية بالأخلاقي حينا وبالوجدانية القومية حينا آخر، وهو حين يحلل ما طرأ على الفكر القومي من تحول إيجابي في الثمانينيات أبعده عن الثورية الرومانسية، فيذهب إلى أن هذا الفكر كان ينطلق في المرحلة الثورية من اعتبارات الذات القومية دون أن يدرك الواقع الحقيقي والعالمي لمسألة الدولة القطرية عموما باعتبارها هوية سياسية استقر عليها العالم في العصور الأخيرة .
إن القومية العربية باعتبارها عقيدة تنكر شرعية الدولة القطرية، فالدولة الطبيعية في مفهومها هي " الدولة-الأمة"، التي تجمع كل أبنائها وحدة التاريخ ووحدة الأرض، أي التي تجمع الأمة المجزأة بكاملها، وبغياب "الدولة- الأمة" تكون الدولة القائمة اصطناعية، وبناء عليه ظهر سياقان حول الموضوع القومي أحدهما (سجالي) هدفه إقناع الوحدويين أن للقطرية منطقا أقوى من منطقهم، وسياق آخر (تحاملي) يهدف إلى تأكيد إخفاق مقولات الفكر القومي ( العلماني أو الديني) في إنجاز الوحدة والقضاء على ظاهرة التشرذم، وبالتالي إخفاق الأيديولوجيا القومية في تقديم بديل عملي .
لقد كان من الطبيعي أن تتعرض الدولة العربية القطرية إلى أزمة بسبب تدخلها المفرط في تشكيل مجتمعها، وتأثرها في بنيته الطبقية الموروثة عن الحقبة التقليدية، وعن الحقبة الاستعمارية الليبرالية .
إن الدولة في المغرب الغربي تحتل - مثلا - مكانة تختلف عن مكانتها في المشرق، فلئن كانت في المشرق تعتبر كيانا مصطنعا يقف عرضة أمام الأهداف القومية" فإنها في المغرب تعتبر مكسبا إيجابيا كافحت من أجله الأجيال، وارتبطت به طموحات الناس، أما تشريعيا فكانت الجهوية تعطي الساحل التونسي، والشرق الجزائري، والحضر المغربي أكثرية على حساب الجهويات الأخرى، ولكن قد يرى البعض أن العرب شكلوا أمة وكانت لهم دولة واحدة تتطابق مع هذه الأمة وعلى وطن وكان ذلك زمن الخلفاء الراشدين وزمن الأمويين وأيضا في جزء من زمن العباسيين، لكن هذا الرأي ينطوي على لبس في مفهوم (الأمة) ومعنى الفكرة القومية العربية التي لم تبرز حقيقة إلا منتصف خمسينيات القرن العشرين، والقومية بهذا المعنى لها مدلول فقير إذ تنحصر دلالتها على هوية عرب المشرق وبالخصوص منهم سكان سورية ولبنان وفلسطين والعراق والحجاز، وذلك في مقابل الترك، فالعربي يتحدد بواسطة الآخر (التركي) أما اللبس الآخر فهو أن الفكرة القومية العربية لا يمكن التعبير عنها بـ" أمة" فمعنى أن العرب شكلوا أمة ذات دولة فيه لبس إذ إن معناه أنهم أمة دين سواء أكانوا عربا أو غير عرب . لقد اضطرت الفكرة القومية العربية إلى نوع من التراجع ، ذلك أن النموذج الأوروبي الذي يقضي بحق كل أمة في أن تكون لها دولة خاصة بها وداخل حدود وطنها، نموذج لا يمكن تطبيقه ولا استنساخه ما دامت " الأمة العربية" تتقاسمها ولاءات أخرى غير الولاء لها وحدها كقومية حيث يعتبر عبد الرحمن الكواكبي - مثلاً- أن الإسلام يمثل جنسيته أي قوميته. لننظر لمصر - مثلاً- حيث كانت مصر مستغرقة في قضاياها الوطنية -خصوصا بعد الاحتلال الإنكليزي- فلم تكن الفكرة القومية العربية تلقى فيها أصداء، بل كانت مصر تفكر لنفسها وتعيش همومها بنفسها ولنفسها، إن ما يجمع الأمة العربية هو اشتراكها في الثقافة والتراث وليس باللغة والتاريخ فحسب، لأنه هذا فيه إفقار لمفهوم الأمة،
يرى راشد الغنوشي أن المواطنة في دولة الإسلام لا تتعارض مع مبدأ المساواة، إذ أن اشتراط الإسلام هو من قبيل المواصفات والمؤهلات لبعض وظائف الدولة، أما على بلحاج فيرى أن أي مواطنة غير قائمة على العقيدة هي مواطنة منقوصة. أما عبد الرحمن الكواكبي فيعتبر أن الإسلام يمثل جنسيته أي قوميته وهويته.

للاستزادة والتوسع:

1– عبد اللطيف، كمال. أسئلة النهضة العربية: التاريخ، الحداثة، التواصل. بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية، 2003.
2– الطاهر، المناعي. الخطاب القومي العربي المعاصر. بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية،2008.
3- زوبير، عروس. الأمة والمواطنة وقضايا الحرية في عبد الله حمودي وعي المجتمع بذاته. عن المجتمع المدني في المغرب العربي. دار توبقال، 1989
4- بوكراع، الياس. الرعب المقدس. بيروت: دار الفارابي، 2003.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,061,564
- ما بين الحزب السياسي التقليدي والحراك الشعبي
- الولايات المتحدة و-ربيع العرب- :مقاربة لقراءات متعددة في الم ...
- تراجع الخطاب الطبقي المفسر للثورات العربية
- لامية العرب: هل هي البيان الأول للمثقفين العرب؟
- الفردية ما بين الدولة القبيلة والدولة الحزب
- ضياع الفردية ما بين الدولة القبيلة والدولة الحزب
- من مغالطات الوعد الإلهي للحركة الصهيونية
- الكولونيالية، بناء الهويات،الشيخ والمريد .
- دور المؤسسات التقليدية العربية في تقمص روح المؤسسة الحديثة : ...
- الحراكات الشعبية العربية المعاصرة :خصائص وقواسم مشتركة
- الخطاب الدولاتى بين قداسة الأمة ووطننة التاريخ والمجتمع العص ...
- البني الاجتماعية والاقتصادية وعلاقتها بالبني الطائفية والجهو ...
- العولمة: إشكالية المفهوم ومداخل التحليل
- تحولات اتجاه المعرفة العربية
- التراث: هل هو نتاج فكر الحداثة؟
- العلمانية: ما بين الدين والمبادئ التي تقوم عليها السيطرة
- جينيالوجيا المثقف العربي وعلاقته بالسلطة
- وحدة وحدة وطنية ..إسلام ومسيحيّة: -شعار مشبوه-


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: غارات تركية عنيفة في شمال شرق سوريا. ...
- لأول مرة.. الجيش المصري يقبل خريجي الجامعات في القوات البحري ...
- -ياندكس- الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد
- تركيا: من يحاولون تشويه عملية -نبع السلام- غاضبون ومحبطون لأ ...
- العفو الملكي على هاجر الريسوني وخطيبها السوداني
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...
- شاهد: "ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" ...
- فلسطينية تتطوع كأم بديلة لرضيع من غزة
- اليوم العالمي للغذاء: هل ينتهي الجوع بحلول عام 2030؟
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عُقبة فالح طه - مفاهيم الأمة والدولة والقومية في الفكر العربي المعاصر