أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - الطين والتراب في مطلع العام الجديد..!!














المزيد.....

الطين والتراب في مطلع العام الجديد..!!


حسن خضر
(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 05:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يدخل العرب عامهم الجديد وهم أقل تفاؤلاً مما كانوا عليه قبل عام: الثورة السورية لم تحقق أهدافها بعد، والأصوليات في صعود، وما كان يبدو قبل عامين قريب المنال، وأعني بذلك، الحرية، يبتعد الآن.
أولاً، يرتفع عدد القتلى في سورية من نشرة أخبار إلى أخرى. وفي الأثناء يزداد الكلام عن تحوّل الثورة الشعبية إلى حرب أهلية، وتزداد معه دلائل تبرهن على صحته، وعلى حقيقة أن الحرب في سورية محلية، وإقليمية، ودولية في آن.
هذه الحقائق كلها لا تعفي نظام آل الأسد من المسؤولية، بقدر ما تزيد من فداحتها، ولا تسلب معارضي آل الأسد شرعية ومشروعية إسقاط النظام، وإن كانت تنتقص من رصيدهم الأخلاقي، خاصة بعد تسلل جماعات إرهابية إلى صفوفهم.
وعلى الرغم من الذعر التي تثيره كلمة الحرب الأهلية، إلا أن سورية شهدت حرباً أهلية باردة، كانت تسخن من وقت إلى آخر، منذ استيلاء البعث على السلطة في العام 1963. وقد عرفت الغالبية العظمى من المجتمعات في الأزمنة الحديثة حروباً أهلية.
في الحرب الأهلية يختلط الطبقي والطائفي والمناطقي في تجليات سياسية ملتبسة تدل على الشيء ونقيضه في آن. ولا يتجلى معناها الحقيقي قبل مرور عقود قد تطول أو تقصر. وبقدر ما يتعلّق الأمر بسورية يمكن التفكير في مصادرة واحتكار الحقل السياسي، والاستيلاء بطريقة تدريجية على الجيش وأجهزة الأمن من جانب طائفة بعينها، كنوع من الحرب بوسائل أخرى. وهذا ما يتجلى بطريقة أفضل بالعودة إلى كلام فوكو عن السياسات الحكومية باعتبارها تخفي خطاباً عن حرب لم تنته (بين مختلّف المكوّنات الاجتماعية).
كل ما قيل عن الحزب القائد للدولة والمجتمع، وعن الجيش العقائدي، وكل ما أسهم في تعزيز وتكريس عبادة الفرد، التي مهّدت لإنشاء سلالة حاكمة، وجمهورية وراثية، وكل ما اندرج في باب المقاومة والممانعة، كان في الواقع قناعاً لخطاب الحرب، الذي يشكّل آل الأسد رأس حربته.
لذلك، قصمت الثورة السورية ظهر البعير الأيديولوجي، ليصبح ما نراه على الأرض هو ما يحدث في الواقع، بلا أدوات تجميل ومساحيق. وهذا الواقع بربري ومؤلم، لا يحرّض على التفكير في ما يجري في سورية، بل وفي كل مكان آخر من العالم على قاعدة أن السياسة خطاب للحرب بوسائل أخرى، وأن في كل ممارسة سياسية ما يحيل إلى حرب لم تنته بعد.
ثانياً، وهذا، بدوره، يأخذنا إلى صعود الأصوليات الدينية. فلنفكر على ضوء الانتخابات في أكثر من بلد من بلدان الربيع العربي في صعود الأصوليات الدينية باعتباره صراعاً بين جزر مدينية وحضرية من جهة، وأرياف مهمّشة، ومدن مُريّفة من جهة أخرى، بمعنى أن صندوق الاقتراع يُمثل ترجمة لأرقام واقعية على الأرض.
واللافت للنظر ـ طالما وضعنا في الاعتبار تفشي الأمية والفقر، وانخراط الدولة (التعليم والإعلام) في مشروع الأسلمة منذ أربعة عقود على الأقل، والموارد المالية التي يوفرها ملوك النفط في مشروع الاستيلاء على المركز الحضرية والحضارية في العالم العربي ـ أن صندوق الاقتراع يؤكد وجود رافعة اجتماعية تساوي الثلث، أو تزيد عليه. وهذه نسبة بالغة الأهمية (بعد كل سنوات التجريف) طالما وضعنا في الاعتبار، أيضاً، حقيقة أن الصراع في الحقل السياسي المفتوح يدور الآن على هوية الدولة.
السؤال إلى متى سيظل الحقل السياسي مفتوحاً؟ لا أعتقد أنه سيظل مفتوحاً إلى وقت طويل. ومعضلة الإسلام السياسي، هنا، أن إغلاقه لن يتأتى دون إعادة إنتاج الأنظمة نفسها التي أسقطتها ثورات الربيع العربي. وبهذا نعود إلى المربع رقم واحد.
