أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السودي - كرنفال المخيم ليلة رأس السنة














المزيد.....

كرنفال المخيم ليلة رأس السنة


محمد السودي

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 11:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هناك فوق أطلال المخيم تستحضر اللحظة الفاصلة بين الدمار والخراب القادم ، لأجل مشاهدة موسم الكرنفال الأنساني في ليلة رأس السنة المشعّ بالأضواء البراقــــــة في عتمة الليل الحالك بالســـواد كأنها صحوة الموت تنادي رؤية المشهد البديع الملوّن بألوان قوس قزح المســــتقرّ على مسافة أمنـة من سماء المخيم الذي اضحى ميدان لانفجارات الرعب والحقد الدفين دون ســابق انذار ، هي ضريبة اللا مقابل الصامت بلا هوية أو عنوان ، قرابين الحياد بين القاتل والقتيل رغم الأعلان المدّوي عن النأي بالنفس عما يجري كما تقتضي قوانين الحروب التي تستثني الأبرياء ، لكن حملات المغول الجدد لاتكترث للقوانين، ثمة من يقول أن لكل حرب وقودها من الضحايا الأبرياء ، هي نفس المعادلة ذاتها القديمة الجديدة منذ صناعة الأســـطورة التي أباحت دم الأغيار للبحث عن الخرافة حتى ضاع المعنى في متاهــــة اللا شيء ، نحو رحلة المجهول على أرصفة الأوطان ، ضيوف ثقيلة الظــلّ غير مرغوب فيها لأسباب كثيرة وفق اهواء الأخرين .... أم علي تستغيث عبر الأثير بصوت متهالك تتمنى رغيف خبز يسكت جوع أولادها وحبّة دواء يسكّن أنين الألم الذي يهاجم المكان من حيث لايحتسب أحد ، بينما لاتجد من مغيث بسبب قلّة الحيلة وانعدام الوســـيلة ، في ظل انشغال العالم الذي يكتفي بانعقاد المؤ تمرات والتقاط الصور التذكارية والبحث عن حلول لم يحن وقتها بعد، لكنّها تستدرك هول المشهد الحزين ، تأبى الرغيف المعجون بدم الأطفال وهم يصطفّون طوابير الجندية الألزامية لساعات طوال أمام أفران الهولوكست القادمة، ترددّ القول المأثور ، تمــوت الحرّ ولا تأكل ثدييها ...لسنا أفضل حالا من أطفال فلسطين الذين امتزجت دماؤهم تحت انقاض المباني مع تراب الارض دون أن يحرك مشاعر العالم المتبلّد تجاه الشعوب المصنّفة من الدرجة الثالثة ..
يصدح المنادي عبر مكبرات الصوت يجــوب أزقّة المخيم ، اخلوا المكان وافســـحوا المجال كي لا تفســدوا الخطط العسكرية لتحرير المخيم من ســاكنيه ، خذوا معكم من استجار بكم الى الســـاحات والشوارع الى أي مكان لايرحّب بوجودكم خشية اختلال التوازن الطائفي حسب مزاعم جماعة الجنرال الهارب فيما مضى الى السفارة الفرنسية بحثا عن سلامة رأســــه ، يالها من مفارقة ، ما أشبه اليوم بالبارحة تعدد الطغاة والأسلوب واحد لافرق بينهم عند تعلق الأمر بالضحايا رواد مخيمات اللجوء الأزلي بغض النظر عن خاصيّة المكان ، في بلاد الرافدين كان المخيم غنيمة القوى الطائفية القادمه عبر الحدود لم يتركوا شيئا الا واستباحوه ثم قتلوا الفلسطيني لا لشيء سوى انه لاجيء ينتظر أن يعدل الميزان الدولي حتى يعود الى ارضه ودياره التي شرّد منها عنوة على ايدي الارهاب الصهيوني.
ساعات الانتظار الطويلة على الحدود كانت قاسية على شعب لايزال يعاني واقع التهجير ،جاؤوا يحتمون بمخيمات أشقائهم في لبنان والاردن ،بات هؤلاء اللاجئين يحلمون بالعودة الى مخيماتهم في سوريا بعد أن كان حلمهم بالعودة الى بلادهم فلسطين . فهذا الشعب اعتاد أن يعيش الأمرين في الداخل وفي الشتات .
ختاما : يمكن القول إن الأمل سيظل معقودا على مواصلة الجهود والضغوط على مختلف الأطراف لتمكين الفلسطينيين من العودة إلى مخيمهم، وإن هؤلاء سيظلون مع حلمهم وأملهم بالخروج منه لكن إلى فلسطين، وهذا هو معنى حق العودة.
كاتب سياسي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,675,090
- حصاد البيدر الفلسطيني ...
- رسالة قوية بحجم العزلة
- الابحار الفلسطيني المنتظر !
- نساء فلسطين في عين القمع !
- من يصنع هؤلاء


المزيد.....




- اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: وضع الإنتهاكات في لبنان مقلق و ...
- اكتشاف أقدم لؤلؤة في العالم بالإمارات تعود للعصر الحجري
- لحظة وصول القوات الأمريكية إلى العراق بعد الانسحاب من سوريا ...
- سائحات سعوديات يقمن للمرة الأولى بزيارة منطقة -نيوم- في المم ...
- بوليفيا: موراليس يتصدر النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية ل ...
- شاهد: رئيسة السلطات في هونغ كونغ تزور مسجداً بعد الاعتداء عل ...
- طهران ترفض مشروع أنقرة إنشاء نقاط عسكرية تركية في سوريا
- ما هو موقف حزب الله من المظاهرات في لبنان؟
- 7 قتلى في أسوأ اضطرابات تشهدها تشيلي منذ عقود والرئيس يقول & ...
- شاهد: رئيسة السلطات في هونغ كونغ تزور مسجداً بعد الاعتداء عل ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السودي - كرنفال المخيم ليلة رأس السنة