أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مجدي مشعل - صندوق النقد الدولى بين المؤيد والمعارض وشهادة الضمان الدولى















المزيد.....

صندوق النقد الدولى بين المؤيد والمعارض وشهادة الضمان الدولى


مجدي مشعل

الحوار المتمدن-العدد: 3958 - 2012 / 12 / 31 - 01:51
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


صندوق النقد الدولى بين المؤيد والمعارض وشهادة الضمان الدولى

أنشىء هذا الصندوق بموجب معاهدة دولية عام 1945 كوكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة للعمل على تقدم سلامة الاقتصاد العالمى وقد انضمت مصر له فى عام 45 وبلغت حصتها 1.5 مليار دولار .

قيمة القرض الذى تطلبه مصر 4.8 مليار دولار

شروط القرض :-

يفرض صندوق النقد الدولى بعض الشروط المعلنة على الحكومة المصرية منها :

1- وجود برنامج يعالج التحديات التى تواجه مصر وتحسين القدرة التنافسية وتحسين القددرة التنافسية يعنى تخفيض قيمة الجنية المصرى امام الدولار.

2- توسيع نطاق الملكية داخل البلد بما يعنى الاستمرار فى برنامج الخصخصة .

3- وجود مؤسسات مالية أخرى لتمويل باقى العجز .

وهذه هى الشروط المعلنة من الصندوق لأن الصندوق مؤسسة مالية وليس مؤسسة إجتماعية فهو يبحث عن أهدافه هو لا أهداف الدول المقترضة .

وفيما يلى نناقش القرض بين المؤيدين والمعارضين :-

أولا :- المؤيدين لقرض الصندوق :- يرى البعض ان قرض الصندوق ضرورة ملحة وذلك للاعتبارات الأتية :-

1- ان القرض حل مؤقت فى ظل اطار زمنى قصير فهو حل عاجل ومنجز.

2- انه وسيلة لتقليل الضغط على البنوك المحلية.

3- ان القرض يمثل شهادة ضمان بالنسبة للاقتصاد القومى مما يرفع التصنيف الائتمانى لمصر ويزيد الثقة فى الاقتصاد المصرى .

4- سداد القرض على فترة طويلة .

5- معدل الفائدة 1.1 %

ثانياً :-المعارضين للقرض :- يرى فريق أخر بأن القرض ليس هو الحل الوحيد ويجب ترتيب البيت المصرى من الداخل أولا والبحث داخل الاقتصاد المصرى عن بدائل أخرى وذك للاعتبارات الأتية :-

1- الاقتراض هو مسكن وليس حل نهائى .

2- ان القرض يدعو لتخفيض قيمة العملة .

3- قرض الصندوق مشروط بسياسات معينة منها رفع الدعم ورفع الاسعار.

4- يزيد من خدمة الدين ويحملنا فوائد متغيرة متزايدة .

وبين القبل والرفض تععدت الآراء لسداد عجز الموازنة العامة للدولة والذى وصل إلى 11% من الناتج المحلى الاجمالى فى حين بلغت نفس النسبة فى اليونان مقدار13 % فمصر ليست ببعيد عن عجز اليونان مما يمثل خطر داهم على الاقتصاد القومى فحجم مديونات اليونان بلغ 165% من الناتج المحلى وفى مصر وصل الى 100% من الناتج المحلى الاجمالى فى حين ان الحدود الآمنة لا يجب أن تزيد على 60% بأى حال من الاحوال .

لذلك يجب على الحكومة المصرية أن توفر عنصرى الشفافية والافصاح عن برنامجها وتخبر الشعب بسياساتها القادمة والمصارحة فى كل ماتفعلة حتى يكون هناك تفهم للارداة الشعبية ومدى تقبلها لهذا البرنامج من عدمه وهل يصلح البرنامج لظروف المجتمع المصرى أم لا.

أهم البدائل المقترحة للقرض :-

هناك بدائل عدة للقرض يمكن لو طبقناها لاستغنينا عن القرض منها "-

1- ضم الصنااديق الخاصة للموازنة العامة للدولة وقد رفعت دعوى امام القضاء لضم هذه الصناديق للموازنة العامة للدولة لانها تمثل منبع للفساد بشكل صارخ.فهى تستطيع توفير 100 مليار جنية للدولة .

2- الاستغناء عن 93 الف مستشار بالجهاز الادارى للدولة وهيئاته العامة يوفر 18 مليار جنيه مصرى سنوياً.

3- تطبيق الحد الاعلى والادنى للاجر يوفر 17 مليار جنيه سنوياص

4- الغاء قانون استغلال الثروة المعدنية يوفر مليارات الجنيهات التى سرقها رجال الاعمال من الدولة .

5- استغلال حرم السكك الحديدية على مستوى الجمهورية وتقنين الاراضى والمحلات المؤجرة ببضع جنيهات يوفر مليارات الجنيهات نستطيع استخدامها فى اعادة هيكلة السكك الحديدية المصرية بشكل حضارى .

