أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سليم سواري - الرهان على الحب














المزيد.....

الرهان على الحب


محمد سليم سواري

الحوار المتمدن-العدد: 3951 - 2012 / 12 / 24 - 17:16
المحور: الادب والفن
    


أصبح يعرفها .. وكم كانت سعيدة لأنها عرفته ... فأصبح يحبها ولا يصدق بأنها تُحبه كل هذا الحب أهو قيامة جديدة , وأصبحت غير مصدقة بأنه يحبها هذا الحب الجنوني وهى بعيدة عنه كل هذه المسافات والمحيطات وقريبة من قلبه ونفسه كل هذا القرب... كان هذا الحب غريباً بينهما ... وعندما كان يفكر مع نفسه يبادر الى ذهنه هذا السؤال : هل كل المحبين هم هكذا ؟ وكذلك هي كانت تسأل نفسها : هل أن ما بلغته في علاقتي مع هذا الإنسان لم تبلغه أية مخلوقة مثلي .. أهذه حقيقة أُم خيال ؟ وكانت في كثير من الأحيان تمتحن نفسها في صدق هذه العلاقة ... فكانت تحس بأنها لا تشعر بالأمن والسعادة إلا مع مع كلماته وعند ذاك تشعر بما لا تشعر به في كل أوقاتها .. تهز رأسها هزاً خفيفاً كأنها تناجي نفسها وتبتسم بغنج .. وكانت لإبتسامتها ألف معنى ومعنى وكأنها تبتسم له... حتى الأكل فهي تأكل بشهيه عندما تتذكره ... وكانت نفسها تعف وتمج الأكل عندما تحس بأنها بعيدة عنه ... حتى المدينة التي كانت قريبة الى نفسها ... عندما تعرف بأن حبيبها قد ترك المدينة أو غاب عنها فإنها تشعر بأنها غريبة في هذه المدينة العزيزة ... كانت ساعات اللقاء بينهما عبر الأمواج وعلى الأثير هي من أسعد ساعات العمر وتساوي ألف لقاء ولقاء... وفي إحدى تلك اللقاءات السعيدة سألها الحبيب : إن ما بلغناه في علاقتنا يعطيني الحق أن أسألك سؤالاً ... فقالت له : كلي آذان صاغية .
فسألها : ماهي المميزات التي كانت في ، ودفعتك أن تحبينني كل هذا الحب ونحن على كل هذا البعد ؟
وكان جوابها : لقد عرفت بأنك جواد في عواطفك معي حيث يكون أقرب الناس بخيلاً معي وأحس بأنك السند الذي أعتمد عليه وعند كل الصعوبات ... كنت أشعر بأن الحياة قد إمتحنتك وأهلتك لتكون بحكمة الشيخ وقوة الشاب وبراءة الطفل وصبر الحليم وتواضع الحكيم وعدالة العابد الناسك ... لقد أحببتك لأنك أصبحت نموذج الأب عندما كنت أتمنى أبي .. لقد أحببتك لأنك أصبحت لي الأُم حيث أهوى وأتمنى أمي .. لقد صرت لي الأخ حيث كنتُ بحاجة لأخ أستند عليه من عاديات الدهر ... وها أنت الحبيب حيث خسر الكثيرون الرهان على محبيهم .. عند ذاك إرتسمت الإبتسامة أميرة متوجة على شفاه الحبيبين بعد أن سالت الدموع على الخدود فرحاً وإستبشارا ًالمولود بالجديد والقوي !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,773,190
- هكذا يكون الحب
- قناديل الحب
- همسات القلب
- بغداد ومني هذا العتاب !!
- مرة أخرى .. الإسلام في الميزان بعد مجيء الإخوان في مصر
- بين نيسان ونيسان أين أصبح العراق ؟
- سيادة اللواء لا يعرف القراءة ولا الكتابة
- الذكرى الثانية لرحيل الكاتب والإعلامي الكردي سكفان عبدالحكيم
- عاشت السلطة الرابعة إلا في وطني
- مفهوم الدولة في قريتي وفي وطني
- رحل الأمريكان.. فماذا أنتم فاعلون ؟؟
- همسات بين الإحتلال والتحرير
- بين الربيع العربي والشتاء العراقي
- أهذا هو العراق ؟
- الاخطبوط - بول - ورئاسة الحكومة العراقية
- كيف ستكون الصورة الجديدة للبرلمان العراقي ؟؟
- لقد إغتالوا فاطمة في كردستان !؟
- المحطة الأخيرة للإعلامي والإذاعي سكفان عبدالحكيم ورحلة حافلة ...
- حكومة المحاصصة والشراكة الوطنية ... حكومة نهب الثروات الوطني ...
- شيلان


المزيد.....




- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء
- الوطن المفقود والمشتهى.. قصائده وأغانيه في الثورة السودانية ...
- القبض على مخرج فيلم -خيال مآتة-
- بسبب -المافيا-.. إليسا تعتزل الغناء ومغردون يطالبونها بالترا ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سليم سواري - الرهان على الحب