أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فادي البابلي - زَورَقْ ..بَغدادْ..وَ طِفلْ














المزيد.....

زَورَقْ ..بَغدادْ..وَ طِفلْ


فادي البابلي

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 20:00
المحور: الادب والفن
    


بَغدادُ مَن ليَ بَعدُكِ
حَبيبَتاً أهْواهاَ وَتَهواني
تَبكي عُيونيَ وَتَسيلُ
دَمَاً بَدالَ الدَمعِ تَراني
اَنزِفُ مِن حَدِ الرَحيلِ
كالسَيفِ عَلَى الرِقابِ أحْناني
بَغدادُ قَد تَعِبتُ والهَمُ والبُعدُ
أرهَقَني وَأعماني
اِشتَقتُ إلَيكِ يا أُمي
فَهاتي تُرابَكِ وَاُسكُبيهِ عَلى أَحضاني
إني وَرَبُ السَماءِ
أموتُ مِنَ الشَوقِ وَالحِرمانِ
إني آهٍ والله إني
اَحتاجُ إلَيكِ في كُلِ الثَواني
حَتى اَنتَشي روحي
وَأُحِسُ بِالحياةَ و زَماني
أنا جَسَداٌ بِلا روحٍ تَمشيَ
وَالأرضُ تَحتِ جَمرٌ وَلَهيبُ بُركاني
لا شَعرُ هِندٍ ولا سَمَرٌ أو سُعادُ
كَضَفائِرِكِ يا أُم الألوانِ
بِالقَلبِ لكِ سَكَنٌ وَتاريخٌ
وأنا فيكِ مُسَجَلٌ عُنواني
تاريخي مَالي تاريخٌ
سِوى بَينَ شَوارِعَكِ والجُدرانِ
اَستَجدي مَوتي مِن مَالِكِهِ
لَعَليَ عِندَكِ أُريحُ أجفاني
مِن مِشوارِ اِغتِرابي
والهَجرَ الذي أبكاني
أيا كَرخَ الذي حَمَلَ لُفافةِ
باِللهِ لا تَنساني
وَيا رِصافَةَ الزَهوِ
اُنثُر رَائِحَةَ الرَيحاني
قَد ذَلَني بَعدَكِ الناسُ
وَشِعريَ دَمَرَني وأضناني
اَحلُمُ في لَونِ عَينَيكِ
فَرأيتُ الحُبَ ناداني
إلى غَيبوبَةَ ذِكراكِ
وَما أحلاها لو أصبَحَت سَجاني
رَبي دَعني أتَجلى عَبرَ هَواها.
فَه كَفَني وَنَعشي وسَلواني
اِحتَرَقت أحشائي وَتَمَخضَت أمعائي
فَأنجَبتُ لَكِ كَلاماً عَلى ميزاني
أنا طِفلُكِ اُذكُريني بَغدادُ
بِعُمرِ الزُهورِ قد كُنتُ قَبلَ رَحيلِ نَيسانِ
أخَذوني مِنكِ وَاختَطَفوني
مِن بَغدادَ لِغربةِ الاوطانِ
حَرَموني قَتَلوني وَاغتَصبوني
وافقَدوني عُذريتي ومَكاني
أنوح وأبكي
في مُنتَصَفَ الليلِ كَالسَكرانِ
وَامشي في عُتمةَ الشَوارعِ
والقَناديلُ وَالأرصِفةُ قد عيراني
بِعارِ الغَريبِ والشَعرَ الأبيضَ
فَهلا تُرابُكِ حَياني
إني أعودُ عَودَ ألحَمامي
إلى دِجلةَ الخَيرِ ضَماني
بَعدَ الضَياعِ وَالاِغتِرابِ
جِئتُكِ يا أُمَ الأوطانِ
اُحَيي فِيكِ الفُراتَ وَجِسرَ الأئمةِ
وَأبو نواسَ اِبنَ هاني
إني بَعدَ هذا الكلامْ
سَأشتاقُ إليكِ
كَاشتياقي لِلسيابيَ وللقَباني
أنا إن مِتُ فَموتي
عَلى يَدَيكِ شَهادَةٌ وَأُمنيةَ الأمَاني
حَبيبَتي بَغدادُ إلى لِقاءٍ قَريبْ
نَكونُ فيهِ وَحيداني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,979,666
- صبي المنفى
- تاريخ العراق اكبر من زيكو وغيره.!
- الى أمراة تشبه الملكة بلقيس
- الحكومة العراقية تتناول حبوب منع الحل للنظام السياسي
- تذكرة سفر باتجاه واحد
- بريد من فادي .. الى مظفر النواب
- الربيع العربي يتحول الى صراعي ديني علماني
- رَسَمَتني تِلميذاً..
- العراق وحزني
- ملف التعلم في العراق .. يضاف الى مسلسل فشل الحكومة العراقية
- 8 آلاف دولار سنويا، دخل الفرد العراقي مقابل 84:4 ترليون دينا ...
- فساد الحكومة العراقية, مسرحية أبطالها العراقييون
- الى امراة من قيروان
- الحكومة العراقية تريد اسقاط الشعب
- الغاء خانة الديانة من البطاقة الشخصية العراقية,ضرورة للتطور
- العراق مريض سياسيا .. ويحتاج الى حكومة أنعاش
- - مقهى الساخرين -
- مراوغة سياسية على الشعب العراقي..ابطالها الحكومة العراقية وم ...
- الحب والدين
- قصة قصيرة : مقهى السعادة


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فادي البابلي - زَورَقْ ..بَغدادْ..وَ طِفلْ