أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سندس النجار - - فنْ استثمار الزمن-















المزيد.....

- فنْ استثمار الزمن-


سندس النجار

الحوار المتمدن-العدد: 3955 - 2012 / 12 / 28 - 23:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


" فنْ استثمار الزمن"
غالبا ما نسمع كلمة ( مشغول او مشغولون ) خلال اليوم الواحد عشرات المرات ، فمثلا تتصل بصديق او صديقة تسال عن حاله يقول لك مشغولا ، تلتقي بأحد تساله ماهي اخبارك يجيب بانني الحمدلله بخير لكنني مشغول جدا ، تلتقي بالجيران كيف حالكم وماذا تفعلون تكون الاجابة اننا مشغولون كثيرا وهلم جرا !! او ، يجيبك احدهم ، منشغلة بقراءة جريدة او مجلة لاقتل وقتي ! ، او انني منشغل بالحاجة الفلانية لانها افضل من البطالة !
او اشغل نفسي بالشئ الفلاني لان الوقت حر ، او لدي مزيد من الوقت !
في هذا المقال يستهويني التوقف عند كلمة ( الوقت ) هذه ال كلمة الصغيرة التي تشكل في اساسها وريد وعصب الحياة . والوقت نعمة ربانية منحها الله للانسان ليعرف كيف يستغلها في دنياه وآخرته ، وللوقت اهمية كبرى لدى طالبي العلم والمعرفة والانتاج بشكل عام . فالعظماء والعلماء لا يستغنون عن الوقت ثانية واحدة دون ان يستثمروا منها علما ، حتى اوقات الخلوة كان منهم يطلب من اولاده ان يقرأون عليهم نصّا وهم يستمعون .
لقد تناول علماء الاجتماع والنفس الوقت في ابحاثهم المتنوعة . والدول المتقدمة تهتم اهتماما غير طبيعي كما نراه نحن ، بموازنة الوقت ، وكيفية ادارة توزيعه على الانشطة العامة في المجتمع .فاعتبروا الوقت ثروة قومية واستغلالها من عدمه له تأثير بالغ على الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية للمجتمع ...
فان ادارة الوقت يعني التفنن باستخدامه استخداما رشيدا للثواني والدقائق ، بشكل فعال ومنتج . وهذا الفن يكون قائما على دقة التنظيم والتخطيط والمتابعة الدقيقة والالتزام . وهذه العناصر هي الاهم في اي مشروع كان ، لهذا يمكننا القول ان الوقت كغيره من العناصر يرتكز على مبادئ ومهارات تساعد على استثماره استثمارا استراتيجيا الى اقصى حد ..
لذا فمن الامور الهامة التي ينبغي التوقف عندها ، هي كيفية الاستفادة من كل لحظة تمر من حياتنا . والاستفادة من الوقت هي الحد الفاصل بين ( الناجح والفاشل ) في الحياة ، فالسمة المشتركة بين الناجحين ، هي تفهمهم لفلسفة الوقت وكيفية ادارته ، واجادتهم وقدرتهم على الموازنة ما بين الاهداف التي يطمحون لتحقيقها ، والواجبات الملزمون باتباعها لتلك الغاية .
والموازنة تلك ،لا تأتِ ، الا ،ّ من خلال فنّ ادارتهم لذواتهم . وهذه الادارة بطبيعة الحال بحاجة الى اساس متين وثابت ، الاّ و ان يكون لها رسالة و هدف يضعها المرء ضمن اجنداته الحياتية . لان الحياة كالبوصلة التائهة الغير موجهة تسير بكل الاتجاهات مشتتة لن تحقق شئ يستحق الوقوف عنده ، وان حققت سيكون ضعيفا لا يستحق الذكر ..
والناجحون في الحياة ، هم أولئك الذين يرسمون اهدافا استراتيجية قصيرة الامد وبعيدة الامد لحياتهم ، فمثلا ( ما الذي يريدونه من هذه الحياة ) ؟ ما الذي يريدون انجازه كعلامة بارزة او عمل بارز يخلّدهم سلفا عنهم بعد رحيلهم عن هذه الحياة ؟ ماهو مجال تخصصهم مثلا ، ما الذي انجزوه او استثمروه يستحق الذكر والاحترام ؟ ماهي ايراداتهم او ارصدتهم المعنوية والانسانية التي تركوها خلفهم ؟
ماهي الخدمات الانسانية التي قدموها لمجتمعاتهم ؟ ؟

