أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - هلْ صدقت ِ إنَّ عدوا ً يلثمك حبّا














المزيد.....

هلْ صدقت ِ إنَّ عدوا ً يلثمك حبّا


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 20:00
المحور: الادب والفن
    


ً
عبد الوهاب المطلبي
إني يا سيدتي أعلمْ
أنت ِ منْ علقَ في سعفات نخيل ٍ ظمآنَ دمي
وأرقت ِكلَ ضفاف الانهارِفي ممشى للحب
بين بحار ٍ مأهولة بالحيتانِ المتوحشة
ووهبت ِجل َّ سلام إنوثتكِ جذلا
للفقهاء ِ من وعاظ ملوك الشر
ورسمت ِ إلها يتجسدُ في الارضينِ
ونبيكِ شخص ٌ ثان ٍيركبُ بغلته الشهباء
ويؤسس ُ لأمور ٍ شتى
في قبضته ِسلطانُ السيفِ ومال الله
وعمامة ُقاض ٍ من خزٍّ، لايقضي إلا في إنزال الحد ِ على طبقاتِ الفقراء َ
وأخترت ِمن آيات الله ِنقيضاً لسمو الانسانيه
ما سَهَّلَ أمرا ًلصاحب دنياكِ وملوك الرعب التاريخي
وتعطَّرتِ بأرق شذى من تهشيم الحقل ِ لزنابق بيضٍ
وتزينتِ بجماجم موتانا
* * *
ماذا أنجبت ِلنا يا سيدتي العاقر؟،
أمراء ً من أرحام بغايا التاريخ العربي
وجعلت ِ منهم عشاقكِ ، وولاة َ الأمرْ
حتى أرغمتٍ الوراقين لكتابة دين ٍ يأمرُ بالنحر وبالتكفيرِ
لا يؤمن بالرأي الآخر
* * *
وتساءلتُ يقينا ً
من أيِّ الاقوامِ يا سيدتي جئت ِ؟
وضعوا في صندوق خزائنك ِ الجمرَ
حتى كبَّرت ِإلها ًمبتكرا ً ًيأمرُ بالظلم ِ وبالنحر
ونشرت من شفتي الفرقان ِ آيات ٍ لاتنطق ُ إلاُ بالفرقة ِو البغضاء
آيات ٌ لانعرف ُ ظرف َدلالتها أيام قيام المنكر
ونبيا ً أنت ِ كتبت ِ سيرته ُإرضاءً لولي الأمر ِالفاجر
ورفعتِ السيافين َ المنتخبين َ بمهازل ِآفاقين البيعه
من مجلس صاحبة الرايات وذوات البغي الرسمي اسلافا ً حكماء
* * *
من أنت ِ ؟
لست ِ من تبع َ أو عدنان َ أو من أشراف مضر
لست من تغلب او قحطانيه
لست ِ من طيءٍ ، شيبانيه
من ْ أنتِ سيدتي؟
هل انجبت ِ كل َّ الاولاد ِ سفاحا ً
أخفيت ِ الحبَ وقتلتِ بجنود السم ِ أو بالسيف ِ صبرا كلَّ العظماء
هل ان المولود َ لقيط ٌ يصنع ُ للمسحوقين ربيعا ًودموعا ً دمويه
* * *
أما أشياخكِ مسخ ٌيا جنيه
وضباعٌ ًستقيمُ ولائمها عبر الإفتاء ات الهمجيه
يا جند عدو العرب الأكبر
وحثالات ٍوعبيد ٍللكيد ألأوفرْ
وإلى الطاغوت ِ ،خدما ً لنعاج ٍ بشريه
صيحاتك ِ يا سيدتي أن تهدمَ بغدادَ
و يكون لدجلة َ لونٌ أحمر
جئت ِ يا سيدتي بمئات من وحشي ٍ
ويجيدون بقرَ بطون نساءٍ قرباناً ،
فإلهك ِ عطشان ٌلأضاحي بشريه
* * *
هو ذا علمك سيدتي
حلَّقت ْ الأسراب ُلجميع الأمم ِ في آفاق نقاء ٍ
وسربك ِ قمّام ٌ قد دنسَّ هذي الأرض
لم يغسلها دمع ٌ لأرامل أو آهات يتامى
ماذا أنجبت ِ الآنَ سيدتي الغاقر؟
وسفينتكِ يتقافذها الموج ُ الموتور ُ
تبعا للريح ِالقادمة ِ من كلِّ مكان
هل ْ صدقت ِ ، إنَّ عدوا ً يلثمك ِ حبّا ، أو يرشدك ِ لسبيل النور
كان قميص ٌ منفردا ً
قدانجب َ قمصانا ً أخرى







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,680,678
- الشجر ُ الهامسُ تسعدهُ..الحان طيور ٍ شادية
- النبض ُ حصادي رغم الجلطات
- النبي في المتنبي
- أي علم علمونا... من قرون جمدونا
- لم يكن للحب ِ أرض ٌ، فيلكنْ ودَّ إصدقاء
- ما زال المجنون ُ يصلي فوقَ الحبل ِ السلكي
- فابتعدت ْ كوثى زنبقة ً حالمة ً
- أزائرةٌ تعنفني على أروقة الأحلام ؟!
- أمضغني حرفا ً معتوها ً
- باروكة شَعَر ٍ علمانيه
- لا عام َ جديدا ً نتأملهُ
- يا وطن الله يا عراق
- إسطورة ألأعمى والحسناء/ نص مشترك
- لنْ أقسم َ
- كان ربيع ٌ منزلق ٌ بين فراشات ِ دماء ٍ طازجة
- على هامش تراتيل ملكوت القلب
- بقايا حروف تهجد الروح
- أحرفٌ مبعثرة من تهجد الروح
- تميمة الجزيرة المنسية
- تراتيل الودائع


المزيد.....




- اللجنة الرابعة: دعم معزز ومتعدد الأوجه لمغربية الصحراء ولمبا ...
- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - هلْ صدقت ِ إنَّ عدوا ً يلثمك حبّا