أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل امين - مرة أخرى - سمفونيا المرجعية - تعزف على جروح الشعب















المزيد.....

مرة أخرى - سمفونيا المرجعية - تعزف على جروح الشعب


عادل امين

الحوار المتمدن-العدد: 3955 - 2012 / 12 / 28 - 16:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مرة أخرى " سمفونيا المرجعية " تعزف على جروح الشعب


ليست هي المرة الأولى ولا هي نهاية الأمر كما يبدو فقد عادت " مرجعية السيستاني في العراق "
ومن يلوذ بعبائتها المتعاونين في " أدارة الشعب الروحية " ( إن جاز لنا التعبير ) كالشيخ البشير
الباكستاني - والشيخ الفياض الأفغاني - والسيد محمد سعيد الحكيم - ذو الأصول الفارسية .....
للمتاجرة بجروح الشعب العراقي والأستهانة به وبمطالبه وبتطلعاته في العيش الرغيد .... في بلد
طالما عصفت به العواصف وألمت به الجروح - جروح وآلام لازال ينأى تحت وطئتها وأثقالها -
عادت مرجعية السيستاني مرة أخرى لتعزف من جديد - سمفونيتها القديمة - على جروح الشعب
العراقي البائس - : بضرورة أنتخاب الساسة أنفسهم وإن كانوا مفسدين بدعوى وذريعة - حماية
المذهب - فرغم ما بان وأتضح للشعب العراقي بشكل خاص وللعالم الآخر بصورة عامة ......
فشل النظام الأسلامي الشيعي في العراق الذي يقوده - حزب الدعوة الحاكم والذي المفروض
وفي أقل التقديرات وهو ما يجدر به التنحي عن الحكم بعد أن أخذ فرصته في تجربته القيادية
والأدارية بشؤون العراق - الأمر الذي يعد من أبسط مقومات الديمقراطية المزعومة في البلاد

رغم أن قيادة البلد وأدارته لا تعتمد في أساسياتها ومرتكزاتها على قوانين أو دوافع أثنية أو دينية
بحد ذاتها - طالما كان النظام القائم للدولة يعتمد النيابة الممثلة لكل طوائف وأثنيات مجتمعها
الراعية لمتطلبات الشعب والمطالبة بحقوقه من خلال مجلس النواب وقبة البرلمان ضمن برنامج
تشكيلة الحكومة في المقاعد البرلمانية الذي يجمع تحت قبته كل المكونات النيابية لشرائح
المجتمع ضمن قانون دولي أقر دستورياً لتسير في أطاره البلاد ....
فكما في الحملة الفتوائية الأولى التي حشدتها المؤسسة الدينية في العراق المتمثلة - بمراجع الدين
الأربعة - التي أوجبت على الشعب وألزمته أن ينتخب القائمة ( 555 ) فقد أوجب أحدهم معتبراً
أن التصويت على هذه القائمة - أوجب من الصوم والصلاة - وأوجب الآخر معتبراً أن من لا
يصوت وينتخب - تحرم عليه زوجته - وأوجب الآخر - أن على المريض ولو كان على فراش
الموت وغرغرته - أن يصوت وينتخب - وغيرها الكثير من الوجوبات التي ما أنزل الله بها
من سلطان ضمن حملة ونشاط وتعبئة مكثفة - يضاف لها الأموال الطائلة التي بذلتها المؤسسة
الدينية بالتعاون مع ممثليها من الرموز السياسية في بذل العطايا والمكرمات المصلحية على
المستفيدين والمنتفعين من مؤيدي تلك القوائم ومريديها .... من صوبات وبطانيات وأموال
وأموال طائلة لشراء ذمة من لا ذمة له .