ما ابتغي قوله في هذا المقال هو ، ان (( لا نشعر بالشفقة على انفسنا ) ) كمبرر لفشلنا او لكسلنا ، ولتحقيق ذلك مثلا ، لا تقل :
كنت اتعس طفل في العالم ، وبداياتي اصلا سيئة ، ماذا سارى الان ، وكم تبقى من العمر !
بل ، قل " كنت طفلا تعيسا حقا ، ولكني ساحظى بنهاية سعيدة ، او سابني لي حياة افضل مما كنت انشاءلله ..
عندما تشعر بالشدة ، الجأ الى اتخاذ القرار ولا تتردد ، هذا يعني ( انك حققت التغيير الافضل لحياتك ) .
ان كنت تريد ان تفقد وزنا مثلا عليك ان تغير نظامك الغذائي وتلجأ الى ممارسة الرياضة كل يوم او 3 مرات خلال الاسبوع ، وافعل !
من الجدير ذكره ، الوقت وتاثيره بايدي مَن لا برنامج ولا هدف لهم :
التأجيل والخمول " كنا نسمع ونحن صغارا حكمة كنا ننزعج احيانا من تكرارها من قبل المعلم او الوالدين او الاخوة والاخوات الكبار ، وهي ، ( لا تؤجل عمل اليوم الى الغد ) ! حقيقة الكسل والتأجيل من اشد معوقات قتل الوقت وخسارته دون استثمار ، لان الفرص لا تأت ِ دائما فقد تفقد الفرصة عند التأجيل ولن تتكررابدا . .
النسيان : يقول فرويد : من اهم اسباب النسيان هو ( الاهمال او اللامبالاة ) ، من الطبيعي جدا ان ينسى كل منا ، وهذا يحدث حينما لا نقوم بتدوين ما نود انجازه ، يعني اهماله ، وهنا يعني فقدان الكثير من واجباتنا وبرامجنا التي اعددناها ..
ومن النقاط الهامة جدا والتي تحدث لنا كثيرا وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي ، هي : البعض لا يكتفي باضاعة وقته بل يتعداه لاضاعة اوقات الاخرين ،ف مقاطعة الاخرين واشغالهم بلا سبب هام خاصة وهم يتمتعون باوقات حرة وليس لديهم ما يشغلونه ، او لربما فقط للدردشة ، فقد يحاول زميل ان يقاطعك وانت منشغل في انجاز معين بين يديك ، ماذا تفعل ؟ هل تخجل من الاعتذار منه لكونك تود مواصلة الانجاز الذي بين يديك ؟ ولكونك قد برمجت يومك الى كذا انجاز عليك ان تقوم بتنفيذ الكل حتى المساء ؟
هنا انصحك ان تتعلم الاعتذار منه بكل لباقة واحترام ، ان كان من الناجحين سيكون متفهما ، ف يفهمك ويتركك بكل احترام للمرة القادمة ، وقد يكون ممن لا يهتم كثيرا لهذا الجانب ولا يدرك اهمية الوقت ، ف لا يكف ، مهما حاولت افهامه انك منشغلا وتحقق انتاجا ، حينها ، كن متمكنا ً من قول كلمة ( لا ) في حالات الحاجة لها . فالمجاملات لا تغنى من جوع كما يقال . وستكون حينها انت الخاسر ..
هناك امور كثيرة تساعدنا على تنظيم اوقاتنا بكل يسر بحيث نصنع منه ثمرة ترضي قناعتنا وضمائرنا . فلا نجد صعوبات في تنفيذ مهامنا تلك .
ـ علينا ان ندون افكارنا واهدافنا اليومية على الورق ، لانها دون ذلك ستكون عابرة او سرعان ما تتشتت وتتبخر . فلا نظن اننا اصحاب ذاكرات خارقة او انها كالحاسوب سيحتفظ بكل شئ .
ـ بعد التدوين لا بد اننا سنحتاج الى بعض التعديلات عليها ، فعلينا ان لا نقلق او نحبط ..