ثالثاً، وهذه العودة تعيدنا إلى الكلام عن أمل الحرية، الذي كان قريباً قبل عام ويبتعد الآن. فلنفكر في عبارة للشاعر الأميركي روبرت فروست، الذي كان واقعياً وشغوفاً بالحياة الريفية. قال ما معناه في معرض الكلام عن الواقعية: يمكن أن نصف البطاطس بما علق بها من أتربة وطين، ويمكن أن نصفها بعد تنظيفها من كل ما علق بها. وفي الحالتين نصف الواقع ولكن بطرق مختلفة.
وهذا يصدق على كل محاولة للكلام عن ثورات الربيع العربي. لن يستهلك العرب روايات مؤمثلة ومتعالية عمّا حدث ويحدث قبل مرور عقود قد تطول أو تقصر، لكنهم يشاهدونه الآن بكل ما فيه من طين وتراب ومن احتمالات لم تتجسّد بعد.
زرعت ثورات الربيع العربي في بلاد العرب شعاراً يتكون من أربع كلمات: الخبز، والحرية، والعدالة الاجتماعية. تنطوي هذه الكلمات القليلة، والتي يمكن صياغتها بطرق مختلفة أيضاً، على طاقة تحويلية هائلة.
هذه الطاقة فريدة وجديدة في عالم العرب: عالم السلطة البطريركية وانضباط الجموع والإجماع، وكراهية الفردية والتفرّد والانشقاق. وليس من قبيل المجازفة القول إن هذه الطاقة تمثل نقيضا ونقضاً لهذا كله. ولنفكر في الكلمات القليلة كنوع من البذور التي غرستها ثورات الربيع العربي في الأرض، تماماً كما غرست الثورة الفرنسية شعار الحرية والإخاء والمساواة.
بهذا المعنى ينبغي التفكير في أمل الحرية، الذي يبتعد، بطريقة جديدة، ففي كل مكان من العالم العربي نرصد تجلياته، ونراهن عليه، إنه يشبه الشبح الذي طاف أوروبا أواسط القرن التاسع عشر، وارتعدت خوفاً منه فرائص الطغاة. ومع هذا كله وقبله وبعده هل ثمة ما يدل على هذا الأمل أسمى وأعلى من ضريبة الدم اليومية التي يدفعها السوريون لإسقاط نظام آل الأسد، في ملحمة هي الأهم والأعظم والأطول في كل تاريخ العرب الحديث، رغم ما علق بها من طين وتراب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,370,969
- ارتفعت أسعار الملح..!!
- واللبيب بالإشارة يفهم..!!
- لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!
- وكأن على رؤوسهم الطير..!!
- جديد اسمه الصراع على هوية الدولة..!!
- الجنرال حريص على مؤخرته..!!
- الحقبة السعودية..!!
- عن عودة اللاجئين وشبهة الأبد..!!
- وهل يعفي حذر من قطر..!!
- أبو حمزة المصري
- ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!
- اليهود العرب..!!
- قبل فيلم براءة المسلمين وبعده..!!
- ربيع الفلسطينيين: المطلبي يُساوي الوطني ولا يقل عنه..!!
- كيف تُشعل حرباً أهلية في سبعة أيام..!!
- عن غزة وغزوات الشبيحة..!!
- فضائح صغيرة..!!
- كان واحداً من سبعة أمراء للجحيم..!!
- على خطى معمر القذافي..!!
- البشير وبشّار..!!


المزيد.....




- مشروع فوتوغرافي يعيد إحياء صور الألبومات العائلية القديمة
- السودان: أعضاء المجلس السيادي يؤدون اليمين الدستورية
- أغذية رائعة تمنع التجاعيد وتحافظ على الشباب
- الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السياد ...
- غالبية البريطانيين يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق نهائي ل ...
- فيديو: عملية للشرطة البرازيلية تنتهي بمقتل مُختطِف حافلة نقل ...
- وزارة الدفاع الروسية تكشف عن طائرة حربية مسيرة جديدة بوزن 6 ...
- كيف اختفت الموناليزا من اللوفر في مثل هذا اليوم قبل أكثر من ...
- الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السياد ...
- غالبية البريطانيين يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق نهائي ل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - الطين والتراب في مطلع العام الجديد..!!