أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الصلعي - نقاش مع وزير الخارجية الروسي














المزيد.....

نقاش مع وزير الخارجية الروسي


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 3958 - 2012 / 12 / 31 - 18:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يهمنا نحن كعرب أن نشارك العالم رؤيته السياسية الكونية ونتشارك معه في بناء مستقبلنا كحق طبيعي ، باعتبارنا كيانا له وجود وطموح ، بعد أن منح أجدادنا وآباؤنا الغرب ، الا قلة قليلة ، حق تدبير شؤوننا وادارة أوضاعنا وأحوالنا لفترة غير هينة من الزمن . والزمن بالنسبة الي كالثروة ، لا ينفذ الا على المستوى الشخصي المحدود بفعل محدودية عمر الانسان الفرد ، لكنه أبدا يظل مفتوح ولا محدودا من زاوية الديمومة الوطنية أوالشعبية .
من هنا أجدني ملزما للرد ومناقشة السيد وزير خارجية روسيا ،وهو ينعت السيد أحمد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري ، وكأن السيد لا فروف قد اصبح أستاذا مبرزا في علم السياسة ، وهو ينعت السيد احمد معاذ الخطيب بالهاوي سياسيا ، عندما يصر الأخير على اسقاط بشار الأسد من أي أجندة تهتم بمستقبل سوريا ، وكأنه يطلب المستحيل أو يطلب طلبا لا يوافقه عليه الا قلة قليلة من السوريين ، رغم أن سوريا تكاد تسحق عن بكرة أبيها ، وعادت كثير من مدنها الى ما يشبه ميونيخ وهانوفر وغيرهما من المدن الألمانية التي دمرت في الحرب العالمية الثانية ، مع اعتبار الفروق بين الحربين وبين القوات الدولية المشاركة في الحرب العالمية الثانية، ومع عسكر النظام السوري .
كل السياسيين والمراقبين والمتتبعين والمحللين يدركون أن بشار الأسد ترمد سياسيا واحترقت جميع أوراقه ، وللتدليل على ذلك نسوق تصريحات لا فرروف نفسه ، الذي عودنا أن يمحوكلامه المس ما قاله قبل الأمس ، فهو في تصريح للافروف بعيد تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تركيا بكون روسيا غير متشبثة بشخص الرئيس ، بقد اهتماتمها بالشعب السوري وبمستقبل سوريا ، فقد صرح لافروف بعدها مباشرة بعظمة لسانه ، أن روسيا لا تدافع عن شخص بعينه بقدر ما تدافع عن الشعب السوري ، لكنه عند المنعطفات الحاسمة يقرر الدفاع عن شخص الرئيس فقط ، وكأنه يحاول شخصنة المأساة السورية في فرد واحد هو رئيسها ، وهذا خطأ سياسي كبير ، كما يعتبر فشلا فادحا في الخط الديبلوماسي وفي الاستراتيجيةالديبلوماسية ، بمعنى أنالاستراتيجية الديبلوماسيةالروسية لا تنبني على أسس راسخة ، بقدر ما تعتمد تكتيكات بدائية وحربائية سرعان ما تتلون خلال يومين أو خلال أسبوع على أبع دتقدير ، وهذا خطأ سياسي وديبلوماسي كبير أيضا ، لا يجدر بدولة تطرح نفسها بديلا أومشاركا للولايات المتحدة الأمريكية في ترتيب شؤون العالم أن تسقطفيه بهذه الخفة والسذاجة ، وهي تدرك ان ديبلوماسية القوة العسكرية هي التي جعلتها تناطح اليوم الولايات المتحدة الأمريكية التي تراجع تأثيرها الدولي بسبب الأخطاء العسكرية التي ارتكبتها في العراق وأفغانستان .
أن يطالب معاذ الخطيب بتنحي بشار الأسد كشرط أساس لأي مفاوضات ، فهذا حقه كمعارض لنظام أمعن وأفرط في استخدام القوة ضد شعبه الذي لم يعد شعبه ، وهل لنا أن نذكر السيد لافروف الذي لا يزال يحكم باسم ثورة 1917 البلشفية ما فعلته المعارضة بالقيصر نيكولاس الثاني وأفراد عائلته ، رغم أننا ضد جرثومة الانتقام ،وسفك الدماء ، ولم نسمع احدا من المعارضين السوريين الملتزمين سياسيا ،يطلب اعدام أومحاكمة بشار ، برغم الجرائم التي ترتكب باسمه في حق شعب أعزل ، بل يطلبون تنحيته ،وعدم اشراكه في أي ترتيب يخص مستقبل سوريا .
سنتعلم منك السيد لافروف علم السياسة وفعل السياسة ،حين تعود الى سياسة الواقع ، قبل أن تعيدك هي -سياسةالواقع- الى ترتيباتها ووقائعها ، وهذا ما يحدث معك .
وأحب في النهاية أن أنوه أني لا أدافع عن السيد أحمد الخطيب ، بقدر ما أحاول أن أنبه ان العرب يستطيعون أن يدبروا شؤونهم بما يخدم مصالحهم العليا بعيدا عن أي وصايةخارجية ، كيفما كانت . وحين يشتد العضد سترون العجب ، ليس من قبيل اتيان ما قد لا يأتيه أحد ، بل لأن من شأن الانسان أن يبدع انطلاقا من قدراته الشخصية والوطنية والكونية . وللعرب تجربة في ذلك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,745,303
- الشعرية المبكرة -شارل بودلير-2-
- الدولة الانشائية
- أمطار الجحيم -رواية-16-
- الشعرية المبكرة -1-
- بارمينديس يتهجى أفكاره
- الفيتو الأمريكي والصمت العربي
- تعزية لا شماتة
- الشريعة أم السياسة-3-
- النفاق أو لغة الكون
- العرب والانقسام الأزلي
- شهود لا متأثرون
- الشريعة أم السياسة_2_
- في مفهوم التواضع
- اعدام شاعر
- الجزء 12 من رواية -أمطار الجحيم
- الشريعة أم السياسة...
- الشعوب وما أدراك ما الشعوب
- الشعر والدين ، وتجاوز المتن القديم _1_
- من المسؤول...؟
- طريق أبيض


المزيد.....




- حكومة جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا أخ ...
- ميركل تعلن تضامنها مع نائبات الكونغرس: تغريدات ترامب -تقوض ق ...
- “المنطقة 51-.. ودعاوى اقتحامها لمشاهدة الكائنات الفضائية
- في يوم الباستيل.. هذا ما رآه المحلّق الفرنسي باللوح الطائر
- نازحو عفرين يطالبون بالعودة لقراهم
- الـ -أف بي آي- تكشف عن وثائق تدين ترامب بدفع رشاوى لممثلة إب ...
- منع زوجي إوز من إقامة حفل زفاف!
- أمريكا تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار للإدلاء بمعلومات ع ...
- سياسي فرنسي يدعو الفرنسيين من أصول جزائرية للعودة إلى الجزائ ...
- ميركل تتضامن مع عضوات بالكونغرس تعرضن لهجوم من ترامب


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الصلعي - نقاش مع وزير الخارجية الروسي