ــ الانسان يتعلم من الاخطاء اكثر من تعلمه من النجاح ، فالاخفاق والفشل شئ طبيعي يواجهنا ، علينا تجنب اليأس كي لا يسجل انهزام ضدنا ..
ــ المقارنة بين الاولويات شئ ضروري ، لان الفرص قد تاتي احيانا كلها في آن واحد ، علينا ان لا نقف حائرين اي سنختار ! بالطبع علينا اختيار ماهو مفيد لمستقبلنا وغير مضرْ لغيرنا .
ـالتقنيات الحديثة فرص لا تقدر بثمن ، علينا الاستعانة بها للبحث عن فرص النجاح وتنظيم الوقت خلالها ، فالحاسوب والانترنت يساعد الكثير ان اجدنا استثمارهما ..
ـ تشابك الافكار وتشتيت الذهن في اكثر من اتجاه ، شئ غير ايجابي النتيجة ، فاستقرار الذهن في اتجاه واحد سيدخر الكثير الكثير من الوقت بلا اية عراقيل .
تمعن بهذه الاقوال :
ـ وراء كل عظيم روح يقظة وعقل متحمس ..
ـ لا تكن منتظرا للسعادة حتى تأتيك ، بل عش حياتك الان وحاول ان تكون سعيدا بها ، فانت تعيش الان والوقت يمضي ..
ـ قسم يومك الى 4 اقسام :
ـ هام جدا
ـ هام وغير مستعجل
ـ غير هام ومستعجل
ـ غير هام وغير مستعجل ...
ـ خذ استحقاقك من النوم ـ لا يقل عن 8 ساعات ابدا ، فهذا الحد هو الحد الطبيعي للموازنة التي يحتاجها الجسم والذهن من النوم ليقوم بواجباته الطبيعية ، فلا تقل هذا الفلم لا يتفوت ، ولا تخجل من صديق ان كان برفقتك الى ساعة نومك المقررة ان تعتذر منه بكل جرأة ، وان فعلت دون ذلك سيمضي يومك بالارباك وبرنامجك بالاحباط الكامل ، وسينتهي نهارك بلا ثمرة ..
ـ حاول ان تكون ممن يساعدون الناس ، واعني شتى انواع المساعدة ، ستشعر حينها براحة ذاتية وطمأنينة روحية ، فهذه اثمن ثمرة تحققها في يومك ، ولا تتحدث عنها فكل شئ واصل ومسجل في ملكوت الله ...
وعليك ان تتأكد ان مقدار النجاح ليس بمقدار الاعمال التي انجزتها ، بل بمدى تأثير تلك الاعمال بشكلها الايجابي على من يحيطون بك ..
وتذكر دوما وكرر مع نفسك "
الوقت ( ( لا يخزن ، ولا يعوض ، ولا يشترى ولا يباع )) ....

سندس سالم النجار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,215,621
- ويبقى على الشفاه سؤال !!!


المزيد.....




- ترامب: ندرس بقوة انضمام البرازيل إلى حلف شمال الأطلسي
- ترامب: ندرس بقوة انضمام البرازيل إلى حلف شمال الأطلسي
- المعارضة الفرنسية تحمل وزير الداخلية مسؤولية أحداث العنف في ...
- -حماس- تتهم أجهزة السلطة بتأجيج الانفلات الأمني وتشيد بالغزي ...
- أنور إبراهيم يدعو المجتمع الدولي لمواجهة ظاهرة -استعلاء البي ...
- الجيش الإسرائيلي يقتل الفلسطيني المتهم بتنفيذ عملية ارائيل ش ...
- الرئيس التشيكى يتهم تركيا بالتحالف مع تنظيم -داعش- الإرهابي ...
- الجيش الإسرائيلي يقتحم قبر يوسف في مدينة نابلس الفلسطينية وم ...
- -أنصار الله- تعلن استهداف معسكر للتحالف وتجمع للجيش اليمني ف ...
- الصحة الفلسطينية: مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيل ...


المزيد.....

- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سندس النجار - - فنْ استثمار الزمن-