أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ريما كتانة نزال - تقدم نسبي على مشاركة المرأة في المجالس المحلية الفلسطينية..!














المزيد.....

تقدم نسبي على مشاركة المرأة في المجالس المحلية الفلسطينية..!


ريما كتانة نزال

الحوار المتمدن-العدد: 3958 - 2012 / 12 / 31 - 16:01
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



شهد الثاني والعشرون من كانون اول الجاري فصل الختام لانتخابات الهيئات المحلية في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس، جيث جرى في هذه المحطة اعتماد ثلاثة وعشرين قائمة بإطار التزكية أو التوافق الوطني والاجتماعي، بينما جرت المنافسة الانتخابية بإطار أربعة وعشرين مجلسا. وبهذا، تكون مجموع المجالس التي كانت معنية بالعملية الانتخابية قد بلغت ثلاثمائة وتسعة عشر مجلسا، حيث اعتمد مائتان واثنان مجلسا بإطار التوافق والتزكية، بينما جرت الانتخابات الفعلية في مائة وسبعة عشر مجلسا. وبقي عالقا ما مجموعه أربعة وثلاثون مجلسا جرّاء الاجراءات القانونية في "دورا" ومحيطها، أو لامتناع بعضها عن تقديم قوائم انتخابية لأسباب مختلفة.
بمعزل عن أية ملاحظات قد تسجل على مسار العملية الانتخابية، إلا ان المنحى العام اتسم بالايجابية على أكثر من صعيد. فقد جرت الانتخابات في ظل معطيات وأجواء اتسمت بالحرية والنزاهة، كما حظيت لجنة الانتخبات المركزية ولجانها الفرعية بتقديرمختلف المؤسسات والقوى المعنية، وذلك من موقع المهنية والكفاءة في عملها، ومن جهة أخرى، فقد وضعت الانتخابات حدا حاسما لاجراءات التعيين التي كانت جارية، كما أسفرت الانتخابات عن اعتماد ثلاثة آلاف ومائتين وتسعة وثمانين عضوا منتخبا في إطار هذه المجالس، الأمر الذي وضع حدا للتآكل في بناها ووظائفها وبما يعيد دينامياتها والذي من شأنه الارتقاء بأوضاعها، إضافة لما يمثله ذلك من تجسيد للخيار الديمقراطي في التعاطي مع بعض الاستعصاءات القائمة في مسارات النضال الاجتماعي والوطني.
ولا شك ان المنحى العام الايجابي لا ينفي حقيقة اقتصار الانتخابات على المحافظات الشمالية من الوطن، فيما حُرمت الهيئات المحلية في قطاع غزة من الاضطلاع بهذا الحق الدستوري والديمقراطي جراء منع لجنة الانتخابات المركزية من استكمال تحديث وتدقيق السجل الانتخابي من قبل السلطات في المحافظات الجنوبية.
وفي منحى ايجابي آخر، رُصد تقدم نسبي على صعيد مشاركة المرأة يسجل للمجالس التي جرت انتخاباتها في المرحلة الاستكمالية. مع ملاحظة أن الأغلبية الساحقة لتلك المجالس تركزت في القرى الصغيرة التي يبلغ عدد معظمها تسعة أعضاء من ضمن المجالس التي شملتها المرحلة والبالغ عددها سبعة واربعين مجلسا. لقد تم رصد تطور ايجابي في عدد ونسبة التمثيل النسائي بشكل عام، والذي أسفر عن انتخاب مائة وخمسة نساء من أصل اربعمائة وسبع وستين عضوا وعضوة، وبما يوصل نسبة المشاركة النسائية الى 22.5% من حجم عضوية تلك المجالس.
التفسير الأولي للتحسن الطارئ على نسبة وعدد النساء في المرحلة التكميلية يعود بالدرجة الأولى الى زيادة عدد النساء المدرجات في إطار قوائم التوافق والتزكية في المرحلتين، التي رفعت نسبة المشاركة محققة نسبة 25.6% من عضويتها، مقارنة بالنسبة التي تحققت من خلال الانتخابات البالغة 19.8%..! وهو الأمر الذي وقع في المحطة "التشرينية" ببلوغ نسبة المتحقق في الانتخابات 19.7% بينما حققت التزكية نسبة مشاركة نسوية بلغت 21.7%.