وما أن أنتهت تلك الفترة التي ثبت للشعب العراقي والأمة الأسلامية والعالم الآخر فشل الساسة
في أدارة الدولة وما ترشح عن حكمها من مفاسد ومظالم لحقت بالشعب العراقي - بدأً من النهب
والسلب والسرقات والتلاعب بمقدرات البلاد وموارده وثرواته وتصديرها وبيعها الى دول عالمية
وأقليمية وتأسيس وزرع البغظاء والشحناء بين مكونات الشعب العراقي الواحد وطائفية خبيثة
مقيتة قد أتت أكلها في البلاد - فأحرقت الأخضر واليابس - من قتل وتقتيل وتعذيب وتهجير وسفك
الدماء البريئة ..... الخ - فضلاً عن معانات البلاد وتراجعها في المستويات الخدمية والصناعية
وتفشي الفساد الأداري والأخلاقي وأنتشار البطالة بشكل كبير وبصورة ملحوظة - يضاف لهذا
تردي الأوضاع المعيشية والصحية في البلاد ..... الشعب العراقي هو الوحيد المتضرر منها
حتى عادت نفس المؤسسة لتعزف نفس السمفونيا القديمة لتتراقص على آلام وجروح الشعب المظلوم
فقامت بتحشيد كل طاقاتها - المادية والمعنوية والروحية - وتسخير ترسانتها المؤسساتية الأعلامية
وتعبئة أجندتها فقامت بما لم تقم به أي جهة أخرى اكثر مكراً وخديعة - فقد قامت بتعطيل حوزاتها
العلمية لأكثر من اسبوعين - وتجنيد كل وكلائها وممثليها ومعتمديها في المحافظات والاقضية
ونشرتهم في القرى والأرياف العراقية - بل بثتهم بكل قصبة من قصبات العراق في دعوة الناس
وتحشيدهم لأعادة أنتخاب نفس الوجوه الكالحة ونفس المتسلطين ونفس المتنفذين ونفس الفاشلين
الفسدة ... حتى صرح بشير الباكستاني أحد أقطاب المؤسسة الدينية بهذا الفيديو ::
أنه أتفق هو وباقي المراجع المذكورين في دعوة الناس لأنتخاب القوائم الكبيرة :
http://youtu.be/aAsglt5Il3s
والذي يحرض فيه على ضورة انتزاع الكراسي من الأخوة السنة في دعوة شعوبية طائفية مقيتة
ضارباً بذلك كل - القيم والاعراف والنواميس السماوية والعقلية والأخلاقية وحتى القوانين الوضعية -
في حرية الناس والأمة في الأختيار - الأمر الذي يعبر بشكل أو بآخر عن أنتمائهم وخضوعهم
وعملهم ضمن أجندة ودوافع عملائية خارجية وأقليمية لا تريد الخير للعراق ولا لشعب العراق
بل أن الواضح هو محاولة تلك الأجندة لجعل وتحويل العراق خاضعاً لولايتها ووصايتها وتحت
يدها

