أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين يونس - ايش تعمل الماشطة في الوش العكر














المزيد.....

ايش تعمل الماشطة في الوش العكر


محمد حسين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 14:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكتب هذا في فجر أول يوم للسنة الجديدة .. كنت أود أن اكون متفائلا وأهنئكم بها .. ولكن عقلي يأبي أن أغِشَّكـُم .. إنها سنة ستشهد محاولات الإخوان السيطرة علي الفريسة.. شعب مصر .. بينما الفريسة تكافح للخروج من عملية التدجين .
الإخوان الذين عانوا الأمَّرِين من سجون عبد الناصر والسادات وأمن دولة مبارك .. يحاولون اليوم وضع الشعب المصرى بالكامل في زنزانتهم.. قانون لمنع التظاهر أسوأ من الأحكام العرفية ..ركوع أمام المستعمر الامريكي الصهيوني أكثر إذلالا من كامب دافيد وهزيمة 67 وبيع الغاز لإسرائيل مجتمعة .. ..إبتزاز للعواطف بطلب عودة اليهود المصريين لوطنهم، في حين أن من يطلب هذا يضطهد المسيحيين المقيمين فعلا الذين لم يغادروا ..الا إذا كان يريد عودتهم لوضع الجزية عليهم كما يهددون القِبط .. كذب ودجل سياسي بأن الاقتصاد يتحسن بينما نحن فعلا علي شفا الإفلاس ..رفع أسعار السلع وضرائب كفيلة بجعل الطبقة المتوسطة فقيرة تتسول قوتها.. قروض دولية لامبرر لها ستضيع في بلاعة الإسراف ونتحمل فوائدها وأصل الدين الذى سيسرقه مرتزقة الجماعة .. تصرف في إيرادات مصر كما لو كانت بيت مال الخليفة يهب منه من يشاء ويهدى صررالهدايا لغزة دون مراجع ويرفع مرتبات ويقطر علي أخرى ويفصل قضاة ويملأ الجيش والبوليس بأفراد العصابة .
وكأن التاريخ يصر دائما علي تدمير آمال هذا الشعب بعد سنتين من هبَّـتِهِ، لقد إستغرق العسكر سنتين حتي مارس 54 لإحكام سيطرتهم التي دامت لنصف قرن تال من الخوف والفساد والتخبط .. وها هو الوجه الآخر للفاشيست بعد سنتين من الانتفاضة يبدأون سيطرتهم التي تحيطها الشبهات من كل جانب .
حاولت أن أكون متفائلا و أهنئكم مطمئنا أن خطف المسيحيات و إجبارهن علي تغيير دينهن ليس ظاهرة، وأن عصابات الأمر بالمعروف المكونة من الغوغاء والبلطجية سوف يقضي عليها .. وأن مليشيات الاخوان المسلحة مبالغ في قوتها وتأثيرها وأن قصة البلطجية الذين يلتفون حول زعماء العصابة أخذت أكثر من حجمها .. لقد حاولت أن أقول أننا نواجه نمر من ورق وأن الكلاب التي تنبح لا تعض .. ولكنني بصراحة كلما بدأت في كتابة مثل هذه الجمل .. يخرج لي محمد حسين يونس و يقول يا كذاب إيش تعمل الماشطة في الوش العكر .. لا تخدع أهلك فانتم متجهون الي كارثة محققه.
و مع ذلك فإنني أرقب السماء نهارا فأجدها لازالت سماء القاهرة الزرقاء الصافية شديدة الجمال وليلا فأجدها تمتليء بالنجوم اللامعة التي كل منها عالم كامل لم نتعرف عليه بعد، وأتحرك في المزارع والحدائق فأجد اللون الاخضر القوى يتحدى البرد والزهور تتفتح بغض النظر عن أن في القصر من يبغضها، ولازالت الفتيات الصغيرات رغم حمل الملابس والطُرَح و التقفيل علي جسدهن جميلات تقفزن في الشوارع ومن أعيُّنَهُنَّ تطل الرغبة في الحياة مزغردة، تملأ ضحكاتهن فراغ المعمورة .. ولازال الشباب- دون تحرش أو ابتذال- يسعون خلفهن للفت انتباههن وهن خجلات .. وما زال الحب يطل من عيون المسنين وهم يرون زهورهم من بنين وبنات تتفتح .. زهور لن يوقفها أبدا سخف وإنحطاط الخطاب السائد فالطبيعة لها قوانينها التي لا يتحكم فيها البشر .