الوارد أعلاه، ليس دعوة لاعتماد التزكية أو تزكيتها من قبلي، بل بحثا عن المبررات والأسباب، وهو الأمر الذي لا أتمكن من تفسيره إلاّ بإرجاعه إلى المناخ التنافسي الذي تولده الانتخابات عادة في ظل المجتمعات الأبوية والتقليدية، حيث تؤدي المنافسة الساخنة غالبا الى تحجيم مشاركة المرأة لتدور في محيط "الكوتا"، بينما الاجواء الاعتيادية التي يسودها الوفاق توفر جوا أكثر موضوعية ومواتاة ليس فقط لصالح النساء، بل كذلك لجهة توخي دقة الاختيار على الصعيد العام لصالح المهنية والكفاءة.
في نهاية مرحلتين انتخابيتين جرتا خلال الأشهر الثلاث الأخيرة وقبل أفول العام 2012، تكون المشاركة النسائية قد حققت تقدما طفيفا في إطار المجالس المنتخبة التي بلغ تعدادها ثلاثمائة وتسعة عشر مجلسا. حيث وصلت إلى عضوية المجالس سبعمائة واثنان وخمسون عضوة من أصل ثلاثة آلاف ومائتين تسع وثمانين عضوا عضوة؛ أي بما يعادل نسبة 22.9% من حجم المجالس، وهو الامر الذي يشير الى تقدم طفيف قد وقع عن الانتخابات المحلية السابقة ما بين 2004 و 2005.
ما تحقق، نتيجة طبيعية لجملة الانشطة النسوية المختلفة التي وقعت خلال الفترة التي تلت التجربة الانتخابية الاولى، على مستوى الهيئات المحلية والأولى لاستخدام "الكوتا"، الأمر الذي يشير الى وقوع تغيير للأمام على صعيد القناعات وتشير كذلك إلى تعود المجتمع على مشاركة المرأة في مركز القرار المحلي، وربما الإقرار بحقها في المشاركة وتلمسه لفائدة ووجاهة المشاركة النسائية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,213,500
- القوائم النسوية في انتخابات المجالس المحلية
- نطفة تهرب من السجن
- الانتخابات المحلية ما بين التجارب السابقة والانتخابات القادم ...
- عرفات يُقتل لكنه لا يموت..
- المرأة المصرية: السماء لم تعد تمطر ذهبا ولا فضة
- رنا: حكاية وطن جاءها في حقيبة
- عندما تحل ذكرى -ريشيل كوري-
- تماهي الهوية الفكرية اتجاه المرأة في الاحزاب
- استبعاد المرأة عن لجان المصالحة وتفعيل منظمة التحرير
- المراوحة النسائية والثورة على الذات
- الخلاف بين جيش الاحتلال والمستوطنين!
- حلقات العنف المتدحرج في المجتمع الفلسطيني
- النصف الفارغ من كوب المرأة
- الحزن والفرح في فلسطين
- نصف -دزينة- من النساء
- خطاب الرئيس: الى نيويورك
- التأجيل الرابع للانتخابات المحلية..
- هل سيتم الالتفاف على قرار محكمة العدل العليا..!
- ظاهرة اغتيال الشخصية الناجحة
- المصالحة من منظور نسوي


المزيد.....




- بين الحروب والمجاعات.. جنوب السودان يختار ملكة جماله 
- لغز طلاق سلطان ماليزيا لزوجته ملكة جمال موسكو
- صبية مسلمة ترفض ارتداء البيكيني في مسابقة ملكة جمال إنجلترا ...
- ملكة جمال تحرم من لقبها... والسبب -تويتر-
- امرأة روسية تسترد ولديها من زوجها الأردني في -أسعد يوم في حي ...
- السبب الحقيقي لإسقاط امرأة كاهنا في حادثة أثارت جدلا عالميا ...
- امرأة -طريفة- و160 وجبة مجبوس تجوب شوارع الكويت.. ما السبب؟ ...
- -أدخلها- في غيبوبة.. مساج -يقتل- امرأة!
- سحب لقب ملكة جمال بسبب مهاجمتها للحجاب والسود!
- تأجيل محاكمة قاتل حماته في عكار حتى العام 2020


المزيد.....

- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ريما كتانة نزال - تقدم نسبي على مشاركة المرأة في المجالس المحلية الفلسطينية..!