6- استغلال الرمال البيضاء فى سيناء واعادة تصنيع السيلكون النقى والسليكون وحيد الخلية الذى يستخدم فى صناعة الرقائق الالكترونية باع الطن منه ب 100 الف دولار بدلا من بيعة بسعر 20 دولار للطن فى صورتها الخام .

7- بيع الراكد والكهنة المتوفرة على مستوى الدولة وتملكها الدولة ولا تستفيد منها يوفر للدولة 92 مليار جنيه .

8- تفعيل الضريبة العقارية على الساحل الشمالى وعلى العقارات التى تزيد قيمتها عن مليون جنيه .ً

9- تفعيل الضريبة التصاعدية بشكل شرائح أكثر تفصيلا وليست بالوضع المعروض حاليا وأتساع الفجوة بين شريحة واخرى .

10- فرض ضريبة على طروحات البورصة وعلى كل زيادة لرؤوس أموال تتم داخل البورصة لان هذه الشركات تحصل على اموال الناس دون تكلفة تذكر ولا تستفيد الدولة منها فى شىء .

11- ضم صندوق دعم المخاطر غير التجارية بالبورصة للموازنة العامة للدولة لانه يفترض وجود أكثر من 5 مليار جنيه والواقع يؤكد وجود مليار واحد وخمسين مليونا فقط مما يمثل إهدار لاموال المستثمرين وعدم استفادة

الدولة كما أنه بعتبر نقطة فساد غير عادية لتحويل أموال العامة للخاصة التى تنفقها فى صورة مرتبات وحوافز ومكافآت وبدلات ونسبة من الارباح دون رقابة مالية تذكر .

12- فرض ضريبة على الافراد الذين يعفون من الخدمة العسكرية فليس من المنطقى شخص يخدم القوات المسلحة لمدة عامين وأخر لا يخدمها ويتساوى الطرفين .

13- تخفيض الانفاق الحكومى على مستوى الوزارات والهيئات ومكاتب التمثيل التجارى الخارجى بما يقلل الضغط على الموزانة العامة للدولة .

14- البحث على الأموال مهربة داخل مصر وعودتها للموازنة العامة للدولة .

15- تحصيل المتاخرات الضريبية المستحقة على العديد من الشركات والأفراد والتى تصل الى 30 مليار جنيه .

16- اعادة تسعير الاراضى التى حصل عليها رجال الاعمال بابخس الاسعار والتى تستطيع توفير 600 مليار جنيه للموازنة العامة للدولة .

17- اعادة تقنين مرتبات الدرجة المالية على مستوى الدولة بحيث لا يزيد تفاوت كبير بين الدرجة امالية فى قطاع معين عن قطاع الاخر مما يوفر العدالة الاجتماعية ويوفر العديد من الاموال للدولة فلا يحق لمن يعمل ببنك ان يتقاضى عشرين ضعف من يعمل داخل الحكم المحلى وهما على نفس الدرجة المالية ، ونفس المؤهل والتخصص .

18- البحث عن اقتصاد الظل وإخضاعه للناتج المحلى وللضرائب والرقابة حيث يتوقع بلوغ هذا القطاع مبدأئياً 4.1 مليون مشروع تحت السلم منهم 10% قطاع الاغذية دون رقابة تذكر مما يضر بصحة المواطنين لذا يجب اخضاعه للرقابة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,370,094
- مصر ومعركتها الفاصلة
- حلم الجعان..
- خالد سعيد - الاخوان -
- الرغبات الجنسية والمرأة عند العلمانيين
- مستقبل اليسارية - هنا الوردة فلترقص هنا -
- أسلمة الدولة وليس أخونة الدولة
- حقيقة الوعي عند ابن خلدون
- «ما أشبه الليلة بالبارحة!»
- ماركس العرب و التجربه الاشتراكية الاولى في التاريخ
- الإسلام و الفلسفة((الشك طريق اليقين))
- بين الفكر التقدمي اليساري و الفكر االاصولي الاسلامي


المزيد.....




- صعود النفط مع احتدام التوتر في الخليج
- هل تستبدل المركبات الكهربائية سيارات الوقود على الطرقات؟
- المؤشر الياباني -نيكي- يرتفع 0.48 % في بداية التعامل في طوكي ...
- بسبب انقطاع الغاز.. مصر تعوض الأردن لمدة 15 سنة قادمة
- روس أتوم تبدأ تصنيع معدات الإنتاج طويلة الأمد للوحدات 7 و8 ب ...
- اليابان: عشرات القتلى إثر اندلاع حريق في أستوديو لإنتاج الرس ...
- الليرة التركية ترتفع بعد تصريحات ترامب بشأن العقوبات على ترك ...
- صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته لعجز الميزانية السعودية هذا ...
- علاج مجاني.. أول بنك خيري للدواء في الأردن
- شحنة نفط -إيراني- تثير ذعر عملاق النفط الإيطالي


المزيد.....

- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن
- الإقتصاد السياسي، الجزء الثالث، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مجدي مشعل - صندوق النقد الدولى بين المؤيد والمعارض وشهادة الضمان الدولى