حضرات المسنين لا تنظروا للوجوه العكرة التي تطل عليكم من الجرائد الحكومية والمجلات ومحطات تلفزيون الغثاثة أنظروا لوجوه الاطفال البريئة حتي لو كانت ملوثة بتراب الحوارى والأزقة .
أيها الشباب لا يهمكم دستور العار الذى سيحكمونكم به فطالما حكمونا بقوانين سيئة السمعه ولازلنا نعيش ونثور ونرفض ونلعن أبوهم، أومن ضيق ذات اليد فبالعمل المنتج ستجعلون من بلدَكم جنة أو من التعليم المنحط فالثقافة ميسرة في كل مكان اذا أردتم هي في الكتب علي الرصيف رخيصة وعلي الانترنت بدقة علي برامج جوجل و في التلفزيون وأغاني جدل الطبيعة في الناشيونال جيوغرافيك.. أو من التضيق علي رؤوسكم باسم الدين فستكتشف- بمجرد إستخدامها - أن شربة الشيخ محمود لا تنزل الحنشة ولا تنزل دود .. بل أطيعوا الطبيعة وأحبوا بكل قوتكم أحبوا الحياة وثقوا في قدراتكم وأحبوا بلدكم وتأكدوا أنها ستبلى وتشفي، أحبوا بعضكم بعضا فأنتم صانعي مستقبلكم فطرَّزوه بالحب والعمل والفهم.
ايها الأطفال عندما تعون أنكم في ازمة ستكون الوجوه العكرة راقدة في قبرها يأكل سمها وحقدها التراب.
أطلقوا قوة الحياة التي بداخلكم، غنوا، أنشدوا، ترنَّموا، ارقصوا ،إضحكوا ،أنظروا الي جمال البحر وسحر الفجر وحزن الغروب فالشمس أمنا ستنقينا وتهلك الديدان وأبو الهول ما زال في مكانه ينظر من علياءه مبتسما ابتسامة الحكماء فكم مر عليه من القساة والعتاولة الفاسدين وكنسهم الزمان.. كل عام وأنتم جميعا بخير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,682,999
- هل سنزرع الأفيون في 2013
- وضاع كفاح قرنين..يا مصر.
- تأملات في مفهموم الجمال
- محمد حسين يونس - كاتب وروائي مصري - في حوار مفتوح مع القارئا ...
- يا شباب إسلامهم غيرإسلامنا
- قوانين سيدى مرسي علية السلام .
- هذه الخرابة تسمي مصر
- بشرالقاع يتحدون العالم
- الاستراتيجية الامريكية بلاء لبلادنا
- تغير المفاهيم السائدة للاخلاق
- الإنزلاق الي أسفل سافلين.
- الحياة.. ليست عادلة.
- تحرير العقل في زمن الثوابت.
- آن الآوان للصمت و الانتظار.
- صناعة المونسترmonster .
- يا قوم الحرب علي الابواب 2
- في معارضة الاخوان وكره أمريكا.
- مال الفقراء السايب المسلوب.
- لله يا محسنين.. لله.
- جمهورية الاخوان الديكتاتورية العظمي .


المزيد.....




- اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: وضع الإنتهاكات في لبنان مقلق و ...
- اكتشاف أقدم لؤلؤة في العالم بالإمارات تعود للعصر الحجري
- لحظة وصول القوات الأمريكية إلى العراق بعد الانسحاب من سوريا ...
- سائحات سعوديات يقمن للمرة الأولى بزيارة منطقة -نيوم- في المم ...
- بوليفيا: موراليس يتصدر النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية ل ...
- شاهد: رئيسة السلطات في هونغ كونغ تزور مسجداً بعد الاعتداء عل ...
- طهران ترفض مشروع أنقرة إنشاء نقاط عسكرية تركية في سوريا
- ما هو موقف حزب الله من المظاهرات في لبنان؟
- 7 قتلى في أسوأ اضطرابات تشهدها تشيلي منذ عقود والرئيس يقول & ...
- شاهد: رئيسة السلطات في هونغ كونغ تزور مسجداً بعد الاعتداء عل ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين يونس - ايش تعمل الماشطة في الوش العكر