وهاهي الآن تعود المؤسسة الدينية بكل ثقل ترسانتها - فبدئت تعمل بشكل مخادع مسوف ومزور
يتلائم مع صورتها القبيحة التي وعى بعض الناس وعرفوا : شكلها الحقيقي الذي لم يعبر لحد الآن
عما هو ديني وأصيل في رسالتها وواجباتها نحو المجتمع الأسلامي بل ثبت لهم أنها الممثل الحقيقي
لأئمة الظلالة الذين بسببهم دمر العراق وشعب العراق - ولا خلاص إلا بتنحيتهم وطردهم ونفيهم
خارج العراق - ليعود العراق يديره أهله وعرفائه الأمناء الأصلاء العرب الحقيقيين وليس الأجانب
والمستعربين
فهاهي المؤسسة الدينية تعود من جديد وبثوب جديد وهي تستغل مراسم الشهر الحرام شعائره وطقوسه
مستغلة أربعينية الحسين - عليه السلام - وزيارته - ليس الأستغلال والأستفادة المعنوية والتربوية كما
يتبادر الى الذهن أو كما هو مفروض على الأمة تعاطيه في هذه الأيام الحزينة المؤلمة على المجتمعات
الأسلامية عبر الأستلهام والأستيعاب من خروج الحسين - عليه السلام - وثورته وتضحيته الجسيمة
التي قال مخاطباً الناس من اجل رسم وتوضيح الخطوط وترسيخ المنهاج الحقيقي للمباديء الأسلامية
الأصيلة ::
(( ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً .... ولكن خرجت لطلب الأصلاح في أمة جدي رسول
الله - صلى الله تعالى عليه وآله وسلم - أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر .............................. ))
عادت المؤسسة الدينية في العراق لأستغلال هذه المناسبة ليس لدراسة وأستلهام وأخذ العظة والعبر من
تلك المعاني السامية وأهدافها والأستفادة منها في أطر التوعية الدينية أو الأجتماعية أو الأخلاقية أو حتى
السياسية ... بل أستغلتها على نحو أنتهازي غاية في المكر والدهاء ... فقد بثت أبواقها من قراء المنابر
وشيوخها ومعمميها وأرسلتهم ليس لقصبات العراق فحسب !! بل أرسلتهم لزيارة - المواكب الحسينية
التي تمتد من البصرة جنوباً ... وأنتهاءً بمدينة كربلاء - ضمن حالة أنذار وأستنفار قصوى أعتمدتها
- مؤسسة مراجع الدين الأربعة في مدينة النجف الأشرف - لتحشيد الناس وتعبئتهم عبر طرح ما يتناغم
مع روح ومشاعر الشيعة ودغدغة عواطفهم بما يعبر عن حزنهم لما جرى على الحسين - عليه السلام -
ومصيبته وتحفيزهم بنحو عصبي جاهلي ورسم صورة في أذهانهم بضرورة التصويت وأعادة أنتخاب
الحكومة الشيعية حتى لو كانوا مفسدين وهو الأمر الذي عبر عنه أحد ابواق المؤسسة الدينية عبر أحدى
الفضائيات المدعو صلاح الطفيلي :: ( انتخبوا الحرامي والسارق نصرة للمذهب )
http://youtu.be/uGgY_lpY7sw
أو ما عبر عنه المدعو جعفر الأبراهيمي وهو يحرض العراقيين على ضرورة أنتخاب الحكومة حتى مع
فشل أدارتها بأحتواء مياه الأمطار التي هي إن عبرت ! فهي تعبر عن اصدق صورة رسمتها وبينتها
الطبيعة لفشل الحكومة العراقية الذريع في السيطرة على المياه ... الذي يقول بأحد الفيديوات والذي لم أستطع
الحصول عليه ::
(( هنة نكطة نكطتين أتحملوهة .. أهم شي الحكومة شيعية )
ما أن قربت الأنتخابات وما أن بدأ العد التنازلي لقبول المرشحين في أنتخابات المجالس النيابية حتى أعادت
المؤسسة الدينية في النجف للمراجع الأربعة : العزف على سمفونيا " جروح الشعب وآلامه " .
وهذا فيديو يعبر عن لسان حال العراقيين الذين عزوا أسباب الشقاء والظلم والحيف والفقر والعوز الذي
لحق بهم هو المؤسسة الدينية ::





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,382,610
- ستراتيجية التشخيص وايديولوجيا النجاح ( الفصل الاخير )
- مقتدى الصدر بين مهارات القيادة وصفات القائد
- البطاقة التموينية في سيناريو المرجعية الجديدة
- ستراتيجية التشخيص وايديولوجيا النجاح ... ( الفصل الاول )
- رسالة مفتوحة للأخ توفيق أبو خوصة
- سورية إسقاط ...أم إصلاح...؟
- انعقاد المؤتمر السادس لرابطة الانصار الشيوعيين في ستوكهولم
- نظرية المؤامرة... تنفض عن نفسها الغبار
- العراق المتوسط
- نعم لاتحاد الشعب...لكن‏
- الحزب الشيوعي العراقي والتحالفات المجدية


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: سيطرنا على مواقع جديدة في آخر جيب لل ...
- قوات سوريا الديمقراطية: سيطرنا على مواقع جديدة في آخر جيب لل ...
- بريطانيان يحرسان المصلين المسلمين خارج المساجد
- بريطانيان يحرسان المصلين المسلمين خارج المساجد
- المسلمون في نيوزيلندا..ما هي أصولهم وهل يشكلون هدفا للاعتداء ...
- وكالة: السعودية تقلص نفوذ عائلة بن لادن
- بعد -مجزرة المسجدين-.. ضاحي خلفان يمتدح -حكمة- القيادة الإما ...
- بعد -مجزرة المسجدين-.. ضاحي خلفان يمتدح -حكمة- القيادة الإما ...
- بعد ربط اسمه بـ-مجزرة المسجدين-.. ترامب يهاجم وسائل الإعلام ...
- الكويت تؤكد رفضها اقتسام الإشراف على المسجد الأقصى وفرض سيطر ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل امين - مرة أخرى - سمفونيا المرجعية - تعزف على جروح الشعب