أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - الطيبة والاصالة العراقية














المزيد.....

الطيبة والاصالة العراقية


نوري جاسم المياحي

الحوار المتمدن-العدد: 3958 - 2012 / 12 / 31 - 11:06
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


عندما نشرت مقالي الاخير (من يصدق ؟؟؟ الفتنة الطائفية طرقت بابي ) ...كان الهدف منها ان ادق ناقوس الخطر والتنبيه من مخاطر الفتنة الطائفية التي لاحت في الافق ومن بعض المندسين والمشبوهين من حثالة المجتمع والذين لاهم لهم الا اغتنام الفرص لنشر الفوضي والخوف والرعب بين المواطنين الابرياء العزل وفي وطن اثقلته الجراح من كل جانب وفي زمن افشل عملية سياسية يمر بها العراقيين ...
ولكي انبه المنتفظين من اهلنا في الانبار الكرام (ومن سيلحق بها من بقية المحافظات) ان مطالبهم المحقة وهي عادلة وتشمل مطالب كل الشعب العراقي بدون استثناء من شماله الى جنوبه وليس كما يريد البعض اختزالها بمطالب شخصية او حزبية ضيقة ..
فكل العراقيون يعانون واالكل مهمش والكل مضطهد والكل محروم ...ما عدا القلة القليلة من الحرامية والمستفيدة من الوضع الحالي والتي يمكن وصفها بالفاسدة والعابثة والمستهترة بحق المواطن العراقي بالحياة الديمقراطية الحقيقية والحرية والكرامة الانسانية .. وعلينا نبذ الطائفية والحفاظ على وحدة الصف الوطني بعيوننا ...والوقوف بوجه كل من يريد تقسيم ونهب خيرات العراق وأعادته الى زمن الاستعمار والتخلف والرجعية المقيته ..
وما ادهشني وافرحني وخفف من حزني وقلقي ومعاناتي ...هو العديد من الاتصالات الهاتفية والرسائل الالكترونية التي استلمتها من الاهل والاصدقاء واخواني من الكتاب والقراء ويشرفني انهم من النخبة المتميزة بالعلم والادب والثقافة ..وبذلك اضافوا الى ماسبق من صفاتهم ..صفة تميزهم بالاخلاق العالية والمشاعر الانسانية الراقية ...مما اكد لي ان جذور الخير والنبل والمحبة والتعاطف لا زالت ممتدة بجذورها الى اعماق النفس العراقية الاصيلة ..وبالرغم من صعوبة الحياة سواء في الداخل او المهاجر وبؤس العملية السياسية والتي تغذيها الاهواء والامراض والاطماع الشخصية وبعيدا عن المصلحة الوطنية للوطن
فمن الاخوة .. من كتب و استنكر ومنهم من أدان ومنهم من تعاطف ..ومنهم من ابدى الاستعداد لكل انواع المساعدة الممكنة ..وبما انهم من النخبة المثقفة والمفكرة والصادقة في مشاعرها الوطنية ...فالكل شارك بالتحليل والاستنتاج وخلاصة القول .. ان الجميع اتفقوا ...
ان كل ما يحدث اليوم في العراق هو بسبب غياب الشفافية والقانون وعدم احترام التجربة الديمقراطية ومحاولات الاستئثار بالسلطة من قبل البعض ويرفضه الاخرون ( أي كلمن يريد يحود النار لكرصته ويحرم الاخرين ) سواء بوسائل مشروعة أو غير مشروعة ...
اما ما يصيب المواطن ...فهو امر لايهمهم ..واخر ما يفكرون به .. والكل اتفقوا على ان الجهل والتخلف والفاقة والتراث االتاريخي وسيطرة الاحزاب الدينية ...كلها عوامل قد هيأت الاجواء لانجاح استخدام سلاح التحريض الطائفي بيد جميع الاطراف السياسية لتحريك الشارع العراقي وتسييره وفقأ لآجنداتهم الحزبية الضيقة والتي تحركها دول الجواركالربوت الالي ..والتي تحاول نقل مشاكلها الداخلية الى العراق واعتباره ساحة لتصفية الحسابات بينهم وعلى حساب الشعب العراقي المسحوق والمنكوب اصلا ..
لقد حاولت ان أكتب واجيب واشكر كل من كتب لي متضامنا ومتعاطفا معي ومع عائلتي ..واقولها بصراحة ..عجزت عن اجابة الجميع ..فانتهزهذه الفرصة لاشكرالجميع ...ولو ان كلمات الشكر تعجز عن التعبير لكل من شارك بارسالها ...
بارك الله بكل العراقيين النشامى الاخيار بغض النظر عن القومية او الدين اوالطا ئفة .. والذين نذروا انفسهم للدفاع عن العراق وشعبه ...وعن الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية وحقوق الانسان الكريمة ولكل عراقي وعراقية ..
اللهم احفظ العراق واهله ...اينما حلو او ارتحلوا
Email- Nouri1939@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,770,228
- من يصدق ؟؟ الفتنة الطائفية طرقت بابي
- الطائفيون والعملاء ينفذون مخططات الاحتلال ...فأ نتبهوا وقاوم ...
- خذوه هسه..وبعدين يثبت نفسه حصيني
- مات الملك ...عاش الملك
- دموع التماسيح الامريكية على قتل الاطفال
- شعبنا من يصنع الطغاة
- استعراض العضلات لاتؤكل خبزا
- لتصبح سياسيا ناجحا ...اتقن الكذب والنصب والدجل
- ياناس ... صار واحدنا مثل بلاع الموس
- خيمة صفوان وخيمة بغداد – الجزء الثاني
- خيمة صفوان هي بداية الضعف و الذل والهوان – الجزء الاول
- الحزم والحسم مطلوبان يا ناس ...
- يا مالكي ...تعلم من الرئيس بوتن
- ذكريات اب وأنسان عراقي
- الضحكة التي اشبعت الفقراء لحما
- ما الحل يا ناس ؟؟؟ وصل للذيل الخياس؟؟؟
- هلهولة لطحين الغصة التموينية
- شدوا راسكم يا كرعين من اول قنبلة انتحابية
- وفاز اوباما بالرئاسة ...فهل سيكون عادلا؟؟؟
- لنرفع ايدينا بالدعاء لفوز اوباما


المزيد.....




- حكومة جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا أخ ...
- ميركل تعلن تضامنها مع نائبات الكونغرس: تغريدات ترامب -تقوض ق ...
- “المنطقة 51-.. ودعاوى اقتحامها لمشاهدة الكائنات الفضائية
- في يوم الباستيل.. هذا ما رآه المحلّق الفرنسي باللوح الطائر
- نازحو عفرين يطالبون بالعودة لقراهم
- الـ -أف بي آي- تكشف عن وثائق تدين ترامب بدفع رشاوى لممثلة إب ...
- منع زوجي إوز من إقامة حفل زفاف!
- أمريكا تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار للإدلاء بمعلومات ع ...
- سياسي فرنسي يدعو الفرنسيين من أصول جزائرية للعودة إلى الجزائ ...
- ميركل تتضامن مع عضوات بالكونغرس تعرضن لهجوم من ترامب


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - الطيبة والاصالة العراقية